عرض مشاركة واحدة
03-26-2008, 12:44 PM   #27
يوسف
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 530

مقال عن صناعة الخزف بالإحساء للكاتب :
فرحان العقيل

بعنوان :
الأحساء : الغراش يلمع بصناعة الفخار
ويعيش تحت جدوع النخل وجدران الصفيح




حسن علي الغراش من اسرة تعايش تراب الطين منذ ازل بعيد، اسرة تتفنن وتتقن صناعة الكثير من الادوات الطينية التي كانت مستلزمات اساسية لبيوتنا وعموم حياتنا قبل ان تطل علينا انوار الكهرباء وبريق عصرها المتخم بكثير من كماليات العصر.
يقول الغراش: لقد وجدت انه من الانسب ان يكون لي عملي الخاص في مجال صناعة الفخار، فكان والدي يقوم بتشجيعي فعملت على بناء هذه (العشة) تحت جذوع النخل وجدران الصفيح ليكون لها وقع نمطي يتحدث ويرمز الى عصر حرفتنا ويتخذ من جبل القارة موقعا له يعرض بضاعته وحرفته بشكل جذاب ليكون هو ايضا وجها آخر يؤرخ لهذه الصناعة التي انقرضت ولم يعد منها سوى ما هو للذكرى.




ويضيف الغراش ايضا: ان زبائنه من طلبة المدارس والسياح الاجانب الذين يتوقفون غالبا ليس للشراء بل لالتقاط الصور معه ولطريقة عمله ويؤكد انه لا يملك سوى الابتسامة لهم والاجابة عن اسئلتهم المرهقة للتعرف على الحرفة وممارستها عمليا امامهم وهي التعامل مع الطين من اوله الى اخره لنخرج في النهاية باشكال فنية رمزية فقط تكون للذكرى اضافة الى صناعة المستلزمات الخوصية كالسفر والغلال وهي ايضا لمجرد الزينة في المنازل. ويمتدح الغراش زبائنه من النساء، فهن يدفعن دون جدال ويشترين بكميات كبيرة اما الرجال فغالبا ما يقاطعون بضاعته حيث لم تعد لها فائدة على حد قول احدهم.
ويؤكد الغراش ان استمراريته بهدف توفير لقمة العيش التي عزت بعدما عز الزمن وترفعت الاجيال عن الجلوس على الحصير الى المقاعد الوثيرة ومن شرب الماء من برادات الطين والفخار الى المياه الغازية المغلقة. وهكذا يستمر الزمن ويظل الغراش شاهدا على ايام الزمن الجميل.

منقول لعموم الفائدة
يوسف غير متواجد حالياً