عرض مشاركة واحدة
02-26-2012, 04:37 AM   #1
almonalyza
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 939
شجره الصلاه الشهريه للاطفال

basmala

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احبتي في الله
احببت ان اتكلم اليوم عن اهمية الصلاة في حياة المسلم
وانها عماد الدين وانها اول ما يقبل من اعمال المسلم
كل هذا اغلبنا ان لم يكن كلنا نعرفه
لكن من يجب تسليط اهتمامنا عليه هم براعم المستقبل
صغارنا الذين تحيط بهم اساليب الترفيه واللعب من كل صوب
فهذا امام التلفاز يتابع فيلم كرتون الفه وصوره ووضع مبادئه
انسان اجنبي لا يأبه لقيم او دين او تقاليد مما يجعل الصغار
يتعلقون بشخصيات هذه الافلام بل ويتخذونهم قدوة لهم
او ينشغلوا بالنت وما يعج به من ابواب كثيرة للشيطان
يدخل من ايها شاء
وما سبيل للاحتماء من هذا كله الا بالصلاة فهي الحصن
الحصين لابناءنا في المستقبل
ولقد اعجبتني هذه الفكرة لتحبيب الصغار في الصلاة والحرص عليها
وارجو المعذرة على الاطالة



تعريف بالشجرة

هي رسم لشجرة تحتوي على أربعة أغصان رئيسية
غصن فرعي يحدد عدد أيام الشهر
كلّ غصن فرعي من هذه الأغصان
يحتوي على خمسة أوراق نباتية
تحدد الصلوات الخمسة المفروضة
بالإضافة إلى وجود ثمرة على كل غصن فرعي يحدد الصدقة اليومية.





طريقة العمل

يتم تلوين ورقة نباتية واحدة بعد كل صلاة
فإذا صلّيت الصلاة في وقتها لوّنا الورقة بالأخضر
أما إذا انقضى وقت الصلاة ودخل وقت الصلاة التالية تقضى الصلاة ثم تلوّن الورقة بالأصفر
أما بالنسبة للثمرة فإنها تلوّن بالأحمر عند القيام بصدقة في نفس اليوم و هذه الصدقة
إما أن تكون ( مادية أو معنوية )
وهي تختلف عن بر الوالدين .

الهدف من الشجرة
تشجيع الطفل على الصلاة بطريقة ممتعة وحثه على الصبر عليها للحصول في النهاية
على شجرة تامة الاخضرار للوصول في نهاية الأمر للمكافأة الموعودة .
وتمكن هذه الشجرة اليافعين من مراقبة صلاتهم ليعرفوا في النهاية نسبة الصلوات الحاضرة
منها بالنسبة للمقضية من خلال المنظر النهائي للشجرة فيراجعوا أنفسهم ليتداركوا التقصير
ومن الممكن عمل مصنف للصلوات و جمع هذه الأشجار فيه و الهدف من ذلك مراقبة حالة الصلاة
في كل شهر بالنسبة للشهر الذي قبله وبالنسبة للأشهر السابقة .
تحري الحكمة في استخدام الشجرة مع الأطفال

* قبل كل شيء يكلّم الطفل عن الصلاة وأهميتها للمسلم وأن الصلاة يجب أن تكون خالصة لله وحده

وليست لأي هدف آخر ويؤكد على هذا المعنى .

تعلق شجرة لكل طفل في البيت على خزانته أو في أي مكان ظاهر مفضل لديه ،

ولا يهمل أي طفل موجود في البيت حتى ولو كان صغيرا على الصلاة( يكفي أن يملك الوعي الكافي لذلك )
فان كان الطفل ذو السنتين واعيا لحد مقبول يعرف معها ما يقول وما يقال له فمن الضروري عندها
إشراكه مع إخوته حتى لا ينعكس ذلك سلبا على شخصيته فان لم يكن له إخوة أكبر منه فليس من الضروري
أن نبدأ معه استخدام هذه الشجرة من عمر صغير جدا تلون الأم الشجرة بنفسها لطفلها إذا أحست منه مللا ,
ويبرز هنا تشجيع الأب والذي له دور كبير دائما.


