عرض مشاركة واحدة
10-27-2011, 02:53 PM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550
قصة سـيدنا صالح مصورة للأطفال

basmala

[]



أرسله الله إلى قوم ثمود –

قبيلة من القبائل العربية البائدة،

المتفرعة من أولاد سام بن نوح، وهي قبيلة ثمود،

وسميت بذلك نسبة إلى أحد أجدادها،

وهو: ثمود بن عامر بن إرم بن سام بن نوح

وقيل: ثمود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح

وسيدنا صالح من هذه القبيلة، ويتصل نسبه بثمود –

وكانوا قوما جاحدين آتاهم الله رزقا كثيرا

ولكنهم عصوا ربهم وعبدوا الأصنام وتفاخروا بينهم بقوتهم

فبعث الله إليهم صالحا مبشرا ومنذرا

ولكنهم كذبوه وعصوه وطالبوه بأن يأتي بآية ليصدقوه

فأتاهم بالناقة وأمرهم أن لا يؤذوها

ولكنهم أصروا على كبرهم فعقروا الناقة

وعاقبهم الله بالصاعقة فصعقوا جزاء لفعلتهم

ونجى الله صالحا والمؤمنين.

أما نسبه: فهو: صالح—بن عبيد بن أسف بن ماشخ بن عبيد بن حاذر

-أو- صالح—بن جابر بن ثمود بن عامر بن إرم بن سام بن نوح –

. والله أعلم.




وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنْشَأَكُمْ
مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ (61)
قَالُوا يَا صَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا وَإِنَّنَا
لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (62) قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ
رَبِّي وَآَتَانِي مِنْهُ رَحْمَةً فَمَنْ يَنْصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ
(63) وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آَيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا
بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ (64) فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ
ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ (65) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ
بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ (66) وَأَخَذَ الَّذِينَ
ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ (67) كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلَا إِنَّ
ثَمُودَ كَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلَا بُعْدًا لِثَمُودَ (68)
( هود )













[/]
علا الاسلام غير متواجد حالياً