عرض مشاركة واحدة
04-01-2012, 06:13 PM   #22
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552







المفهوم الصحيح للكفالة:
**********
يظن كثير من الناس أن كفالة اليتيم تعني فقط النفقة عليه ،
وهذا لا شك
فهم قاصر بالرغم من عظم ثواب النفقة في ذاتها
إلا أن مفهوم الكفالة أوسع من ذلك ،
وحتى لا نبتعد كثيرا ننقل هنا كلاما قيما للعلامة ابن حجر
رحمه الله عند كلامه على
قول النبي
( أنا وكافل اليتيم في الجنة )،
فيقول: قال شيخنا في "شرح الترمذي" : لعل
الحكمة في كون
كافل اليتيم يشبه في دخول الجنة أو شبهت منزلته في الجنة
بالقرب من
النبي صلى الله عليه وسلم أو منزلة النبي .. لكون
النبي شأنه أن يُبعث إلى قوم لا
يعقلون أمر دينهم فيكون
كافلا لهم ومعلما و مرشدا ، وكذلك كافل اليتيم يقوم بكفالة
من
لا يعقل أمر دينه بل و لا دنياه , ويرشده و يعلمه و يحسن أدبه ,
فظهرت مناسبة
ذلك .. ا.هـ.
فاليتيم المكفول يتأثر تأثرا مباشرا بكافله
و
بشخصيته ومما يأخذه منه .
وأخيرا:
فإن كفالة اليتيم طريق إلى الجنة قصير ،
كما قال الله عز وجل
:
(
وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً.
إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً
وَلا شُكُوراً.
إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً
.
فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً.
وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً).
(الإنسان:8-12
) .







كفالة اليتيم من الأعمال الطيبة التي تقدسها الشرائع السماوية
وتقدرها المجتمعات في مختلف
الأزمان.

وأولى الاسلام اليتيم أشد الاهتمام
فقد أوصى الاسلام برعاية اليتيم.

وعظم مكافأة الاحسان له

فما هى فوائد كفالة الأيتام ؟
و ما هو فضل كفالة اليتيم ؟
*********
يقول فضيلة الشيخ : عبد الله بن ناصر بن عبد الله السدحان
فى كتابه : (فضل كفالة اليتيم ) :

اعلم أخي المسلم أن من نعمة الله عليك أن يوفقك إلى كفالة
يتيم أو من كان في حكمه ، وقد رتب الشرع جملة من الفوائد
التي تتحقق لك وللمجتمع عند قيامك أو أحد أفراد المسلمين
بكفالتهم ورعايتهم ومن هذه الفوائد :


(1) كفالة اليتيم من قبل المسلم تؤدي إلى مصاحبة الرسول
صلى الله عليه وسلم
في الجنة وكفى بذلك شرفاً وفخراً .
(2) كفالة اليتيم والإنفاق عليه وتربيته والعناية به تدل على طبع
سليم وفطرة نقية وقلب رحوم .

(3) كفالة اليتيم والمسح على رأسه وتطييب خاطره تؤدي إلى
ترقيق القلب وتزيل القسوة عنه .

(4) كفالة اليتيم تعود على صاحبها بالخير الجزيل والفضل
العظيم في الحياة الدنيا فضلاً عن الآخرة
قال تعالى : ( هَل جَزَاءُ الإِحسَانِ إِلاَّ الإِحسَانَ )
سورة الرحمن : 60 ،
أي هل جزاء من أحسن في عبادة الخالق ، ونفع عبيده ،
إلا أن يحسن خالقه إليه بالثواب الجزيل ، والفوز الكبير
والعيش السليم في الدنيا والآخرة .

(5) كفالة اليتيم تساهم في بناء مجتمع سليمٍ خالٍ من الحقد
والكراهية وتسود فيه روح المحبة والمودة
قال
صلى الله عليه وسلم:
( ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد
إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى )

رواه البخاري .
(6) في إكرام اليتيم والقيام بأمره ورعايته والعناية به وكفالته
إكرام لمن شارك الرسول
صلى الله عليه وسلم في صفة اليتم،
وفي هذا دليل على محبته
صلى الله عليه وسلم.
(7) كفالة اليتيم تزكي مال المسلم وتطهره
وتجعل هذا المال نعم الصاحب للمسلم .

(8) كفالة اليتيم من الأخلاق الحميدة التي أقرها
الإسلام وأمتدح أهلها .

(9) في كفالة اليتيم بركة عظيمة تحل على الكافل ،
وتزيد في رزقه

(10) كفالة اليتيم تجعل البيت الذي فيه اليتيم من خير البيوت
كما قال
صلى الله عليه وسلم:
( خير بيتٍ في المسلمين بيتٌ فيه يتيم يُحسَن إليه ... ) .

(11) في كفالة اليتيم حفظ لذريتك من بعدك ..
وقيام الآخرين بالإحسان إلى أيتامك ..
قال تعالى :
( وليَخشَ الّذيِنَ لَو تَركُوا مِن خَلفِهِم ذُرّيّةً ضِعَافاً
خَافُوا عَلَيهِم فَليَتّقُوا اللَّه وليَقُولُوا قَولاً سَدِيداً )

سورة النساء:آية:9،
فكافل اليتيم اليوم إنما يعمل لنفسه لو ترك ذرية ضعافاً ،
فكما تُحسن إلى اليتيم اليوم يُحسن إلى أيتامك في الغد ،
وكما تدين تدان .



















علا الاسلام غير متواجد حالياً