عرض مشاركة واحدة
09-21-2011, 10:22 PM   #1
السيلاوي
شريك فنان
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: بلاد العرب أوطاني
المشاركات: 2,032
رساله الى جناب الوالى الهمام

basmala

[]هي قصة رمزية أوجهها الى كل من
يفهم الرمز أضغط فيها على
جرحي واعتصره
أكتبها بدمي قبل مداد قلمي
هي معاناة شعب ووطن وأمة كاملة
اصبح ينطبق عليها المثل القائل :
اننا كالأيتام على مائدة اللئام



يقال أنه كان هناك غابة يحكمها أسد
وعندما كبر الأسد وشاخ ولم تعد لديه القدرة
على الصيد اتخذ من الثعلب وزيرا له على
أن يأتي له بالطعام كل يوم وفي أحد الأيام
طلب الأسد من الثعلب أن يحضر له طعاماً
وإلا أكله
قال الثعلب: تأكلني؟أنا ؟لا لا
سآتيك بالحمار حتى تأكله.
قال الأسد : إذا إذهب ولا تتأخر.
ذهب الثعلب في زيارة مكوكية إلى الحمار
وقال له: ايها الحمار العزيز إن الأسد يبحث
عن ملك للغابة فاذهب معي حتى تتقرب
منه فقد يتوجك ملكاً فتنصبني وزيراً لك.
قال الحمار: هل أنت متأكد أيها الثعلب الطيب؟
قال الثعلب: طبعا وهل لديك شك في كلامي ؟
وأخذ الحمار يفكرطوال الطريق بالمنصب
الذي ينتظره فرحاً بفرصة عمره وأخذ يبني
شكل وهيئة مملكته وحاشيته من الأحلام
الوردية التي حلقت به في فضاء آخر.
وعند وصول الحمار عند الأسد وقبل أن
يتكلم قام الأسد بضربه على رأسه ضربة
أطاحت بأذنيه ففر الحمار على الفور.
فصاح الأسد: بالثعلب هات لي الحمار وإلا أكلتك..
قال الثعلب : سأحضره لك ولكن أرجو أن
تقضي عليه بسرعة.
قال الأسد : أنا بانتظارك.
راح الثعلب للحمار مره ثانية وقال له:
صحيح أنك حمار ولا تفهم كيف تترك
مجلس الأسد وتضيع على نفسك هذا المنصب
ألا تريد أن تصبح ملكاً؟!
قال الحمار : إلعب غيرها أيها الثعلب تضحك
علي وتقول أنه يريد أن ينصبني ملكاً وهو
في الواقع يريد يأكلني.
قال الثعلب : يا حمار هذا غير صحيح هو حقاً
يريد أن ينصبك ملكاً ولكن تمهل ولا تستعجل
قال الحمار : إذن بماذا تفسر ضربه لي على
رأسي حتى طارت أذناي؟
قال الثعلب : يالك من غبي أيهاالحمار كيف
ستتوج وكيف ستلبس التاج على رأسك؟
كان يجب أن تطير أذناك حتى تلبس التاج
على رأسك يا حمار
قال الحمار : هه صدقت يا ثعلب سأذهب
معك إلى الأسد الطيب الذي يبحث عن السلام
رجع الحمار برفقة الثعلب إلى مكان الأسد مره ثانية.
قال الحمار : ياملك الغابة أنا آسف لقد أسأت الظن بك
قال الأسد : لا عليك ياصديقي
ثم قام من مكانه واقترب من الحمار وضربه
مرة ثانية على مؤخرته فقطع ذيله ففر
الحمار مرة أخرى.
قال الثعلب : أتعبتني أيها الأسد
قال الأسد متذمراً : هات لي الحماربسرعه وإلا أكلتك
رجع الثعلب للحمار وقال : ما مشكلتك أيها الحمار؟
قال الحمار: أنت كذاب وتضحك علي فقدت
آذاني ثم فقدت ذيلي وأنت لا زلت تقول لي أنه
يريد أن ينصبني ملكا أنت نصاب أيها الثعلب
قال الثعلب : يا حمار شغل عقلك قل لي كيف
ستجلس على كرسي الملك وذيلك من تحتك؟
قال الحمار:هه لم أفكر في هذه ولم تخطر على بالي
قال الثعلب : لهذا ارتأى الأسد ضرورة قطعه.
قال الحمار : صدقت أيها الثعلب أرجوك خذني
عنده لأعتذر منه ونرتب الأمورمعا.
أخذ الثعلب الحمار معه إلى الأسد مرة ثالثة.
قال الحمار: أنا آسف يا سيدي ومستعد لكل
الذي تطلبه مني.
قال الأسد : لا تهتم هذه مجرد اختلافات
في وجهات النظر.
ثم قام وانقض على الحمار وأطبق بفكيه
على رقبته والحمار يصيح 'دع رقبتي أين
أضع التاج..أين أضع التاج..أين أضع التاج ؟
ولفظ بعدها الحمار أنفاسه الأخيرة.
قال الأسد : أيها الثعلب خذ اسلخ لي الحمار
وأعطني المخ والرئة والكلى والكبد.
وبعد سلخه قام الثعلب بأكل المخ ورجع
ومعه الرئة والكلى والكبد ووضعها أمام الأسد
قال الأسد : أيها الثعلب اللص الماكرأين المخ؟
قال الثعلب : لم أجد له مخاً يا سيدي
قال الأسد : وكيف يكون ذلك؟
قال الثعلب :يا ملك الغابه لو كان للحمار مخ
ما كان ليرجع لك بعد أن قطعت أذنيه وذيله.
قال الأسد : صدقت أيها الثعلب ويالك من صديق.


وبعد انتهاء القصة أقول أنه :
وعلى ضوء انشغال السلطة الفلسطينية
هذه الأيام بمشروع قرار تريد ان تقدمه الى
الأمم المتحدة يختص باقامة دولة فلسطينية
مستقلة وهي في سباق محموم مع الزمن
من اجل ذلك ويبدو أن قادتنا لا يقرأون التاريخ
وان قرأوه لا يعون ما فيه او انهم لا يريدون
أن يعوه ألم يتعلموا من درس عام 1947
عند صدورقرار تقسيم فلسطين عندما ذهبوا الى
الامم المتحدة هم وجميع الدول العربية يحدوهم
الامل باسقاط القراروكان الصهاينة وقتها لا يعتمدون
على الامل فقط بل اعتمدوا على قوة نفوذهم
وسطوتهم وتأثيرهم على الدول وذلك قبل إقامة
دولتهم المزعومة في 25/5/1948
لذلك وبكل حسرة وأسى وبوضع العواطف جانبا
وفي ظل ما أراه امامي من معطيات وفي ظل الفيتو
الأمريكي المسلط على رقاب الشعوب وفي ظل
وجود السلطة تحت رحمة الكيان الصهيوني
واعتمادها في وجودها على مساعدات الدول
المانحه وفي ظل الافتقار الى وسائل الضغط
العربية وفي ظل التشرذم والفرقة على الساحة
الفلسطينية
الم يكن الاولى بقيادتنا الرشيدة إعطاء
الأولوية في هذه المرحلة لإنهاء حالة الإنقسام
والفرقة بين أبناء الشعب الواحد ؟
ألم يكن الاجدى بها إنهاء حالة الذل التي
وضعنا بها منذ أوسلو؟
والعودة الى الكفاح المسلح كحل وحيد
لإرجاع القضية الفلسطينية إلى مكانها في
الصف الاول من جملة القضايا العربية
ألم يكن الأجدى توحيد جهودنا وتوجيه بنادقنا
الى صدور أعداءنا بدل من توجيهها الى شعبنا ؟
عندها سوف يجبر العالم على طلبنا للتفاوض
وانهاء ما يسمونه بدوامة العنف في المنطقه
أنسيتم أن فلسطين التاريخية هي من
النهر الى البحر؟
وتطالبون بعدها بدولة هزيلة في حدود
مناطق 1967
ما موقفكم من أبناء شعبكم في المحتل
من أرضنا عام 1948 ومعظم قيادات الصف
الأول الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل تحرير
وطنهم هم من تلك المناطق المحتله ؟
أنسيتم أن إبن جنين ونابلس وغيرها من مدن
الضفة الغربية هو شقيق لإبن غزة ؟
أنسيتم أن جرح غزة ينزف في الضفه الغربية
أم انكم أركنتم الى كلام روسيا وفرنسا وتأييدها
لإقامة دولة فلسطينية ؟
ألا تعلمون أن الدول العظمى تبحث عن
مصالحها فما مصلحتها معنا ؟
ألا تعلمون أن الفيتو هو نظام مقسم بينهم
تبعا لمصالحهم على قاعدة أترك لي هذا الشئ
هذه المرة وأترك لك شيئاً مقابله في المرة القادمه ؟
ام انك استمرأت ايها الرئيس الفاقد شرعيته
انت وزمرة الفاسدين من حولك الخيانة والعمالة
للمحتل بعد ان أبعدتم شرفاء وطننا وأحرارأمتنا
العربية عن ساحات النضال وكممتم بنادقهم
ووضعتوهم في سجونكم
لذلك أدعوك ايها الرئيس إن كنت رئيسا فعلا
أن تحفظ لنا ولنفسك ما بقي من ماء الوجه
وتتنحى من منصبك وتترك الساحة للشرفاء
لكي يقولوا كلمتهم قبل ان يحل بك غضب شعبنا
ويحل بك ما حل بالفاسدين من اصدقاءك
الذين اطاح بهم وبعروشهم غضب الربيع العربي
واتمنى ان تكون قد قرأت القصة الرمزية السابقه
علها تفيدك وتكون أذكى قليلا من الشخصية
المحورية فيها ايها
الـ ....... رئيس

[/]
__________________

signature

السيلاوي غير متواجد حالياً