عرض مشاركة واحدة
03-15-2012, 11:08 AM   #311
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,421

وتمضى الايام خفيفة ولا ثقال
تجر معاها الساعات بكل مافيها
افراح على احزان
وياتى يوم الخميس
يوم لقاء اغلى ناس
انسى كل اللى واجرى على مقهنا اخد نفس عميق
اتنسم عبير المحبه الدايب فى حروف كلام اغلى الاحباب
تسعدنى زياراتكم وكلماتكم الرائعة
اشكرك من قلبى والدى الغالى جابر الخطاب
اول قدم تصل لمقهانا وهذا شرف كبير لى
ويسعدنى دائما تشريفك وتشجيعك بكلامك العذب الجميل
نااانو حبيبتى الجميلة دايما تسعدينى ياغالية
برقتك وذوقك وكلامك اللى بموت فيه
مبدعة حبيبتى يا اطيب واحن قلب
كل حبى لك ولكلامك الجميل يا جميلة
موناليزا يا اجمل منمن ربنا يسعدك يارب بحس بحنين ليك
عن بعد وكأنك من اهلى ربنا يديم المحبه
ونلتقى تحت ظل عرشه
هالة حبيبتى ومعلمتى الجميلة وجارة قلبى وروحى
تسعدنى كلماتك المميزة التى تزين مقهانا دوما
دكتورتى الجميلة اوبجى اسرة ورد للفنون خميلة اتزينت بيك
بفكرك الجميل وكلامك الراقى وذوقك الحلو
هنودة حبيبتى مشرفتنا الجميلة
تسعدنى كلماتك التلقائية
وروحك الحلوة التى قربتك من قلوبنا جميعا
اخى الخلوق السيلاوى انتظر كلماتك الجميلة
لازين بها جدران مقهانا عنوان الذوق والادب الراقى
حبيبتى ودكتورتى الجميلة علا الاسلام اسعد
دائما بكلماتك الجميلة التى تدل على انسانه رقيقة مهذبه وملتزمه
احبكم جميعا فى الله


نبدأ ليلة جديدة من ليالى
قهوة ورد للفنون وثقافة من كل لون


كلمات عجبتنى للشاعر
محمود درويش
كمقهى صغير هو الحب


كمقهي صغير علي شارع الغرباء
هو الحبّ... يفتح أَبوابه للجميع.
كمقهي يزيد وينقص وَفْق المناخ:
إذا هَطَلَ المطر ازداد روَّاده،
وإذا اعتدل الجوّ قَلّوا ومَلّوا...
أَنا هاهنا يا غريبة في الركن أجلس
ما لون عينيكِ؟ ما اَسمك؟ كيف
أناديك حين تمرِّين بي ، وأَنا جالس
في انتظاركِ؟
مقهي صغيرٌ هو الحبّ. أَطلب كأسيْ
نبيذ وأَشرب نخبي ونخبك. أَحمل
قبَّعتين وشمسيَّة. إنها تمطر الآن.

تمطر أكثر من أيِّ يوم، ولا تدخلينَ
أَقول لنفسي أَخيرا: لعلَّ التي كنت
أنتظر انتظَرتْني... أَو انتظرتْ رجلا
آخرَ انتظرتنا ولم تتعرف عليه/ عليَّ،
وكانت تقول: أَنا هاهنا في انتظاركَ.
ما لون عينيكَ؟ أَيَّ نبيذٍ تحبّ؟
وما اَسمكَ؟ كيف أناديكَ حين
تمرّ أَمامي
كمقهي صغير هو الحب






من مذكرات انثى





امومه امومه امومه
كل بنات الدنيا بتحلم بيها
فطرة فطرها الخالق فيها
بتتمناها وتعيش ليها
وفى طفولتها مشاعر حلوة مع عروستها ارتبطت بيها
مين علمها تحن عليها وتخبيها جوا عنيها
مين خلاها طول الليل تحضن فيها تنادى عليه
رب العزة بيزرع فيها مبادئ بيربيها
علشان تبقى نبع محبة لاجيال جية
وبعواطفها تبقى منارة لكل الدنيا
زى كل البنات كنت انا
كان عندى عروسه صفيره
من القطن وبواقى القماش صنعتها
ولما فاتت السنين وكبر جوايا الحنين
من على الكريم باجمل قرة عين
خد من دمى ولحمى وادانى بنات وبنين
فيهم اللى شبهى واللى من طباعى شاربين
فضل ونعمة من رب العالمين
وسهرت بيهم سنين وسنين
مابين مذاكرة وتربية وتعب وآنين





ساعتها افتكرت امى
واد ايه كانت بتشيل همى
وتخاف عليا لاخر يوم فى عمرى
لسه فاكرة لمعه عنيها لبعدى عنها
وخوفها وقلقها عليا لما ابنى فى يوم يتعبنى
ماهى هديه من بين الملايين اختارها لى ربى
لو املك كنت اهديتها قلبى
والبسها تاج على راسى وازينه بحبى
ارضعتنى اجمل خصالها مودة وحب وعطاء
ربنا يخليها لى ويشفيها من كل داء
منى سامى غير متواجد حالياً