عرض مشاركة واحدة
02-20-2012, 10:00 PM   #3
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552








بعض المستفاد من هذه القصة




* اتضح لنا من قصة أصحاب الجنة أمور ننوه على بعضها
ونذكر به ونجليه، لعل متذكرًا أن يتذكر ومعتبرًا أن يعتبر،
ومتدبرًا أن يتدبر.




* اتضح لنا من هذه القصة أن المرء عليه أن يحسن النوايا
ولا يضمر الشر فالرب سبحانه وتعالى مطلع على ما في القلوب
ويثيب على حسن النوايا، ويعاقب على سيئها.


* أنبأت هذه القصة المباركة الكريمة عن خلق ينبغي أن يُتقى
وأن يُهجر، وأن يبتعد عنه المرء ما استطاع إلى ذلك سبيلاً،
إنه خلق مذموم، وداء متعوذ منه.

خلق من أخلاق أهل النار، وسبب من أسباب ولوجها والعياذ بالله.
خلق يتسبب في نفاق القلوب والتيسير للعسرى، ولعمل أهل الشقاوة عياذًا بالله!
* خلق تدعو الملائكة على أهله كل صباح،
فضلاً عما يجلبه لأهله من اللوم والحسرة في الدنيا،
فضلاً عن أليم العقاب في الآخرة.

إنه خلق سيئٌ، وداءٌ ومن شرِّ الآدواء:
ألا وهو داء البخل



و صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ قال:
«و أي داء أدوأ من البخل؟!!»
.
* ففي الصحيحين من حديث أنس بن مالك رضى الله عنه قال:
كان رسول الله
صلى الله عليه و سلم يتعوذ يقول: «اللهم إني أعوذ بك من الكسل، وأعوذ بك من الجبن،
وأعوذ بك من الهرم، وأعوذ بك من البخل»
.

* وفضلاً عن ذلك فإن البخلاء لا يحبهم الله ولا يكرمهم،
ولا يرضى صنيعهم.

قال تعالى:
{إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا * الَّذِينَ يَبْخَلُونَ
وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ
وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا
}
[النساء: 36، 37].

وقال تعالى: {وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ * الَّذِينَ يَبْخَلُونَ
وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ
}
[الحديد: 23، 24].

فالله لا يحب البخلاء، ولكنه يحب كل مؤمن كريم،
محسن بار متصدق ورحيم!!

* أما وقد ذكرنا أن الملائكة تدعو على البخيل الممسك:
في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضى الله عنه
أن النبي
صلى الله عليه و سلم قال:
«ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان
فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقًا خلفًا،
ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكًا تلفًا».

* إن هذا البخل يدمر التركات ويذهب بالثروات
فالملائكة تدعو على البخلاء،
والرب سبحانه وتعالى لا يحبهم.




* إن أصحاب الجنة حل بجنتهم ما حل،
ومن أسباب ذلك بخلهم.


* ومما استفدناه من القصة أيضًا قول:
إن شاء الله عند إرادة عمل من الأعمال،
فأصحاب الجنة لما أضمروا الشر وتركوا قول إن شاء الله

حل بجنتهم ما حل.

إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ (17) وَلَا يَسْتَثْنُونَ (18)

هذا، وقد قال تعالى:
{وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ}
[الكهف: 23، 24].



















أضغط على الرابط التالى
لمشاهدة فلاش أصحاب الجنة






اسمع و شاهد أنشودة قصة أصحاب الجنة






نسأل الله سبحانه وتعالى أن يحسن نوايانا وأن يخلص أعمالنا
لوجهه الكريم، وأن ينفعنا والمسلمين بما في كتابه من الآي والذكر
الحكيم، وبالقصص القرآني الكريم، وكذا بسنة محمد


فصلوات ربي وسلامه على نبيه محمد وعلى آله وصحبه
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.













__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً