عرض مشاركة واحدة
04-23-2012, 05:39 PM   #9
dr-obgy
شريك متألق
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: my own world
المشاركات: 1,167

: التحرش الجنسي في التشريعات المقارنة.



إختلفت طريقة تناول موضوع التحرش الجنسي في قوانبن الدول وهناك بعض الملاحظات:
أولها: ان هناك بعض القوانين التي أوردت تعريف التحرش الجنسي مثل دول: السويد وفرنسا وكندا في قانون الشغل الكندي وأستراليا و الولايات المتحدة وتركيا.

ثانيها
هو أن البعض الاّخر من الدول لم تورد قوانينها تعريف للتحرش الجنسي ، وإنما إقتصرت على توصيف الأفعال والتصرفات وكل ما يمكن اعتباره تميزا جنسيا مثل الدانمرك والنرويج وتونس والجزائر .


الفصل الأول: التحرش الجنسي في القانون الفرنسي :
ذكرنا اّنفا أن القانون الفرنسي عرّف التحرش الجنسي بانه" ذاك الفعل الذي يقع من خلال التعسف في إستعمال السلطة بإستخدام الأوامر والتهديدات أوالإكراه بغرض الحصول على منفعة أو مزايا ذات طبيعة جنسية".

فلابد من توافر هذه التصرفات التي ترمي فقط إلى اللإغواء والإغراء ، فالتحرش الجنسي يدخل فئة الجرائم التي تستوجب الجزاء نظرا لتوافر إستغلال الطرف الضعيف في علاقات القوة التي تربط بين الطرف القوي (الفاعل) والمجني عليه تحت مسمى وظيفي أو بالأحرى التعسف الذي يقع من خلال الضغوط والإغراءات بغرض الحصول على ميزة جنسية.
* ونلاحظ هنا ان المشرع الفرنسي قد وضع عبارة "مزايا جنسية" Avantages de la sexualité لكي يوسع من نطاق تطبيق هذه المادة .

أركان رالجريمة:
ويلاحظ هنا أن لجريمة التحرش الجنسي في القانون الفرنسي ركنان ، ركن مادي واّخر معنوي.
الركن المادي:

هو الفعل الذي يأتي به المتحرش (الفاعل) مثل ملامسة الحواش ، والظواهر الخارجية المادية التي يعاقب عليها القانون لمخالفتها أحكامه. وعلى ذلك فيجب أن تكون الأفعال الصادرة من المتحرش غير مقبولة أخلاقيا ولا قانونا وهنالك شرط مفترض هنا ويتمثل في السلطة للفاعل على الضحية ، والسلطة المقصودة هنا هي السلطة الوظيفية وليست السلطة الطبيعية، فيمكن أن يكون الفاعل مدرس ، رجل بوليس ، مدير مركز ...... ، وعلى ذلك فإن هذه الجريمة لا تقوم في الإطار العائلي.
* وإن إستخدام أوامر وتهديدات أو إكراه بغرض الحصول على مزايا جنسية يسمى بـ"الإزعاج الجنسي" ولا يتطلب أن تصل هذه الأفعال إلى إقامة فعلية
وإن محكمة النقض الفرنسية فسرت التحرش تفسيرا واسعا وذلك بانه "كل تهديد او عبارات مستخدمة تعبر عن معني جنسي"

وكان حكم محكمة douai عام 1997 قضى ببراءة صاحب العمل بإعتبار الأحاديث التي يجريها الاخير كل يوم لا يمكن تكييفها بانها تحرش جنسي.

الركن المعنوي:
ويتمثل في نية الفاعل بحيث يجب أن تكون قد اتجهت إرادته إلى إرتكاب هذا الفعل ، و قد قضت محكمة فرساي ببراءة رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات من جريمة التحرش بالرغم من قيامه بكتابة خطابات وقصائد وذلك لأن نية الفاعل لم تتجه إلى إرتكاب فعل التحرش وأن أفعاله لا تشكل تهديدا أو إكراها.


الفصل الثاني: التحرش الجنسي في الولايات المتحدةٍ :

إن الولايات المتحدة الامريكية عرفت التحرش الجنسي حديثا ، وكان اول خطوة في تطور جريمة التحرش الجنسي حين اعلنت المحطمة العليا الامريكية عام1986 في قضية بنك ميريتون ف فينسون بأن التحرش الجنسي هو تمييز جنسي غير قانوني .
وأتت المحكمة العليا بعد ذلك عدة أحكام للتحرش الجنسي مما أدى إلى تعديل قانون التحرش الجنسي على نحو كامل.

