عرض مشاركة واحدة
04-24-2011, 12:12 PM   #66
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

الثلاثاء 8-2-2011
اليوم الخامس عشر
من ثورة مصر




يادي الميدان
اللي حضن الفكرة وصهرها
يادي الميدان
اللي فتن الخلق وسحرها
الأبنودى .


لم تنجح القرارات التى أعلنها بالأمس
اللواء عمر سليمان
كخارطة طريق للخروج من الأزمة
وأعلن المتظاهرين رفضهم التام
لحزمة من الإجراءات
قرر الرئيس مبارك إتخاذها
ومنها تشكيل لجنة دستورية
من خبراء قانونيين
وشخصيات مستقلة لتعديل الدستور
ولجنة تقص للحقائق
بشأن أحداث يوم الأربعاء الماضي
مطالبين برحيل الرئيس .

ولم يخيب الميدان الظنون
وشهدت مصر
فى اليوم الخامس عشر للثورة
مظاهرة مليونية ضخمة
ليتحول التحرير إلى كتلة بشرية مهولة
قوامها ما يزيد من مليون متظاهر
يطالبون برحيل مبارك





إنضم اليهم عشرات الآلاف قادمين
من مختلف المحافظات
فإضطرت قوات الجيش المؤمنة للمكان
لفتح المنافذ المؤدية لميدان التحرير
من جميع الإتجاهات
مع تدقيق كبير
فى تفتيش الطوابير المتدفقة بلا توقف
لتنضم لمليونية الثلاثاء
والتي وصفها محللون
بأنها إختبار لقدرة الثورة المصرية
وتصميم المتظاهرين
على تغيير النظام وإقصاء الرئيس عن السلطة.

وامتلأ ميدان التحرير
بوسط القاهرة عن آخره بالمتظاهرين في يوم
"الثلاثاء العظيم" كما أسموه
فيما ينتشر الآلاف في الشوارع المتفرعة
وعلى الكباري المجاورة للميدان.

علماء بالأزهر
حديث منع الخروج على الحاكم
لا ينطبق على مبارك




صور الشهداءفى كل شبر من الميدان






وفي تطور نوعي ترافق مع تلويح
المتظاهرين المعتصمين
في ميدان التحرير منذ «جمعة الغضب»
قبل نحو أسبوعين بالتحرك إلى مرافق حيوية
وعدم الاكتفاء بالاعتصام في الميدان
حاصر الألاف مجلسى الشعب والشورى
مطالبين بحاهما .
ونجح رجال القوات المسلحة
فى إبعاد المحتجين عن البوابة الرئيسية للمجلس
بعد أن حاول البعض كسر الباب الرئيسى
والدخول إلى مكتب رئيس مجلس الشعب.
كما حاصروا مقر رئاسة الحكومة
وعلت هتافاتهم
تطالب بإسقاط حكومة الفريق أحمد شفيق .
مسيرة حاشدة لأساتذة الجامعات





يتقدمهم عدد كبير
من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات
حاملين لافتات تطالب برحيل مبارك.

وتحركت المسيرة
من نادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة القاهرة
حتى مستشفى القصر العينى
ثم شارع القصر العينى إلى ميدان التحرير.
وهتف أساتذة الجامعات:
إحنا أساتذة الجامعات ..حسنى مبارك ولىّ وفات
«الشعب خلاص أسقط النظام»،
وشهدت المسيرة مشاركة واسعة
لأساتذة كلية طب قصر العينى وأساتذة حركة 9مارس
المطالبة باستقلال الجامعات المصرية




بالإضافة إلى عدد من الشخصيات العامة
تقدمها وزير النقل الأسبق
الدكتور عصام شرف
والدكتورة عواطف عبدالرحمن
عضو حزب التجمع
والدكتور محمد أبوالغار
أستاذ طب النساء الشهير
وعدد من قادة جماعة الإخوان بجامعة القاهرة
الذين أفرج عنهم مؤخرا.

وقال الدكتور عصام شرف




إنه مع متظاهرى التحرير قلبا وقالبا
وأنه خرج فى المسيرة
وفاء للشهداء الذين سقطوا منذ يوم 25يناير.

وتوجه الأساتذة
إلى مقر مجلس الوزراء ومجلس الشعب
وتوقفوا أمامهما لما يقرب من 15دقيقة
مرددين الهتافات المطالبة بحل المجلس
وسقوط حكومة أحمد شفيق
ومن مجلس الشعب
انتقلت مجموعة أخرى إلى مقر وزارة الداخلية
ورددوا الهتافات المتسائلة
عن مصدر ثروة وزير الداخلية
التى أشيع تجاوزها الـ8 مليار جنيه

عدد من الفنانين والإعلاميين
شاركوا فى الحشد الكبير
من بينهم
شيرين عبد الوهاب
وشريهان
ووصل العالم المصري
الدكتور أحمد زويل
الحاصل على جائزة « نوبل» إلى ميدان التحرير
واستقبله مئات الآلاف بحفاوة
رافعين اللافتات ومرددين الهتافات
التي تعبر عن فرحتهم بوصوله
كذلك إستقبل الميدان
الكتور أسامة الباز
المستشار السياسي السابق
للرئيس المصري مبارك





كما تعددت تظاهرات نوعية
تحمل مطالب فئوية لعمال ومهنيين
فى القاهرة والمحافظات
فيما تظاهر عشرات من العاملين
في مؤسسة الأهرام
وطالبوا بإقالة رئيس مجلس إدارة المؤسسة
ورئيس تحرير الجريدة.
واعتصم بعض العاملين بالتليفزيون المصري
وروزاليوسف.





مجموعة من العاملين في التليفزيون
نظموا تظاهرة أمام مبنى ماسبيرو
وكانت مجموعة العمل الجماهيري
بحركة 6 إبريل
قد دعت إلى التظاهر اليوم
أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون
إلا أن التظاهرة فشلت في الوصول للمبنى
بسبب الحشود الأمنية الكبيرة
التي انتشرت بالقرب منه.

كما انضمت مسيرة أخرى
لأبناء مدينة السويس
إلى المتظاهرين المحتشدين في ميدان التحرير
وحمل ما يقرب من ألفين منهم
نعشاً رمزياً لشهداء السويس
هاتفين
“الشعب يريد إسقاط النظام”.

فى المحافظات

فى الإسكندرية
ما يقرب من مليون متظاهر
جابوا شوارعها
وتوحدت هتافاتهم
على مطلب واحد هو تنحى الرئيس
مصر يمّة يا بهية لسة ولادك مية مية
ما تعبناش ما تعبناش الحرية مش ببلاش







فى المنصورة




فى سوهاج




خرج ما يقارب 120 ألف مواطن
إتخذوا من ميدان قصر الثقافه
المطل من إحدى الجهات على مديرية الأمن
مركزا للتجمع والإنطلاق فى مسيرة سلمية
طافت معظم شوارع المدينة


فى الفيوم




فى المنيا

وعقب خروج الموظفين من أعمالهم
خرجت مظاهرات حاشدة
وصل عدد أفرادها قرابة ال 13 ألف متظاهر

فى أسيوط ..الإسماعيلية ..فى السويس
وغيرها من المحافظات
حتى بلغ عدد المتظاهرين
بجمهوية مصر العربيه
بشكل إجمالي
حوالي10 مليون متظاهر

انتقدت الإدارة الأمريكية أمس
تصريح نائب
الرئيس عمر سليمان
حول عدم جاهزية مصر
للديمقراطية
ودعته إلى وقف العمل بقانون
الطوارئ فورا


واستضافت الإعلامية
منى الشاذلي




مساء الإثنين
الناشط وائل غنيم
بعد أقل من 4 ساعات من إطلاق سراحه
حيث كان مُحتجزا للتحقيق
في جهاز أمن الدولة المصري قبل 12 يوما.

وأثارت الحلقة إهتماما كبيرا
باعتبار أن غنيم
كان من أشعل الشرارة الأولى
للثورة المصرية
عبر أشهر صفحات
موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"
Facebook
كلنا خالد سعيد

وجدير بالذكر
أن مشاهدات حلقة الناشط السياسى الشاب
وائل غنيم
حظيت بمليون مشاهدة
بعد مرور 14 ساعة فقط على عرضها .
وكان حديثا شيقا للغاية
ساخنا
مواكبا لأحداث أكثر سخونة
عبر به وائل غنيم عن جيل جديد ..
يبحث عن هويته وكرامته
قبل رغيف الخبزوماديات الحياة .


وأكد انه ليس هناك وقت لتصفية حسابات
أو فرض أيدلوجيات أو تقسيم تورتة
ونحن شعب جميل
ويستحق أفضل كثيرا مما يحدث لنا
ليس هذا وقت تصفية حسابات
ولكنه وقت المطالبة بالحقوق
وعودة الكرامة لكل مواطن مصري
والانتماء للشباب ومحاربة الفساد.

وما أن عرضت عليه الإعلامية
منى الشاذلى
صور شهداء الثورة
الذين قتلوا أثناء المظاهرات السلمية
حتى إنخرط الناشط الشاب
فى حالة بكاء شديد



هامسا بمرارة
"أنا عايز أقول لكل أم وكل أب فقدوا ابنه
أنا آسف
بس دى مش غلطتنا
والله العظيم ما غلطتنا
دي غلطة كل واحد ماسك في السلطة
ومتبت فيها"

وخرج مسرعا ومنهارا
منهيا اللقاء لعدم قدرته على التحمل والبقاء !

وهنا تلح على المرء مفارقة غريبة
أن يتعذب إنسان بالإحساس بالذنب
وما قتل أحدا
بينما القتلة يستمرؤن القتل ..
وما من إحساس ولا نم !


ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية
أن وائل غنيم
أشعل بمشاعره الصادقة
مشاعر الأمل فى صفوف المتظاهرين
عندما ظهر على شاشة التليفزيون
فى برنامج "العاشرة مساء"
قائلا إنهم خرجوا فقط
"من أجل مصر".

وجزم كثيرين
أن ظهور الناشط وائل غنيم
وحديثه بعفوية وصدق عن مشاعر الشباب
قد أثار تعاطف الكثير من المصريين
خاصة أولئك الذين لم تكن لديهم صورة حقيقية
عن أسباب تفجير هذه الثورة.
وكان وائل قد أكد أمس
في أول تصريح له بعد الإفراج عنه
أن التغيير في مصر قادم لا محالة
وأنه ليس بطلا ..
بل الأبطال هم من إستتشهدوا فى سبيل الوطن
ومن شاركوا ولم يبارحوا الميدان .

في حين اعتبرت الناشطة
إسراء عبد الفتاح
أن الثورة ستكتسب زخما كبيرا
بعد الإفراج عن غنيم
مشيرة إلى أنه لعب دورا أساسيا في تفجيرها.




طفح الكيل.. وقد آن لكم أن تسمعوا قولاً ثقيلاً
نحن لا نجهل من أنتم.. غسلناكم جميعاً
وعصرناكم.. وجففنا الغسيلا
أنتم الأعداء
يا من قد نزعتم صفة الإنسان..
من أعماقنا جيلاً.. فجيلا
واغتصبتم أرضنا منا
وكنتم نصف قرن..
لبلاد العرب محتلاً أصيلاً

الشاعر أحمد مطر



وإلى لقاء

مع صفحات مضيئة من إرادة شعب !





زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً