عرض مشاركة واحدة
02-01-2012, 07:26 PM   #1
الفراشة الحزينة
شريك ماسي
stars-2-1
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: مصر - السويس
المشاركات: 727
حكاية تاريخ عيد الحب

basmala

[]

كل عام في يوم الرابع عشر من شهر فبراير يهدي الملايين من العشاق
في جميع أنحاء العالم أحبائهم الورد والشوكولا والقلوب الحمراء
وكيوبيد ملاك الحب صاحب الجناحين والسهم والهدايا الجميلة الأخرى
وفي كثير من البلدان تعج المطاعم والإستراحات بالأحبه والأزواج
الذين يتوقون للاحتفال بعلاقاتهم الجميلة
والسبب وراء كل هذا الحب هو رجل دين يدعى فالنتين
توفي منذ أكثر من ألف سنة
ليس من المعروف بالضبط لماذا حدد 14 فبراير عيد الحب
أو إذا كانت هناك أي علاقة للنبيل فالنتين بهذا اليوم
حيث أنه من المستحيل الحصول على تاريخ عيد الحب من أي أرشيف
لكن يقال إن احتفالات عيد القديس فالنتين الحديثة
استمدت من كل من المسيحية والتقاليد القديمة الرومانية
وهناك العديد من الأساطير التي تسرد قصة الاحتفال بعيد الحب
من أشهر هذه الأساطير
أن الرومان كانوا يعتقدون أن (رومليوس) مؤسس مدينة (روما)
أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر
فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير
من كل عام احتفالا كبيرا
وكان من مراسمه أن يذبح فيه كلب وعنزة
ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة
ثم يغسلان الدم باللبن وبعد ذلك يسير موكب عظيم
يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات
ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما
وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات
لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه
والقديس فالنتين اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية
قيل انهما اثنان وقيل بل هو واحد توفي في روما
إثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام 296م
وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليدا لذكره
ولما اعتنق الرومان النصرانية ابقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره
لكن نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء الحب
ممثلا في القديس فالنتين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم
وسمي أيضا (عيد العشاق) واعتبر (القديس فالنتين) شفيع العشاق وراعيهم
وكان من اعتقاداتهم الباطلة في هذا العيد
أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في سن الزواج
في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة
ويدعى الشبان الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة
فيضع نفسه في خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة عام
يختبر كل منهما خلق الآخر ثم يتزوجان
أو يعيدان الكرة في العام التالي يوم العيد أيضا
وقد ثار رجال الدين النصراني على هذا التقليد
واعتبروه مفسدا لأخلاق الشباب والشابات فتم إبطاله في إيطاليا
التي كان مشهورا فيها لأنها مدينة الرومان المقدسة
ثم صارت معقلا من معاقل النصارى
ولا يعلم على وجه التحديد متى تم إحياؤه من جديد
فالروايات النصرانية في ذلك مختلفة
لكن تذكر بعض المصادر أن الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ القرن الخامس عشر الميلادي
وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين انتشرت في بعض البلاد الغربية
محلات تبيع كتبا صغيرة تسمى(كتاب الفالنتين) فيها بعض الأشعار الغرامية
ليختار منها من أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقة تهنئة
وفيها مقترحات حول كيفية كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية
والأسطورة الثانية تتلخص هذه الأسطورة في أن الروما
ن كانوا أيام وثنيتهم يحتفلون بعيد يدعى (عيد لوبركيليا)
وهو العيد الوثني المذكور في الأسطورة السابقة
وكانوا يقدمون فيه القرابين لمعبوداتهم من دون الله تعالى
ويعتقدون أن هذه الأوثان تحميهم من السوء وتحمي مراعيهم من الذئاب
فلما دخل الرومان في النصرانية بعد ظهورها
وحكم الرومان الإمبراطور الروماني (كلوديوس الثاني) في القرن الثالث الميلادي
منع جنوده من الزواج لأن الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يخوضها
فتصدى لهذا القرار (القديس فالنتين) وصار يجري عقود الزواج للجند سرا
فعلم الإمبراطور بذلك فزج به في السجن وحكم عليه بالإعدام
واليوم يوم عيد الحب هو واحد من الأعياد الكبرى في الولايات المتحدة
ويوم ازدهار اقتصادي ووفقا لجمعية بطاقات المعايدة
( Greeting Card Association)
ان 25 ٪ من بطاقات المعادية التي ترسل كل عام
تكون في عيد الحب ويحتفل به الآن في جميع أنحاء العالم
ومؤخراً عيد الحب أصبح ظاهرة في كل الوطن العربي
و أفتى الشيخ محمد بن صالح العثيمين في 5/11/1420 هـ
بعدم جواز الاحتفال بعيد الحب قائلا إنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة
ولأنّه يدعو إلى اشتغال القلب بالأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح
فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد
سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك
وعلى المسلم أن يكون عزيزاً بدينه
وحسب جريدة الشرق الأوسط
أفتى الدكتور عبد العظيم المطعني عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في القاهرة
وأستاذ الدراسات العليا في جامعة الازهر بالإباحة قائلا
ان تخصيص ايام بعينها للاحتفال بها من أجل توثيق العلاقات الاجتماعية
بين الناس مثل عيد الحب مباحة ويجوز حضور الاحتفالات التي تقام من أجل ذلك
بشرط ألا نعتقد أنها من شعائر الدين ولا نقوم فيها بما يؤدي إلى ارتكاب الاثم
وان تكون طريقا لإرضاء الله عز وجل بشكر نعمه وتقدير منحه
والاعتراف بفضله وجميله على خلقه وعباده
وفي حدود ما أحل شرع الله عز وجل واباحه
ومتى كان الاحتفاء بها كذلك خاليا تماما من الهرج والمرج والرقص واللهو
والخلو والاختلاط والبدع والخرافات وسائر المحرمات والمحظورات
وكل ما يؤدي إلى الفساد متى كان ذلك يباح حضورها
ويجوز احياؤها والمشاركة فيها مجاملة وكرباط وود وحسن علاقة
وكريم صلة على منهج الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم
[/]

[][/]
الفراشة الحزينة غير متواجد حالياً