عرض مشاركة واحدة
03-03-2012, 10:37 PM   #4
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556




اخوانى واخواتى فى الله
هل فكر كلا منا فى بر أمه ؟
هل قدمنا لها جزء ولو يسيرمن كل الخير الذى تفانت
بنفس راضية فى تقديمه إلينا وعن طيب خاطر
هل هناك أحد فى الدنيا يحبك مثل أمك ؟
هل منحتها جزء من وقتك ؟
هل تخفض من صوتك وأنت تتحدث إليها ؟
هل أشعرتها بحبك ؟
أسئلة أطرحها عليك فهل علمت الاجابة ؟






سأل رجل عبد الله ابن عمر وقال له :
أمي عجوز لا تقوى على الحراك
وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها ..
وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها ..
أتراني قد أديت حقها ؟ ...
فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ...
تفعل هذا وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت
وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى لك الحياة




من منا لا يعرف فضل الأم
وكيف اعتنت بنا وتحملت كل المشقة
لترانا فى أحسن هيئة وترانا نكبر أمامها
وقد تناسينا فضلها علينا
فتعالوا نرى ماذا فعلت هذه الأم ..
وكيف رددنا لها هذ الفضل

عندما كان عمرك 1 سنه ،
قامت بتغذيتك وتغسيلك
أنت شكرتها بالبكاء طوال الليل


عندما كان عمرك 7 سنه ،
قامت باعطائك كرة لتلعب بها
أنت شكرتها بقذف الكرة وتكسير أثاث البيت

عندما كان عمرك 14 سنه ،
قامت باعطائك النقود للذهاب في مخيم مع أصدقائك
أنت شكرتها بعدم إرسال حتى رسالة واحدة

عندما كان عمرك 21 سنه ،
اقترحت عليك مهنة معينة لمستقبلك
أنت شكرتها بقولك " لا أريد أن أاكون مثلك "


عندما كان عمرك 24 سنه ،
قابلت أمك خطيبتك لتسألها عن ترتيباتكم للزواج
أنت شكرتها بالغضب والصراخ قائلا
" لا تتدخلين في شؤوننا "


عندما كان عمرك 40 سنه ،
اتصلت بك لتذكرك بعيد ميلادك وتدعوك للوليمة عندها
أنت شكرتها بقولك " انا مشغول جدا هذه الايام "

عندما كان عمرك 50 سنه ،
أخبرتك أنها مريضة وتحتاج إلى رعايتك
أنت شكرتها بالبحث عن مواضيع
" عبء الوالدين ينتقل الى الأبناء "



وفي يوم من الأيام سترحل عن هذه الدنيا
وحبها لك لم يفارق قلبها ،
وكل ما قامت به لم يحرك قلبك ويرققه تجاهها .

فاذا كانت لا تزال بقربك لا تتركها
ولا تنسى حبها واعمل على ارضائها
لأنه لايوجد لديك إلا أم واحدة في هذه الحياة


ذُكر فى الأثر أنه عندما تموت الأم
ينادى منادى من السماء
أن يا ابن آدم ماتت التى كنا من أجلها نكرمك
فأتى بعمل صالح نكرمك من أجله

أهدى موضوعى البسيط الى كل أم قدمت الكثير
ولم تنل من أبنائها أقل القليل















علا الاسلام غير متواجد حالياً