عرض مشاركة واحدة
04-30-2012, 03:42 PM   #1
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,200
المستحيل حب فاطمه قصه قصيره

basmala

واحدة من مجموعتي القصصية
انا وغيري

سكنت المراهقة الصغيرة في مكمنها خلف
شباك حجرتها تتسمع لوقع خطوات
ابن الجيران فهي تعرف ميعاد عودته واخيها
لقد فتحت عينيها منذ صغرها علي وجوده
ووجدت في قلبها رغم صغر سنها خفقات غريبة
كلما رأته وكان قد اعتاد ابن الجيران على التواجد
في حياتها كفرد منها ولما لا وهو رفيق اخيها
واخته رفيقتها اللصيقة
مضت بها الايام وما بقلبها يكبر ولا يدري به
احد سوى شقيقته صديقتها ولكن لم تكونا
تتحدثان صراحة عنه
كبرت وكانت لاتحب الدراسة فاكتفت بدبلوم
صنايع قسم ملابس وبرعت في التصميم والتفصيل
واشترت ماكينة خياطة للعمل عليها
واشتهرت بين اهل الحي بينما التحق ابن الجيران بكلية الطب
وجاء يوم غادر فيه ابن الجيران واهله الحي
الى حي اخر فملأ قلبها الهم حتي رؤيته كل يوم
باتت مستحيلة ولكنها عملت على زيارتهم
بين الحين والحين
ذاعت شهرتها في التفصيل وخاصة فساتين الزفاف
* وكانت لم تتزوج بعد زهدا في الرجال *
وفي يوم اتتها صاحبتها ابنة الجيران ومعها فتاة جميلة
تقاربها عمرا وحجما واخبرتها ووجهها يكسوه الالم
ان هذه خطيبة اخيها وتريد منها تفصيل
فستان زفاف لها ليلتها لم تعرف للنوم سبيلا
وقضت الليل تصمم الفستان وكأنه لها
قامت بعمل الفستان وكان تحفة وقامت بارتدائه
فإن كانت لا تستطيع ان يكون لها فلا اقل
من ان تكون اول من ترتديه
ودارت بها الايام بحلوها ومرها تتابع نجاحات
الحبيب المستحيل حتى اتاها ذات يوم من يخبرها
بموته يومها لم تدري اي ريح حملتها
الى بيته ودخلت الى اخته ترجوها وتتوسل اليها
ان تتركها معه دقائق وكان لها ما ارادت
دخلت اليه وجلست الي جوار الفراش تروي
له كل ما تمنت ان تسمعه اياه طوال عمرها
وكيف انها صنعت فستان الزفاف
وارتدته لعلمها انه سيلمسه وبينما هي على
تلك الحال فتح الباب وتفاجأ من بالباب من
القساوسة بتلك المحجبة التي جثت تحت
فراش المسجى تنتحب وتبكيه وهي
غائبة عمن حولها
__________________

signature

هالة متواجد حالياً