عرض مشاركة واحدة
07-03-2011, 10:27 PM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556
ايات السكينه فى القرآن الكريم

basmala

ايات السكينه فى القرآن

مع آيات السكينة





إن البشرية اليوم تحتاج الى من يفتح لها نوافذ السكينة
لتدلف النفوس الى واحات الرحمة
ولتذوق طعم الراحة والطمأنينة
لتُشرق حينئذ الحياة وتُذاق لذتها
فلا يضر المرء حينها أن يعيش في وسط هذا الزخم المذهل
من جمود الحياة وتقلص سعادتها
فالعبد يحتاج الى كل ملطف يلطف به أرجاء نفسه لتصفو
ويطرق كل باب يستطيعه ليترقى في درجات الفلاح ويعلو
وإن القرآن الكريم أعظم ما تطمئن به القلوب وترتاح
وأنجع ما تُدفع به الهموم والاتراح
ونقتبس من معينه في هذه الكلمات آيات السكينة
ونسلط عليها الضوء لنعرف الحق ونستبينه
قال ابن القيم – رحمه الله - :
و كان شيخ الإسلام إبن تيمية إذا اشتدت عليه الأمور
قرأ آيات السكينة ا.هـ
وهذا من فقهه للكتاب والسنة على ما سنذكره من الآيات
وقد استفاد ابن القيم من هذه الفائدة العظيمة من شيخه فعمل بها
حيث يقول " وقد جربت أنا أيضا قراءة هذه الآيات
عند اضطراب القلب مما يرد عليه
فرأيت لها تأثيرا عظيما في سكونه و طمأنينته " ا.هــ






ياللــــه ! ما أشد حاجتنا إلى هذا العلاج القرآني
وحالات القلق والهموم والإضطرابات العصبية والأحزان
قد عصفت بكثير من أبناء الجيل
فجعلتهم ما بين جريح وقتيل ، مع أن العلاج بسيط جدا
والوصفة يملكها كل مسلم .
وهذه الآيات التي سأذكرها هي أحد بنود هذه الوصفة
إذا قرأها موقنا بها قلبه ، فإنها – بإذن الله
من أعظم الأسباب في سكون القلب و تلاشي اضطرابه
وهي تشمل كل ما ذكر من لفظ السكينة في القرآن
جُمعت هنا ليسهل حفظها
مع تذكير سريع بالأجواء التي نزلت فيها ليتيسر فهمها
وهي كالتالي :

( وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ
فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى
وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ
إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )
{البقرة :248}

قال الشيخ ابن عثيمين في تفسير هذه الآية "
و( التَّابُوتُ ) شيء من الخشب أو من العاج يُشبه الصندوق
ينزل و يصطحبونه معهم وفيه السكينة
يعني أنه كالشيء الذي يُسكنهم و يطمئنون إليه
وهذا من آيات الله "
وقال " وصار معهم – أي التابوت –
يصطحبونه في غزواتهم فيه السكينة
من الله سبحانه و تعالى :
أنهم إذا رأوا هذا التابوت سكنت قلوبهم
وانشرحت صدورهم "

في يوم حنين و في تلك الساعات الحرجة
التي قال الله عنها
( وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ {25} )
نزلت السكينة فقال تعالى :
( ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ
وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ
وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ )

{التوبة : 26}





3- ولو نظر أحد المشركين الى ما تحت قدمه
في يوم الهجرة لرأى النبي و صاحبه
قال ابن سعدي : " فهما في تلك الحالة الحرجة الشديدة المشقة
حين انتشر الأعداء من كل جانب يطلبونهما ليقتلوهما
فأنزل الله عليهما من نصره مالا يخطر على بال "
فقال تعالى :
( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ
ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ
لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ
وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى
وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )
{التوبة :40}


4- وفي الحديبية تزلزلت القلوب
من تحكم الكفار عليهم
فنزلت في تلك اللحظات السكينة فقال تعالى
( هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ
لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً )
{الفتح :4} ،
والظاهر - والله أعلم – بأن الحديبية
كانت من أشد المواقف التي أُمتحن فيها المسلمون
يدل على ذلك تنزّل السكينة فيها أكثر من مرة
كان هذا الموقف أحدها





5-
و هذا الموقف الثاني الذي ذكر الله فيه
تنزّل السكينة في الحديبية ، عند بيعة الرضوان
حيث قال تعالى
( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ
إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ
فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً )
{الفتح : 18}

وهذه الآية السادسة والأخيرة

وهي المرة الثالثة الذي ذكر الله
تنزّل السكينة فيها في الحديبية

فقال تعالى :

( إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ
حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ
وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى
وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً )
يقول سيد قطب – رحمه الله
عن قوله تعالى ( فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ ) "
بهذا التعبير يرسم السكينة نازلة في هينة و هدوء ووقار
تُضفي على القلوب الحارة المتحمسة المتأهبة
المنفعلة بردا وسلاما و طمأنينة و ارتياحا "
فإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على أهمية السكينة
وأن بعض المواقف تحتاج الى تنزّل السكينة
أكثر من مرة لأهميتها في تجاوز ذلك الموقف
و الموفق من وفقه الله -
فتأمل نزول السكينة في الساعات الحرجة
ولحظات الإضطراب
ثم تأمل حساسية المواقف التي نزلت فيها
تلك الآيات و تنوع أشكالها
لعلك تُدرك أثر السكينة
في تثبيت النفس وسكون اضطرابها
وعميق ما تُخلفه من ظلال
وارفة على القلب قد آتت ثمارها .
فهذه آيات السكينة في القرآن

وهذا بعض أثرها على قلبك أيها الإنسان
فلتحفظها ولتكن منك على بال
ولنقرأها على أنفسنا وأزواجنا والأطفال
فإن الأثر عظيم ، والنتيجة معلومة .
اللهم لولاك ما اهتدينـا ** و لا تصدقنا و لا صلينا
فأنزلـن سكينة علينـا ** و ثبت الأقدام إن لاقينا
اللهم اجعلنا ممن تتنزل عليه السكينة
وتغشاه الرحمة
وتحفه الملائكة
واجعلنا ممن تذكره عندك في الملأ الأعلى
آمين ..آمين











__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً