عرض مشاركة واحدة
11-16-2011, 11:50 AM   #136
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,426

الفقرة الثالثة

انامل ذهبية

هناك انامل ذهبية مالية حياتنا
تلاقيها مدفونه فى ماضينا وحاضرنا
شغلها جذاب مالى عيونا وبيوتنا
ومانعرفشى حاجة عنهم
فنان امام النار ينفخ يطلع
اجمل اشكال زجاج
وفنان ظهرة انحنى عشان
يدينا فن خالد عبر الازمان

النهارده هنلقى الضوء
على فنان صاحب انامل ذهبية
نشكرة ونقوله ألف تحية
فنان الليلة
صانع فن الخيامية

هندخل حياة واحد منهم
ونعرف مشاكلهم وهمومهم


هانى يجلس بابتسامة لا تفارق وجهه
يمسك بالإبرة التى يصنع
منها مشغولات الخيامية
دفعتنى ابتسامته التى يحيى بها الجميع
للدخول والجلوس معه ببساطة فى متجره
الذى هو نفسه مشغله أيضاً فى خان الخيامية
أمام بوابة المتولى أو ما يعرف بـ "قصبة رضوان
حيث يمتد ما يقرب من خمسين متجراً صغيراً
تعرض كلها مشغولات الخيامية.




أول مرة أمسك بها هانى بالإبرة منذ 17 عاماً
ليصنع أول قطعة بيده ويرى أن تعلم الخيامية
وصناعتها لابد أن يسبقه حب له
فتعلمها صعب جداً ويأتى بعد عناء طويل
على الرغم من أنه ورث المهنة عن أجداده
إلا أنه يؤكد أن الوراثة لا تكفى
وحدها لاكتساب المهارة
والدليل على ذلك أن أخوه لم يتعلمها
وسلك طريقاً آخر فى حياته.
"الخيامية"
عبارة عن مشغولات يدوية من القطن
يتم شغلها بالأقمشة وخياطة الإبرة البارزة
وتكون البطانة من "الدمور" لتصنع فى النهاية
لوحات فنية تعبر عن تراث مصر الذى تم تطعيمه
بالفن المصرى على مر العصور
فتجد الزخارف الإسلامية مع زهرة اللوتس
الفرعونية والرسم القبطى تضمه فى تجانس قطعة واحدة.
يستغرق صناعة الخيامية
من عشرة أيام وتصل فى بعض الأحيان
لأكثر من ثلاثة أشهر
على حسب حجم الرسومات على القطعة
يقول هانى "رسمت المحكمة الفرعونية
بكل تفاصيلها زى ما هى متصورة
وأخدت منى شغل ثلاثة شهور".
عادة ما يبحث هانى عن أشكال جديدة
فى كتب الفن الإسلامى أو يجلس ليضع
تصميماً جديداً، خاصة لو جاء زبون يطلب
فرشاً كاملاً لغرفة أو فيلا، أو ديكوراً لأحد الأعمال الفنية.
أغلب زبائنه من الأجانب فى موسم الشتاء
حيث الهدوء الذى يفضله السائحون
وقلة من المصرين من المهتمين بالتراث والفن
ويحبون أن يكون لمنازلهم ذوق خاص
"الناس متعرفش الخيامية ومفيش ترويج ليه

وأنا مش تاجر ومعرفش فى التجارة وإلا كنت
عرفت أسوقها بره"، قال هانى مؤكداً إن
السوق يعانى من كساد
حركة البيع مع خوفه من
التعامل مع التجار فى خارج حى الخيامية.
"بصراحة محبش إن أولادى يتعلموها
أو يشتغلوا فى نفس صنعتى" يقولها وهو
يخشى عليهم من تقلبات الأيام مع صناعة
لا يوجد لها ازدهار، بل على العكس
تتقلص يوماً بعد يوم.

عائلة الليثى
من أقدم العائلات فى صناعة الخيامية
منذ أن كانت كسوة الكعبة تصنع فى
دار الكسوة فى مصر، ورغم ذلك لا يمتلك أحدهم
متجراً خاصاً لبيع الخيامية،
فهم يرون أنفسهم أصحاب
فن فقط ويعملون فى صناعة الخيامية من أجل
حبهم لتلك المهنة وحرصهم
على تقديم فن أصيل.
مكان إقامتهم هو نفسه محل العمل
رضا الأخ الأوسط لا يفضل العمل عند أحد
فهم جميعاً يعملون فى البيت، ويأتى أحد
التجار الذى يأخذ منهم إنتاجهم لكى يبيع
للسائحين أو يصدره للخارج مباشرة بالقطعة
فيقول رضا "زمان كان كل واحد بيخلص
قطعة يمضيها باسمه، لكن الأجانب بقوا
يسألوا عن اللى مضى، فبقى التاجر بيشترط
علينا إننا منمضيش عليها"، هذا أكثر ما يضيق
به رضا لأنه يحرمه من أن يوقع على أعماله
ويثبت نسبها له، فكل قطعة لها طابع خاص لا
يوجد لها مثيل "الرسم اللى أعملها مرة
لا يمكن أكررها حتى وإن طلب منى بأضعاف سعرها".
مصطفى الأخ الأكبر فى عائلة الليثى،
كان يحلم بكتابة القرآن كاملاً بالإبرة والخيامية
حيث خطط أن يكون حجم الصفحة مترين
فى متر ونصف، فكر فى مراسلة أحد الأمراء
فى الخليج كى يتبنى المشروع وينفق عليه.

أشار مصطفى إلى الحائط الذى خط عليه
بعض الأرقام بالطباشير قائلاً "دى الميزانية
كنت بحسبها على الحيطة، وأنا بفكر هيتكلف
مليون وسبعمائة وخمسين ألف جنيه"
ولكن أحلامه توقفت عند ذلك، ولم يقم بمراسلة
أحد لتبقى الفكرة حبيسة.
وتبقى الخيامية فناً لن يندثر مجهول الميلاد
والهوية، فلا تعرف إن كان من أصل فرعونى
أم دخل مع الفتح الإسلامى لمصر، ولكن
المشهود هو تميزه وبقاؤه كفن قائم بذاته تتوارثه الأجيال.
منى سامى غير متواجد حالياً