عرض مشاركة واحدة
12-15-2010, 06:49 PM   #10
ملاك البستان
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 5,657

الموضوع واضح من عنوانه اللي عنده صورة لتاريخ اولمعالم المغرب في القديم او الجديد يحطها هنا

بسم الله بدينا




اول وجهتنا مراكش
مراكش مدينة مفتوحة على شعريتها وفتنتها. كلٌ يكتبها بحساسيته. كلٌ يفهمها ويعيشها على طريقته. كلٌ يأتيها من حيث اشتهى ورغب.
في مراكش لا يمكنك أن تقاوم شعورا غريبا، قد تبدو معه كمن يشرب الدم في عشق حبيبته ملحا. كلما اقترب منها وأحبها ازداد عطشه وتعطشه إليها.

ليس شرطا أن تكون مغربيا لتعشق مراكش. قد تكون عربيا وقد تكون غربيا أو حتى من أقصى الشرق. في مراكش، وعلى عكس الكثيرين، سواء كانوا من بين ساكني المدينة أو من بين زوارها من المغاربة والعرب، يبدو سياح المدينة الحمراء، القادمون من مدن الثلج والبرد القارس، وكأنهم يسابقون الزمن للتمتع بشمسها.

السياح يعشقون الشمس، والشمس تعشق مراكش، ولذلك فهي تفضل أن تقضي معظم العام متسمرة فوق سطح المدينة.

من لا يعرف علم تشريح أسطح المدن في بلداننا الدافئة، عليه أن يسأل نساءنا اللواتي كن يجدن فوقها، في ما مضى، متنفسا في اتجاه السماء، بعد أن تضيق بهن الأرض، على رحابتها.

اليوم، ضاقت الأسطح على النساء فهبط الجمال إلى الأرض يتهادى عبر أسواق وشوارع المدن







في مراكش كلما سكنت الشمس في سماء المدينة حل السواح بالمدينة أكثر، واستمتعوا أكثر.

شمس مراكش هي مطر مراكش. مع الشمس يأتي الخير وتنشط السياحة.

أن يتكهرب الجو وتهطل الأمطار وتختفي الشمس من السماء، يبقى أسوأ ما يمكن أن يعكر مزاج السائح في مراكش.
في مراكش، يقضي السائح معظم نهاره متوجها بجسده وعينيه النصف أو الربع مفتوحتين نحو السماء والشمس.






أيام الشمس والليل الساحر: لمراكش أكثر من متعة. مراكش المتعددة في فضاءاتها والرائعة بسحرها. قد تقضي فيها عمرا من دون أن تتعرف على كل عوالمها. إنها قادرة على مدك بشعور غريب، في مراكش، يعرف السائح أن أيام الشمس والليل الساحر معدودة أمامه، لذلك يصر على الذهاب مع يوم مراكش إلى أقصى غاياته.

مراكش، هي المدينة التي تسكنها فتسكنك. التي تقصدها فتتجدد فيك الرغبة لمعاودة الزيارة في أقرب فرصة.
ملاك البستان غير متواجد حالياً