عرض مشاركة واحدة
09-30-2007, 01:27 PM   #12
زهرة الكاميليا
شريك استاذ
stars-2-7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,663



عندما أعمل
لايعرف الحزن لى طريقا
بل أسعد كل السعادة
ويعتمل بداخلى حماس هائل
مابعده حماس !


هذا هو أوجست رودان
رائد فن النحت الحديث .



ولد فى باريس لأسرة متواضعة
فى سن مبكرة تعلم مبادئ النحت
فى مشغل جوبلن
حيث أذهله ما رآه فقال :

شاهدت لأول مرة طين الخزف
وخيل الى اني أحلق فى السماء
فرحت أصنع قطعا منفصلة
أذرعا و رؤوسا و أقداما
ثم أصيغ الشكل كاملا
فلماإكتشفت فجاة وحدة الجسد
أخذتني النشوة !




تشجع رودان
فتقدم إلى
إمتحانات الفنون الجميلة
لكنه رسب لثلاث مرات
على التوالى !
فعمل كحرفى و قاطع أحجار
قبل ان يلتحق بأحدالأديرة حيث
لاحظ مدير الدير ميوله فشجعه علي النحت .
فانصرف رودان الى العمل الفنى
فى أعمال ديكورات قصرالأكاديميات
و أصبح عضوا فى اتحادالفنانين للديكور
الذى كان يضم رسامين كبار

مثل ديلاكروا
والذى عرف برسومه الطبيعية
و جوتييه
الكاتب الذى عرف بنظرية الفن للفن .
فساهم ذلك فى أن يستعيد رودان ثقته بفنه و بمنحوتاته .
فتقدم الى معرض الفنون الجميلة من جديد
بتمثاليه

الرجل ذو الأنف المكسور
والصبية ذات القبعة المكللة بالورود .

فلفت ا لأنظار اليه ..
و من ثم ..
بدأت الرحلة الحقيقية لرودان مع تشكيل الحجر !
ثم تمكن من السفر الى
إيطاليا .
فإطلع على أعمال

دوناتيللو
و بالطبع
مايكل انجلو
الذى ترك فيه تاثيراعميقا..






و لم يلبث رودان أن قدم تمثاله المفاجاة
عصرالبرونز !





تمثال اْثار ضجة كبرى
لقوة تعبيره و تكامل وتوافق تعبيره العضلى
الى حد إتهامه بصب الجبس علي نموذج حى !
و لاثبات مقدرته
قام بالعمل في حضور مجموعة من الفنانين
اْذهلهم بهذا اليسروهذه السلاسة فى تشكيل أعماله
منتشيا ...فرحا ..
دون أن يلقي بالا لمن
رفضوا فنه فى البداية
و راحوا يتهمونه
بالخروج على الآداب العامة
فى تماثيله العارية الفاضحة





و هكذا راح نجم رودان يعلو و يعلو
فكلفته ادارة الفنون الجميلة
- التى لم تقبله يوماضمن طلابها -
بتصميم البوابةالرئيسية لمتحف الفنون الجميلة
و هو المكان الذي يعرف حاليا

بمتحف أورسيه
حيث أرادوهامستوحاة
من ملحمة الشاعرالايطالي دانتي الذي وصف فيها
طبقات الجحيم والفردوس .
و يلزم هنا التنويه بأن هذه الرحلة قد سبق اليها
الشاعر العباسي
ابوالعلاء المعرى
في كتابه
رسالةالغفران
و بالطبع استوحي
رودان في هذا العمل ممن سبقوه
خاصة مايكل أنجلو
و إن كان تركيزه انصب على
جحيم دانتي
الذي فتنه


و مع انه لم يستكملها تماما
إلاان غالبية ماأنجزه
اشتق كتماثيل قائمة بذاتها
من بينها

بورجوازيو كاليه



التي خلد فيها ذكرىستة من اْبناء مدينة كاليه
افتدوا المدينةالمحاصرة
من قبل ملك إنجلترا إدوار الثالث
حين إنصاعوا لأمره بتسليم أنفسهم ليقتلوا ..
مقابل الإبقاء على حياة أهل مدينة كاليه !
فتطوع أغنى أغنياءالمدينة

EUSTACHE DE SAINT PIERRE
ثم تبعه خمسة آخرون ..
ليجسد رودان هذه اللحظة النادرة ..
لحظة ..امتزجت فيهاالشجاعة بالهزيمة والتضحية !




المفكر




هذا العمل النحتى العظيم هو من أفضل الأعمال النحتية على مر الزمان .
و قد تعمد رودان
ألايحصره في شخص محدد أو معروف
حتى يتركز الأمر على الإنسان من حيث كونه مفكرا
مبدعا ...متاْملا ..و خلاقا .
و قد استغرق عشر سنوات من العمل !






المتأملة



بدأ رودان في صعود درجات الشهرة و المجد في خطوات متلاحقة
لم تخل من منغصات النقاد
و رفضهم لخروجه عن القواعد الأكاديمية
في اتجاه نحت حر ...
كان الطين فيه الإمتداد لافكاره و تصوراته ...
معبرا به عن مضامين عاطفية شتى ..
من حركة.. و ألم ...وقوة ...و أمل !


و كلما تقدم رودان خطوة ..
تخبطت كامي كلوديل ..
و تفاقمت معاناتها !


ولقصة الفن ..و الحب
و الألم.. و الإبداع

بقية
هى بدايات النهاية !


--3--

زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً