عرض مشاركة واحدة
06-21-2011, 11:08 AM   #4
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,204

[]صباح الخير على كل الغاليين
احب اني افتتح جلسة النقاش
في هذا الموضوع الحساس
بقول الله تعالى


وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا
لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً
(الروم: 21)


اذا اصل الزواج السكن والمودة والرحمة


ومن المؤكد ان من تطلب الطلاق

دون سبب يعتد به تحرَّم علىها الجنة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(أيما امرأة سألت زوجها طلاقاً من غير بأس
فحرام عليها رائحة الجنة).
رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه.

وهناك من طباع الزوجين مالا يظهر

سوى بالعشرة والسكن
ومن المؤكد ان هناك اختلاف في الطباع
فمن احتمل الاختلاف سارت حياته
ومن لم يحتمل فعليه بانهاء الارتباط
وعادة الرجل هو من يسارع في هذا
لان لن يلومه احد مثلما تُلام المرأة
لانها اذا اشتكت من سوء طبعه
ستجد من يقول لها حاولي ..احمدي ربك
انك تزوجتى او حتروحي فين لو طلقتي
وكثيرات هن من تحتمل سوء طبع الزوج
لان ليس لها مكان تذهب اليه او ليس
لها دخل تعيش منه ...
وهناك اسباب لطلب المرأة الطلاق
منها

أن تكره خلق الزوج أو خُلقه وتبغضه بحيث
لا تطيق العيش معه وإن كان صالحا في دينه
ويكون في نظرها بمنزلة المحارم
فيحل لها طلب الطلاق منه

ان تكره دين الزوج ويكون في بقائها معه ضرر في دينها

بحيث يكون الرجل فاسقا لا يؤدي الفرائض
أو يتعاطى المسكرات أو يعرف بفعل الفواحش
أو يأمرها بالتبرج وفعل المنكرات

أن يكون في عيشها معه ضرر عليها

من الناحية الجسدية أو النفسية كأن يكون ظالما
يعتدي عليها بالضرب والسب والشتم
ولا يقيم لها أي حرمة أو يؤذيها نفسيا
بالإهانة والتعنيف وجرح كرامتها والطعن بعرضها
ويعاملها معاملة العبيد

أن يترك القيام بحقوقها الواجبة كأن يكون بخيلا

مقترا عليها في النفقة أو يمنعها النفقة بالكلية
لإعسار أو غيره أو يكون تاركا لوطئها بالكلية
مما يلحق الضرر بها ويعرضها للفساد
أو لا يهيئ لها سكنا صالحا لمثلها عرفا
أو يهجرها ويترك المبيت عندها
لغير سبب موجب

اما اذا طلبت الطلاق وصممت عليه

فان اتفقا خيرا وان لم يتفقا فللاسف
عليها ان تلجأ للقضاء طلبا للطلاق
وان طال الامر فمن الممكن ان
تخلعه وهو ما يوجب عليها رد ماله
عليه والذي كان مهرا لها

ولكن للاسف عليها حينها
ان تحتمل نظرات المجتمع لها
لان المجتمع لا يتقبل وجود المطلقات
بسهولة سواء كانت هي الكارهة
او طلقها زوجها وحتى الخالعة
فالمرأة في جميع احوال الطلاق
تعتبر متمردة على عيشتها لمن لا يعرف
ماتعرضت له من اهانة الزوج وامتهان كرامتها

لذا على المرأة الصبر ان كان من الممكن
ان تحتمل الحياة مع زوجها وتحتسب
مالها عند الله
اما اذا لم تحتمل فلها ولنا الله

الغريب حبيبتي الجميلة
زينب
ان هناك من الرجال يعلم جيدا
ان زوجته لا تحبه ولا تكن له
ايا من مشاعر الود والالفة
وتريد الانفصال عنه الا انه
يمسك بها نكاية فيها
ويذرها كالمعلقة او كما يقول
كالبيت الوقف

اعاننا الله على طاعته
وعذرا للاطالة

تقبلي مروري
لكِ ودي حبيبتي
[/]
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً