عرض مشاركة واحدة
04-08-2011, 01:48 AM   #607
السويدي
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: London,UK
المشاركات: 11,524


سلمة بن الأكوع

سلمة بن الأكوع وقيل‏:‏ سلمة بن عمرو بن الأكوع واسم الأكوع سنان بن عبد الله بن قشير بن خزيمة بن مالك بن سلامان بن أسلم الأسلمي يكنى أبا مسلم وقيل‏:‏ أبو إياس وقيل‏:‏ أبو عامر والأكثر أبو إياس بابنه إياس وكان سلمة ممن بايع تحت الشجرة مرتين وسكن المدينة ثم انتقل فسكن الربذة‏.‏
وكان شجاعا راميا محسنا خيرا فاضلا روى عنه جماعة من أهل المدينة وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏خير رجالتنا سلمة بن الأكوع‏"‏‏.‏ قاله في غزوة ذي قرد لما استنفذ لقاح رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى عنه أنه قال‏:‏ بايعت رسول الله يوم الحديبية على الموت‏.‏ وروى غيره قال‏:‏ بايعناه على أن لا نفر‏.‏ والمعنى واحد فإن البيعة إذا كانت على أن لا نفر فهي على الموت أو أنه صلى الله عليه وسلم بايع كلا منهم على قدر ما عنده من الشجاعة‏.‏
وقال ابن إسحاق‏:‏ سمعت أن الذي كلمه الذئب هو سلمة بن الأكوع وليس بشيء‏.‏
وغزا مع رسول الله سبع غزوات وقال ابنه‏:‏ إياس‏:‏ ما كذب أبي قط‏.‏ ولما قتل عثمان رضي الله عنه خرج إلى الربذة وتزوج هناك وولد له أولاد فلم يزل هناك حتى كان قبل أن يموت بليال عاد إلى المدينة‏.‏
روى عنه ابنه إياس ويزيد بن أبي عبيد مولاه وغيرهما‏.‏
أخبرنا الخطيب أبو الفضل عبد الله بن الطوسي أخبرنا أبو محمد جعفر بن أحمد السراج أخبرنا أبو الحسن محمد بن إسماعيل بن عمر بن محمد بن إبراهيم بن سنبك القاضي أخبرنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ أخبرنا إسماعيل بن العباس بن محمد أخبرنا حفص بن عمرو الرقاشي أخبرنا يحيى بن سعيد القطان عن يزيد بن أبي عبيد قال‏:‏ قال سلمة بن الأكوع‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا يقول أحد باطلا لم أقله إلا تبوأ مقعده من النار‏"‏‏.‏
وتوفي سلمة سنة أربع وسبعين بالمدينة وهو ابن ثمانين سنة وقيل‏:‏ توفي سنة أربع وستين وكان يصفر لحيته ورأسه‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.‏

سلمة بن أمية


سلمة بن أمية بن أبي عبيدة بن همام بن الحارث بن بكر بن زيد بن مالك بن زيد مناة بن تميم التميمي أخو يعلى بن أمية المعروف بابن منية أمهما جميعا منية‏.‏
هاجر مع أخيه يعلى يعد في المكيين‏.‏
روى يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن خالد بن كثير الهمداني عن عطاء بن أبي رباح عن صفوان بن يعلى عن أبيه وعمه سلمة بن أمية‏:‏ أنهما خرجا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك ومعنا صاحب لنا فقاتله رجل من الناس فعض بذراعه فاجتذبها من فيه فسقطت ثنيتاه فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يلتمس العقل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏يذهب أحدكم إلى أخيه يعضه عض الفحل ثم يأتي يلتمس العقل‏"‏ فأطلها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
ورواه عمرو بن دينار وابن جريج وهمام عن عطاء عن صفوان عن أبيه‏.‏
أخرجه الثلاثة‏.
__________________

signature

السويدي غير متواجد حالياً