عرض مشاركة واحدة
03-04-2008, 12:52 PM   #5
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

ألا لن تنام طُغاةُ اليهودِ
وتنعمَ عيناً بأرضِ الفدى
ستعَلمُ صُهيونُ معنى الجِِهّادِ
إذا صار موتٌ لنا مولِدا


ما أسرع ما يبكون ...و ينهارون !

أفراد الأكذوبة الكبرى ...

الجيش الذى لا يقهر !

أكذوبة كشفها الإنتصار الكبير فى حرب أكتوبر

و تدمير خط بارليف عام 1973

و كشفتهاالمقاومة الإسلامية الباسلة بقيادة

الأمين العام لحزب الله ...

السيد حسن نصر الله .

فخرج الذى لا يقهر

خائبا من لبنان...لمرتين !

هكذا ...

بإعتراف العدو نفسه ...

و لجنة فينوغراف ...

ذاق الهزيمة المرّة على يد المقاومة ...

وهم نفر قليل قياسا لقوة العدو و عتاده العسكرى !

و حتى محرقة غزة التى صال فيها و جال

قتلا و تنكيلا بأطفالها الأبرياء و أهلها العزل

خرج منها دون أن يحقق أهدافه المعلنة ..

إضعاف حماس...و إيقاف صواريخ المقاومة !

فما لا يعرفه العدو الإسرائيلى

أن الفارق ما بين النصر و ما بين الهزيمة ...

هو قوة الحق...

و الإيمان بالقضية المصيرية ...

و ما يعرفه الغاصب المحتل يقينا

و لا يقيم له وزنا ...

هو أن للحروب أيضا قواعدها و أخلاقياتها ..

و أنها لا تقوم إلا بين ندين متكافئين...عسكريين .

و أن مجازره المتعاقبة على طول التاريخ

لم تجلب له إلا تعميق الكراهية ..

و إستنفارا متواصلا للمقاومة الشريفة المشروعة

إلى أن يأتى آوان لإنتصار بعون الله !


فلسطينُ نَصرُكِ أضحى قريبا
كأني أراهُ لعيني بدى
إذا المرءُ قامَ لنصرِ الإلهِ
فلاشك أنْ يَرِدَ المُورِدا
ولابدَّ أنْ تنالَ المُرادَ
شعوبٌ لها الله قدْ أيـّدا



كل الشكر لك السويدى على القصيدة القوية

للشاعر حسن الشيخ عبد الكريم .
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً