عرض مشاركة واحدة
05-05-2012, 09:33 AM   #17
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

[]شجره الدر


كانت شجرة الدر جارية من جواري الملك الصالح
اشتراها الملك نجم الدين
اختلف المؤرخون في تحديد جنسيتها
فمنهم من قال إنها تركية ومنهم قال إنها
جركسية أو رومانية. ولكن لم تكن شجرة الدر
كباقي الجاريات ،بل تميزت بالذكاء الحاد
والفطنة والجمال كما أنها نالت الإعجاب بفتنتها وفنها
إذ كانت متعلمة ، تجيد القراءة والخط ، والغناء.
أعجب بها الملك نجم الدين واشتراها ولقبها بشجرة الدر.
أنفرد بها ، وحظيت عنده بمنزلة رفيعة بحيث
أصبح لها الحق في أن تكون المالكة الوحيدة لقلبه وعقله
وصاحبة الرأي ثم أصبحت الشريكة الشرعية وأم ولده
أرسل الأمير نجم الدين بأمرٍ من والده إلى حصن كيفا
لولاية وحكم هذا الحصن
(وهو حصن من حصون المشارق
يقع على حدود تركستان)
ثم وردت إليه أنباء من القاهرة تقول بان أباه الملك
الكامل قد عين أخاه الصغير أبا بكر(الملك العادل)
ولياً للعهد بدلاً منه، وكانت أمه اقرب إلى قلب الملك
من أم الأمير نجم الدين. غضب الأمير نجم الدين
من تصرف الملك ؛ لأن أخاه كان طائشاً ،
ولأن الدولة كانت في خطر من كل الجوانب
ويتربص بها الأعداء من الصليبين والمغول.
أقسم الأمير نجم الدين أن الخلافة لن تكون
لغيره بعد أبيه. وبدأ بالمقاومة لأنه أرشد
من أخيه وأحق منه في الخلافة.




وفي هذه الأثناء كانت شجرة الدر نعم الزوجة
حيث قامت بتشجيع وتأييد زوجها فساعدته في الوصول
إلى حقه المغتصب وفي هذه الفترة أنجبت له ولداً
أسماه خليل توجه الأمير نجم الدين إلى القاهرة
ومعه زوجته شجرة الدر وأبنهما وبطانته
المؤلفة من عشرات الجنود فقط ، وبعض المماليك
وعلى رأسهم ( بيبرس ، وأيبك ، وقلاوون ، وآق طاي).
وبينما هم في طريقهم انقض عليهم جيش الملك الناصر
داوود وهم ابن عم نجم الدين والي إمارة الكرك
والشوبك وما يليهما من أرض الأردن وأسرهم
في قلعة الكرك عام (63)هـــ ، ثم أرسل إلى الملك
العادل يخبره بما حدث ويطلب منه ثمن جلوسه
على عرش الشام. استمر سجنهم سبعة أشهر
كان الملك الناصر خلالها يساوم الملك العادل
في القاهرة على الأمير نجم الدين أما زوجته
شجرةالدر فقد وفرت له كل أسباب الراحة
وبثت التفاؤل في نفسه ، خلال مدة الأسر.
قامت بوضع خطة مع زوجها وذلك باتفاق زوجها
مع خصمهِ الملك الناصرعلى أن يطلق سراح
نجم الدين ليستولي على عرش مصرومن ثم يقدم له
عرش الشام ونصف الخراج ثم سار الملك الصالح
زوجها إلى القاهرة وهزم أخاه العادل نجم الدين
وأسره في قلعة صلاح الدين وهكذا بلغت شجرة
الدر مرادها حيث قاسمت زوجها المجد والسلطة
[/]
امل نيازى غير متواجد حالياً