عرض مشاركة واحدة
12-15-2010, 04:40 PM   #4
ملاك البستان
عضو في انتظار التفعيل البريدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الايميل المسجل غير مستخدم
المشاركات: 5,657



-الأسواق : تتعدد بتعدد الحرف، فهناك سوق الصباغين، وسوق الشواري، وسوق الحدادين، وسوق الجلود، وسوق سماطة حيث تنتشر رائحة الجلد وحيث تصنع الأحذية، وسوق الشراطين.

-مدرسة بن يوسف : تعتبر إحدى أهم مآثر مراكش. وتبلغ الطاقة الاستيعابية لهذه المدرسة العتيقة 900 طالب.

-متحف مراكش : يقع بمحاذاة مدرسة بن يوسف. ويعتبر قصر المنابهي أحد أجمل القصور التي شيدت مع بداية القرن التاسع عشر. وقد حول إلى متحف يحتضن باستمرار أعمال الفن المعاصر والشرقي وكذا الأنشطة الثقافية.
أسوار مراكش:




جولة داخل الحصون : تمتد الأسوار على مسافة 19 كيلومترا، ويتوجها 200 برج مربع وتتخللها عشرات الأبواب.اختلف المؤرخون حول تاريخ بناء أسوار مدينة مراكش، إلا ان أغلبهم يرجح ذلك إلى ما بين 1126 و1127م.
ويقدر الجغرافي الادريسي طول هذه الأسوار المرابطية بحوالي تسع كيلومترات كانت كلها مبنية بالتراب المدكوك أو ما يصطلح عليه محليا باسم "اللوح" أو "الطابية".
خلال عهد الموحدين، عمل الخليفة يعقوب المنصور على تقوية نسيج المدينة وتحصيناتها ببناء القصبة التي كانت مقر الحكم أو مدينة المخزن، وذلك على غرار مدن أخرى في الغرب الإسلامي.
دعم الموحدون القصبة بعدة أبواب اندثر بعضها ولم يبق منها إلا باب أگناو الذي لازال راصعا قبالة صومعة الجامع، وهو الباب الرئيسي للقصبة الموحدية والذي ينفرد بشكله عن باقي الأبواب من خلال قوسه التام المتجانس الأطراف، وزخرفته الرفيعة

المآثر الأخرى بالمدينة :

-جامع المنصور : يسمى أيضا جامع القصبة. شيده يعقوب المنصور ما بين 1185 و 1190. وقد أعيد بناؤه عقب انفجار عام 1569. وقد كان يسمى حينذاك مسجد "التفاحات الذهبية" نظرا لأن مصابيحه صنعت من ذهب حلي زوجة يعقوب المنصور.




-مقابر السعديين : بتفانينها الغنية تضم مقابر السعديين ضريح مولاي أحمد المنصور وأضرحة أبنائه ووالدته . وتعتبر الحديقة بحق روضة سلام.



-قصر البديع : يحوي هذا القصر 360 غرفة، وقد استغرق بناؤه ربع قرن من الزمن عقب انتصار أحمد المنصور في معركة الملوك الثلاثة سنة 1578، بيد أن ما تبقى منه الآن هو الهيكل.



-قصر الباهية : بني حوالي 1880 لبا احماد وزير السلطانين مولاي الحسن ومولاي عبد العزيز. ويعتبر بحق مفخرة الفن المغربي.


-دار سي سعيد : منزل والد الوزير با احماد. يعود تاريخ بنائه إلى نهاية القرن التاسع عشر، ويحوي متحفا للفن المغربي.

-دار تسكيوين : يتعلق الأمر بمنزل يعود تاريخه إلى بداية القرن العشرين. ويحوي المجموعة الشخصية لبيرت فلينت، ذلك الهولندي الذي قدم إلى المغرب عام 1957 فطاب له المقام . وقد وقف منزله لجمع المواد والتقنيات المستعملة من قبل الحرفيين المغاربة.

-مجمع الصناعة التقليدية : فضاء يضم كل ما تضمه الأسواق.

المدينة الجديدة : كليـز




-حديقة ماجوريل : أعيد شراؤها من قبل إيف سان لوران الذي قرر فتح ثلث الحديقة أمام الزوار. والحديقة تحيط بالورشة القديمة لفنان الديكور الشهير، والتي تم تحويلها إلى متحف للفن الإسلامي.

ضواحي مراكش :




-المنارة : ينصح بزيارتها عند غروب الشمس، إنها نزهة العشاق بامتياز. فعلى مقربة من البناء حوض كان يشكل فيما مضى قبلة للسلاطين، وهو اليوم روضة سلام.

-وادي أوريكا : تشكل جبال الأطلس الكبير حاجزا طبيعيا يحد المدينة من جهة الجنوب. وعند الأصيل تستحيل القمم المغطاة بالثلوج حلية يمتزج فيها الوردي بالأحمر.
ملاك البستان غير متواجد حالياً