عرض مشاركة واحدة
02-01-2012, 10:35 AM   #6
أسيل
شريك
stars-1-3
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: فلسطين المحتله
المشاركات: 67

[]إنها دمشق أيها العرب العاربة والمستعربة قِبلة سياحكم،
ومحط مطيكم،
تمنح
لقب الشيخ لكل من لبس صندلا واعتمر دشداشة
ولا تعترف إلا بشيخها محي
الدين بن عربي‏‏‏ ،هو من لم تتسع له الأرض،
حضنته دمشق تحت ثديها وألبسته
حياً من أحيائها فغنى لها " كل ما لا يؤنث لا يعول عليه"



إنها دمشق لا تعبأ باثنين،
الجلادين والضحايا،
تؤرشفهم وتعيدهم بعد لأي
على شكل منمنمات تزين بها جدرانها أو أخباراً في صفحات كتبها،
فيتململ
ابن عساكر قليلا يغسل يديه ويتوضأ لوجه الله ويشرع بتغطيس الريشة في
المحبرة، لا ليكتب بل ليمرر الحبر على حروف دمشق المنجمة في كتابها
دمشق التي تتقن كل اللغات ولا أحد يفهم عليها إلا الله جل شأنه وملائكة عرشه.‏‏‏‏‏



دمرَّ هولاكو بغداد وصار مسلماً في دمشق،
حرر صلاح الدين القدس
وطاب
موتاً في دمشق،
قدم لها يوحنا المعمدان وجعفر البرمكي
رؤوسهم كي ترضى دمشق،
وما بين قبر زينب وقبر يزيد خمس فراسخ
ودفلى على
طريقة دمشق.


إنها دمشق لا تحب أحداً،
ولا تعبأ بكارهيها،
متغاوية ووقحة تركت عشاقها
خارجاً بقسوة نادرة كي لا ينسفح الكثير من دمهم،
وتتفرغ للغرباء الذين
ظنوا أنفسهم أسيادها
ليستفيقوا فجأة وإذ بهم عالقين تحت أظافرها.‏‏‏‏‏


لديها من الغبار ما يكفي لتقص أثر من سرقها فتحيله متذرذراً على جسدها.‏‏‏‏‏
لديها من العشاق ما يكفي حبر العالم.‏‏‏‏‏
من الأزرق ما يكفي لتغرق
القارات الخمس .



لديها من المآذن ما يكفي ليتنفس ملحديها عبق الملائكة،
ومن المداخن
ما يكفي "لتشحير" وجه الكون.‏‏‏‏‏




ولديها من الوقت ما يكفي لترتب قبلة مع مُذنَّب عابر،
ومن الشهوة ما يدعو
نحل الكون لرحيقها.‏‏‏‏‏


لديها من الصبر ما يكفي لتنتشي بهزة أرضية،
ومن الأحذية و"الشحاحيط "
المعلقة في سوق الحميدية ما يكفي للاحتفال بخمسين دكتاتور.‏‏‏‏‏


لديها من الحبال ما يكفي لنشر الغسيل الوسخ للعالم أجمع،
ومن الشرفات ما
يكفي سكان آسيا ليحتسوا قهوتها ويدخنوا سجائرهم على مهل.‏‏‏‏‏

لديها من القبل ما يكفي كل حرمان المجذومين،
ومن الصراخ ما يكفي ضحايا
نكازاكي وهيروشيما‏‏‏‏‏


لديها من النهايات ما يكفي ثمانين ألف رواية،
ومن الأجنة ما يكفي لتشغيل
الحروب القادمة


لديها شعراء بعدد شرطة السير،
وقصائد بعدد مخالفات التموين،
ونساء بكل
ألوان الطيف وما فوق وتحت البنفسجي والأحمر.‏‏‏‏‏


لا فضول لدمشق،
لا تريد أن تعرف ولا أن تسرع الخطى،
ثابتة على هيئة لغز،
الكل يلهثُ يرمحُ يسبحُ،
وهي تنتظرهم هناك إلى حيث سيصلون




دمشق هي العاصمة الوحيدة في العالم التي لا تقبل القسمة على اثنين في
أرقى أحيائها تسمع وجع "الطبالة"، وفي ظلمة "حجرها الأسود" يتسلق كشاشي
الحمام كتف قاسيون ليصطادوا حمامة شاردة من "المهاجرين".‏‏‏‏‏



دمشق لا تُقسم إلى محورين،
فليست كبيروت غربية وشرقية،
ولا كما القاهرة
أهلي وزملكاوي
ولا كما باريس ديغول وفيشي
ولا هي مثل لندن شرق وغرب
نهر التايمز
ولا كمدن الخليج العربي مواطنين ووافدين
ولن تكون كعمّان
فدائيين وأردنيين،
ولا كبغداد منطقة خضراء وأخرى بلون الدم ....‏‏‏‏‏


دمشق مكان واحد فإذا طرقت باب توما ستنفتح نافذة لك من باب الجابية وإذا
أقفل باب مصلى فلديك مفاتيح باب السريجة‏‏‏‏‏
وإن أضعت طريق الجامع الأموي ،
ستدلك عليه " كنيسة السيدة "


لا تتعب نفسك مع دمشق
ولا تحتار فهي تسخر من كل من يدعي أنه يحميها
ومن يهدد بترويضها،
فتود أن تعانقها
أو تهرب منها،
تلتقط لها صورة أو
تحمضها كلها،
تود أن تدخلها فاتحاً أم سائحاً،
مدافعا أو ضحية،
ماحياً أو
متذكراً كل شيء دفعة واحدة.‏‏‏‏‏


فتخرج سيجارة حمرا طويلة تشعلها بخمسة أعواد كبريت ماركة" الفرس"، وتقول
جملة واحدة للجميع
(إنها دمشق )
[/]
أسيل غير متواجد حالياً