عرض مشاركة واحدة
06-24-2011, 01:17 PM   #19
قاسم نايف
vip
stars-2-3
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: العراق / بغداد
المشاركات: 996

[]الاخت الغالية زينب[/]

[]الموضوع مهم وفيه عمومية لشرائح كثيرة في المجتمع والتي لاتخص غني او فقير
متمدن اوريفي مع العلم ان المجتمع المتمدن تحصل فيه هذه الامور بشكل اوسع وتتقلص هذه النسب كلما ابتعدنا عن المجتمعات السكانية باتجاه الريف او في ابعد من ذلك باتجاه المناطق الصحراوية او الجبلية .
ان اغلب المجتمعات العربية مجتمعات اسلامية ويتم فيها الزواج باتفاق اهل العروسين ومنهم لايرى عروسه إلأ في ليلة الدخلة ، وتحصل هذه في المجتمعات التي تتخذ من الاسلام غطاء لهذه الافعال متبوعة بالعادات والتقاليدالاجتماعية السائدة . متناسين رغبات العريس او العروسة المهم هو رغبة اهل الطرفين . واحيانا مع علم اهل العروس بان العريس غير كفىء لابنتهم المهم عنده اموال وكأن الاموال تجلب السعادة او لان ابو العريس فلان الفلاني وله المكانة الفلانية . او لا يستطيع ابو العروس ان يرفض طلب اخيه او اقربائه او صديقه . متناسيا ان العريس ربما يكون معوق او متعاطي الخمور او فاجر او ناكر لدينه ومسببات اخرى تمنع مثل هذا الزواج . كلامي هذا ليس فيه العموم انما هو من الواقع المرير الذي تمر به اسرنا العربية .
مع العلم ان الله سبحانه وتعالى جعل في هذا الرباط المودة والرحمة .
بسم الله الرحمن الرحيم
( ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة )
اما اذا وقع المحظور بين الزوجين وطرق انذار الخلاف يتناسى كل منهم المودة والرحمة فالمرأة عليها ان تصبر وان تتحمل الظلم الواقع عليها وان لا تسمع لقبها ومشاعرها وان تخضع لما هي عليه لان بينهم رابط الاطفال مثلا وتجد المسكينه تكسر ظهرها لاجل اطفالها . وان هناك مشكلة اخرى هي النظرة الدونية للمجتمع للمرأة المطلقة تكون محاسبة في لبسها وفي خروجها وفي تأخيرها عن المنزل وكأنها اجرمت في ذلك ، السبب انها مطلقة . واذا خرجت تجد ضعاف النفوس تنهش في لحمها متناسين ان ما وقع لهذه المرأة ممكن ان يقع لاخته او لقريبته او لابنته ماذا يقول عندها .
اما قسم من الرجال من تقع المشكلة تجد الحل عنده سريع اما ان يطلق او يتزوج ثانية حتى يؤدب الاولى مستندا الى الاية الكريمة
بسم الله الرحمن الرحيم
( وان خفتم ان لا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم ان لا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى ان لا تعولوا)
متناسيا تشريع الله سبحانه بعدم العدالة وعدم الاستطاعة قوله
بسم الله الرحمن الرحيم
(ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وان تصلحوا وتتقوا فان الله كان غفورا رحيما )
وعليه ان الرجل عليه ان يأخذ كلام الله كله ولا يأخذ الجانب الذي يستفيد منه بتعدد الزوجات ويترك عدم الاستطاعة بالعدل . ويسميه شرع الله .
اما العادات الممنهجة من قبل المجتمعات على انها سلوك عشائري وعرف اجتماعي ويدعون انهم مسلمون ويحرصون في رضا الله في كل الامور وعندما يصل الامر عند زواج بناتهم يقذفون بها كما اشرت في البداية الى ما لا يرضي الله ، بحكم انهم يعرفون مصلحتها اكثر منها .
بينما الله ورسوله شرع حق الرجل ان يرى المراة قبل الزواج وان ترى المرأة الرجل كذلك حتى يكون انسجام في النفوس ورضا متقارب للاثنين واذا قبلت الفتاة حتى لو على رضا والدها او احد من اهلها فلا تجعل اللوم فيما بعد على شرع الله . لان الله بريء من تصرفات بني آدم الطائشة والغير مسؤولة اتجاه انفسهم .
اما اذا حصل الزواج وتم فيما بعد ظهور المشاكل بين الزوجين وتغيرت النفوس وانقلب الحب كرها او الاسائة بالعشرة الزوجية .
وتحصل المشاكل سواء بالصمت او الهجران او الكلام والاهانة او الضرب والسب او اي مسبب اخر لنفور البعض منهم على الاخر .
فلو طلب المرأة الطلاق وهي مسلمة يجب ان تتحقق امور لطلب الطلاق حددها الشرع الاسلامي وساذكر عسى ربي يعينني في ذلك . وهي:-[/]

· للزوجة الحق في طلب الطلاق اذا امتنع الزوج عن الانفاق عليها في حال اذا ثبت ان الزوج لديه المال الكافي للانفاق عليها ولم يفعل.
· اذا اقسم الزوج على ترك مسيس زوجته لمدة اربعة اشهر فأكثر واستمر على قسمه .
· اذا أضر احد الزوجين الاخر قولا كالسب والقذف والتشهير والتجريح بالالفاض او فعلا كالضرب والايذاء الجسدي .
· اذا غاب الزوج سنة فأكثر وعند المذهب الجعفري اربع سنوات بلا عذر مقبول وان تتضرر الزوجة من غيبته ولو كان له مال يستطيع الانفاق منه عليها .
· اذا دخل الزوج للحبس مدة ثلاث سنوات وعند المذهب الجعفري اذا كان الحبس مؤبدا لا نهاية له .
· اذا كان في الزوج عيبا معينا ورضيت به الزوجة قبل الزواج يسقط حقها في الطلاق اذا قدمت هذا العيب عذرا لطلاقها .
· اذا كان الزوجان غير مسلمان ثم اسلمت الزوجة ، يعرض على الزوج الاسلام ان رفض يصح الطلاق .
· اذا حصل عيبا مستمسكا من العيوب المنفرة والمضرة ، كالجذام او الجنون او البرص او الايدز او غيرها من العيوب المضرة بالدين التي تحول بين الزوج وزوجته .


[]ان ابغض الحلال عند الله الطلاق[/]

[]واحيانا يكون الطلاق رحمة لاحد الزوجين او كلاهما
وأتسائل بسؤال مهم وواقعي ويكون الربط لكل الاحداث التي تجري بين الزوجين[/]

[]ألا وهو[/]


[]ان كان بينهم أطفال[/]


[]لمن سيخضعون[/]


[]وحنان اي الابوين يفتقدون[/]

[]ولا يمكن ان اقتنع مطلقا هناك اب او ام يتنازلون عن ابنائهم بحجة انهم غير كفوؤين وغير مبالين
لان احدهم يكون اكثر تعاملا في الحب والتربية للابناء وتكون الزوجة هي صاحبة الحظ الاوفر لان الله سبحانه وتعالى جعل فيها العاطفة التي تقل عند الزوج .
واحيانا يرى الزوج ان زوجته تقوم بتربية اولاده على افضل صورة يتمناها لابنائه لذلك يأخذ جانب الصمت والسكينة ، وهذا ليس انه لايحبهم لانهم من صلبه ودمه ولحمه واذا حصل لهم شيء لا سامح الله تتفجر عاطفته ويظهر حبه الكامن بشكل لا يصدق .[/]


[]ربما كان كلامي كثير وربما خرجت عن الموضوع واسهبت فيه[/]


[]الا اني سعيد ان اشارك اخوتنا واخواتنا النقاش[/]


[]ولو اني اعرف ان ليس كل الكلام يكون مرغوب فيه[/]


[]لكن هذه الحقيقة يجب ان تكون حاضرة امام العيون[/]


[]وان نتجنب ما امكننا من الخطأ حتى تسير الحياة[/]


[]بشكل افضل[/]


[]تقبلي عزيزتي ردي[/]


[]عسى ان اكون اجبت عن تساؤلكي[/]


[]مع بقية الاعضاء الكرام[/]
قاسم نايف غير متواجد حالياً