عرض مشاركة واحدة
05-17-2011, 12:09 AM   #2
نانا
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 319

ونتابع فى الموضوع
فن الرسم على المـاء


ذكرت بعض المصادر التاريخية أن هذا الفن أنطلق من أسيا الوسطى " تركستان " وأنتشر بعد ذلك في العالم .
وتعني كلمة الأبروebru في اللغة التركية" التزيين" وهي مشتقة من كلمة ورق ebre
إحدى كلمات اللغات القديمة لأسيا الوسطى وقد كان يسمى ebri "" السحاب المغيم " أوabre " سطح الماء "
ومن ثم أنتقل إلى الأناضول حيث أطلق علية أسم الابرو في اللغةالتركية وكان يعرف باسم " فن الابرو" .

وأسم "ابرو" في التركية ، و"أبرى" في بلاد فارس ، و"أبار" في الهند ،ويقال إن سر هذه التقنية كان قد أنتقل من تركستان إلى الحرفيين الأتراك والصينيين والفارسيين من خلال طريق الحرير وكان يعتقد بأن الحرفين اليابانيين هم الذين اخترعوا نموذج هذا الفن الزخرفي ولكن
بعض الحقائق تدلنا على أن الصينيين كانوا قد سبقوهم إلى استخدام هذه الطريقة وقد أنتقل إلى أوربا خلال القرن السادسعشر ومن خلال الزوار الذين ترددوا على أراضي الدولة العثمانية من رجال السلكالدبلوماسي والمسافرين والتجار ، حيث تم تسميته بالورق التركي .
وقد أنتشر بشكل واسع في كل من إيطاليا وألمانيا وفرنسا وإنجلترا . وتفيد المراجع الفرنسية بأن أول اتصال للأوربيين بهذا الفن كان بعد فتح القسطنطينية عام1453، ومن ثم تطور هذا الاتصال بشكل واسع خلال حكم السلطان سليمان القانوني وقد أرتبط هذا الفن بفن الخط
العربي على مدى العصوروالأزمنة المختلفة حيث كان يتم استعماله لتزيين لوحات الخطوط أو لتغطية الفراغات الأربعة في كل ورقة . كما أن لوحات الابرو بأشكالها المختلفة كانت تعلق على الجدرانكما تعلق أية لوحة فنية بالإضافة إلى الاستخدامات التي تمت في مراحل لاحقة منها تغليف جلود المخطوطات القديمة من الداخل والكتب القديمة وغيرها. ومع مرور الزمنتطور فن الابرو أو الورق المرمري في تركيا وبلاد فارس ومناطق أخرى في العالم حتى أن الحرفيين في داكا كانوا قد اهتموا
بطريقة خاصة لتحضير الصحف المرمرية التي كانت تصنع بمادة صباغية منقوعة بوسائل لزجة وكانت تملّئ بنقوش تزيينية بطرق عديدة .
وتتميز إبداعات الحرفيين باستخدام طريق تمشيط السوائل الملونة على السطح أومسحها بأشكال مختلفة بحيث يتم ظهور تشكيلات فريدة ومختلفة على سطح السائل ومن ثموضع الورقة فوق السائل المزخرف بحرص وسحبها مع تشكيلاتها الزخرفية وتعليقهالتجفيفها تحت الشمس .
وكان الورق المرمري الجميل يستعمل كثيراً لتزيين الكتبوأغلفتها وأطراف بعض النصوص أو الصور المصغرة الفارسية . وكان يتم التحكم في حركة السوائل الزخرفية من خلال طرق عديدة كرميها بطريقة عشوائية لتشكل دوائر عديدة ومن ثم يتم سحبها بواسطة إبرة معدة لهذا
الغرض وباتجاهات مختلفة بهدف تشكيل تصميماتنباتية أو رسم الزهور بألوان مختلفة .
كما أن خطاطي القرون الماضية كانوا قد خطوا كتاباتهم فوق الورق المرمري مستخدمين ألواناً زاهية مختلفة بهدف إضفاء سمة جمالية عليها وقد حظي فن الابرو بأهمية قصوى بين الفنون الإسلامية وأروع ما كانينجز من أعمال الأربيسك المرمري هو تشكيل لتخيلات كاملة
تظهر على الورق حيث وصلالحرفي إلى قمة إبداعه في هذا المجال من إظهار للمهارات والتقنيات والإبداعات التي تظهر جمال الألوان النباتية الطبيعية وتحدثنا المصادر التاريخية القديمة عن أنكثيرا من هذه اللوحات المرمرية جلبت من بيجابور في الهند حوالي عام1650حيث كانت تسمى "أجرا الجنوب" وهذه المنطقة الإسلامية كانت عاصمة إلى عادل شاهي الذين حكم ملوكهم خلال الـ15 ، 16 ، 17للميلاد . وكان معظمهم يهتم بتنمية فن الكتابة .
نانا غير متواجد حالياً