عرض مشاركة واحدة
05-18-2011, 09:48 PM   #88
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

[]جميلتى
نهى [/]

[]أتوقف دائما عند قدرتك المدهشة
على التعبير
بما قلّ من كلمات .. ودلّ أبلغ دلالات
تقبلى حبيبتى الغالية
إمتنانى لتقديرك الغالى .

[/]

[][/]

[]بعد أكثر من عشرين عاما
تم خلالها إهدار إحتياطى مصر
بإتفاقيات الغاز والبترول بأثمان بخسة
وبعد تجاهل النظام السابق وحكوماته
لأهمية البرنامج النووى
كمشروع قومى مصرى لا مجال للإستغناء عنه
والأفضل بحسب أراء الخبراء
مقارنة بالطاقة الشمسية والرياح
من ناحية التكلفة والمساحات الشاسعة وتغذية المصانع
وكم التلوثات الناتجة
ذلك لأن المحطات النووية لتوليد الطاقة
تشغل مساحات صغيرة نسبياً من الأرض
بالمقارنة مع محطات التوليد
التي تعتمد على الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح
بعد ماسبق
هل بدأ البرنامج النووى المصرى
الدخول فى مرحلة الحسم ؟[/]

[]رغم أن مصر تعتبر واحدة من أولى الدول
التى فكرت فى استخدام الطاقة النووية
للأغراض السلمية فى المنطقة العربية
حيث جرت محاولات كثيرة
من خلال تأسيس
لجنة الطاقة النووية فى عام 1955
ومؤسسة الطاقة النووية فى عام 1957
كما أن مصر شهدت
أول مفاعل نووى عام 1960 فى أنشاص
إلا أن المشروع النووى فى مصر
إكتنفته الأسرار وشابه الغموض
ووضعت فى طريقه العراقيل من جهات عدة
منذ تم إيقافه عام 1986
عقب كارثة تشرنوبل الواقعة شمال أوكرانيا
وكانت تابعة للإتحاد السوفييتى أنذاك
كارثة رهيبة
دمرت كل مظاهر الحياة
حتى الأجنة قبل أن تولد تشوهت
وطالت الكارثة بلادا أخري قريبة
والقت المصيبة بظلالها على العالم بأسره.[/]

[][/]



[][/]



[] [/]

[]وبذلك ذهب المشروع المصري الوليد فى طي النسيان
مع أن مفاعل تشرنوبل كان تقنية قديمة
أوكما يطلق عليه الجيل الأول
بينما الآن وصلت المفاعلات للجيل الرابع
وتوافرت لها عوامل أمان عديدة
من دراسات متكاملة
أولها التحقق من صلابة الأرض وميكانيكيتها
وقربها من إمدادات المياه لأغراض التبريد.[/]

[][/]


[]وبناء على ما سبق وتأكيدا على مميزات المنطقة
الواقعة على ساحل مرسى مطروح
وعوامل السلامة والأمان
جاء تقرير
شركة "بارسونز" الأسترالية
إستشارى المحطة النووية الاولى
على غير هوى رجال الأعمال
ومحاسيب النظام السابق
الطامعين في تغيير موقع الضبعة
ليتسنى لهم تسقيع الأرض ..ثم البيع والإستثمار
وحرمان الأجيال القادمة
من الشباب المصري من الحلم النووي
ومصادرة حق المصريين في تحلية مياه البحر
وتوسيع الرقعة الزراعية
وتوافر مصادر كافية
من الطاقة التي بدأت في النضوب.
متجاهلين أيضا
دراسات تواصلت لأكثر من عشرين عامًا
وتكلفت ملايين الجنيهات
تؤكد أن موقع الضبعة
هو الأنسب لإنشاء أول محطة نووية مصرية[/]

[][/]


[]تصارع رجال الأعمال للإستيلاء على هذه الارض
وكأن مصر ..على أراضىيها الشاسعة
خلت إلا من أرض الضبعة
لإستخدامها كمنتجعٍات سياحية بدلاً من المحطة النووية
في محاولة إستفزت العلماء والعقول المستنيرة
وكل من أكد أهمية الإسراع بإنشاء أول محطة نووية فى مصر
كسبيل للتقدم وتوفير طاقة متجددة للأجيال القادمة
بديلة للبترول كطاقة غير متجددة
وفى سبيلها للنضوب مهما طال الأمد [/]

[]لم يتوقف أحدهم أمام مصلحة مصر ..
ومستقبل أجيال قادمة
مع أنه ووفقا لدراسات عديدة ..مصرية ودولية
فإن مصر
ستواجه أزمة فى الطاقة بدءا من عام 2025
وستصبح من بين أكبر الدول المستوردة للغاز والبترول
وستحتاج لذلك الى 120 مليار جنيه سنويا
وهو ما يحتم بناء محطات نووية لإنتاج الكهرباء
يصل عمرها الإفتراضى الى ستين عاما
للحاق بركب التكنولوجيا النووية
الذى تقوم عليها صناعات الدول المتقدمة
والتى سبقتنا إليها دولا عربية ..وأخرى نامية
كما ذكرنا فإن محطة المفاعل النووى تحتاج
لأرض صلبة ونوعية صخور معينة لا تتعرض للزلازل
وعلى ماء للتبريد..وغير ذلك من مواصفات
وهو ما ميز الضبعة عن أماكن اخرى تم ترشيحها
لجمعها شروط تشيد المحطة النووية
ووقوعها على ساحل البحر المتوسط
بما يفيد في استخدام مياهه في تبريد درجة حرارة المفاعل،
إضافة لميزة ربانية
وهي وجود مصدات طبيعية
أمام المفاعل النووي إذا ما تم إنشاؤه
فإذا جاءت أمواج بشدة
فمن المقرر أن تتكسر قبل الوصول للمفاعل.
كما أنه ليس هناك أي مخاطر ولا مشاكل
في المنطقة مثلما يدعي رجال الأعمال.
فمصير المواطنين والبدو المقيمين فى المنطقة آمن
ولا توجد أي مخاطر تحيط بهم في ظل إنشاء المفاعل النووي
والدراسات أكدت
توافر عنصري الأمانة والسلامة لمنطقة الضبعة
علاوةً على أن المفاعل لن يقام بمفرده
فهناك مجموعة من العلماء والباحثين
سيقيمون في مناطق ومعامل بالقرب من المفاعل
فمن الأولى أن يُشكِّل عليهم هم الخطر[/]

[]ثم أن المفاعل النووي
لا تخرج منه مداخن أو تسريبات غازية
عكس ما يتصور الناس لغياب الفكر العلمى الصحيح
ولتبسيط الفكرة العلمية
فإن التفاعل النووى يولد حرارة عالية جدا
لتوليد البخار المطلوب لتشغيل مولدات الكهرباء
وللمحافظة على المفاعل نفسه ضد الإحتراق بحرارته
يتم تبريده باستخدام ماء بارد
— يفضل من مصدر قريب ومباشر --
لإمتصاص الحرارة
ولأن المياه لا تدخل فى قلب المفاعل نفسه
وتمر فى قنوات ومسارات منفصلة تماما
عن أى تلوث إشعاعي
وكل ما تقوم به
هو عملية الامتصاص لحرارة المفاعل فقط
ثم تعود لمصدرها مجددا
لذا فما من تسريب لأى غاز أو طاقة ضارة للبحر.[/]

[]واليوم تزيح ثورة 25 يناير2011
واحدة من غمامات سوداء تراكمت على وجه مصر
ليشرق نورها من جديد..
وتهل بشائر الخير بإذن الله[/]

[]فقداجتمع وفد من
"وورلى بارسونز"
الاستشارى العالمى للبرنامج النووى المصرى
مع علماء هيئة المحطات النووية
فى اجتماع مغلق عقد صباح 16-5-2011
وأوضحت المصادر أن خبراء بارسونز
اجتمعوا برئيس هيئة المحطات النووية
لإعادة ترتيب أجندة العمل بالبرنامج النووى
لافتا إلى احتمالية طرح كراسة الشروط والمواصفات
للمحطة النووية الأولى فى يونيو المقبل
إذا ما وافق المجلس العسكرى الأعلى
كما تناول الاجتماع برامج تدريب الخبراء النوويين
التى توقفت أثناء الثورة وتأجلت بعض مواعيدها أيضا.[/]

[]يتبع[/]
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً