عرض مشاركة واحدة
04-08-2011, 02:10 AM   #613
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524


سواد بن عمرو


سواد بن عمرو بن عطية بن خنساء بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار الأنصاري النجاري ثم من بني مازن قيل‏:‏ سوادة بزيادة هاء‏.‏ سكن البصرة وهو أخو غزية وسراقة ابني عمرو بن عطية‏.‏

روى إسحاق بن عمرو بن سليط عن أبيه عن الحسن عن سواد بن عمرو الأنصاري وكان يصيب من الخلوق فتلقاه النبي صلى الله عليه وسلم مرتين أو ثلاثا فنهاه وأنه لقيه ذات يوم ومعه جريدة فطعن بها في بطنه فخدشه فقال‏:‏ يا رسول الله أقصني أو أقدني‏.‏ فحسر رسول الله عن بطنه وقال‏:‏ ‏"‏اقتص‏"‏‏.‏ فلما رأى بطن رسول الله ألقى الجريدة وعلق يقبلها‏.‏ قاله أبو عمر‏.‏

أخبرنا أبو منصور بن مكارم المؤدب بإسناده عن أبي زكرياء يزيد بن إياس قال‏:‏ حدثنا محمد بن علي بن شعيب البغدادي أخبرنا الحسن بن بشر أخبرنا المعافى عن هشام بن حسان عن ابن سيرين عن سواد بن عمرو أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ إني رجل قد أعطيت الجمال وأعطيت ما ترى فلا أحب أن يؤتى مثله أحد أفمن الكبر هذ1ا يا رسول الله‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"‏لا ولكن الكبر من بطر الحق وغمص أو غمط الناس‏"‏‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏


سواد بن غزية


سواد بن غزية الأنصاري من بني عدي بن النجار وقيل‏:‏ هو حليف لهم من بني بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة‏.‏

شهد بدرا والمشاهد بعدها وهو الذي أسر خالد بن هشام المخزومي يوم بدر وهو كان عامل رسول الله صلى الله عليه وسلم على خيبر فأتاه بتمر جنيب قد اشترى منه صاعا بصاعين من الجمع‏.‏

أخبرنا أبو جعفر بن أحمد بن علي بإسناده عن يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال‏:‏ حدثنا حبان بن واسع عن أشياخ من قومه‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدل الصفوف يوم بدر وفي يده قدح يعدل به القوم فمر بسواد بن غزية حليف بني عدي بن النجار وهو مستنتل من الصف فطعنه رسول الله بالقدح في بطنه وقال‏:‏ ‏"‏استو يا سواد‏"‏ فقال‏:‏ يا رسول الله أوجعتني وقد بعثك الله بالحق فأقدني‏.‏ فكشف رسول الله عن بطنه وقال‏:‏ ‏"‏استقد‏"‏‏.‏ فاعتنقه وقبل بطنه وقال‏:‏ ‏"‏ما حملك على هذا يا سواد‏"‏‏؟‏ فقال‏:‏ يا رسول الله حضر ماترى ولم آمن القتل فإني أحب أن أكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك فدعا له رسول الله بخير‏.‏

أخرجه الثلاثة وقال أبو عمر‏:‏ وقد رويت هذه القصة لسواد بن عمرو لا لسواد بن غزية‏.

سواد بن قارب

سواد بن قارب الأزدي الدوسي‏.‏ قاله ابن الكلبي وسعيد بن جبير وقال ابن أبي خثيمة‏:‏ هو سدوسي من بني سدوس‏.‏ وكان كاهنا في الجاهلية له صحبة وكان شاعرا‏.‏


روى أبو جعفر محمد بن علي قال‏:‏ دخل سواد بن قارب السدوسي على عمر بن الخطاب فقال له‏:‏ يا سواد هل تحسن اليوم من كهانتك شيئا‏؟‏ قال‏:‏ سبحان الله‏!‏ والله ما استقبلت أحدا من جلسائي بمثل الذي استقبلتني به‏.‏ فقال‏:‏ سبحان الله يا سواد‏!‏ ما كنا عليه من شركنا أعظم مما كنت عليه من كهانتك‏.‏ والله يا سواد قد بلغني عنك حديث إنه يعجب فحديثه‏.‏ قال‏:‏ كنت كاهنا في الجاهلية فبينا أنا ذات ليلة نائم إذ أتاني رئيي فضربني برجله وقال لي‏:‏ يا سواد اسمع ما أقول لك قلت‏:‏ هات فقال‏:‏ السريع‏:‏


عجبت للجن وأنجـاسـهـا ** ورحلها العيس بأحلاسهـا


تهوي إلى مكة تبغي الهـدى ** ما مؤمنوها مثل أرجاسهـا


فارحل إلى الصفوة من هاشم ** واسم بعينيك إلى راسـهـا


وذكر الحديث وقال‏:‏ فعلمت أن الله عز وجل قد أراد بي خيرا فسرت حتى أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً