عرض مشاركة واحدة
11-30-2011, 03:13 PM   #12
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



ينشد الشاعر محمد ياسر الأيوبى للطفولة قائلا :

أنا الطفل سر الحياة ..
انا الطفل رمز الأمل ..
أنا برعم الأمنيات ..
تبسم مثل القبل..




ازهرت الطفولة في روضنا البديع ..
ورودها الجميلة كبسمة الربيع
ايقظت البطولة في الحمل الوديع ..
موعدنا الرجولة في غدنا السريع
نحن عصافير المنى في واحة الرجاء
نحن تباشير السنا و الحب و الهناء




نرعى عهود أهلنا فطبعنا الوفاء
مستقبل الدنيا لنا و الحظ ما نشاء
لا نعرف الأمس و لا ماضيا من الزمان
نسابق الأيام لا نرضى بفعل كان ..
وطننا رمز علا بالأمن و الأمان
و شعارنا على الملا يبقى لنا الوطن .




عهد الطفولة
للشاعر السـورى

عبد القادر بن محمد وفا القصاب



لقد التصق عهد الطفولة بذهني
حتى أنه لا يفارق خاطري أبدا
فدائما أذكره فهو في الخاطر و الخيال
لكنني لا أذكره لما كان فيه من براءة و لهو و لعب الأطفال
أو ما كان فيه من عطف و تدليل و سعادة يجدها الأطفال
و ما كان لي فيه مطالب مادية من مال زائل
أو عرض فان
أو مما يسعى وراءه الناس من لذات الدنيا البسيطة




لكن الذي جذبه في الطفولة اقتناعه بقيمة العلم
و إحساسه بعظيم فضله علي الدنيا
و أنه الذي يصنع العالم الفاضل
فعزم علي أن يتحمل في سبيله كل المتاعب
و أن يرتحل في طلب العلم إلي أي مكان
فصار من شدة تعلقه بالعلم كالفراشة التي تحوم حول النور
لا تستطيع عنه ابتعادا قد جذبها إليه فانبهرت به
و هو كان مثلها في تعلقه بالعلم
فأخذ منه قدر ما استطاع إيمانا و حبا صادقا
و كان الشعر هو المجال الذي اختاره
و نبغ فيه فصار كالعقد الغالي النفيس الذي نسعى لاقتنائه








عهد الطفولة لا يبارح بالي
بل لا يغادر خاطري و خيال
لا ماحننت الي براءة لهوه
لا ما ذكرت تبختري و دلالي
ما كنت أطلب في مداه مكاسبا
من مغنم فان و مربح مال
لكن رأيت العلم نورا ساطعا
متألقا في عالم مفضال
شددت لشعلته الرحال برغبة
للاقتباس لذا شددت رحالي
فاذا أنا كفراشة بهرت بما
قد أبصرت من هيبة و جلال
فقبست ايمانا و حبا صادقا
بالمرتجى و الشعر كان مجالي
شعري لمن آثاره و تراثه
فنظيمه عقد فريد غالي












علا الاسلام غير متواجد حالياً