عرض مشاركة واحدة
01-29-2012, 07:03 AM   #115
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

غاليتى
منى
أسرنى جمال تواجدك
خالص الود حبيبتى للتواصل والتقدير
ولأسلوبك الفياض بكل معانى الإنتماء لمصرنا الغالية
دمت فى عز ورضى

ومن الأربعاء
25 يناير 2012
وحتى الجمعة
27 يناير
جمعة الغضب والعزة والكرامة
بقيت الحشود على حالها ..غاضبة ثائرة
فى العاصمة وفى المحافظات
وتوجههت الجموع للإعتصام
أمام ماسبيرو
بغية تطهير الإعلام
وحيث عرض النشطاء على جدرانه
عرضا من حملتهم الناجحة
كاذبون
التى طافت العاصمة والمحافظات
وساهمت فى نشر الحقائق وفضحت الكذب والزيف .

ولا تعدم الثورة بطبيعة الحال
من مهاجمين ومتشككين ومتملقين لكل سلطة
وينقسم الناس كالمعتاد
وما الفائدة .. هذا حرث فى البحر
علينا بالصبر
لدينا برلمان منتخب وهذا إنجاز كبير
والبقية تأتى
لكن ضمير الثورة لا يهدأ
ولا يثق فيمن خالفوا الوعود والعهود لعام كامل
وسحلوا وقتلوا ..
وتواطئوا فهربت الأموال المنهوبة
وتركوا الأمور على عواهنها
فتضاعفت أزمات الناس
من أنابيب غاز وبنزين وخبز
وكأن لا حكومة ..ولا دولة .

ولا تزال مصر
فى دوامة نفس النظام البائد وإن رحل رأسه فقط
ومنظومة الكذب الإعلامى وتملق السلطة الحاكمة
التى أفرزت كذبة كبيرة مخيفة
عن مخططات لحرق مصر فى ذكرى ثورتها
وأثبت اليوم العظيم أن مصر تحتمى بالثورة
وأن الطرف الثالث
الذى أشاعه العسكر صار أثرا بعد عين
والغريب أن أصحاب الكذبة صدقوها
بل وحمدوا الله على مرور اليوم بسلام !
ولم يدركوا بعد
انهم يتعاملون مع شباب من نوع آخر
كسر حواجز الخوف
ويتسلح بوعى يفضح الأكاذيب أولا بأول

السبت 28 يناير 2012
بعدما ودع الميدان أصحابه
والمليونيات الشعبية
إلى حين
مستقبلا خيام المعتصمين من بعض القوى الثورية
بينما يتفرغ باقى الثوار
لتصعيد سلمي بإصرار
بعزيمة لا تفتر
حملات توعية ..سلاسل الثورة فى كل مكان
الحشد ليوم السبت 28 يناير 2012
لإستعادة مشهد جمعة الغضب
خاصة على كوبرى
قصر النيل
أثناء صلاة العصر
العام الماضى
حين تم مداهمة المتظاهرين
بخراطيم المياه والرصاص الحي من قبل الشرطة
لمنع آلاف المتظاهرين
الذين حاولوا الانضمام إلى الثوار في ميدان التحرير
فقتل وأصيب المئات
من خيرة شباب مصر
الأعزل إلا من إيمانه بحرية الوطن
وانتهت المعركة
بانتصار الثوار وهروب جنود الشرطة وضباطها.

كوبرى قصر النيل
28-يناير 2011



وها نحن أعزائى
فى عصر يوم السبت
وأتابع حاليا فى هذه الدقائق
بثا مباشرا على شاشة الجزيرة
لتفاصيل الإحتشاد الهائل على الكوبرى
لمتظاهرين وأهالى شهداء
يتهيأون للوضوء على الكوبرى
إستعدادا للصلاة
والترحم على ضحايا العنف
فى 25 يناير 2011
وكأن الشهداء الأبرار
يقودون الثورة من عليين



ثم اقيمت صلاة الغائب التى ما ان إنتهت
حتى تعالى الهتاف مدويا يرج الأجواء رجا
يسقط .. يسقط حكم العسكر .
ثم أقسم الجميع قسم الثورة
والغضب فى صدور أهالى الشهداء لهيبا حارقا .




وها هى المسيرة الضخمة تتجه
نحو ماسبيرو
للمطالبة بتطهير الإعلام



تأبين الشهداء
على ضوء الشموع أمام ماسبيرو



وأتوقف معكم أعزائى
وفقط أقول
ثورة مصر مستمرة .
ولن يتراجع شعب مصر
ولن يستسلم بعد اليوم لطاغية .




الثورات الشعبية لا تهزم ولا تجهض
مهما إستنزفت من وقت
ولن يجدى تشويه الثورة
فى بلد أغلب سكانه من الشباب
والكل صاحبها ومالكها وحاميها
الثوار يدركون أن الثورات
هى لحظات فى عمر الأوطان
يصنعها جزء من المجتمع لا المجتمع كله
وتحتضنها أجزاء كبيرة أخرى
ويؤمن بها ويقيمها أجزاء أكبر
ويدركون أيضا أن الحق أحق أن يتبع

ناصر عبد الحميد
وجه بارزمن وجوه الثورة
الفتية الواعية




الناشط علاء عبد الفتاح
وزوجته منال
وطفلهما الوليد خالد
تيمنا بإسم الشهيد خالد سعيد
وكان علاء قد أخلى سبيله بعد إحتجازه بحزمة تهم
لو صدقت منها تهمة واحدة فقط
لقضى العمر خلف القضبان !
وفيه كتب الخال عبد الرحمن الأبنودى
رائعته ضحكة المساجين .


الشباب هم مصدر الأمل .. بهم تنهض الأمم
الإنصات لهم يبعث على التفاؤل
والنظر في وجوههم يعد بمستقبل أفضل
أنا أرى في عزمهم بشائر مصر جديدة
اللهم بارك فيهم وأنر بصائرهم
وثبتهم على الحق والعدل
‫د. هبة رءوف عزت

تحياتى
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً