عرض مشاركة واحدة
06-06-2011, 10:10 PM   #95
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

[]أخى الكريم
altaibsukarno[/]

[]الرائع هو تقديرك لمحاولتى التى اجتهدت فيها
لتسجيل الحدث الأعظم فى تاريخ مصر المعاصر
وتوخيت الحقائق فى كل مرحلة من مراحل الثورة
ولا أخفى سرا أننى
- بعدما إنتهت الأحداث ورحل الطاغية -
وجدت فى إستغراقى فى أيام الثورة مجددا
فرحة معايشتها وإجترارها لحظة بلحظة
وهذه الدهشة الكبرى
التى الى يومنا هذا أجد من يشاركنى إياها
بسؤال يتكرر
هل حقا عشنا هذا اليوم
هل أمد الله فى أعمارنا فلمسنا الحلم بأيدينا
وأزحنا وفى أسبوعين
جبل الفساد الذى دمر الإقتصاد ..وهدم العلم
ووأد الحياة السياسية ..
وخلف تركة ثقيلة من بلطجية فاسدين
من كل نوع وفصيل .[/]

[]ممتنة أخى الفاضل ..كل الإمتنان
لتقييم يحمّلنى المزيد من الإلتزام بالكلمة
ومسؤلية الكلمة
دمت بكل خير . [/]


[][/]


[]كانت أجمل تعبير عن الثورة وعن مصر
وللعجب أنها أصدق تعبير عن زياد
وروح ..زياد..وأخلاق زياد
حتى شعرت أنه يبتسم
ويشكر كل من اشترك فى تقديم هذه الحفلة الرائعة
حفلة دار الأوبرا المصرية القديرة.
والدة الشهيد زياد بكير[/]

[][/]

[]عرس جميل
كل فقراته تتحدث عن مجد الشهداء .
والد الشهيد [/]

[][/]

[]زياد بكير
شهيد الاوبرا
كان فنانا مرهفا ..عمل فى دار الاوبرا المصرية
كمصمم جرافيك

للمطبوعات الخاصة بالفرق الفنية التابعة للدار
وذاع صيته بأعماله الفنية المبهرة[/]

[][/]

[]من مواليد عام النصر 1973
استشهد فى عام الثورة والحرية
كما علم لاحقا
برصاصة قناص غادر
يوم جمعة الغضب 28 يناير2011
أثناء توجهه لصد هجوم البلطجية
عن المتحف المصرى والمساعدة فى إطفاء الحريق
فقد إختفى الشاب النابه
الباحث عن الحرية والكرامة
والأب لثلاثة أبناء[/]

[][/]

[]لتبدأ رحلة مريرة طويلة فى البحث عنه
وشاركت صفحات الفيس بوك فى التنويه عن غيابه
وطال الغياب ..ما بين اليأس والرجاء
وتلاعب غير إنسانى بأهل الشهيد
والتأكيد
عبر إتصالات مجهولة المصدر بأنه حي يرزق
حتى علم أهله وبعد 43 يوما كاملة
بوجود جثة مجهولة
من بين 7 جثث جديدة تم التعرف عليها
ربما تكون للشاب الغائب
وتم التأكد من وفاة زياد بكير
بعد تحليل الحمض النووى
لينضم الشهيد للقافلة الطاهرة من شهداء مصر .[/]

[]فى لمسة وفاء مؤثرة
لجميع شهداء وجرحى الثورة
أقيم حفل تأبين الشهيد زياد بكير
مساء 30 مايو 2011
فى المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية
وخلال الاحتفالية
أعلن قرار الأوبرا
بإطلاق اسم الشهيد زياد بكير
علي قاعة الفنون التشكيلية الرئيسية
بالمكتبة الرئيسية بالأوبرا.[/]

[]وتتملكنى حيرة
فى وصف ونقل الإحتفال المهيب الجليل
فى ليلة حضرت فيها وبقوة أجواء ثورة مصر العظيمة
هل تكون البداية من لحظة دخول المسرح
فتطالعك فى الصف الأول وجوه راضية بقضاء الله
أعطت لمصر نور العيون ففقدت البصر ..
وإستعاضت عنه ببصيرة الفداء وحب الوطن
وخلف الغدر فى أجسادها جروح مستعصية على الشفاء ؟
أم حين إهتزت القلوب ورجّها السلام الوطنى
موحيا بما تعنيه مصر ..وغلاوة مصر ؟
أم دقيقة الصمت حدادا ..صمتا بليغا يحكى ما حدث ؟
أم الأب المكلوم يشكر بإمتنان وتأثر
الحضورالذين هبوّا وقوفا يحيونه
لأكثر من خمس دقائق متصلة؟
أنها ليلة الثورة .. والوفاء لمن قضوا
وإنتصار شعب ![/]

[]إشترك فى الحفل
فرقة باليه أوبرا القاهرة
مركز تنمية المواهب
كورال شباب مركز تنمية المواهب
كورال أطفال الاوبرا
الفنان على الحجار[/]

[]صاحبت الفرقة الموسيقية الشرقية الأصيلة
بقيادة المايسترو محمد عبد الستار
إضافة لكورال شباب مركز تنمية الموهب
مطربين متميزين
مثل مي فاروق
ريهام عبد الحكيم
مصطفى محفوظ
قدموا أناشيد الوطن
الخالدة فى الوجدان المصرى
بينما تتوالى صور الشهداء فى خلفية المسرح
صورة .. بعد صورة
ويالهؤلاء الشهداء
ينفذون لأعماق القلب .. مستبشرين ..مبتسمين
والحضور ..فى بكاء ونحيب ..بأعلام مصر يلوحون ![/]

[]حفل تأبين الشهداء
ترجم مزاجا متغيرا لأغلبية الشعب المصرى
فقد فاق عدد الراغبين فى دخول المسرح سعته بكثير
فأقيمت شاشة عرض خارجية لمشاهدة فقراته
من الأعداد الغفيرة التى رغبت فى حضور الحفل .[/]

[]وقد مرت ساعات الإحتفالية كلمح البصر
فى البداية
صاحبت الفرقة الموسيقية الشرقية الأصيلة
بقيادة المايسترو محمد عبد الستار
مجموعة من مطربين متميزين
قدموا بأصواتهم القوية المتمكنة
أناشيد أحببناها ..تماما فى وقتها
فأشعلت الأجواء تفاعلا ..على إسم مصر ![/]

[]إشتراكى فى تأبين الشهيد زياد بكير
أقل ما يمكن تقديمه للشهداء وللمصابين فى الثورة .[/]

[][/]

[]حب الوطن فرض علي ..أفديه بروحى وعينية
ما ليش يا مصر حبيب غيرك
احب نيلك وسماكِ انتِ ابويا انتِ امي
ارواحنا وشبابنا فداكِ
وفداكِ روحي وعينيَّ[/]

[]أحلف بسمــاها وبترابها
أحـلف بدروبها وأبوابها
أحلف بالقمح وبالمصنع
أحلف بالمدنة وبالمـــدفع
باولادي بأيـــامي الجاية
ما تغيب الشمس العربية طول مانا عايش فوق الدنيا .[/]

[]يا أغلى إسم فى الوجود ..يامصر
يا إسم مخلوق للخلود ..يا مصر
نعيش لمصر ونموت لمصر
مصر ..تحيا مصر .[/]

[]أجل إن ذا يوم لمن يفتدى مصر
فمصر هى المحراب والجنة الكبرى
حلفنا نولى وجهنا شطر حبها
ونبذل فيه الصبر والجهد والعمر ![/]

[]نشيد الجامعة
ياشباب النيل يا عماد الجيل
هذه مصر تناديكم فلبوا
دعوة الداعي الي الحق النبيل
شيدوا المجد على العلم وهبوا
ثم سيروا كل جمع فى سبيل
نحن للوطن عدة الزمن
كلنا فداه نبتغي علاه
لاتناموا عن امانيكم ولا تهاونوا
ابذلوا الروح فداء للوطن
كلنا نفني وتحيا مصرنا[/]

[]مصر التى فى خاطرى وفى فمى ..
أحبها من كل روحى ودمى
أحبها للموقف الجليل من شعبها وجيشها النبيل
دعا إلى حق الحياة لكل من في أرضها
وثار في وجه الطغاة مناديا بحقها
وقال في تاريخه المجيد يا دولة الظلم انمحي وبيدي [/]

[]ولابد من حبايب مصر [/]

[]ما تقولش إيه إدتنا مصر
قول هاندى إيه لمصر
مصر النجاه مصر السفينه
اغلى امانه في ايدين امينه
وهذا النداء الحار الذى لا يموت مع الزمن
والذى أبكى الحضور من فرط الألم
والأعلام تغطى المكان فى مشهد يصعب وصفه
إدوها الحياة ..وأكتر من الحياة
إدوها عمركم ..إدوها فكركم
إدوها حبكم ..إدوها دمكم ..
إدوها أغلى شئ ..إدوها كل شئ .[/]

[]وفى فقرة مبتكرة رائعة
نالت إستحسانا كبيرا
لمركز تنمية المواهب
دار حوار ثوري من أناشيد الثورة
مابين الة العود بإشراف د.عاطف عبد الحميد
وآلة القانون بإشراف الفنان صابر عبد الستار
يابلادى أنا بحبك يابلادى
بسم الله
ياحبيبتى يامصر [/]

[]نور هانى لطفى
كنت سعيدة وانا باعزف على القانون لشهداء الثورة .[/]

[][/]

[]وجاءت فقرة كورال أطفال الأوبرا
رائعة ..وغاية فى الإتقان والتمكن
تحت رعاية وتدريب د.نادية عبد العزيز
والتهبت الأكف تحية للطفل
شهاب الدين محمود
لأدائه فى لحن سيد درويش
قوم يا مصرى .
وكذلك الطفلة لينا خالد
تحية الشهيد
يا شهيد نام وإتهنى . [/]

[][/]


[]ومع فاصل غنائي للفنان على الحجار
إزدادت أجواء الحفل سخونة وتفاعلا
مع إسم مصر
واللى بنى مصر
حلوة الحلوات
وأغنية الشهيد
من كلمات عبد الرحمن الأبنودى [/]

[][/]

[]مع السلامة با ابتسامة الزهر
مع السلامة يا نسيم الحياة
مع السلامة يارتعاشة مصر
إنت الشهيد اللى اتقتلنا معاه
انت بتبعد للبعيد
واحنا بإصرارنا العنيد رسمنا وشك شمس عيد
ضحكة وليد .. شهقة نشيد وطن جديد
وطن سعيد
والإسم مصر ![/]

[]وفى النهاية ..
إستمتع الجمهور بعرض باليه
ثورة شعب
من تأليف كريم عبد الوهاب
وتصميم الفنانة أرمينيا كامل
صورت من خلاله إنتصار الشعب على قوى الظلام
ووقفة الجيش المشرفة
المساندة للشعب فى معركة الكرامة والحرية [/]


[]كما قدمت أوبرا القاهرة
فى عرض راقص حماسى مشوق
أغنية الشهيد
للشاعر الغنائي محي حوار[/]

[]كانت هذه وقائع أمسية وفاء
من دار الاوبرا المصرية
لإبن الدار الشهيد زياد بكير
وتحية لأرواح شهداء الثورة
وكل الإجلال للمصابين من ثوار 25 يناير .[/]

[]وماذا بعد ؟
هل تضيع لا قدر الله ثورتنا ..هل يضيع الحلم ؟
هل راحت سدى دماء الشباب البرئ
بعدما كشفت الوجه القبيح للنظام البائد
وروت ثورات جديدة على الطريق ؟
أم أن الحاصل
هو مراحل إنتقالية مضطربة فوضوية
تمر بها حتما جميع الثورات ؟
هل الجوع للحريات ..فجّر إنفلاتا بلا حساب ؟[/]

[]ثورتنا العظيمة كانت منحة إلهية
أعز بها الله سبحانه وتعالى مصرنا
وفى أيام معدودات غادر مبارك بلا رجعة
الحاكم الجائر..الأجوف سياسيا ..والتابع الفارغ
الذى قتل الشعب بعد ان نهب أمواله وخيراته .
نعمة ..
حري بنا أن نتوحد جميعا للحفاظ عليها
لإعادة بنيان
تصدع خلال ثلاث عقود من حكم مشبوه
ولإكتمال الحلم ![/]

[]يقينى أن مصر يناير بإذن الله
قادرة على إسترجاع قوة ونبل الميدان
ومواجهة ذيول الإستفادة من الفساد ..
وهى دموية بلا قلب ![/]

[]مصر التحرير قادرة
على الوفاق والإئتلاف وإقامة شعار أول لحظة
عيش حرية عدالة إجتماعية ![/]

[][/]


[]تحياتى.[/]
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً