عرض مشاركة واحدة
04-15-2011, 10:56 AM   #1
جابر الخطاب
vip
Crown2
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: العراق - فى رحمه الله
المشاركات: 820
رباعيات جابر جعفر الخطاب

basmala

رباعيات
جابر جعفر الخطاب
الأمة العربية
لسحركِ وقع ٌ يهزُ النفوس ويسمو بها في رحاب القيم
فأرضك ِ معشبة ٌ بالفداء وهذي رمالك ِ نبعُ الكرَم
وأحمدُ فخرُكِ في الكائنات طريقَ الاخاء بعدل ٍ رَسَم
تعاظمتِ يا أمة الأنبياء فقد كنتِ في الناس خير الأمم
***********
عزة النفس
تألق في حياتك َ كالشموع َ ِ
و حلّق مثلَ أنسام الربيع
ولا تركن لصعلوك ٍ بأمر ٍ
تكن بيديه ِ كالعبد ِ المطيع ِ
ولا تطمح ْ لنفع ٍ من وضيع ٍ
فبئس َ النفع ُ من كف ِ الوضيع ِ
فان الصبرَ في وجه الرزايا
لنفس ِ المرء كالحصن ِ المنيع ِ
**********
حكمة الموت
رحل َ المؤمن ُ لله وأقوام ٌ بكوه ُ
ومشوا في نعشهِ بينَ جموع ٍ شيعوهُ
وَلَكَم عاشَ غريباً في حياةٍ أنكروهُ
يولدُ الانسانُ بالموت ِ وفيهِ يعرفوه ُ
ذئاب البشر
يحاذرُ في غابةٍ حاطب ٌ ويخشى الذئابَ بفن الحذر
ويحمل في جلده كاسرا اذا قام في يومهِ أو حضر
يجنبُ عينيه طيفَ النسيم ويؤذي النسيمَ اذا ما نظر
وأخطرُ ما في حياة الوجو على العالمين ذئابُ البشر
**********
أستاذ
الدهرُ أستاذ ٌ على أنسهِ يُسَطرُ الأحكامَ في دَرسِهِ
وينطوي العمرُ بأيامهِ اذا انطوى الانسان في رمسه ِ
لا ترحم الدنيا وأحكامها ما يخطيءُ العاقلُ في حَدسه ِ
يعطي الى الجاهل من قيمةٍ ما لا يرى الجاهلُ في نفسه
ِ ***********
كأس الشباب
سكنَ الليلُ ربوع الثلج في تلك الهضابِ
وتعالى نغم الحب بهاتيكَ الشعاب ِ
فأفاقت صبوة ُ الروح على لحن الرباب ِ
ما أرقَ العمرَ لو أفرغ َ في كأسِ الشبابِ
********
أحلام الطفولة
خطروا في الدرب صبحاً كالفراشات الجميلة
يحملون الحب والحرفَ وأحــــــــلام الرجولــــــــــة
ملأوا الدرب عطورا مثلَ أ نسام الخميلة
فرحة الدنيا تجلت عند أفراح الطفولة
**********
عطاء الزهور
غرستُ زهرة فُل ٍ فكرّمتني بعـِطر ِ
ورحتُ أغرسُ روحي للناس من دون ِ أجر ِ
لكن حصدتُ جحودا وكم رجعتُ بخسر ِ
وها أنا في حياتي أبيع ُ حلـــــــــــواً بمُرِّ
********
مـتكبر
رُبَّ مختال ٍ تمادى في ضروب الكبرياء ِ
يحسَبُ الناسَ عبيداً عنده ُ كالأجـــــــراء ِ
ليسَ فيهم من يوازي شخصه ُمن قُرَناءِ
وهوَ كالطبل فراغاً أيُ وزن ٍ للهواء ِ
*********
روضة الحب
هذه الجنة أصفى من مقاصير الدهور ِ
صوتها عاطفة الحب ِ وأنغام ُ الطيور ِ
لا تطأها باعتداد ٍ واحترم همسَ العبير ِ
فسماءُ الروض سكرى من أحاسيس الزهور ِ
ليلة في المصيف
طاب المساءُ فكل ُ عين ٍ تبسم ُ وعلى سفوحك جدول ٌ يترنم ُ
وتدفق العطرُ النديُ رسائلاً بين القلوب من الغصون يُسَلم ُ
والربوة ُ البيضاءُ فوق وشاحها تغفو نجوم ُ الذكريات وتحلم ُ
رقت نسائمها وطاب َ مساؤها حتى كأنَ غصونها تتكلم ُ
*******
جابر الخطاب غير متواجد حالياً