عرض مشاركة واحدة
03-25-2011, 03:30 PM   #42
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663




دقت الساعة القاسية
كان مذياع مقهى يذيع أحاديثه البالية
عن دعاة الشغب
وهم يستديرون
يشتعلون – على الكعكة الحجرية –
حول النصب
شمعدان غضب
يتوهج في الليل
والصوت يكتسح العتمة الباقية
يتغنى لليلة ميلادك مصر الجديدة
من قصيدة
أغنية الكعكة الحجرية
للشاعر
أمل دنقل
عام 1972
بمناسبة إعتصام طلاب جامعة القاهرة
فى ميدان التحرير
بعد إعتقال زملاء لهم
من داخل حرم الجامعة كانوا يحتجون
بسبب تأخر الحرب المتوقعة
لإسترداد الارض والكرامة
والتى كان قد تقرر لها عام
1971 كعام للحسم.
وفي وسط الميدان
كانت هناك دائرة كبيرة مصنوعة من قطع الرخام
وفي وسطها قاعدة كبيرة
كان من المفترض أن ينصب فوقها تمثال
وهذه الدائـــرة هـي "الكعكة الحجرية"
التي يذكرها أمل دنقل في القصيدة.

وما أشبه ليلة الأربعاء 26 يناير 2011
بالبارحة

إثبت ..إثبت
سلمية سلمية
يا عسكرى يا غلبان قولى بتقبض والنبى كام"
هتافات للأسف راحت تخفت..
ويضيع صداها فى الواحدة صباحا
مع هجوم الأمن المركزى و سطوة الدخان





عشرات من القنابل المسيلة للدموع
والرصاص المطاطى
والضرب بالعصى المعدنية على الروؤس
والإقتحام بعربات مصفحة تقتحم الصفوف




واعتقالات عشوائية متزايدة
لفض الإعتصام فى ميدان التحرير
تعطيل شبكات المحمول فى نطاق موقع الإعتصام
والمناطق المجاورة لمنع التواصل مع المعتصمين
ونتيجة لاستخدام عشرات القنابل المسيلة للدموع
وقعت حالات إغماءات كثيرة بين أفراد المعتصمين



كما وقع عشرات المصابين بجروح متفرقة
فى أجزاء أجسامهم نتيجة تعرضهم للضرب المبرح
وتفرق ثوار ميدان التحرير
فى كل صوب فى إتجاه الشوارع الجانبية



فى الثالثة صباحا ..
الباقين من المتظاهرين المشتتين
يتجمعون ويتفرقون فى وسط البلد
إحنا فى كر وفر ..وبنقاوم
يردأحدهم بصوت ضعيف
بس تعبنا
تضيق عليهم دائرة قوات الأمن من جديد

وعند الفجر
وصل الصامدون منهم إلى ميدان رمسيس
بأعداد لم تتجاوز الألفين
يخططون للتجمع مجددا فى ميدان التحرير
وتهمس شابة أرهقها العناء وطول الهتاف
إحنا مش خايفين !






وفى البرنامج الشهير
حديث المدينة
صرح وزير الداخلية
بأن لكل مسؤل واجبات يحددها الدستور
وظروف تونس تختلف بشكل كامل عن مصر
ومصر لم ترتعش مما حدث هناك
ولن يرتعش مسؤول فيها
وشدد على أنه لا يمكن قياس تونس بمصر
لأن العالم يشهد باستقرار مصر
وحرية الكلمة
يجب أن تكون فى الأطر والحدود المقررة
ورغم ذلك، فإن الدولة تكفل حرية الكلمة

ومعلقا على هتاف الجماهير
قولوا يا ناس لأمن الدولة عمر الظلم ما قوّم دولة
الذى يكره القانون هو الخائف
ولن نسمح لأى حاقد وأجنبى أن يلوث أفكار الشباب !

وقد أصدرت الجمعية الوطنية للتغيير
بيانا بهذه المناسبة
اعتبرت فيه أن الشعب المصري
يطرق اليوم أبواب الحرية والكرامة والعدالة
ويشعر بالأسف أن الاحتفال بعيد الشرطة
يأتي وقد تحول هذا الجهاز الوطني إلى
"جهاز بوليسي خاص تنحصر مهمته
في حماية شخص الحاكم وعائلته
وحاشيته بالقهر والتعذيب".

أماالحركة المصرية من أجل التغيير
"كفاية"
فأصدرت بيانا قالت فيه
إنها "تستشعر خطورة
ما آلت إليه أحوال مصر من انسداد سياسي
واحتقان اجتماعي، وفساد ينهش ثروة البلد
وتزوير يستأثر بالسلطة
واستبداد يدهس الحريات العامة
وتوحش في الفقر والبطالة والمرض"
وتدعو بالتالي كافة القوى
إلى مواصلة الكفاح الشعبي
والتقدم على طريق المقاومة السلمية والعصيان المدني

ودعت "حركة 6 أبريل"
المصرية المعارضة
التى تطالب بإصلاحات ديمقراطية فى البلاد
دعت إلى تظاهرات جديدة
الأربعاء 26 يناير فى وسط القاهرة.


خارجيا
قالت وزيرة الخارجية الأمريكية
هيلارى كلينتون


ندعم الحق الأساسى
فى حرية التعبير والتجمع لكل الناس
ونحث كل الأطراف على ضبط النفس
وأعربت عن اعتقادها بأن الحكومة المصرية مستقرة
وأنها تعمل على الاستجابة لطموحات شعبها.

فى إسرائيل
قال نائب رئيس الوزراء
سيلفان شالوم



لا شك أن الأمر فى مصر ليس بسيطا
معربا عن أمله فى الا ثؤثر الإضطرابات فى مصر
على علاقاتها مع إسرائيل
كأول دولة
وقعت إتفاقية سلام مع إسرائيل عام 1979
بينما حذروزير الصناعة والتجارة السابق
بنيامين بن اليعازر
من خطر زعزعة إستقرار النظام فى مصر
مضيفا ان النظام قوى جدا وثابت
وغير قابل للسقوط على غرار ما حدث فى تونس
وأن كل ما فى وسع إسرائيل ان تفعله
هو أن تأمل بإنتهاء الإضطرابات سلميا .

هذا وقد قامت مجموعة من الشباب
بإنشاء صفحة على الفيسبوك
بعنوان
"رصد"




وهي ترصد كل التحركات الاحتجاجية والمظاهرات
وتنقل الصور والفيديوهات والحدث فور وقوعه
حتى قبل أن تقوم وسائل الاعلام الكبرى بتغطيته
وقد وصل عدد المشاركين في هذه الصفحة
في يومها الأول
أكثر من 170 ألف مشارك خلال 24 ساعة فقط،
ويبدو من الصّفحة أنّ هناك المئات من الشباب العاملين
في هذا المنبر الاعلامي الأقوى على الساحة
خصوصا أنه ما زال مستمرا في العمل
بالرغم من الإستمرار فى منع الفيسبوك
من السلطات المصرية
والتشويشات الحاصلة في شركات االجوال
وقطع الكهرباء على المواطنين
وإعلان حجب خدمة تويتر نهائيّا في مصر.


وهكذا كانت حصيلة اليوم الأول
من ثورة مصر الحديثة
مئات المعتقلين
شهداء ..وجرحى ..وأمل فى الغيير .





ثم توالت الأيام
أيام إباء وعز
وكل يوم يمر
كان يحفر فى قلب الزمن
إسم مصر !
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً