عرض مشاركة واحدة
03-06-2011, 07:45 PM   #30
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663

أخى الكريم
راغب حواضرى
تشرفت بمرورك العطر
شكرا جزيلا لك





لم نكن موجودون أو على علم
بمن إختارهم لنا ربنا العظيم كآباء وأمهات
ونحن نؤمن بالله سبحانه وتعالى
ونثق فى عدله وجميع أحكامه
لذا فقد طبقنا شريعة الله
فى حب الآباء وطاعتهم على طول الخط
طالما لم يشركوا به
ولكن عند إختيار الشعوب لحكامها
يختلف الأمر
ويكون الإختيار هنا هو بداية الإنسانية
والترجمة الفعلية للحرية المسؤولة
فقد تخطئ الشعوب وقد تصيب
وقد يقع إختارها على من ينحرف عن القصد
ولا ينطبق عليه حديث الرسول عليه الصلاة والسلام
كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ‏

هنا يستوجب الأمر تصحيح المسار
فلا يجوز الإنقياد للعاطفة وحدها
فى تقييم الحاكم وأفعاله

صحيح أن الله سبحانه وتعالى
يقول فى كتابه الكريم
ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله
وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم .

لكن صفة أولى الأمر
تأتى بعد الرسول وطاعته
بمعنى ان يكونوا
على خلق قويم
يقترب من سيدنا محمد عايه الصلاة والسلام
فنطيعهم !

أى أنها طاعة فى المعروف يشترط فيها
عدم معصية الله ورسوله من قبل أولى الأمر
وإلا فهل يطاع الحاكم وهو مسترسل لعقود
فى سرقة ونهب وقمع للحريات
وإهمال حقوق الشعب وسرقة خيراته
حتى شب جيل
مريض واهن مسرطن حتى الماء يشربه ملوثا
فقير محروم
إن إبتغى علاجا
باع لثري مريض قطعة من جسمه ؟
وإن إكتفى بالخبز وحده زادا
قتل فى طوابير طاحنة ؟




لذا فإن الحاكم
ليس أبا للشعب
وليس قريبا منه
إلا بمقدار ما يخدم مصالح هذا الشعب
وليس أيضا - شأنه شأن اى إنسان -
رمزا صالحا .. بصك أبدي
فيطاع مهما بدر منه
إنما هو بالمعنى الدارج الصحيح
موظفا لخدمة الشعب ومراعاة مصالحه

كم عشت أسأل أين وجه بلادى ..أين النخيل ودفء الوادى
لا شئ يبدو فى السماء أمامنا ..غير الظلام وصورة الجلاد

ولقد بقى النظام فى مصر لعقود ثلاث
نالت منه البلاد ما يكفى من فساد وظلم وقمع




فتراجعت مكانة مصر
وهى فخر الأمة العربية
بما عانته من فقر وأمراض وجهل
وأنهكها النهب وخدمة مصالح الفرعون وحده
الذى لم يلتفت مرة للشعب ..متعاليا عليه
منهمكا وعائلته وذيوله
فى إغتراف أمواله وخيراته
متفضلا عليه بالفتات

قـَدْ عِشْتُ أصْــــرُخُ بَينـَكـُمْ وأنـَـــــادي
أبْنِي قـُصُورًا مِنْ تِـلال ِ رَمَـــادِ
أهْفـُـو لأرْض ٍلا تـُسـَـــاومُ فـَرْحَتـِــــي
لا تـَسْتِبيحُ كـَرَامَتِي .. وَعِنَــادِي
فِي كـُلِّ نَجْــم ٍ ضَــلَّ حُلـْـــٌم ضَائـِـــــع ٌ
وَسَحَابَــة ٌ لـَبسـَـتْ ثيــَـابَ حِدَادِ
وَعَلـَي الـْمَدَي أسْـرَابُ طـَيــر ٍرَاحِــــل ٍ
نـَسِي الغِنَاءَ فصَارَ سِـْربَ جَرَادِ

حتى فاض الكيل
وثارت مصر




نفضت عن نفسها القهر
وأحلام الأجيال المجهضة سنة بعد سنة

لـَمْ يبْقَ غَيرُ صـُـرَاخ ِ أمـْــس ٍ رَاحـِـل ٍ
وَمَقـَابـِر ٍ سَئِمَتْ مـِــنَ الأجْـــدَادِ
وَعِصَابَةٍ سَرَقـَتْ نـَزيــفَ عُيـُـونِنـَــــا
بـِالقـَهْر ِ والتـَّدْليـِس ِ.. والأحْقـَادِ
مَا عَادَ فِيهَا ضَوْءُ نـَجْــــم ٍ شـَــــــاردٍ
مَا عَادَ فِيها صَوْتُ طـَير ٍشـَـــادِ

هبّ شباب النيل كالمارد الجبار
ليقود واحدة من أعظم ثورات التاريخ الإنسانى
خرج للشارع فى كل المحافظات
فى كافة أنحاء مصر
وفى ميدان التحرير
وقع بإمضائه..
لثمانية عشر يوما هى عمر الثورة
أنا الشعب ..أنا الأمل

وفى سبيل الحرية والخلاص
هانت حتى الروح وسالت دماء الإستشهاد

ثم إهتز العالم لمشهد مهيب
والجيش ينحاز للثوار الأحرار
لينخلع عرشا
من أعتى العروش بطشا وطغيانا !





أشْتـَـاقُ أطـْفـَـــــالا ً كـَحَبــَّاتِ النـَّــــدَي
يتـَرَاقصُونَ مَـعَ الصَّبَاح ِالنـَّادِي
اشْتـَقـْــــتُ يوْمـًا أنْ تـَعـُــودَ بــِــــلادِي
غابَتْ وَغِبْنـَا .. وَانـْتهَتْ ببعَادِي


وما نظن تاريخ مصر
شهد لصوصية وبطشا وقمعا
فى حكم كذلك الذى نزل بقيمة مصر وقامتها العالية
لمهانة طالتها فى كل المجالات
وكلما مر يوم تكشفت أركان فساد لا يوصف
فعشتم وأنتم ولاة الأمر فينا
رفاهية بلا حدود إستغرقكم فيها العيب
والإستهتار بمقدرات مصر
قصور فخيمة على أراضى مصر المنهوبة
وخارجها فى دول أوروبية شتى
يخوت فاخرة ..وطائرات خاصة
حسابات بالمليارات فى كل مكان
مليارات كانت تكفى لنهضة مصر
نهضة كبرى
تجعلها فى مصاف الأمم المتقدمة إقتصادا وعلما
والمجال قاصر عن الإلمام والتعريف
بكل هذا الفساد والإستهتار
بمقدرات شعب أصيل عريق

هانت عليكم مصر ؟
هان عليكم شبابها ؟





إذهبوا غير مأسوف عليكم
فليس أبا من إغتال أحلام مصر
وشاهد الأهوال تحاصرها فأغمض العين
وتركها فريسة لكل موبقات عصره
ليس أبا ..وقائدا
من تغافل لأسبوعين كاملين
عن الإهتمام بمطالب شعبه
وعن ذكر شهداء الثورة العزل
الذين قتلوا بالمئات والترحم عليهم
والاف من الجرحى فقدوا العيون أو أقعدتهم الإصابات
بأسلحة دمار فاسدة محرّمة الإستعمال
فى مظاهرات حضارية سلمية
تطالب بإصلاحات هى من صميم واجباته
تاركا البلاد فى مهب الفوضى والتخريب
بدون أمن وأمان
غير معني إلا بمحاولات بائسة للتشبث بالحكم
آملا ولأخر لحظة فى توريث الطغيان لإبنه من بعده !

لا تـَسْألوُنـِي عَنْ دُمُـوع بــِــــــلادِي
عَنْ حُزْنِهَا فِي لحْظةِ اسْتِشْهَادِي
رُدُّوا إلي أمِّي القـَمِيـــصَ فـَقـَـدْ رَأتْ
مَالا أرَي منْ غـُرْبَتِي وَمُـرَادِي
وَطـَنٌ بَخِيلٌ بَاعَنــي فـــــي غفلـــــةٍ
حِينَ اشْترتـْهُ عِصَابَة ُالإفـْسَـــادِ




إذهبوا
قتلتم فينا الروح والأمل
ثم لم تأبهوا بدماء الشهداء
لم تكونوا إلا تشكيلا لعصابة فاسدة
توحشت على مدى ثلاثين عاما

ولا يزال من شعبنا الطيب الخلوق بطبعه
من يأسف على الوالد الرمز ..
وكما يتردد ويقال
صاحب الضربة الجوية الأولى فى الحرب ضد العدو
من جنبنا الحرب وويلاتها

مع أن هذا الوالد الوهمى
هو نفسه من ترك العدو يحاربنا داخليا
بمحاولات التطبيع الفاشلة
بالبذور المسرطنة
وغير ذلك الكثير والكثير
ولا تسل عن مودته ومحبته الغريبة والزائدة
لقادة ورموز العدو
حتى أن أحدا لم يأسف على رحيله
مثلما أسف العدو نفسه
وكان يعتبره الحليف الأقوى
وعلى حد قوله
الكنز الإستراتيجى الذى لن يعوض .

واليوم
ونحن نحتفل بثورة 25 يناير 2011
نضيف تاريخا
لا يقل فى أهميته ومغزاه
عن تاريخ الثورة
5مارس 2011
وهو تاريخ سقوط جميع مقار
ما يسمى بأمن الدولة
بجميع محافظات مصر
سقط جحيم الترويع المخيف
وإجتاح الثوار الشجعان قلاع حصينة
لطالما غيب فيها واختفى للأبد أبرياء
فى زنازين سرية مظلمة تحت الأرض
ما من أحد يعرف لها سبيل أو طريق
وكان مجرد المرور
بجوار هذه المقار مدعاة لخوف كبير وفزع





إذهبوا بلا رجعة

آن الآوان يا مصر
والشعب يريد تطهير البلاد

مصر الجديدة أولى بشبابها
بشعبها المعطاء القادر على البناء





مصر الجديدة بإذن الله
تختار على أسس ديموقراطية حقيقية
لا أبا إفتراضيا
تأتى به الصدفة أو صناديق الكذب والضلال
ولكن رئيسا منتخبا جديدا
دستورا جديدا
برلمانا يمثل الشعب جديدا
ونظاما يضاهى الدول المتقدمة
لتعود مصر لدورها ومكانتها
وقد ولى بلا رجعة عهد تأليه الحكام
وإنفتحت أمام شعب مصر
أبواب الحرية والديموقراطية والعدالة الإجتماعية
ليشارك بنفسه فى صياغة المستقبل

إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ
صدق الله العظيم

وبحمد الله تغيرنا
وسيقف الحاكم المصري
كما فى الدول الأوروبية المتحضرة أمام شعبه
متحملا أمانة المسؤلية ومدركا لواجباته
موقنا بأن شرعيته من رضاء الشعب عن أدائه
وأن هناك برلمانا سيحاسبه
وأحزابا حرة تراقب عن كثب
وصحافة نظيفة
وإعلاما حر غير موجه
إعلاما
تصدرت جرائده اليوم
خبرا بلا قيود يقول
فى المانشيت الرئيسئ
عن الرئيس المخلوع
الذى تنصل من الدفاع عنه كل المحامين
متهما فى الجنايات ..بلا دفاع !


فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً
وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ
صدق الله العظيم



من قصيدة الشاعر
فاروق جويدة
هذى بلاد ليست كبلادى
عام 2007
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً