عرض مشاركة واحدة
05-01-2012, 05:51 PM   #5
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

[]وقع الملك بطليموس الثاني عشر تحت تأثير مستشاريه
الذين عملوا على ابعاد كليوباترا وطردها
من الاسكندرية للانفراد بالسلطة, فلجأت إلى شرقي
مصر واستطاعت تجنيد جيش من الاعراب
لاستعادة حقوقها المسلوبة. عند وصولها إلى بيلوزيوم
(بور سعيد حاليا) حيث كان يتصدى لها جيش أخيها
وصلت سفينة القائد الروماني بومبي
( Pompeius ) على اثر هزيمته في معركة
فرسالوس (48 ق.م),
فما كان من أوصياء الملك الاّ أن دبّروا مقتله
وقدّموا رأسه إلى القائد المنتصر يوليوس قيصر
الذي وصل الاسكندرية في 2 أكتوبر عام 48 ق.م.
وقد نجحت كليوباترا في اختراق صفوف خصومها
بعد أن حاول أخيها بطليموس الثاني عشر
التقرب إلى القيصر حيث وجدها فرصة
لاعلان ولائه الكامل وعمل قدر طاقته على تملّقه
والتقرب اليه هكذا بدأت علاقة تاريخية بين قيصر
و كليوباترا في القصر الملكي فقد قرر
الوقوف إلى جانبها واعادتها إلى عرش مصر
لكن أوصياء أخيها حرّضوا جماهير الاسكندرية
ضد كليوباترا, وزحف الجيش الموالي لهم
وحاصروا قيصر وكليوباترا في القصر الملكي,
فبدأت حرب الاسكندرية التي حسمها يوليوس
قيصر في مطلع عام 47 ق.م
بعد أن وصلته النجدات وانتهت بمقتل الملك
بطليموس الثاني عشر وأعوانه وتسلمّت كليوباترا
عرش مصر مع أخيها الاصغر بطليموس
الثالث عشر وبقي قيصر إلى جانبها ثلاثة أشهر.


[]توطدت أواصر العلاقة بينهما وولدت له بعد رحيله
طفلا أسمته بطليموس قيصر
( وأطلق عليه الاسكندريون اسم التصغير
قيصرون Kaisarion ).


بعد اغتيال قيصر في روما ذلك خلفه أوكتافيوس
علي عرش الدولة الرومانية فقرر أن يضم
مصر إلى الامبراطورية الرومانية لكن كان امامه
الكثير من العواقب ومن أشدها ماركوس أنطونيوس
"مارك أنتوني" الذى أراد في أن يشاركه الحكم

ومن ثم فكرت كليوباترا أن تصبح زوجة
لماركوس أنطونيوس الذي قد يحكم في يوم ما
الامبراطورية الرومانية .

تم تقسيم الامبراطورية الرومانية إلى شرق و غرب
و كان الشرق بما فيه مصر من نصيب انطونيوس

و كان طبيعيا أن تصبح كليوباترا تحت سلطة
السيد الجديد انطونيوس فلتحاربه بسلاح الحب والجمال
ولم تنتظر حتى يأتي اليها في الاسكندرية ولكنها
أبحرت على متن سفينة فرعونية ذهبية مترفة
من الشواطئ المصرية وكان أنطونيوس قد أرسل
في طلبها عام 41 ق.م عندما وصل إلى مدينة
ترسوس في كيليكية ، وذلك ليحاسبها على موقفها
المتردد و عدم دعمها لأنصار يوليوس قيصر.




[]أعجبت كليوبترا بأنطونيوس ليس فقط لشكله
حيث كان وسيما (على حد قول المؤرخين)
لكن أيضا لذكائه لأن كل التوقعات في هذا الوقت
كانت تؤكد فوز انطونيوس من ثم أعد أنطونيوس
جيشا من أقوى الجيوش و تابعت كليوباترا الجيش
عن كثب و تابعت خطة الحرب.


جرت معركة أكتيوم البحرية الفاصلة غربي اليونان
وقررت مصير الحرب وخسر أنطونيوس كثيرا
من سفنه في محاولته كسر الحصار الذي
ضُرب حوله وتسارعت الاحداث وعملت كليوباترا
كل ما في وسعها لتفادي الكارثة بعد وصول
أنباء الهزيمة إلى مصر, وقام أنطونيوس
بمحاولة يائسة للتصدي لقوات أوكتافيانوس
قيصر روما الجديد ،التي وصلت إلى مشارف
الاسكندرية في صيف عام 30 ق.م
و الذي وجد في انطونيوس عقبة أمام انفراده
بالحكم ولكن جهوده ذهبت سدى وعندما بلغه
نبأ كاذب بموت كليوباترا فضّل الموت على الحياة.



[]عادت كليوباترا الي الاسكندرية بعد خسارتها
و ماركوس أنطونيوس و ورود خبر انتحار الأخير
بعد الهزيمة في معركة أكتيوم أمام أوكتافيوس
قررت الملكة كليوباترا الانتحار و ذلك عن طريق
لدغة أفعي الأصلة السامة والذى كان أغرب طرق
الانتحار في ذلك الوقت

وكان سبب الانتحار أنها لم تكن تريد أن تمشى
في شوارع روما كأسيرة مكبلة بالحديد في مواكب
النصر الرومانية كأسيرة لأكتافيوس
فالسبب فيما يبدو أن عزة نفسها وكرامتها
هونت عليها الموت
بدلا من الحياة ذليلة كما يجمع المؤرخين .



نتصفح تاريخ
ملكات يتربعن على عروش الشرق

[/]
[/]
[/]
[/]
__________________

signature

امل نيازى غير متواجد حالياً