* يجب أن لا تكون كل أعمال الطفل مقرونة بالهدايا مهما كان عمره مع الانتباه لضرورة الترغيب

في طاعة الله والتقرب منه أولا , والترهيب من الله تعالى و غضبه ضروري لكن في مراحل متقدمة
من نمو الطفل الفكري والروحي ويحذر دائما من تخويف الأطفال الصغار من الله ومن أي أمور أخرى
فنقول له مثلا ( الصلاة من شأنك وهي باختيارك أنت ستحاسب عليها وفي النهاية هي جنتك ).


* يدعى الطفل للصلاة بأسلوب محبب رقيق مثلا (هيا إلى الجنة هيا إلى الجنة الله أكبر الله أكبر لا اله إلا الله )

وذلك في البداية فقط حتى لا يتعلمها على أنها إقامة الصلاة .


* يجب أن تكون صلاة الطفل بداية في جماعة مع والديه أو مع أحدهما ويفضل رفع الصوت نسبيا

أثناء الصلاة بشرط أن لا يصل صوت المرأة إلى مسمع غير محارمها ( وهي فتوى سمعتها على قناة اقرأ).


يجب الانتباه إلى أن الأطفال ( حتى عمر معين يختلف من طفل لآخر ) لا يستطيعون التمييز

بين دخول الوقت وبين الخروج منه لعدم قدرتهم على قراءة التوقيت على الساعة وعلى
حفظ أوقات الصلاة فعندها إما أن يدرب على الصلاة بعد سماع الأذان مباشرة أو أن يذكر
بكل صلاة ولا يحاسب على صلاة لم يذكر بها فان ذكر بها و تجاهلها لتكاسل أو لطيش أو بسبب
متابعته للتلفاز أو بسبب اللعب ففاتته حوسب عليها بورقة صفراء .


* عدم القسوة على الطفل حتى لا يصاب بالعند و النفور ويجوز أحيانا مسامحته على صلاة تفوته

عن قصد إذا كانت رؤية شجرته من( جده أو أبوه أومن أي شخص يشجعه ) وعليها ورقة صفراء
أمر يحبطه على أن توضع شروط صارمة على تكرار مثل ذلك التقصير وقد تلون بالأصفر مبدأ يا
أو تترك بدون تلوين مع وعد الطفل بجعلها خضراء عند انتهاء الشهر في حال كانت نتائج باقي صلواته مرضية.


* يلاحظ أن مللا يبدأ بعد الانتهاء من الأسبوع الأول أو الثالث على أبعد تقدير وذلك بالنسبة للأم

و الطفل فعندها يجب تشجيع الطفل عند الإحساس ببدء ظهور علامات الملل بجعل المكافأة
عند الانتهاء من كل أسبوع على حدى أو عند منتصف كل شهر أما بالنسبة لتشجيع الأم
فيكون ( بتذكر الموت الذي ينقطع به عمل ابن آدم إلا من ثلاث ... احدها انقطاع العمل إلا من ولد صالح يدعو له ).


* من الممكن جعل المكافأة لأول شجرة كاملة يقدمها الطفل على شكل حفل فنجعل فيها الحلوى

المزينة بالشموع والزينة والبالونات وتقدم فيها الهدايا من الأهل والأصدقاء نرفع بها معنويات الطفل
ونشجع بها بقية الأطفال على تقليده ويمكن أن نلتقط صورة للطفل وهو يمسك بشجرته كشهادة له على
مثابرته والتزامه .


* في حال كان الطفل الكبير كثير الحركة في الصلاة ينبه إلى ذلك أول مرة أو أكثر بحسب نشاط الطفل

الحركي فإذا تكرر ذلك كثيرا مع ملاحظة عدم وجود بوادر تحسن يطلب منه إعادة الصلاة مع الإجادة
فيها أو تلون الورقة بالأصفر إذا امتنع.


* أما الطفل الصغير فيكفي وقوفه قليلا بجانب أمه والتسليم معها لاحقا لتكون ورقته خضراء

مع قبلة له آخر الصلاة و التمني عليه أن تكون صلاته أفضل في المرة القادمة لكن دون تعنيف .
almonalyza غير متواجد حالياً