وقد عرف القانون الأمريكي التحرش الجنسي بأنه "أي شكل من أشكال السلوك الجنسي غير المرغوب فيه ، والتي يمكن أن تشمل السلوك اللفظي (مثلا ، تعليقات مهينة ، قصص استغلال الجنسي) أو المضايقة الجسدية (على سبيل المثال ، الشبق ، واللمس غير الملائم ، وطلب خدمات جنسية) ،أو التحرش المرئي وعرض ملصقات مهينة أو الفن ، أو السلوك غير المناسب, ويجب أن يكون سلوك غير مرغوب فيه ويجب أن يكون الهجوم على الضحية".
* إن القانون الامريكي جعل المتحرش به The Victim قد يكون رجل اوإمرأة ، ووضع ايضا عدة أفعال للتحرش على سبيل الحصر ولكنها تحتمل حالات كثيرة .

أركان الجريمة :
أولا:الركن المادي:
ونأخذ من الركن المادي السلوك الإجرامي التي تتمثل في أحد الأشكال الاّتية:
-- إغتصاب أو إعتداء فعلي أو المحاولة فيه.
-- الضغط للحصول على مزايا جنسية.
-- لمس متعمد او القرص.
-- نظرات أو حركات جنسية ذات مغزى.
-- خطابات او مكالمات تليفونية أو كلمات ذات طبيعة جنسية.
-- الضغط للحصول على مواعيد.

ثانيا: الركن المعنوي:
يتمثل الركن المعنوي في النية الاجرامية من هذة الافعال فالنية هي المحسوبة في فعل المتحرش ،
فالقصد من هذه الأفعال هو الذي يبين ما اذا كان الفعل مقصودا به التحرش أم لا ،
وأن قصد الإضرار أونية الأذى بالغير لا يقوم به التحرش الجنسي ، بيد انه لا يجب إعتبار كل مديح هو تحرش ، والأفضل الإمتناع عن إعطاء المديح إذا كان الشخص غير متأكد كيف سيستقبل قوله.

* وهنا جريمة أخرى أبتدعها الفقه الأمريكي وهي المطاردة The Stalking:
المطاردة هي خلط بين التهديد والتحرش والملاحقة وكلن هذا السلوك تحرشا في الماضي ولكن القانون الأمريكي جعل من المطاردة جناية وعقوبتها ثلاث سنوات وغرامة عشرة اّلاف دولار.

الفصل الثالث : التحرش الجنسي في القانون المغربي :

تم تجريم ما يدخل تحت إطار التحرش الجنسي في المغرب ، عند تعديل بعض بنود القانون الجنائي في عام 2003، وأكد على حماية المرأة والطفل من أي إعتداءات لفظية ، وفي عام 2004 جاءت عقوبة التحرش الجنسي الخاصة بالتهديد أو إستغلال السلطة أو النفوذ المرتبطة بالمهام الوظيفية بالحبس لمدة سنة أو سنتين و الغرامة المادية التي تتراوح ما بين 500 إلى 5000 دولار.

الفصل الرابع : التحرش الجنسي في القانون التونسي :

ورد في المجلة الجنائية لقانون 73 لعام 2004 أن التحرش الجنسي هو كل إمعان في مضايقة الغير بتكرار أفعالأو أقوال او إشارات من شأنها أن تنال من كرامته أو تخدش حيائه وذلك بغية حمله للإستجابة على رغباته أو رغبة غيره الجنسية وحدد عقوبة بالحبس لمدة عام وبمبلغ قدره 3000 دينار .

الفصل الخامس : التحرش الجنسي في القانون التركي :
إن القانون التركي جعل التحرش الجنسي جريمة في حق المرأة وجسدها في عام 2004 عندما تم تعديل قانون العقوبات التركي لظروف سياسية متعلقة بالإتحاد الأوروبي ، بعد أن كان جريمة في حق المجتمع والأسرة والشرف ، كما تم تجريمه في أماكن العمل . وعقوبته فإما السجن ما بين 3 أشهر وسنتان ، أو غرامة قضائية ، هذا وتكون الشكوى مقدمة من الضحية . وفي تعديل يكمل القانون عام 2005 بالنسبة للتحرش في أماكن العمل وفي حالة التهديد أو السلطة أو قرابة عائلية متداخلة تزيد العقوبة السابقة بمقدار مرة ونصف.

dr-obgy غير متواجد حالياً