عرض مشاركة واحدة
05-02-2011, 03:17 PM   #1
سحر الشرق
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 710
رحم الله اسد الاسلام الشيخ اسامه بن لادن

basmala

وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) (آل عمران:169)

الحمد لله الذي جعلنا مسلمين! ورزق خيارنا الشهادة ليسكنوا في جنات النعيم! نحسبه سبحانه وتعالى أنه قد أكرم أمير الجهاد فخر الإسلام والمسلمين فختم له بالشهادة!
نحسبك قد فزت بها يا مجدد الإسلام في عصرنا!
نحسبك قد فزت بالشهادة ولا نزكيك على خالقك يا أسد الإسلام!
فسلام عليك يا أبا عبد الله أسامة بن لادن!
سلام عليك يوم ان كنت في دنيانا!
وسلام عليك وانت عند مليك مقتدر!
رحم الله تلكم الروح الابية التي رفضت الضيم! وآثرت شظف العيش على رغد الحياة ومتعتها! رحم الله تلكم الروح التي آثرت ما عند الله وزهدت الحياة التي كانت في يدها!
رحم الله تلكم الروح التي أبت أن تموت على الأسرة كربات الحجال!
رحم الله تلكم الروح الأبية التي لم تستسلم ولم تستأسر فقتلت مقبلة غير مدبرة!

وإلى الأمة الإسلامية التي ننعيها في قائدها ومصابها الجلل!

نزف لها أيضاً نبأ استشهاد أمير الجهاد أسامة بن لادن رحمه الله!
فإن كنتم أبناء أمتي الغالية! تألمون لفراقه وتحزنون لشماتة الأعداء فيه .. فها هو ذا ربنا يوصيكم ويذكركم! (وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا) النساء (104)

وإن كان قد أصابكم قرحٌ، وهمٌ وغمٌ فقد أصاب القوم مثله وأكثر.. قال تعالى في محكم التنزيل: (إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) (آل عمران:140)
لقد حقق أمير الجهاد ما كان يتمناه!
لقد تحقق ما كان يتمناه شيخ المجاهدين أسامة بن لادن.. ها هي ذي الأمنية التي ولدت في رحم الجهاد الأفغاني تمشي على السحاب متبخترة بزفاف عرس أسد الإسلام والمسلمين!
نعم أسامة! لقد كنت بحق في جبين العز شامة! كما كان يتغنى باسمك المنشدون!
نعم أسامة! لقد قمت يوم أن قعد الناس! ونصرت الإسلام يوم أن خذله بنوه!
نعم أسامة! لقد جاهدت فأبليت.. وشيدت بناء عظيماً؛ قاعدته في أفغانستان وصروحه في جاكرتا وماليزيا وباكستان والشيشان، والعراق والصومال والمغرب الإسلامي!
نعم أسامة! لقد عشت حميداً وقتلت شهيدا!! فأكرم بها من شهادة!

فليفرح عبد البيت الأسود!

افرح أوباما! وليفرح معك خونة باكستان! فقتلانا في الجنة وقتلاكم في النار إن شاء الله!
فليفرح عبد البيت الأسود! فقد أدى أبو عبد الله الأمانة! وإذا كنتم قد قتلتم أسامة ففي رحم الأمة ألف ألف أسامة! سينسونكم وساوس الشيطان بإذن الله!!

ألا تخجلون يا عبابيد الشر! تشمتون في قتل رجل واحد! أكثر من ثلاثين دولة وجيوش جرارة من الجواسيس والعملاء! يطاردون رجلا واحدا على مدار عقد من الزمان وما يزيد! ثم يأتي عبد البيت الأسود! ليعلن مفتخرا بالظفر بجثة شهيد الإسلام أسامة بن لادن!

وها هي ذي قطعان الحاقدين ترقص أمام البيت الأبيض وفي ولايات أميركا فرحاً وشماتة بقتل أبي عبد الله أسامة! إن هؤلاء المستكبرين في الأرض يستخدمون الماكينة الإعلامية ليسحروا أعين الناس بنصر عظيم!! وأي نصر!! خبر قتل أمير تنظيم قاعدة الجهاد!!
نعم! هذا ديدن إدارة الغطرسة الأمريكية التي وتهلل وسائل إعلامها المسعورة لهذه الأخبار وتكتم أخبار هزائمها في أفغانستان.. والعراق!
يحسب هؤلاء المستكبرون أن أسر أو قتل قائد أو زعيم إسلامي نصراً لهم وهزيمة لنا.. يحسب هؤلاء الفراعين الجدد أن قتل شيخ المجاهدين سبة وعاراً ومذمة بغية تخويف غيره ممن يسيرون على نفس الطريق!
وإنا لقومٌ ما نرى القتلَ سبة *** إذا ما رأته عامرٌ وسلولُ
يقرّب حبُ الموت آجالنا *** وتكرهه آجالُهم فتطولُ

لكن كلاب الأعادي لايقرأون تاريخ أمتنا جيداً.. وإذا قرأوه لم يفهموه .. وإذا فهموه لم يعتبروا.. لو قرأوا تاريخ الأمم جيداً وخاصة في قضية صراع أهل الحق مع الطواغيت سيعلمون أن فرحهم قليل.. وأن الحق دائماً يدمغ الباطل ويزهقه ولو بعد حين..

يعجب الناس من ظفر الباطل قادة اهل الحق!

وإن كثيراً من الناس يعجبون من ظفر هؤلاء الجبابرة بهؤلاء المجاهدين الأخيار!! نعم نحن نتألم لظفر هؤلاء الطغاة بأصحاب الحق وإنا لفراقهم لمحزونون.. لكن هؤلاء المجاهدين لهم رسالة ربانية، قد خرجوا وهم يعلمون أنهم ليسوا في نزهة فأرواحهم على أكفهم وغاية ما يتمنون الشهادة في سبيل الله أو النصر على الأعداء فهم أناس مطمئنون أن مصيرهم إلى إحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة..

سحر الشرق غير متواجد حالياً