عرض مشاركة واحدة
04-03-2012, 10:07 PM   #8
السيلاوي
شريك فنان
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: بلاد العرب أوطاني
المشاركات: 2,032






الدكتور جمال حمدان

أهم جغرافي مصري وصاحب كتاب " شخصية مصر "
عمل مدرسا في قسم الجغرافيا في كلية الآداب في
جامعة القاهرة وأصدر عدة كتب إبان عمله الجامعي.
تنبأ بسقوط الكتلة الشرقية قبل 20 عاما من سقوطها
وألف كتاب ' اليهود أنثروبولوجيا' يثبت فيه أن
اليهود الحاليين ليسوا أحفاد اليهود الذين
خرجوا من فلسطين
.
وفي سنة 1993 عثر على جثته والنصف الأسفل
منها محروقاً واعتقد الجميع أن د. حمدان مات متأثراً
بالحروق ولكن د. يوسف الجندي مفتش الصحة بالجيزة
أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمت مختنقاً بالغاز كما
أن الحروق ليست سبباً في وفاته لأنها لم تصل
لدرجة أحداث الوفاة ويرجح الطبيب أن تكون الوفاة
بسبب صدمة عصبية, ولكن الناقد فاروق عبد القادر
لفت نظرنا إلى سؤال في غاية الأهمية وهو: هل
يموت الشخص الذي يمارس اليوغا يومياً وعلمياً
بصدمة عصبية؟ سؤال إجابته بالنفي وهو أشبه
بسؤال: هل يموت بطل السباحة غرقاً في أحد
حمامات السباحة الصغيرة؟ وأعني أن مشهد
الحريق البسيط ويبدو هذا واضحاً من آثار الحريق
على جدران الشقة لا يسبب صدمة عصبية لشخص
عادي فما بالك بشخص يمارس اليوغا بانتظام
ليقهر رغبات الجسد خاصة وأنه اختار العزلة في
آخر سنوات عمره. قالوا أن أنبوبة الغاز انفجرت
فيه بعد أن أذابت النيران خرطوم الأنبوبة لكن عثر
على أنبوبة الغاز في حالة سليمة بل وخرطومها
أيضاً في حالة سليمة للغاية.
قالوا إن النيران أمسكت به عند قيامه بإعداد الطعام
لنفسه لكن ثبت في التحقيقات أن د. حمدان أرسل
بواب العمارة قبل الحادث بساعة ليحضر له بعض
الأطعمة ليقوم هو بتجهيزها. من ناحية أخرى نفهم
أن البواب المسؤول ضمنياً عن حراسة العمارة لم
يكن موجوداً في موقعه عند وقوع الحادث مما يسهل
مهمة دخول وخروج أي شخص غريب.
ولإضفاء المزيد من الغموض اكتشف المقربون
من د. حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي
كان بصدد الانتهاء من تأليفها وعلى رأسها كتابة
"اليهودية والصهيونية" مع العلم أن النار التي اندلعت
في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان مما يعني
اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل. سؤال آخر نطرحه
وهو بديهي للغاية المنطقي عندما يواجهنا حريق في
الشقة أن نسارع بالهرب خارجاً والسؤال هنا هو: ألم
يحاول د. حمدان الهروب من النيران أم أن هناك
شيئاً أعاقه ومنع هروبه مما أفضى لوفاته؟ معلومة
أخرى وهي أنه لا يوجد من شعر برائحة الغاز
قبل رائحة "الشياط". والمنطقي أن تزكم الأنوف
برائحة الغاز طالما أن تسرب الغاز كان سبباً
للحريق

وحتى هذه اللحظة لم يعلم احد سبب الوفاة ولا
اين اختفت مسودات الكتب التي كانت تتحدث
عن اليهود.



يتبع
__________________

signature

السيلاوي غير متواجد حالياً