عرض مشاركة واحدة
10-15-2011, 08:37 PM   #1
جمال الحسينى
شريك برونزي
stars-1-5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 177
يارب امى تموت قبلى امنية مجنونة

basmala

[]السلام عليكم ورحمة الله

لاحظت أن شخص يقف خلف ظهرى وانا أعمل
فجأة صرخ مزهولا وأثنى كثيرا على قدراتى الفنية
وقال عايزك تيجى تعملنا بعض من فنك الجميل فى شقة أمنا الحاجة
بس تشتغل وحدك لآن لنا أخت شابة جميلة جدا . ونخشى عليها
من الغرباء . نحن سمعنا فيك وفى أخلاقك وامانتك شعرا
من كل من يعرفونك بالأضافة لفنك الجميل.

أول يوم عمل وعند الظهر طلبت مني الشابة أن أرتدى ملابسى وأنصرف .
على وعد بأن أعمل فى اليومين القادمين الى المساء
ولكن اليوم عندى محاضرة ألمانى فى معهد جوته بالقاهرة

سمعت صوت والدتها فظننت أنا متضايقة .لكن الفتاة وعدت بإخبارى فى اليوم التالى.
والحكاية أن السيدة توفى إبنها الشاب الحنون الشهم والذى تولى
إدارة الورشة بعد وفاة والده وصار مثل الأب حتى لأخواته الكبار
وبعد وفاته
تزوج شقيقه الذى يليه من زوجته وكنت أظن من فرط حنانه
وحبه لأبناء شقيقه أنهم أبناؤه هو من صلبه.
لكن سبحان الله رغم إلتفاف أبناء السيدة حولها هم وأحفادها
إلا أنها لم ولن تنسى أحب أبنائها إليها .
كانت الصرخة تخرج من أعماق أعماقها
وحين تصل الى طرف لسانها تتحول الى كلمة يارب
تخيلوا .....تخيلو ا
آه تأخذه مشوارها حتى تعبر الى القلب وتشق الصدر
وتشرخ الحنجرة وتوتر الأحبال الصوتية
وحين تصل الى اللسان يخرج فرمان ومنشور من جهات عليا
من قلب مفعم بالأيمان وعقل واعى يخشى أن يغضب الله
بالأعتراض على قضاؤه سبحانه وتعالى
وتخرج من فمها أغرب كلمة يارب سمعتها فى حياتى
حتى أنى كنت أدارى وجهى لأهرب من الأعين بدمعات
تتفجر فى مقلتى. وزلزال بقوة 1000 ريختر فى قلبى وجسدى .
وتذكرت أمى ..وفكرت كيف سيكون حالها حين يسترد الله وديعته ويقبض روحى.

فقصدت الدعاء فى كل صلاة
يارب . كل نفس ذائقة الموت . لكن أرجوك أن تكون أمى أولا
أللهم أقبض روحها قبلى ولو بدقيقة واحدة حتى لا تلتاع على فراقى ويقتلها الآلم .
وأستجاب الله وتوفيت قبلى ولله الحمد.
رحمها الله وكل الأمهات
الى كل من له أم على قيد الحياة حافظ عليها وأحسن إليها
فإنها جنتك على الأرض . ورضاها من رضى الله .
ورصيدك فى بنك الحنان والحب الصادق المجرد من كل غاية
رصيد يزيد كل يوم وكل ثانية ولا ينقص أبدا
قد يقل قليلا إن أغضبتها . فحذارى من إغضابها.
شكرا لكم.

[/]
جمال الحسينى غير متواجد حالياً