عرض مشاركة واحدة
12-15-2011, 10:55 AM   #23
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

[]

فى بداية اليوم الاول
لاندلاع شرارة

الموجة الثانية للثورة بميدان التحرير
عقب محاولة الشرطة فض اعتصام مصابى الثورة
نزل طارق الطيب للميدان

فوجد الشرطة وقد احرقت خيام المعتصمين
والتقى بصديقه مايكل يوسف

مصابا بشارع محمد محمود
وهو يحمل العلم الجديد
فاخذه منه

وتقدم به
حتى وصل الى مكتبة الجامعة الامريكية
وقرر طارق الطيب

ان تكون تلك النقطة المتقدمة
هى آخر نقطة لتقدم الأمن المركزى
لكى يحمى ميدان التحرير منهم
[/]
[]

حيث كان الوحيد
الذى ظل متمسكا بموقعه فى الخط الأول للجبهة
وظل العلم راية خفاقة لأيام متواصلة
رغم إختفاء صاحبه فى ضباب قنابل الغاز الخانقة
راية ..أو إشارة

لسيطرة الثوار على ذلك الموقع
حتى صارت تتناقل عنه حكايات مثيرة

تستنهض همم الثوار
وصلت لحد وصفه أوصافا خارقة

تتعدى صفات البشر !
بعد صعوبات وافق طارق على ان يحكى
بعض ما كان فى شارع محمد محمود
[/]
[]


قوات الأمن كانت تطلق قنابل الغاز بغزارة شديدة
وصلت الى عشرين قنبله فى المرة الواحدة
وهو ما كان يؤدى الى اصابة

عدد كبير من المتظاهرين بالاختناقات
وأكد وجود قناصة
أعلى المبنى المواجه للمكتبة الامريكية

والفيلا المجاورة لها
وكان قناصة يطلقون الرصاص
على المتظاهرين طوال يومى الاحد والاثنين
فى نفس الوقت

الذى كانت فيه مدرعات الشرطة العسكرية
تضىء كشافاتها فى اتجاه الثوار
لكى تمنعهم من رؤية القوات


وفسر طارق

سبب عدم قدرة القناصة على اصابته
الى كثافة دخان قنابل الغاز

التى تحيط به وتمنعهم من رؤيته
و رغم ذلك لم يكن يتزحزح من مكانه
نظرا لخاصية عدم تأثره بها !

حتى أن قوات الأمن المركزى استهدفته
بقنابل الغاز والرصاص المطاطى والخرطوش
بعد ان إقترب منهم لمسافة 15مترا
حتى بدا الأمر مما شاهدوا ذلك
وكأن المعركة
إنحصرت بين طارق الطيب وقوات الأمن المركزى
ولم تفلح كل أسايب الإستفزاز
فى زحزحة طارق عن موقعه
وبمرور الوقت فقد احساسه بالزمن
حتى انه ظل لمدة ثلاثة ايام
لم يكن ياكل الا القليل
حيث كان بعض الثوار
يحضرون له ماء وعصير ولبن
وهو ثابت فى مكانه
لارشاد الثوار والاسعاف الموتوسيكل
بمكان المصابين
لكن الأصدقاء أخرجوه بالقوة إلى بيت أحدهم
لينام فقط خمس ساعات
ليعود فجر الثلاثاء من جديد
وحتى ساعات الصباح الاولى من يوم الخميس
حين توقف الرصاص والغاز .



ولا تنتهى حكايات
بطولات شباب مصر
حبايب مصر .

شكرا لك أخى السيلاوى
تشرفت لمرورك الثري
دمت بكل الخير
[/]
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً