عرض مشاركة واحدة
03-17-2011, 11:24 AM   #1
منى سامى
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 15,426
كيف تكون مميزا بقدراتك وملكاتك الشخصيه

basmala

كيف تكون مميزا

سؤال نطرحه على انفسنا كثيرا
كيف اكون مميزا ؟




كل شخص حباه الله بصفة
او موهبة تميز بها عن الاخرين
فام كلثوم مثلا مميزة بصوتها الجميل الشجى
واحمد زويل مميزا بعقلية علمية بحته
اما نجيب محفوظ تميز برواياته الاجتماعية
الرائعة والتى تعتبر تأريخ لحقبة
من الزمن فى مصر
وغير هؤلاء---الكثير تميزو بشئ
معين من الله به عليهم

ولكن سؤالى اليوم يختلف عن هذا التميز
تحب تكون انسان مميز فى تصرفاتك؟
وتنال حب واحترام كل من حولك
فكم من شخصية حولنا نحبها ونقدرها
ونعتبرها شخصية مميزة ومثل اعلى نحتزى به

فأذا كنت تريد التميز فهيا معى
سوف اصطحبك لرحلة الى عالم التميز
وخطوات لو اتبعتها كنت من المميزين
سوف نركب قطار المعرفة المزين بالورود
والمعطر باريج المحبة والود والجمال

اول محطة نقف بها



الضمير


معنى الضمير لغويا---هو ما تضمره فى
نفسك ويصعب الوقوف عليه

ومعناه عند علماء النفس---هو الجهاز الذى
يقيم به الانسان نفسه وغيره
وهو لا يقتصر على تقيم جانب دون الاخر
بل شامل وقال عنه فرويد انه الانا الاعلى


ولكن ما علاقة الضمير بكونى مميزا؟
علاقة الضمير بكونك مميزا هو انك لو حكمت ضميرك
فى كل شئ تخطو اليه وتقوم به وحاسبت
نفسك قبل ان يحاسبك الله والغير
وترجع كل تصرفاتك للقيم والاخلاق والحرام والحلال

سوف تكون على اول خطى واهم خطى التميز




ثانى محطة نتوقف بها




العطاء


سمعت مقولة (التلذذ بالعطاء تفوق لذة الاخذ)
لان لذة العطاء هى لذة روحانية بحته
ولذة الاخذ هى لذة دنياوية بحته
لذلك تتفوق لذة العطاء
فالتلذذ فى الاخذ يشترك فيه معظم البشر
ولكن لذة العطاء لا يعرفها الا العظماء
يَقُوْل جُوَرْج بِرْنَارْد شُو
الْمُتْعَة الْحَقِيقِيَّة فِي الْحَيَاة ، تَتَأَتَّى
بِأَن تُصْهَر قُوَّتِك الْذَّاتِيَّةفِي خِدْمَة الْآَخَرِيْن ،
مِن أَن تَتَحَوَّل إِلَى كَيْان أَنَانِي




فَالَمَرْء مِنَّا حِيْنَمَا يَكُوْن دَائِم الْعَطَاء ،
سَيَتَمَلَّكُه بَعْد فَتْرَة شُعُور بِأَنَّه يُسْتَمَد مِن رَب الْعِزَّة
أَحَد أَسْمَى وَأَرْوَع صِفَاتِه وَهِي
صِفَات ( الْجُوْد وَالْعَطَاء وَالْكَرَم) ، وَمَا أَسْعَد
الْخَالِق حِيْنَمَا يَتَمَثَّل أَحَد خَلْقِه صِفَاتِه الْجَمِيْلَة الْرَّائِعَة
هَذِه الْيَد الْمِعْطَاءَة هِي وَحْدَهَا الْقَادِرَة عَلَى نَقْلِك
مِن عَالْمُك الْمَادِّي الْضِّيْق ،
إِلَى عَالِم الْرُّوْح الْرَّحْب الْوَاسِع ،

فَالنَّفْس تُحِب أَن تَكْنِز وَتَجْمَع ، وَصَعْب
عَلَيْهَا أَن تَجُوْد وَتُنْفَق ،
فَإِذَا مَا عَلِمَتْهَا الْعَطَاء وَالْجُوْد ،
كُنْت أَحَق الْنَّاس بِالِارْتِقَاء وَالْعُلُو
وَالْرِّفْعَة فِي الْدُّنْيَا وَالْآَخِرَة . صَعِب عَلَى
عَقْل مَادِّي أَن يَفْهَم مُعَادَلَةالعطاء السَّعِيْد
لِذَا لَا أَجِدُنِي مُبَالِغَة حِيْن أَجْزِم
أَن أَصْحَاب الْيَد الْعُلْيَا هُم...نَسِيْم الْحَيَاة
وَمَلَائِكَة الْإِنْسَانِيَّة
يَقُوْل جُبْرَان خَلِيْل جُبْرَان
لَا تَنْسَى وَأَنْت تُعْطِي أَن تُدِيْر ظَهْرَك عَن مَن تُعْطِيَه
كَي لَا تَرَى حَيَائِه عَارِيّا أَمَام عَيْنَيْك

منى سامى غير متواجد حالياً