عرض مشاركة واحدة
04-03-2011, 08:29 PM   #2
امل نيازى
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 19,885

عمارة



قصر البارون



مسجد السلطان حسن




مسجد قايتباي



مسجد الأزهر



قلعة محمد على




يتباين طراز المباني المشيدة في مدينة القاهرة
توجد في منطقه القريقره بشكل كبير
وبصورة تعكس الفترة التاريخية التي شيِّدَت بها
إذ تكثر المباني التاريخية ذات البوابات الخشبية الضخمة
جميلة التصميم والمشربيات
(نوافذ خشبية ضيقة شبكية التصميم)
التي شيّدت خلال فترات الفاطميين والمماليك
وهي تكثر في أحياء مصر القديمة وخاصة الحسين والأزهر
والسيدة زينب وباب الشعرية والدرب الأحمر والخليفة.
ومن هناك القصور التاريخية التي ترجع إلى فترات الحكم الإسلامي
وأجملها قصر السكاكيني نسبة إلى مشيده السكاكيني باشا
الذي سمى الحي المحيط بالقصر باسمه
وقد بدأت العمارة الإسلامية في القاهرة علي يد عمرو بن العاص
الذي فتح مصر في عصر الخليفة عمر بن الخطاب سنة
(18هـ -639 م)
وأمره الخليفة ببناء أول مسجد جامع بمصر
وهو جامع عمرو بن العاص بالفسطاط
الذي عرف فيما مضي باسم الجامع العتيق
ومن أهم الدور التي شيدت منذ الفتح الإسلامي
في مصر دار عمرو بن العاص
بمدينة الفسطاط وكانت تقع علي بعد حوالي
أربعة أمتار عن الجانب الشمالي
الشرقي لجامعه المعروف، وكانت تعلوه قبة مذهبة
وكانت هذه الدار فسيحة جداً حتي سميت بالمدينة
كما أطلق عليها اسم القصر الذهبي
وأصبحت داراً للإمارة حتي دمرها الحريق الذي سببه
مروان الثاني أثناء هربه،
بالإضافة إلى قصر الأمير محمد علي في المنيل.
ومن القصور القديمة المتميزة في القاهرة
قصر البارون إمبان
مؤسِّس حي مصر الجديدة (هليوبوليس)
وهو قصر خلاب شُيِّد على الطراز الهندي.
وتعرف القاهرة منذ عهد بعيد بمدينة الألف مئذنة
لكثرة مساجدها التي ترجع إلى عهود تاريخية مختلفة
تبدأ من الفتح الإسلامي لمصر
حوالي عام 22هـ، 642م
عندما فتحها عمرو بن العاص وشيد مسجده الشهير
المعروف باسمه حتى الآن في الفسطاط.
وهو نهج سار عليه الكثير من حكام مصر الذين شيدوا
العديد من المساجد ذات النماذج الفريدة
في الفن المعماري الإسلامي
مثل مسجد أحمد بن طولون
الذي كان عهدة أول مرحلة جميلة واضحة
في تاريخ الفن الإسلامي في مصر
فله صفاته ومميزاته وقد شيد أيضا قصره
وأطلق عليه وعلي ميدان لعب الصوالجة
اسم "الميدان"
وكان موقعه تحت الصخرة التي أقيمت فوقها
قلعة صلاح الدين "ميدان الرملة"
وفي الجهة الجنوبية الشرقية من القصر
ومسجد السلطان حسن ومسجد قايتباي الذي تعتبر
مجموعة قايتباي بالقرافة الشرقية
من أبدع وأجمل المجموعات المعمارية في مصر الإسلامية
وترجع أهميتها إلي جمال تنسيق المجموعة مع بعضها
وهي تتكون من مدرسة ومسجد وسبيل وكتاب
وضريح ومئذنة
وقد لعبت دقة الصناعة وكذا جمال النسب دوراً هاماً
في إبراز جمال هذاالأاثر المعماري القديم
كما أنشأ قايتباي أيضاً عدة أسبلة ووكالات
كما قام بعدة إضافات بجامع الأزهر،
ومسجد سنان باشا، ومسجد محمد علي ومسجد أبي العلا
ومسجد الأزهر الذي بناه الفاطميون الذين حكموا مصر خلال الفترة الممتدة
بين عامي 969 و1171م والذي أصبح جامعة إسلامية بعد ذلك
أسهمت في انتشار علوم الدين بتدريسها العلوم الدينية للوافدين إليها
من أبناء دول العالم الإسلامي والأقليات المسلمة
في دول العالم لتصبح أكبر جامعة إسلامية في العالم.

امل نيازى غير متواجد حالياً