عرض مشاركة واحدة
05-02-2012, 12:31 PM   #8
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554





دعوة لأبناء وطنى العزيز مصر
هيا نعمل .. هيا نبنى مصر



بمناسبة عيد العمال الأول من مايو و الاحتفال به

أود أن أوجه دعوة لأبناء وطنى العزيز مصر


علينا جميعا أن نعمل بكل جد و إخلاص من أجل مصر


من أجل بنائها و تعميرها و تعويض كل مافات





فلا شك أن ثورة الخامس و العشرين من يناير كانت ثورة عظيمة


أدهشت العالم ، و توقف أمامها و رصدها التاريخ الانسانى ،


هذه الثورة العظيمة صنعناها- نحن المصريون –


و قفنا جميعاً تحت راية ألوان العلم المصرى،


كانت الراية واحدة، و الهدف واحد ، و الهم واحد ،


تنوعت الأسماء و الأعمار و الفئات فى مشهد واحد ،


و ردد الملايين هتافاً واحداً ،


و سقط الشهداء دفاعاً عن الحرية و الديمقراطية و العدالة ،و حقوق الانسان .


هذا الدم الطاهر لم يكن ثمناً لمطالب فئوية ،أو فداءً للهلال أو الصليب،


و لكنه كان فداءً لمصر ، و حرية و كرامة شعبها و حقهم فى حياة كريمة.








و علينا الآن أن نتساءل ، و ماذا بعد الثورة ؟


و كيف نحافظ على مكاسبها ؟



إن المرحلة القادمة ، مرحلة ما بعد الثورة ،


تتطلب أن يكون جميع المصريين على قلب رجل واحد ،


لإعادة بناء الوطن و تعمير ما تم تخريبه .


و إن المحافظة على مكاسب الثورة مسئولية الجميع


من خلال تغيير النفس للأفضل ،


فإن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم ،


و كذلك تنشيط عجلة العمل ، و تقوية الإنتماء الحقيقى ،


و التصدى للظلم و الفساد .








يجب علينا جميعاً ، بعد أن أطلقت الثورة شرارة التغيير ،


أن نبدأ فى إطلاق شرارة التعمير


تحت شعار ( هيا نبنى مصر )


و ذلك عملاً بقول شيخنا الجليل الشعراوى ( رحمه الله ) :


{ الثائر الحق الذى يثور ليهدم الفساد .. ثم يهدأ ليبنى الأمجاد }






إن ما حدث فى مصر ليس بالأمر الهين ،


فقد كتب شباب الثورة و شهداءها تاريخاً جديداً لهذا البلد العظيم ،


و لابد من ترجمة هذا إلى عمل واقعى نجنى ثماره جميعاً ،


و لا بد أن يكون ميدان التحرير انطلاقة لتعمير مصر و تنميتها


و النهوض بها و إصلاحها سياسياً و اقتصادياً ،


و هذا لن يتحقق دون عمل و إنتاج .



فإن للأسف الشديد ، المظاهرات و المطالب الفئوية و حركات الاعتصامات


و الإضرابات عن العمل التى عمت كل مصر ،


أدت إلى توقف الإنتاج فى قطاعات كثيرة


و هذا بالطبع أثر و سوف يؤثر بالسلب على الاقتصاد المصرى


و لابد أن يعى الجميع خطورة ذلك ،


و لا بد من العمل و الانتاج لتعويض الخسائر التى وقعت .







و بعد أن عرفنا دعوة الاسلام للعمل و أهميته


حيث أن العمل هو الوسيلة الوحيدة لحياة الإنسان


فإذا توقف الإنسان عن العمل فلن يجد طعامه و شرابه و سائر مستلزمات حياته ،


و لا يُقعد الإنسان عن العمل إلا العجز ،


أما غير ذلك فلا ينبغى أن يحول بين الإنسان و بين العمل


الذى أمر الله به و دعا إليه فى القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة .






فالحياة بلا عمل خسران و ضياع ،


فمطلوب من كل مسلم صغيراً كان أم كبيراً ،


أن يعمل و يسعى إلى العيش ،


و إذا كان قد ألجأتنا ظروف خاصة إلى القعود عن العمل ،


فلا ينبغى أن يطول ذلك ،


بل يجب أن ينصرف كل إنسان إلى عمله ..


الطالب يتعلم ، و المدرس يُدرس ،و الصانع يصنع ،


حتى نعوض ما فات و نصل إلى الغايات المنشودة .



فنحن جميعاً عاملون .. كلٌ فى موقعه


و نحن جميعاً يجب أن نعمل بجد و إخلاص


لتسديد نفقات الحياة و ضرورات العيش ،


فمن أين لنا بهذا إذا قعدنا عن العمل ،


فقد تحقق لنا ما قصدناه بنجاح ثورتنا المباركة ،


و علينا الآن أن ننصرف إلى العمل النافع


و الدعوة إلى الخير ، و إعانة الملهوف ، و تحصيل القوت .


فيجب أن يعرف كل فرد جيداً ما له و ما عليه .





فإن الفترة العصيبة التى مرت بها البلاد


و أثرت بلا أدنى شك على إقتصاد البلاد ،


و لن تتعافى مصر و تستعيد قوتها إلا بأيد أبنائها و بعملهم ،


و الاخلاص فى العمل و إعطائه حقه ،


و ذلك كما أمرنا سيد الخلق صلى الله عليه و سلم :


( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه )





يجب على كل إنسان أن يحب وطنه


و أن يعمل على نشر الخير فيه،


و أن يسعى لاستقرار الأمن و الأمان فيه ،


و أن يعمل كل إنسان فى عمله بجد و اجتهاد و إخلاص


ليحقق الرفاهية و الرخاء و النهضة و التقدم لبلاده .


و أن يعمل على حماية الوطن و الزود عن أرضه و رفع رايته عالية .



و يجب ألا يكون حبنا لوطننا كلمات و شعارات نرددها فقط ،


بل يجب أن يكون بالعمل و الجد و الاجتهاد و الاخلاص له


حتى يعيش حراً عزيزاً سيداً بين الأوطان .




فالحر يفدى أرضه *** * و بلاده بدمائه

فى السلم أعمل دائباً **** لرخائه و بنائه








و فى النهاية نقول إن العمل بشتى أنواعه ليس عيباً و لا حراماً ،


المهم أن يكون العمل الذى يعمله الانسان عملاً شريفاً


يراعى فيه شرع الله سبحانه و تعالى


و نهج نبيه محمد صلى الله عليه و سلم .



فلنراقب الله عز و جل


و ليعرف كل منا واجباته فيؤديها بأمانة و إخلاص


حتى نفوز برضا الله تعالى فى الدنيا و الآخرة





اللهم وفقنا للعمل بما يرضيك عنا

و أكرمنا بطاعتك و طاعة من أمرتنا بطاعته

إنك نعم المولى و نعم النصير







__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً