عرض مشاركة واحدة
07-04-2011, 03:30 PM   #2
السعدية
vip
stars-2-6
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: المملكه المغربيه
المشاركات: 1,817

[]الغالي قاسم نايف[/]

[]شكرا على طرح النقاش في [/]

[]موضوع الهداية[/]

[]فنحن في أمس الحاجةالى الهداية لذا وجب الدعاء وقراءة الفاتحة بتدبر[/]

[]اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ? لأنه ما من زمن إلا والصوارف فيه على الالتزام بجميع أفراد الصراط المستقيم أكثر من الزمن الذي قبله، وهذا مأخوذ من قوله عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ «لا يأتي عليكم زمان إلا والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم» ذلك الشر يكون بكثرة، يكون بأشياء منها كثيرة الصوارف عن لزوم الصراط المستقيم، لهذا كانت الحاجة عظيمة إلى أن تسأل الله عز وجل الهداية إلى الصراط المستقيم.[/]

[]الهداية يعني الالتزام وتمامه حصول التوفيق من الله جل وعلا هو الذي يعنى به هذا النوع من الهداية وهو الهداية هداية التوفيق السداد والإلهام.[/]

[]إن; التوفيق من الله ومعنى التوفيق أن لا يكل الله العبد لنفسه، أن يمده بعون خاص به يكون قوة له على الطاعة وصرفا لقلبه عما لا يرضاه الله جل وعلا.[/]

[]المقصود أن التوفيق إعانة خاصة من الله للعبد، هذه الإعانة هي هداية من الله لو لم يعن الله عبده عليها لم حصل على الهداية لم؟ لأن إبليس وجنده يرصدون العبد ويرصدون توجهاته ويرصدون سلوكه، وهم أحرص ما يكونون على صرفه.[/]

[]فإذا كان معه عون من الله وتوفيق وتسديد كان قويا عليه، فإذا حُرم ذلك العون ذلك التسديد كانوا أقوى عليه من نفسه، ولذلك يكون أحوج ما يكون العبد إلى أن يهديه الله هداية التوفيق؛ لكن هذه مع أنها منة من الله وتفضل وتكرم؛ لكنها بسبب من العبد وهو أن يكون سالكا سبل الهداية
واعظم الهداية ونتيجتها ومحصَّلها، وهو هداية المؤمنين إلى طريق الجنة، هداية المؤمنين إلى سلوك سبيل الصراط في الآخرة، كما أنهم سلكوا السبيل والصراط في الدنيا فإنهم يُهدون إلى السبيل وإلى الصراط في الآخرة؛ لأنه بيننا وبين الصراط يعني يوم القيامة ظلمة، دون الجسر ظلمة، ويُهدى المؤمنون -يهديهم الله إلى الصراط، كل بحسب عمله، وهذه خاتمة الهدايات بالنسبة لأهل الإيمان، يُهدون إلى سلوك الصراط وإلى نوع مشيهم وثباتهم وقوتهم على الصراط، ونعلم أن من وصفه أنه أدق من الشعر وأحد من السيف وإنه مزلة، وهذا يشعره في أن السير عليه عسير إن لم يكن ثم مدد وتوفيق من الله .وهذا من أفراد هذه الهداية.[/]

[]كذلك يهدى إلى طريق الجنة ويهدى إلى منزله، قال الله عزوجل ?وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ (4) سَيَهْدِيهِمْ? لأنهم قد قتلوا فإذن هنا ليست هداية الدنيا فإنما هي هداية الآخرة.[/]

[]الغالي قاسم نايف [/]

[]شكرا لك للتوضيح [/]

[]ودعاءنا [/]

[]اللهم ارزقنا حسن الخاتمة [/]

[]وارزقنا خاتمة الهدايات[/]

[]لجميع المسلمين[/]

[]يارب العالمين[/]

[]امين[/]

[]دمت اخي بكل خير[/]

[]ودمت في امان الله وحفظه[/]

[]وجعله الله في ميزان حسناتك[/]
__________________

signature

السعدية غير متواجد حالياً