عرض مشاركة واحدة
01-20-2011, 01:04 PM   #1
ام اماني
شريك ذهبي
stars-1-6
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: تونس
المشاركات: 518
من يمسح دمعكي يا بلدي

basmala

في-10-1-2011

من يمسح دمعكي يا بلدي

ايه يا اخواني اعذروني..ان طرقت بابكم بقوة
ان خططت لكم,,عبارات حزينة
ان ادرفت في احضانكم دموعي الكثيرة
فمن لي سواكم,,,اشكو مصابي
فانتم الرحم الكبير الذي,,اسميه امه
احمل همه..واحلم دائما ان اسعد بوحدته
اقطاره امصاره,,كبراءه وعوامه
احلم بان ارى فلسطين حرةوالعراق منيعة مزدهرة
وكل بلد هي لن,,,,,,اوطن وعنوان
سالما غانما,,,,,,لا دموع ولا احزان
لا فقرولا جوع ولاحرمان,,,,الكل فرحان
والعدل والامن,,,شعارنا ومنهجنا
اعذروني ان,,, اتيتكم بهذا الوقت
اجر نفسي جرا,,اكاد اختنق,,حافية
باكية ,,جائعة ,,,وثيابي مبعثرة
ممزقة,,ملطخة بدماء غزيرة
لا تنزعجوا وامهلوني ,,,كي اقص الحكاية
لم اكن اتصوراني سابكي بلد,,بقدر
بكائي,,,فلسطين,,,بكائ ي العراق
لم اكن اظن ان هناك زبانية اشد
من زبانية ,,,,ابناء الخنازير
لم اكن اتخيل حتى,,ان اشاهد
رصاص يطلق ,,,ودماء تسيل
وحقائق تقلب امام العالم بكل
تبجح وجراةالمتكبر الا من اسرائيل
فاذا بي اصحو كالمعتاد على خبر صاعق مؤلم
لكن هته المرة,,,,قريب,,قريب
هو كالعادة في رحمي الام ,,, ولكنه
هته المرة لا يفرقه عني قارات
ولا دول,,,,ولا حدود
هو قريب مني كقرب الروح من الجسد
هو مني اطا ارضه,,احتمي بسماءه
استنشق هواءه,,نسيم بحره ازهار برتقاله وفله
اكل قمحه وزيتونه..واشرب ماءه ولبنه
انه وطني,,,ففيه مسقط راسي
انه,.,انه تونس الخضراء الحبيبة
نعم اخوتي تونس ,,, اليوم
هي من ابكاني بكائي فلسطين والعراق
افقت على,,,خبر صاعق
لم استسيغه,,,,بل تحول لصدمة وتبلد عقلي
لما شاهدت عيناي وسمعت اذناي
فاذا بي اسمع صوت رصاص يدوي
وشباب يسقط.... ودماء تتفجر
المشهد مالوف لدي,,لقد شاهدته في غزة
المشهد هو ,,,نسخة لذلك المشهد
لكن هته المرة,,,ارض احداثه
لم تكن فلسطينولا العراق,,,ولا ,,ولا
ومجرموه لم يكونوا جند اسرائيل
مع كل الاسى ارض احداثه وطني تونس
وضحاياه ابناء وطني الابرياء العزل
الذين خرجوا من,,,,صمت طو ييييل
في مسيرات حاشدة سلمية تعبيرية
ليطالبوا بحق,,,, مشروع
حق العمل والحرية والعدالة الاجتماعية
انهم النخبة المثقفة,,خيرة شباباا
تخطف حياتهم ,,,رصاصات طائشة
من من؟؟؟؟؟؟
من قناص,,,من رجل امن لبلدي
يسقط شبابنا,,متخبط في دماءه
لم اكن اتصور ان يحدث يوما هذ ا
لم اكن اتصور ان امن بلدي هم
عصي مسلطة ضد ابناء شعبي
بل هم رصاص موجهلصدور عارية
يا اعوان امن بلدي هذا الصرد العاري
صدر هو اخوك وابن عمك وابوك وابنك
هو جارك القريب والبعيد,,,هو صهرك
هو زميل الدراسة ,والعمل هو صديقك وابن
صديقك
هو امك اختك,,,ابنتك زوجتك
هو القلب الذي ينبض بحب بلدك
كقلبك
هو من رضي ان تكون حاميه
هو الذي يقاسمك ارض وسماء
موطنك
هو من استنشق هواء بلدك
مثلك
هو كبر فيها وحلم بها ولها وتمنى,, ,,

عزها اكثر,,,ومنعتها اكثر
هو من اراد بناءها بالعلم لتزدهر



فطالب بحقه في العمل ليكون
معول بناء,,,,وطوبة خير,,
هو من عايش الحاجة والفاقة ورضي
لكنه لما علم بيقين ان الامر ليس قدر ا
رفع صوته فقال كفى لا,, للظلم هنا
كفا تونس ام,,, لكل ابنائها
فهل رايتم ام تفرق بين ...ابنائها
هل رايتم ام تجعل هذا غنيا في السماء
والاخر يكاد يلتسق بالارض وهو من البؤساء
كفا تونس لي ولك ولكل الشرفاء
وان كانوا غير اسوياء فمن لهم غير تونس حمى
اعتصرني الالم وانا ارى واسمع
لوعة,,, ام باكية تنتحب
ابنها الذي قتل,,,,في ارضه,,,
بين اهله وذويه,,,وهي مصدومة لا تفهم؟
ماذا يحدث؟هل غارت اسرائيل علينا؟
ماذا يحدث؟؟؟؟
جاؤوها فاخبروها يا هذه ابنكي مات
مات وكيف مات؟
كان قربي الان ,,,يحدثني عن احلامه
وكنت اشاركه تلك الاحلام وانا سعيدة
كنت انتظر معه بصبر نداء تعيينه
فابني تخرج,,انظروا,,لشهاداته,,
انه المهندس وانه الطبيب وانه الاستاذ وانه المعلم


كنت احلم بيوم اره عريسا ....يملا
حوش بيتي.... باولاده واحفاده
كنت,,,و كنت,,,وكنت
سرقوا احلامي خطفوا امالي ذبحوا فلدة كبدي
ابني البريء,,,,ابني الرجل,,,
لم يكفيهم هذا,,,, ليقتلوني,, ,
بل نعتوا ابناءنا,,, بالمجرمين,,,
بالارهابيين,,,فلا حق لنا عندهم,,
فابناؤنا مجرمون,,,,,
لا يا رجال امن بلدي...ساكف دمعي
واكتم حزني ولن اطالبكم بدم ابني
لن احاسبكم,,لن اقول شيء الان فلنا لقاء
يا رجال امن بلدي,,, ها نحن سنتجمهر
وسنخرج ايدينا مزينة بدماء ابنائنا بدل الحناء
ها نحن سنخرج برايات بيضاء هي اكفاننا في المساء
ها نحن نرفع شعارات ابنائنا,,,فاتهموننا بما تشاؤوا
ارشقوننا برصاصكم ان ااستطعتم فنحن كالابناء
مسحنا دموعنا واخفينا حزننا لوقت لاحق
لحساب قادم,,, فلا تفرحوا لصمتنافبعده
زلزال قادم ,,وحق مسلوب عائد
وقصاص عادل في الارض و في السماء
ها نحن سنخرج نرفع اصواتنا مع الاصوات
ونقول كفى من اجل امنا كفا فعزة تونس مطلبنا
وكلنا لها فداء,, ,,وكلنا نلبي النداء
ولن نسقط في بؤرة المفسدين والخونة والمخربين
فنحن اقوياء,,,بالحق اقوياء
بالصبر اقوياء,,,بحقنا المشروع اقوياء
والاستعمار الذي خرج بدماء ابائنا واجدادنا
لن نعيده نحن بدماء ابنائنا
انه لمنزلق خطير يدق عنده ناقوس الخطر
فمزايدات المزايدين اخذت تتعاظم وتكبر
لم يكفهم التلاعب بالبلاد سنين طويلة
وجعلها هشة ,وبل يريدون نكس علمها للابد
يا زبانية لطواغيط تضخمت من سلالة من انتم ؟
اخوتي خنقني الخبر وارتجفت اواصري,,
وتزلزلت له روحي,,فبنات بلدي يغتصبن
من طرف هؤلاء الحثالة الفاسدة استباحوا
كل شيء دماؤنا واعراضنا فلا رادع لهم
هم فوق القانون ,,,بل هم القانون
ايها الرئيس اصواتنا سمعتها مرتين
الاولى عندما صوتنا لك وكلنا امل
في تحقيق الحياة الكريمة من خلالك
فكنت خير ولي امر جعلنتا دمى تحركها
كما تشاء ,,ووقت ما تشاء لعشرين سنة او تزيد
كنت تظن انك احكمت القبض وجعلت الافوا هه
ه دائم الابتساموالقلب والعقل دائم الرضى
والكل يهلل باسمك ويمجد وينثر الفل
ويلبس البنفسج ويحتفل كل ربيع بيوم التغيير
اكيد غيرت ,,,ولكن من السوء للاسوء
وامتلا الكاس ,,,امتلاء الى ان نزلت اخر قطرة
فكانت سببا لتسمع اصواتنا من جديد
ولكن هته المرة لن ترضيك لن تكون لك
فانت لم تبقي للصلح بمكان
نعم كنا نبتسم ولكن اذا رايت انياب
الليت بارزة فلا تظنن ان ان الاسد يبتسم
وان بان علينا الرضى فلان اسلحتك غاصت في اعماقنا
فالجمنا الالم
وكما كانت الاقطرة الاخيرة افاضت كاسنا
كان وجعنا الاخير سبب خروج اصواتنا
ولن تملك اخراسها من جديد لان الامل فيك مات
قتلته من ,,,سنين طويلة
والجرح الذي شققته في قلوبنا لن يندمل
مادام وطننا في خطر
يان من ثقل اخطائك وفحش افعالك
على حسابنا,,,على حسابه طرت في السماء
استبحت حرمته بلا استحياء
والان تطلب منا بلا استحياء ايضا
ان نخرص,,فات الاوان فالشعب انتفض
كشف المستور ,,واسقط الاقنعة لنرى وجوه بشعة
وجرائم من نتنها تقيات لها الافواه ودمعت لها العيون
وصرخنا عاليا لك الله يا تونس لك الله
اليوم انكسر القيد لاجلك انكسر
والى حضنكي نركض كلنا فانت ا مننا واماننا
ابدا من دونكي ,,,لا عز لنا,,,
ولاجلكي سنعمل كلنا صغيرنا قبل كبيرنا
ولن نطوي الصفحة الاخيرةالا بعد القصاص العادل
لكل حق مسلوب ولن ينتكس علمكي من فوق شموخه ابدا
يا ارض العز يا وطني ,,,يا جزءا من وطني الاكبر
ام اماني غير متواجد حالياً