عرض مشاركة واحدة
02-16-2012, 07:41 AM   #7
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

أحبتى فى الله
يامن أسعد بتواجدكم وأتعزى من كل ألم
بكل حرف عبقري يشاركنى بالمودة وثراء الفكر
لكم إمتنانى ..لكم أطيب المنى
منى سامى
السيلاوى
علا الإسلام
هالة
ملك

كلما إزدادت الضراوة فى تشويه أعظم الثورات
والتى إنحنى لها العالم بأسره
تلاحقنى هذه الشطرة من قصيدة الأبنودى
ضحكة المساجين
غلط الورد ودخل فى أغبى كمين
ويتملكنى الأسف
فيما يبدو أنه إتجاه عام
للغالبية العظمى من الشعب
فى مروره مرور الكرام
على دماء غالية ما أن تجف حتى تلاحقها دماء
وسريان نغمة فاقدة لأى معنى من معانى الألم والترحم
على من إفتدونا بالروح
مفادها أن لكل ثورة ثمن
والشهداء لن تنساهم السماء
وللأحياء حق الحياة وحق الإستقرار

هل نحن لا نستحق الإخلاص والفداء
أم أفسدنا طول بقاء عهد الإذلال والنفاق ؟
الواضح أنه ليس من أمل
إلا فى شباب عرفناه وسكنت قسماته الوجدان
آمن بالحرية وتطلع للخلاص مهما كانت التضحيات
شباب سوف يمضى على خطاه أولاده والأحفاد
ومن ثم أجيال تتسارع خطاها.. وقادمة بإذن الله

وها هى بشائر الأمل
جيل يقف على عتبات الشباب
اليوم ينتفض
يتمرس على نيل الحق بإباء وشمم
فما شاهدناه على الشاشة الصغيرة
إثر دعوات للإضراب والعصيان
من ظهور لصبيين من طلاب المدارس
أثلج الصدور وفتح ابوابا للفرح
يااااه
كل هذا الوعى ..كل هذه الثقة على درب الحق ؟
ورغم إتفاقهما على الخط العام للثورة
فإن لكل منهما رأيه الخاص
يعبر عنه بهدوء ..وبلا وجل

انا دارك وانا اهلك .. و انا وردك و انا نسلك
انا رغيفك و فرانه .. وحطب النار
وزيتونك و زتانه .. انا القاطف و انا العصار
و اسلامك و قرأنه .. و قلبى منشد الاذكار

أحمد جمال
أمين عام إتحاد طلاب مصر
الذى حمل الدستور وتعمق فيه
صبيا فى المرحلة الإعدادية
ليس مع الإضراب من منطلق عقلانى
لأن من لم يهن عليه دم الشهيد
فلن ئؤثر فيه أى إضراب

انا اللى يحب .. مايلومنيش
انا العاشق .. انا الدرويش
صلاة الثورة ماتفتنيش
ودم شهيدى و ضانى بماء تانى ..
بماء من نبع نورانى ..
فى قلبى مافيش فى اسرارى ولا حكايتى
الا انتى

أحمد مالك
عضو حركة طلاب مصر للتغيير


بينما يتحمس أحمد مالك
للإضراب
مفرقا بوعى وإدراك بين العصيان والإضراب
رافضا للعصيان
نظرا لأن ما تمر به مصر على حد قوله
هو حراك ثورى
وليس وعيا ثوريا


حقا صدق شاعرنا
الخال الأبنودى
فى صيحته الهادرة
أن الآوان ترحلى با دولة العواجيز

وعبرت بحنوها ومأثوراتها الراشقة فى القلب
د. هبة رؤوف عزت
عن الأمل الوحيد الباقى
لإكتمال نهضة مصر وحلمها الثوري

يا أبنائي.. أنتم أمل هذه الأمة
فكيف يفقد الأمل من يمنحه،
وأنتم نورنا في لحظات الالتباس
بفطرتكم السوية وقلوبكم النقية
فكيف تملأ هذه القلوب طاقة سلبية،
أبوس الأرض تحت نعالكم وأقول أفديكم..
لا تيأسوا ولا تحزنوا ولا تذهب أنفسكم حسرات،
اسألوا الله الرشاد والثبات والبصيرة
فهي أيام التباس
وسيجعل الله بعد عسر يسرا
سيجعل الله بعد عسر يسر


دمتم بخير
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً