منتديات ورد للفنون  
Freedom-4-Shady-Ward

العودة   منتديات ورد للفنون > منتديات عامة > المنتدى الثقافي

المنتدى الثقافي منتدى ثقافي ,الموضوعات الثقافيه وسيرة كبار الشعراء واجمل قصائدهم كنماذج للشعر الكلاسيكي والعامي والنبطي , ابداعات الاعضاء

زينب حبش شاعرة كاتبة باحثة وفنانه تشكيليه

زينب حبش شاعرة كاتبة باحثة وفنانه تشكيليه
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 10-18-2010, 02:28 AM   #8
السويدي
ward2u مراقب عام
ward2u
ward2u
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Egypt
المشاركات: 10,834
السويدي is on a distinguished road
افتراضي

زينب حبش شاعرة كاتبة باحثة وفنانه تشكيليه



أحلام فلسطينية





فهرسة الأشعار

احلام فلسطينية

الدرب الشائك

أشعارالثوار

الحرف الآخير

من أجل عينيك

أحب ّإليّ

الأم الفلسطينية

على حطام لوحة

تفاؤل

حوار عائلي

أطفال فلسطين

المقتول القاتل

التاريخ المروي بالدم

الأصابع الصغيرة

أغنية البلبل

برواز القضية

أحلم وأحلم

جذر الشجرة

لماذا وكيف؟

بيني وبينك

طريق الحياة

الجنسية الجديدة

منارة

أحلامي

قل لهم

الموت في حضن الوطن

مدينة الأحلام

أنا

أغنية حب إلى الثلج

محمد الدرة

كلمات مضيئة

شهيداً... شهيداً... شهيداً






أحلام فلسطينية


احلام فلسطينية

(1)

كما يلتحمُ القضاءُ بالقدرْ
كما تذوبُ التربةُ السمراءُ
حينَ تَلْثُمُ المطرْ
كما تغيبُ النجمةُ الشقراءُ
حينَ يضحكُ القمرْ
أذوبُ فيكْ
أغيبُ في عينيكْ
أصيرُ شرياناً في قلبكَ الكبيرْ
ياوطني

(2)
يا غُنوةً تعزفُها السماءْ
فترقصُ الطيورْ
وتفرحُ الأشجارُ والزهورْ
ويركضُ الأطفالُ في كرومِ اللوزِ
والزيتونْ
وتهمسُ العيونُ للعيونْ
(3)
أحلمُ لو يا وطني تصيرْ
عُشاً جميلْ
يرنو إليهِ كلُ بلبلٍ مهاجرٍ
من شعبكَ الأصيل
(4)
أحلم لو أصيرْ
سنبلةً خضراءْ
وقطرةً من ماءْ
وقبضةً من الترابْ
(5)
أحلمُ لو يا وطني
تصير موطني إلى الأزلْ
ولو أصير وردةً حمراءْ
تَفرِشُ دربَ القادمينْ
بالحبّ والأملْ
(6)
أحلمُ لو أصيرْ
قنبلةً تُفَجّرُ الضياء
وتزرعُ الحنانَ والفرحْ
في كلّ قريةٍ وكل دارْ
في عالمٍ لا يعرفُ الشقاءْ
والحقدَ .... والدمارْ
(7)
أحلمُ لو يا وطني أصيرْ
عوداً من الثقابْ
يلثمُ كل شمعةٍ مرفوعةِ الجبينْ
تحلمُ أن تشدو لمولد جديدْ
لعالمٍ يعانقُ السحابْ
فيغرقُ الترابُ في الأعشابْ
(8)
أحلمُ لو أصيرْ
فراشةً تُلوّنُ الحقولْ
تضحكُ للضياءْ
تقبّلُ الأزهارَ في الصباحِ والمساءْ
وتغدقُ العطاءْ
تبسمُ للأطفالْ
وترسمُ التاريخَ للأجيالْ
(9)
أحلمُ لو تصير الكرةُ الأرضيّةْ
أُغنيةً شعبيّةْ
يُطلقُها الصغارُ والكبارْ
في رحلةِ الحياةِ
في الأعراسِ
في الأفراحِ
في الأعيادْ
وفي مواسمِِِِِِ الجمالِ والحصادْ
(10)
أحلم لو يا وطني تصيرْ
أغنيةً تعزفها السّماءْ
للأرضِ
للبشرْ
لكل ما في الكونِ من حياةْ
فتصدقُ الأحلامْ
وَيَغْرقُ الظلامُ في الظلامْ
ويفرحُ القمرْ
ويلعبُ الأطفالُ في كرومِ اللوزِ
والزيتونْ
وتضحكُ العيونُ ... للعيونْ

1980


الدرب الشائك


في دربنا الشائك
تُزرعُ الألغامْ
وتُحرقُ السنابلْ
والجوعُ وحدهُ فيهِ
هُوَ المناضلُ

1980


أشعار الثوار


أقرأُ أشعارَ الثوارْ
فيغيبُ صوابي
أصبحُ قُنْبُلةً
تصرخُ في وجه الكونْ
وتُغيّرُترتيبالأدوارْ

الحرف الآخير

أُريدُ حرفاً واحداً
لأكمل القصيدةْ
فيستجيبُ للنداءْ
ينبوعُ نهرٍ خالدٍ
من الدماءْ



1986 م


من أجل عينيك


يا بلاديْ
كنْتِ في عَيْنيَ غنوَةْ
تَغمرِينْ القَلْبَ نشوَةْ
كنْتِ أحلى
كنْتِ أغْلى مِنْ جِنانِ الخلدْ
لَكنْ
يا بلاديْ
يا ضياءً مَقْدسياً في جفونيْ
صِرتِ في عَيْنَيَ أحْلى ألف مَرةْ
صِرتِ أغلىْ ألفَ مَرةْ
صِرتِ لما
فقأوا مِنْ أجلِ عَيْنَيْكِ
عيونيْ



1969 م



أحبّ إليّ


لَسجنٌ في ربا حَيفا
مَعَ التعْذيبِ
وَالقسْوةْ
أحَبُ إليَ
مِنْ قَصْرٍ
عَلى رَبْوَةْ
بعيداً عن ثرى وطني.

1969 م

الأم الفلسطينية

يا أمهاتنا
أنْتنَ
مَنْ سَيصنعُ التاريخَ
في بِلادنا.

1969 م

على حطام لوحة

يا لَوحتي الجميلةْ
لي فيك أحلامٌ
وآمالٌ كَبيرةْ
لي ألفُ سيمفونيةٍ مُثيرةْ
لي قصةٌ يا لوحتي طويلةْ
لكنهمْ
بالدم خَربشوكِ
بالضَغينةْ
بالحقْدِ
بالساديةِ اللعينةْ
وَيَوْمَهَا
لم يَتْركوا يا لَوحَتي القَلْبَ الجريحْ
فَعَلى بَقايا سِدرَة كبيرةْ
دَقوا صليبيْ
قربَجثمانِالمسيحْ

1968 م

تفاؤل

لا زلْتُ يا بَلَديْ أغَنيْ
أغْنياتٍ للقَمرْ
لا زلْتُ أحْلُمُ رَغْمَ أحزانيْ
بأفراحٍ زُمَرْ
لا زلْتُ يا بلديْ الحَبيبْ
رَغمَ الظلامْ
لازلتْأحْلُمُبالسلامْ

1969 م

حوار عائلي

لماذا يريدون رأسي
لماذا؟!
لأنّ برأسِكَ يا نور عيني
جواهِرَ تبهرُ أبصارهَمْ
لماذا يريدونَ أن يفقأوا مُقْلَتيّ؟!
لأنّ العصافير يا روح قلبي
تعششُ في مُقلتيْك.
23
لماذا يريدونَ أن لا أغني؟!
لأنّ الثعالبَ يُزعجُها الشدوُ
تخشى زئيرَ الأسودْ.
لماذا وُلِدْتُ بدونِ هُويّةْ؟!
لتحمل يا طفليَ الحلوَ
أحزانَ هذا الوجودْ.
لتصنَعَ يا طفليَ الحلوَ
أحلامَ هذا الوجودْ.

1976 م

أطفال فلسطين

يحصدُ الموتُ
زهورَ اللوزِ،
لكنّ الشجرْ
صارَ
قبلَ الزهرِ
يُعطيناالثمرْ

1976 م

المقتول القاتل

في بلادي
صارتْ النجمةُ تكوي الشمسَ
في عزّ الظهيرةْ.
وحكايا المجدِ
ترويها صغارُ الطيرِ
للأفعى الخطيرةْ.
والسنابلْ
خلعتْ أثوابها الخضراءَ والصفراءَ
وانضمّتْ تُناضلْ.
في بلادي
يا حبيبي
أصبحَ المقتولُ
قاتلْ.

1976 م

التاريخ المروي بالدم
(احمد دحدول ضربوه حتى الموت)

لم يكُنْ أحمدُ
معروفاً
لغيرِ الأصدقاءْ
فإذا أحمدُ
بعدَ القتلِ
تاريخٌ
تُرَوّيهِالدّماءْ

1976 م

الأصابع الصغيرة

أقرأُ
ما تحفرُهُ الأصابعُ الصغيرةْ
على جبين العارْ
أقرأُ
ما ترسمُهُ الأصابعُ الصغيرةْ
فيأعينِالنهارْ

1976 م

أغنية البلبل
(إلى محمود الكرد)

غرّدَ البلبلُ
في العُشّ
وطارْ
صارَ نَجْمَةْ
تنثُرُ الأضواءَ
فيعِزّالنهار

1976م

برواز القضية

غابت الشمسُ عن الوعيِ
صباحاً
حين مالتْ عُنُقي
فوقَ عمودِ المشنقةْ
والنجّ يْماتُ دَنَتْ مني
ومالتْ
فوقَ خدّ الليلِ
تبكي مُطْرِقةْ
يا رفيقَ الدربِ
شقّ الثوبَ عنْ وشمِ العذابْ
بينَ رمشِ العينِ والعينِ سرابْ
31
يا رفيقَ الدربِ
لا تحزنْ عليّ
فأنا لستُ البدايةْ
وأنا لستُ النهايةْ
عُنُقي صارتْ سحابةْ
ورموشُ العينِ غابةْ
يا رفيقَ الدربْ
لا تحملْ بعينيْك الكآبَةْ
يا رفيقَ الدربِ
غَنّي
وَعلى الموتِ أعنّي
فأنا لستُ القضيّةْ
أنابروازُالقضيّةْ

1976 م

أحلم وأحلم

لستُ أحلمُ بالقصورِ
ولبسِ الحريرْ
ولا بالحليّ والمجوهراتْ
ولا بالسفرِ حولَ الكرةِ الأرضيةْ
أحلمُ
بالتجوالِ في حديقةِ منزلي
أحلمُ برؤيةِ أطفالِ وطني يلعبونْ
ويضحكونْ
وأحلمُ بشربِ فنجانٍ من القهوةِ
في شرفةِ منزلي
33
أحلمُ
برؤيةِ السعادة تقفزُ من عَينَي أمّي
وأحلمُ برؤيةِ أخوتي وأخواتي البعيدينْ
واحلمُ برؤيةِ أطفالهم الصغارْ
يتسابقونَ إلى ذراعَيها
أحلمُ
بيتنا الجميلْ بأن أمشي في شارعِ
دونَ الخوفِ من سياراتِ الجيشِ
التي تتعمّد قتلَ المشاةْ
34
أحلمُ
أن أقودَ سيارتي
في شو راعِ رام اللهْ
دونَ أن يوقفني الجنودْ
الذين يعلنون الشارعَ
منطقةً عسكريةْ
وأحلمُ أن أنامَ بهدوءْ
دونَ القلقِ من رجالِ المخابراتِ المسلحينْ
الذين يقتحمونَ المنازلَ في منتصفِ الليلْ
أنيتسللواإلىغرفةِنومي

1988 م

جذرا لشجرة

تَتَكاثرُ
أغْصَانُ الشّجَرَةْ
وتَهُبُّ على الأغْصانِ الرّيحْ
لكنَّ جَميعَ الأغصانْ
مهْما ابَتَعَدَتْ
تَشرَبُمنْجذْرِالشّجرَةْ

1975 م

لماذا وكيف؟

لماذا أحبكْ؟
وهلْ تُسْألُ الأرُضْ
لماذا تُحبُ الّشجرْ!
وهل تُسْألُ الأغنياتْ
لماذا تُراقصُ عزْفَ الوترْ!
وهلْ يُسألُ العاشقونْ
لماذا السهرْ؟!
وهل تُسألُ الشْمسْ
لماذا تكحّلُ بالضوءِ
عيْنَ القمر!!!
وكيفَ أحبّكْ؟
أحبُكْ جَدْوَلَ شوقٍ
يُلمْلمُ من عَطَشِ العُمْرِ
نهراً
أحبُكَ فجراً نَدياً
وعطراً
أحبّكَ كيْف؟؟
تَعْبتُ رفيقي
تعْبتْ
أحبّكَ حُبَّ الفدائيّ للأرضِ
هلاّ سألتْ!!

1976 م

بيني وبينك

بيني وبينكْ
آهِ ممّا بَيْننا
حرْبٌ؟
وقدْ نموتُ
قبلَ أنْ تَموتَ الحربْ
وقدْ يَضُمّنا الضّياعُ منْ جديدْ
وتُبْعثُ المأساةُ منْ جديدْ
وقدْ يموتُ الحبّ
بيني وبَينكْ
آهِ يا حبيبيْ
مغْتَصبٌ حقودْ
وكومةٌ منْ الأوامرِ العبريّةْ
حُكْمٌ عليّ بالإقامةِ الجبْريّةْ
حُكْمٌعليْكَأنتظلّخارجَالحدودْ

1976 م

طريق الحياة

طريق الحياة
أدْركُ أنًّ العُمْرَ
قصير
وأنَّ الدَّرْبَ
طويلْ
لكنْ لا بُدَّ لكي نحيا هذا العُمْرْ
ولكيْ نُكملَ هذا الدَّرْبْ
أنْ نَغْرسَ في أعْماقِ الدّهْرْ
قلْباًمجْروحاًبالحبْ

1976 م

الجنسية الجديدة

أريدُ قلماً وبُنْدُقيةْ
بقلمي
أفَجّر البارودَ
والقنابلَ الذّرّيةْ
ببُنْدقيتي
أرْسمُ أحْلاماً
ألوّن الحقولَ
أشْطُبُ الحروبْ
وأزْرعُ الضّحْكاتِ في كلّ الدّروبْ
أصنْعُ دُستوراً للحُبّ والسّلامْ
ببُندُقّيتي
ألغي حُدودَ الكرةِ الأرْضيةْ
وأمنحُ الإنسانْ
جِنْسيةً جديدةً فَتيّةْ
تلفُّ كلَّ الكوْنْ
منْغيرِماهُوِيّةْ

1975 م

منارة

قرَأتُ تاريخَ الشُعوبِِ
كُلّها
يا شَعْبيَ الحبيبْ
فَلَمْ أجدْ في كُتُب التاريخ والحضارةْ
من مثلنا
منْ دمهِ
وعظمهِ
ولحْهِ
بَنَىلشَعْبِهِمنَارةْ

1975 م

أحلامي

منذُ ميلاد المسيحْ
وأنا أحلمُ
أن يأتيْ
الفرحْ
منذُ أنْ صرتُ الذبيحْ
وأنا أرسمُ أحلاميَ بالدمعِِ
وأقواسِقُزحْ

2002 م

قل لهم

«قلْ لهُمْ »
لوْ أغْمَضوا عَيْنَ القَمَرْ
أيغيبُ النورُ
عَنْ مُقْلَتِهِ؟
«قُلْ لَهُمْ »
لوْ كمّموا فَكَ القَدَرْ
أيكُفُ الطّيْرُ
عنْغُنْوَتِهِ؟

1970 م

الموت في حضن الوطن
(ذكرى مجزرة عيون قارة 1990 / 5/ 20 )

كنتُ وحدي
أحملُ الحبّ بكفي ... وأسيرْ
أحملُ الحزنَ بقلبي... وأسير
فالدمُ المسفوحُ من جرحي غزيرْ
والظلامُ اشتدّ
والجوعُ مساميرٌ
في غزةَ قاتلْ وبردُ الصبحِ
وأنا وحدي قتيلٌ
يرتدي زيّ مقاتلْ
سرتُ وحدي
أحضن الأطفالَ
أستلهمُ من دفءِ البراءةْ.
ومعي لا شيء إلا
أعينٌ ظمآى
لوهج الشمسِ
في يافا الحبيبة.
سرتُ وحدي
ومعي لا شيءَ إلا ذكرياتٌ حلوةٌ
تروي ترابَ الأرضِ بالحبّ وبالأحلامِ
والشوقِ المعتّقْ
وبينبوعٍ من الوردِ تدَفقْ
وابتساماتِ العصافيرِ التي
فرّت من الأقفاصِ قبلَ الفجرِ
واستولّتْ على الأفقِ الذي بالموت يغرقْ
سرتُ وحدي
في يدي خبزٌ وحباتٌ من الزيتونِ والصبّار
والحلمِ النقيّ
سرت وحدي
سرتُ من أيلول من عمواسَ
من تلّ الجماجمْ
سرتُ من صبرا وشاتيلاَ
ودير ياسينَ
حتى كفرَ قاسمْ
فإذا بالموتِ يجتاحُ المواسمْ
وإذا بالموتِ جنديٌّ
يدوسُ العشبَ
والزهرَ النديّ
إيه يا يا كفر قاسمْ
كيف باللهِ يكونُ الموتُ في حضنِ الوطنّ
كيف ينشلُّ الزمنْ؟
فيصير النبضُ طلقاتٍ من اللاشىءِ
كابوساً من الرعبِ السخيّ؟؟
أخبريني كفرَ قاسم
ما الذي يجعلُ أحلامي صغيرة ؟
ما الذي يجعلُ أحلامَ العصافيرِ كبيرةْ؟؟
ما الذي
لولا غيابُ العدلِ في الدنيا
يُروّي بالدمِ المسفوحِ من قلبي
ترابَ الأرضِ
في عزّ الظهيرة؟
زحفتْ عينايَ فوقَ الموجِ
فارتدَّ لعينيَّ البصرْ
طفلةٌ سمراءُ في عمرِ الزَهَرْ
شقّت الموجَ بكفّيْها
فصارَ البحرُ غابةْ
والقمرْ
حملتهُ فوقَ زنديها .... سحابةْ
كنتُ ظمآنَ
فجاءتني بلمح العينِ من قلبِ المطرْ
في يدِ تحملُ ماءً
في اليدِ الأخرى ...حجرْ

1990 م

مدينة الأحلام

(مهرجان حوض البحر المتوسط-بيشيلية-إيطاليا)
7/9/2000

بيشيلية
يا مدينةَ الأحلام
يا غنوةَ الأمواج
يا عصفورةَ الأفراح
ويا وردةَ العشق المعتّق
بيشيلية
يا طفلة بريئة
تغفو في ذراعَي
مهرجان البحر المتوسط
يا قديسة
تُصلي في ابتسامات الصغار
بيشيلية
يا أمٌ رؤوم
أنجبتْ
كل هؤلاءِ الأبناءِ الطيبينْ
الذين أحببتهم كثيراً
وأحببت ابتساماتهم الساحرة
التي كانت تَغرق فيها عيناي
حين عدتُ إلى رام الله
وجدتكِ في حقائبي
وحين نظرتُ في المرآة
رأيتكِ في وجنتيّ
وحين سرتُ في الشوارعْ
كنتِ تسيرين إلى جانبي
وحين وضعتُ رأسي على وسادتي
كنتُ أضعهُ في حضنكِ الدافئْ
بيشيلية
من الذي نقشك وشماً
في قلبي؟
من الذي حوّلك
نغماً عذباً
تشربُ منه أحلامي؟
ومن الذي حوّل أهلك الرائعين
إلى أقارب وأصدقاء حميمين
يملأون حديقتي؟
بيشيلية
رأيتُ فيك الأمنَ
الذي لم أعرفه يوماً
والحرية
التي حُرمت منها
والسلامَ
الذي أحلُمُ بهِ
والحبَ
الذي يتعطّش إليه جميعُ الفلسطينيينْ
ورأيتُ فيك البساطةَ
التي تفوق كلَّ جمالْ
فهل تسمحين لي أن أحلُمَ
بأن أرى في وطني
كلّ الجمالِ الذي رأيتهُ فيكِ ؟ !

2000 م

أنا
(حين كنت في الرابعة عشرة من عمري، كتبت في مذكراتي اليومية:
( كنت لا شيء، فأصبحت شيئاً ، ولكني سأصبح كل شيء.)

فمن أنا؟
وما أنا؟
سؤالان كبيران نضجا
على نار عمري الهادئةْ
فأنا هي أنا.
أنا هذه السماء الممتدة
التي تفتح ذراعيها لكل الطيورْ.
وأنا هذا البحرُ بكلّ كنوزهِ
وهذهِ الأرضُ
بكلّ سحرِها وغموضِها.
أنا الشمسُ ، وأنا القمرْ.
أصغُرْ
فأتحوّلُ إلى قطرةِ ندى
تتألّقُ على ثغرِ زهرةِ بنفسجْ
وأكبرُ
فأقطفُ النجومَ براحتيّ
أنا كلّ ما رأيتهُ
وكلّ ما سأراهْ.
كلّ ما رأيتهُ في اليقظةْ
وكلّ ما رأيتهُ في المنامْ.
كلّ ما رأيتهُ في الحقيقةْ،
وكلّ ما رأيتهُ في الخيالْْ
أنا كلّ الذينَ أحببتهمْ
وكلّ الذينَ
سأحبّهمْ.
أنا كلُّ المدنِ التي سافرتُ إليها
وكلّ المدنِ التي سأسافرُ إليها.
تتّسع عينايَ لكلّ الوجودْ،
وتمتدّ ذراعايَ لتحتضنا الكونْ،
ويكبرُ قلبي ليسعَ العالمْ.
كلّ هذهِ الأشجار لي.
وكلّ هذهِ الطيور التي تزقزقُ عليها،
تُغنّي لي.
ما أن أغلقَ البابَ خلفي
حين أخرجُ من منزلي،
حتى تتفتّحَ لي
أبوابُ الفرحِ والحريّةِ المطلقةْ.
وحين أعودْ
يضحكُ البابُ فرحاً بعودتي
وتتهلّلُ زهورُ الحديقةِ
التي أسقيها بيديّ كلّ صباحْ.
حين أدخلُ المنزلَ
أدخلُ جنّتيَ الصغيرةْ.
نعم
فالبيتُ هو جنّتي الصغيرةْ.
فيه أستمعُ إلى الموسيقى العذبةْ.
فيه أرسمُ وطناً وألوّنه على ذوقي.
وفيه أصنعُ أحلاماً وأشجاراً وقصائدَ وأساطيرْ.
في هذهِ الجنّةِ الصغيرةْ،
أشعرُ
بأنّ اللهَ سبحانهُ قد خلقَ الكونَ كلَهُ
من أجلي.
فأقفُ بخشوعٍ على عتبةِ الخالقْ
بملابسي النقيّةِ البيضاءْ.
وأشكرهُ على نِعَمهِ التي لا تُحصى
وأتلو كلامَهُ الذي يفوقُ كلّ كلامْ.
فأشعرُ بأنني قريبةٌ منهُ
وبأنهُ قريبٌ مني
فيمتلئُ قلبي بالطمأنينةِ والفرحْ.
حتى أنني لو فتحتُ عينيّ
لغرقَ العالمُ
العالمِ كلّ
فيهما.
هذهِ هيَ أنا
فهل حقاً أنا كلّ هذه الأنا؟!!
يا للروعة!!

2001 م

أغنية حب إلى الثلج

أيها الأبيضُ النقيّ
نقاءَ الملائكةْ
الضاحكُ كالأطفالْ
الشامخُ كثوبِ عروسْ
الرائعُ كقصيدةْ
والهشّ كقبضةِ وليدْ
والقاهرُ كالقضاءْ
والمبدعُ كزهرةِ ياسمينْ
والأنيقُ كزنبقةْ
والرشيقُ كراقصةِ باليهْ
والمتحفّزُ كشمعةْ.
فيكَ أرى أجملَ أحلامي.
أرى حبّيَ الطاهر،
وأرى شهقةَ الفرحِ في عينيّ.
وأرى لوحاتٍ أسطوريةً من الفنّ المدهشْ.
أرى أشخاصاً وأشكالاً وأزهاراً
وطيوراً وحدائقا.
كأنني أعيشُ في عالمٍ آخرْ
هل أنا في المريخ؟!
أم أنني في سابعِ سماءْ؟!
كأنني أقفُ
على عتباتِ العرشْ
فأرى نورِ اللهْ
وعظمةَ الخالقْ
وأرى قدرةَ الربّ
وألمسُ رقتَهُ
ولطفَهُ
وحنانَهُ
وأرى ابتسامتَهُ
التي لا شبيهَ لها.
أودّ لو أمسك بكَ
وأودّ لو أضمُّك إلى صدري
وأودّ لو أتذوّق طعمَكْ
وأودّ لو أقبلكْ
وأودّ لو أغسل قلبي بنقائكْ
وأودّ لو أنك تتغلغلُ إلى مسامّي
وأن تبعث في قلبي
الحبَ
والفرحَ
والحياةْ.
أودّ لو أغفو على ريشِ مخدّاتكْ.
وأودّ لو أغطي جسدي
بملاءاتكَ البيضاءْ.
وأودّ لو أستمدّ الدفءَ
من فروكَ الناعمْ.
كل شيءٍ يخضعُ لكْ.
يستقبلكَ بحبّ ما بعدهُ حبّ.
الأرضُ تحضنكَ بذراعَيها،
والأشجارُ تستسلمُ لك،
والزهورُ تغمضُ عيونَها وتنامُ في حضنِكْ،
والأسوارُ تدعكَ تتسلقُها بأمانْ،
والشوارعُ تُعطيكَ وحدكَ حريةَ المرور.
كلُّ شيءٍ يُعطيكَ نفسَهُ
وكأنكَ الحبّ الخالدْ.
أيها الأبيضُ كفرسٍ عاشقْ
دعني أمتطي صهوتكْ.
انطلقْ بي إلى اللامكانْ
خذني إلى غاباتكَ المسحورةْ
حلّق بي في عالمِ الشعرْ
وغنّ لي أغنيةَ البراءةْ
وأسمعني موسيقاك العذبةْ.
أيها الرقيقُ كفراشةْ
إليكَ روحي
امتصَّ رحيقَها
واجعلها جزءاً منكْ.
أيّها النعمةُ الإلهيةْ
هيا انتشرْ في كلّ ربوعِ الوطنْ
وتحوّلْ إلى ماءٍ عذبْ.
فإنّ شعبَ فلسطينْ
عطشانٌ إلى الماءْ
ومتعطشٌّ إلى الفرحِ
والحريةْ.
وها أنتَ قد جئتَنا
يا من تملكُ كلّ الذي نريدْ.

1988 م

محمد الدرة

هكذا … وبلا رتوشْ
يتحوّلُ محمدُ الدرّةْ،
هذا الطفلُ الأسمرُ الجميلْ
إلى وطنٍ بكاملهْ.
كلما رأيتك يا محمدْ
تتلوّى من الألمْ،
وتحاولُ أن تقلّصَ جسدكَ الصغيرْ،
كي لا تصيبكَ
رصاصاتُ الموتْ
أبكي
وكلما رأيتكَ تصرخُ
مستنجداً بأبيكْ،
الذي تحوّلَ إلى تمثالٍ
من العجزِ المطلَقْ،
أبكي.
وكلما رأيتُ حباتِ اللؤلؤْ
تتناثرُ من عينيكَ الجميلتينْ،
أبكي.
وكلما رأيتُ رأسكَ يسقطُ
على صدرِ أبيكْ،
أبكي.
وكلما رأيتُ يدكَ الصغيرةَ
تمسحُ الدموعَ
التي انهمرتْ
على وجهكَ المتغضّنْ،
أبكي.
وكلما رأيتُ جسدكَ
يفترشُ الترابَ
فيكبرُ ويكبرُ
أمامَ عينيّ،
أبكي.
لقد كبرتَ يا محمدْ
فأصبحتَ بحجمِ الوطنْ.
صارَ جسدكَ الصغيرْ
يٌغطي فلسطينَ بكاملها،
ودماؤكَ
التي سالت شلالاً
على الأرضْ،
غرقَ بها الوطنْ،
من البحرِ إلى النهرْ
ومن رأسِ الناقورةِ إلى رفحْ.
لم أحزنْ لاستشهادكْ
بقدرِ حزني للطريقةِ
التي استشهدتَ بها.
هكذا في عزّ الظهرْ،
وعلى مرآى من كلّ إنسانٍ
على وجهِ الأرضْ.
أليسَ هذا ما حصلَ لنا جميعاً
في الماضي؟!
أليسَ هذا ما يحصلُ لنا
كلّ يومْ ؟!
أليس هذا ما يمكنُ أن يحصلَ لنا
في المستقبلْ ؟!!
العالمُ كلّهُ يتفرّجُ علينا
ونحنُ نٌقتَلُ بدمٍ باردْ
في كل المجازر السابقة،
وفي كلّ المجازرِ التي تجري،
وفي كلّ المجازرِ التي ستأتي.
وأبوكَ رجلٌ عاجزْ
لا حولَ لهُ ولا قوّةْ.
حتى أنه راحَ يلوّحُ بيدهِ المشلولةِ
يستجدي القاتلَ
ليكفّ عن قتلِ ولدهِ الحبيبْ.
كلما رأيتكَ يا محمدْ
أبكي عليّ.
فأنتَ
أنا.
وأنتَ
كلّ أهلي.
وأنتَ كلّ الشعبِ الفلسطيني
في هذا الكونْ.
وكلما رأيتُ أباكْ،
أبكي على الأمّةِ العربيةْ،
التي تُحبنا كثيراً كثيراً.
ولكنها عاجزةٌ
عن رفعِ الظّلمِ عنا.
وكلما رأيتُ شعوبَ العالمِ الحرْ
تتضامنُ معنا،
أبكي كثيراً كثيراً
على كلّ القيمِ الإنسانيةْ،
التي تٌمحى بممحاةٍ صغيرةٍ
اسمها الفيتو الأمريكي.

2000 م

كلمات مضيئة

بالحبّ،
نحمي أرواحَنا من التّلف.
بالعمل،
نؤكّد جدوى وجودنا.
بالعطاء،
نأخذُ استحقاقاتِنا.
بالفرح،
نقاومُ جيوشَ الملل.
بالبسمة،
نحافظُ على مشاعرِ مرايانا.
بالضّحك،
نصارعُ الموت.
بالحنان،
نعبّرُ عن إنسانيّتِنا.
بالدهشة،
نخلّدُ براءةَ طفولتِنا.
بالأمل،
نطردُ جرادَ اليأس.
بالصّمت،
نؤكّدُ صدقَ مشاعرِنا.
بالموسيقى،
نتحوّلُ إلى فَراش.
لأجلِ الحريّة،
نضحي بكنوزِ الأرض.
بالكلمةِ الصّادقة،
نفتحُ القلوب.
بالانتماء،
تتوحّدُ أرواحُنا.
بالوفاء،
نستحقّ الخلود.
بالشهامة،
تتألّقُ أجسادُنا.
بالحقّ،
نهزمُ القوّة.
بالشجاعة،
ندوسُ على الجبن.
بالمستقبل،
نُحافظُ على الماضي.
بالرّسم،
نلوّنُ الحياة.
بالشّعر،
نجسّدُ الخيال.
بالمثابرة،
نستدرجُ المستحيل.

2001 م

شهيداً... شهيداً... شهيداً

أسبوعان كاملان،
ونحنُ نتأرجحُ
بينَ الموتِ والحياة.
ندعو .. ونُصلي
ونبتهلُ
إلى الحيّ الذي لا يموت.
إلى أن خرجتَ علينا
من مشفى بيرسي الفرنسيّ
موشحاً بعلم فلسطين،
وغارقاّ في بحر النشيدِ الوطنيّ،
فأغرقتنا بفيضٍ من الدموع.
زاركَ صديقكَ الحميم، الدكتور جاك شيراك،
مرتين.
في المرةِ الأولى،
حاولَ جاهداّ أن يمنحكَ
إكسيرَ الحياة.
وفي المرةِ الثانية،
كنتَ غافياّ تُحلّق في أحلامكَ العذبة،
حلمِ التحرير،
وحلمِ العودة،
وحلمِ الصلاةِ
في المسجدِ الأقصى المبارك.
تحدّثَ إليكَ هامساّ
« أنا صديقكَ الدكتور شيراك. »
مسّتْ كلماتهُ وجدانَكَ
وأعادتكَ إلى الحياة،
ففتحتَ عينيكَ
وابتسمت.
يحقّ لك أن تبتسمَ أيها الرئيس.
فقد منحكَ صديقكَ الفرنسيّ،
الدولةَ التي بها حلُمت.
بعلمها ذي الألوانِ الأربعة،
وبنشيدِها الوطنيّ
ومنحنا نحنُ الفلسطينيين
هذا الحبَّ الكبير،
الذي خفقتْ لهُ جوانحُنا
وخفّفَ عن قلوبِنا
صعوبةَ الموقف.
صحيحٌ أنّ الدموعَ تفجّرتْ
من العيون.
ولكننا شعرنا أنّ التكريمَ
الذي حظيتَ به
امتدّ ليشملنا جميعاّ.
وأنّ الفخرَ الذي أحسسنا بهِ
ملأ قلوبَ الفلسطينيينَ فرداّ فرداّ
على امتداد الكون.
وأنّ فلسطينَ
التي حلُمنا بتحريرِها
قد تحرّرتْ بكَ أنت.
وأنّ حلمكَ بالشهادةِ الأولى
قد تحقّق.
ومع الطائرةِ التي حلّقتْ بكَ
إلى أرضِ الكنانة،
حلّقتْ أرواحُنا
ثم حطّتْ معكَ
على أرضِ المطار.
ها أنتَ تحظى
بالشهادةِ الثانية.
وتتقدمُ الملوكَ
والرؤساءَ
على عربةِ مدفع،
تتقدّمها الخيولُ العربيةُ الأصيلة.
لكم شعرنا بالسموّ والعظمة!
فما كانَ لأحدٍ
لا قبلكَ
ولا بعدكَ
أن حظيَ
أو سيحظى
بما حظيتَ به.
هل شعرتَ مثلنا
بروعةِ المفاجأة؟
هل رقصَ قلبكَ فرحاً
وأنتَ تسمعُ النشيدَ الوطنيّ
تعزفهُ الجوقةُ الموسيقيّة في مصرَ الحبيبة؟
وهل انتبهتَ إلى السجادةِ الحمراء
التي لا تُفرَدُ
إلا للعظماءِ
ورؤساءِ الدول؟
كلّ هؤلاءِ الأصدقاء
جاءوا إليكَ من أنحاءِ العالم،
لا ليلقوا نظرةَ الوداع
على جسدكَ المسجّى،
فحسبْ،
وإنما ليغترفوا حزمةَ ضوءٍ
من روحكَ المناضلة،
المصرّة على انتزاعِ الحريّةِ والكرامةِ
لأرضِكَ وشعبِك.
لقد تمنى كلُ من رآكَ
لو أنّ جنازتَهُ
تكونُ بمثلِ هذهِ المهابةِ
وهذهِ العظمةِ
وهذا التقدير.
ثمّ ها أنتَ تحطّ علينا كطائرِ الرعد،
لتحظى بالشهادةِ الثالثة
التي تمنيتَها،
« شهيداّ.. شهيداّ.. شهيداّ »
في الشهادةِ الأولى،
وحّدتَنا جميعاّ.
وفي الشهادةِ الثانية،
وحّدتَ العالمَ معنا وبنا.
وفي الشهادةِ الثالثة،
أيقظتَ فينا الإحساسَ بالمسؤولية،
لنحقّقَ كلّ ما حلمتَ به.
في الأولى،
احتضنتكَ فرنسا.
وفي الثانية،
احتضنتكَ مصر،
وفي الثالثة،
احتضنتكَ حبيبتكَ الغاليةُ فلسطين.
لقد كانتْ شهادةَ المحبةِ والتقديرِ
من شعبكَ العظيم،
هذا الشعب الذي طالما وقفَ معكَ
كما وقفتَ معهُ
في أصعبِ أيامِ الشدّة.
عذراً أبا عمار
لقد كان طوفانُ المشاعرِ التي حملها لك شعبكَ
أكبرَ بكثير من أن يسمحَ بجنازةٍ رسميّة.
فكانت الجنازةُ عفويّة.
تحكّمتْ بها المشاعرُ الصادقة،
المتدفقةُ من القلوبِ النقيّة.
حاولَ الشبابُ
أن يحملوكَ إلى القدس،
وحاولوا
إعادةَ الحياةِ إليك،
فاستبدلوا العلمَ
بالكوفيّة.
حتى أفراد الشرطة،
الذين كانَ عليهم
أن يحفظوا النظام،
راحوا يشاركونَ الشبابَ
بالهتافاتِ
المنطلقةِ من الحناجر:
« بالروحْ.. بالدمْ
نفديكَ يا أبو عمار »
« بالروحْ.. بالدمْ
نفديكِ يا فلسطين »
وانطلقوا بك بطريقةٍ
أذهلتنا جميعاّ.
ها أنت تحظى بعناقِ أرضِك
المضمّخة بترابِ القدس.
فنمْ قريرَ العين،
ريثما نوقظكَ من غفوتِكَ قريباّ
لنمشي معا وسوياً
إلى القدس،
ولنصلي معاً وسوياً،
في المسجدِ الأقصى المبارك
الذي ينتظرُكَ شهيداً حياًّ.
ألم تكن عبارتكَ الخالدة:
« للقدس رايحين،
شهداء بالملايين ؟»
نعم يا أبا عمار
ها أنتَ تعودُ إلى القدسِ شهيداً،
تتقدّمُ كلّ الشهداءِ الذينَ سبقوكَ،
والذينَ سيلحقونَ بك.
لا أقولُ وداعاً يا أبا عمار،
وإنما أقولُ إلى اللقاء.
يا معجزةَ هذا العصرِ وكلّ عصر.
2004 م
السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 07:07 AM   #9
زهرة الكاميليا
ward2u كبار الشخصيات
ward2u
ward2u
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: مصر - اسكندريه
المشاركات: 2,666
زهرة الكاميليا is on a distinguished road
افتراضي

أخى الغالى
السويدى
إضافة إلى صفات
زينب حبش
لنا أن نضيف ...
و إنسانة فلسطينية
فهكذا هم أهل فلسطين
تماما كما عبرت الكاتبة الرائعة
بأشعارها و عمق مشاعرها
هكذا هو الألم ..و القهر ..
و السجن و الحرمان ..
و هكذا هو رغم كل شئ
الأمل

لا تبتئسْ يا بحرْ
فالقدسُ لا زالتْ تصلي الفجرَ
في عزّ الحصارْ
والقدسُ لا زالتْ تلمُّ الشملَ للأحبابِ
في عزّ النهارْ
يا أيها الشعبُ المعذَّبُ
في ثنيّات السجونْ
يا أيها الشعبُ الذي
قهرَ المنونْ
لا تبتئسْ
"فاصخرُ آت .. والفجرُ آت
والبحرُ سوفَ يقومُ كالبركانِ
من تحت الرفاتْ "
والأرضُ تنهضُ مثلَ عنقاء الرماد ْ..
"ومن نشيدِالفتحِ تبتدئُ الَحياةْ"



شكرا جزيلا لك السويدى
لإهدائنا صوت
من أصوات فلسطين الحبيبة
و غد فلسطين الحرة قادم لا محالة

دمت بكل خير
زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 12:54 PM   #10
السويدي
ward2u مراقب عام
ward2u
ward2u
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Egypt
المشاركات: 10,834
السويدي is on a distinguished road
افتراضي

زينب حبش شاعرة كاتبة باحثة وفنانه تشكيليه



التفكير الإبداعي


الإهداء

إلى الطلبة الأوائل

في مؤسسات التعليم العالي في فلسطين

وإلى جميع الطلبة

في المدارس الفلسطينية

وإلى أولياء الأمور

والمؤسسات الوطنية

على اختلاف تخصصاتها


المحتوى
1- المقدمة
2- لماذا التفكير الإبداعي؟
3- ماذا نعني بالتفكير الإبداعي؟
4- ماذا نعني بالإبداع؟
5- ما أشكال الإبداع وما أنواعه؟
6- هل هناك علاقة بين التفكير الإبداعي والذكاء؟
7- هل يقتصر الذكاء ( التفكير) على شعب دون آخر أو فرد دون آخر؟
8- هل يمكن تعليم التفكير الإبداعي؟
9- ما أهمية تعليم مهارات التفكير.
10- هل للوراثة والبيئة تأثير على الإبداع؟
11- هل هناك علاقة بين الإبداع والقيادة؟
12- هل يقتصر الإبداع على الفرد دون الجماعة؟
13- هل للسن تأثير على الإبداع؟
14- هل هناك علاقة بين التفكير الإبداعي والأخلاق؟
15- هل للتربية أثر على الإبداع؟
16- ما هي معوقات التفكير الإبداعي؟
17- ما هي مواصفات الشخصية المبدعة؟
18- الخلاصة
19- التوصيات
20- المراجع بالعربية والإنجليزية؟

المقدمة

ميّز الله الإنسان على سائر المخلوقات بالعقل. والعقل هو مركز التفكير. وأياً كانت اللغة أو الوسيلة التي يستعملها الفرد، فهي تنتقل إلى العقل ليحلّلها ويفسّرها.

ولقد ساوى الله بين جميع البشر أن زوّدهم بهذا الجهاز المدهش، ودعاهم إلى توظيفه في حياتهم، باعتباره أداة للتعلّم تلازمهم طيلة حياتهم. كما شجّع على التعلّم في كثير من الآيات.

" قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون" ( آية 9، سورة الروم)

ونبه إلى القدرات الكبيرة للعقل، الذي لا حدود للمعرفة لديه:

"... وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً" ( آية 85، سورة الإسراء)

وفي هذه الآية الكريمة إشارة واضحة إلى أنّ الإنسان لم يستعمل سوى جزءاً قليلاً من قدراته العقلية، وأن المجال أمامه واسع لتعلّم المزيد.



كما أنها دعوة عامة لمواصلة البحث والتعلّم، لا لفئة بعينها، وإنما لجميع البشر في كلّ زمان ومكان.

والعلم لا يتم إلا بالتعلّم . والتعلّم يعني التفكير. والتفكير يقود إلى الإبداع.



"... وفي أنفسكم أفلا تبصرون" ( آية 21، سورة الذاريات)

"... الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض، ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار" ( آية 191، سورة آل عمران)



لماذا يدعونا الخالق إلى التفكير؟؟

وهل هناك إبداع مهما بلغت درجته، يصل إلى إبداع الخالق في كلّ ما خلقه؟!

أليس التفكّر في ما خلق الله دعوة إلى التفكير الإبداعي؟



ولما كان التفكير مطلباً أساسياً في تقدّم الإنسان وتطوّره منذ بدء الخليقة حتى نهايتها، كان لا بدّ من مواكبته لكل عصر من العصور. وبالتفكير نبني على الماضي ونبتكر من أجل الحاضر والمستقبل.





وإذا ما تأملنا الثورة التقنية العلميّة في عصرنا الحالي، وفيما واكبها من حاجة ماسّة إلى مواصلة البحث والتقدّم في جميع المجالات، تحتّم علينا أن نفكّر جدياً في تطوير القدرات المبدعة عند الأفراد منذ المراحل المبكرة في حياتهم. وهذا الأمر يتطلب تطوير المناهج التعليمية وتحسينها باستمرار، وأن تتبنى المؤسسات التربوية تنمية مهارات التفكير وتحفيزها والارتقاء بها لدى جميع فئات الطلبة، باعتبارها وسيلة لتحقيق غايات وأهداف ملحّة ، لا كأهداف بحدّ ذاتها.

كما أن التغيير السريع الذي يشهده العصر الحاضر ما هو إلا مقدمة لتطوّر أسرع وأشمل، ينتظر عالم المستقبل . حيث ستقوم الآلات والعقول الالكترونية بالأعمال الروتينية، وتترك للإنسان الأعمال الابتكارية والإبداعية. وهذا يتطلب منا أن نراجع أنفسنا، وأن نغير أسلوب تفكيرنا، بحيث يُؤهلنا إلى التعامل مع علوم المستقبل واكتشافاته وإبداعاته.



هناك العديد من المبدعين على مدار التاريخ. منهم مبدعون في مجال محدّد، ومنهم مبدعون في مجالات متعدّدة. ومنهم من قدّم إنجازات مبدعة في سنّ مبكرة أو في سنّ متقدّمة. ومنهم من أبدعوا في الفن أو الموسيقى أو في العلوم والتكنولوجيا.

وما نطمح إليه في عصرنا الحاضر، أن نجعل من التفكير الإبداعي مطلباً عامّاً لا خاصاً. بحيث يشارك فيه جميع الأفراد في مختلف المجالات، لا أفراد بعدد الأصابع فقط، ليتحوّل العالم كله إلى خلية نحل نشطة، وسيمفونية خالدة، يشارك فيها كلّ حسب دوره وقدراته الإبداعية.






2-لماذا التفكير الإبداعي؟



كانت الحاجة إلى التفكير الإبداعي ملحة في كل عصر من العصور الماضية.ولولا المبدعون لما أصبح لدينا هذا الكم الهائل من الاختراعات والاكتشافات، والإنجازات العلمية والأدبية والفنيّة التي نقشت أسماء مبدعيها في الذاكرة الإنسانية على مدى العصور.

وما أحوجنا في هذا العصر -عصر العلم والتكنولوجيا والعولمة وتفجّر المعلومات- إلى أن نواكب هذا التقدّم السريع بالمشاركة الفاعلة في المعرفة والتعلم والإنجاز، لنقدّم للعالم إبداعات خاصّة بنا، وناتجة عن أعظم ثروة نمتلكها ، وهي العقل.

سمعت من أحد الزملاء الذين زاروا دولة ماليزيا، أن وزير التربية والتعليم حث طلبة الجامعات على اختراع حاسوب قليل الثمن وخفيف الوزن ، ليكون بديلاً عن الكتب والقرطاسية التي يستعملها الطلبة في المدارس وتكلف الدولة مبالغ باهظة سنوياً.

إنها دعوة عامة للتفكير والابتكار والإبداع.



ولا يتعارض هذا مع ما يدعو إليه ماتشادو (1989) ، وبما توّصل إليه الكسندرو روشكا(1989)، من أن الذكاء حقّ طبيعي لكل فرد. وأن الإبداع يمكن أن يكون جماعياً. كما لا يتعارض مع أفكار هبارد (1996) حول إمكانية تعليم جميع الأفراد ورفع قدراتهم، ودرجة ذكائهم إلى أعلى مستوى.



ولقد دعاني هذا الموضوع إلى تأمّل الآيات الأولى التي نزلت على النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، (اقرأ باسم ربك الذي خلق(1) خلق الإنسان من علق (2) اقرأ وربك الأكرم (3) الذي علّم بالقلم (4) علم الإنسان ما لم يعلم (5) ) صدق الله العظيم ( آية 1-5 من سورة العلق).

" اقرأ " ، تعني فكّر. فالقراءة لا تعني شيئاً إن لم تكن وسيلة للتفكير والفهم.

والقراءة هنا هي قراءة سمعيّة، تتم عن طريق حاسّة السمع. فالنبيّ محمّد أمّيّ، لا يعرف قراءة المادة المكتوبة. ولكنه قادر على القراءة السمعيّة التي تحوّلت بها الألفاظ والعبارات إلى قوالب صوتية وألفاظ مسموعة، يستحيل على غير الأذن أن تستعملها وتنقلها إلى مراكز الترجمة والتفسير في الدماغ. ( حبش ،1998، ص17)

ثم تُشير الآية الثانية إلى موضوع خلق الإنسان، والذي يتضمن العقل والحواس، التي بها يستطيع الإنسان أن يتعلّم.

أما الآية الثالثة، فتُظهر الصفة الإلهيّة أي " الأكرم" ، بخلقه الإنسان على أحسن صورة وأتمهّا .

أمّا " الذي علّم بالقلم"، فهذه إشارة إلى أنّ الخالق العظيم قد طلب من جميع عباده تعلّم القراءة والكتابة. بينما تؤكد الآية الخامسة، "علّم الإنسان ما لم يعلم"، أن الله سبحانه قد منح الإنسان العقل والحواس ليتعلّم كلّ ما يريد تعلّمه.



يقول الباحثون: إن 95% من الجهد المبذول للقراءة، يقوم به العقل، أو ما يحصل داخله (أي عملية التفكير). أما الباقي، 5%، فتقوم به إحدى الحواس التي زوّدها الله سبحانه لعباده. (الحاج خليل 1988)



وسواء اعتمدت القراءة على أي حاسة من الحواس الخمس، فإن الجهد الأكبر لعملية القراءة يقوم به العقل ، الذي هو مركز التفكير.



وإذا أردنا أن نُنشئ جيلاً مُفكراً، علينا أن نُنشئ جيلاً قارئاً ومحللاً وناقداً منذ السنوات الأولى لذلك الجيل.



نشر باير ( 1997) كتاباً حديثاً موضوعه ( وسائل تحسين التفكير في مدارسنا)، استعرض فيه مجموعة من الإرشادات والتوجيهات العامة، موجهة إلى المعلمين، لتقديم فرص تعليمية / تعلميّة أفضل للطلبة، تدربهم على استخدام مهارات التفكير المختلفة: التحليل والمقارنة والتفسير والتقويم. مع التعرف على برامج التفكير الأكثر فعاليّة، والأخذ بعين الاعتبار الاهتمام بجميع الطلبة وليس الاقتصار على فئة قليلة منهم.



وقد أصدر بنتلي ( 1998) كتاباً حول التعلم خارج أسوار الفصل الدراسي نظام مدرسي لعالم مُتغيّر).

وأهم ما ورد فيه هو طبيعة التعلم الفعّال الذي يواكب ويساير القرن الحادي والعشرين. وذلك عن طريق توثيق العلاقة بين المدرسة والمجتمع والتكامل بينهما. ويؤكد على تطبيق الطلبة لما يتعلمونه ، وانعكاسه على حياتهم الشخصية وعلى بيئتهم، ولا يقتصر على الامتحانات فقط. مما يتطلب الإعداد الجيد للطلبة لممارسة التعلم المستمرّ وحلّ المشكلات التي تواجههم طيلة حياتهم.



ومن أجل أن يكون التفكير أكثر عمقاً وفاعليه، دعت ويليامز (1987م) في كتابها "التعليم من أجل العقل ذي الجانبين" إلى العمل على تنشيط قوّة الجانب الأيمن من العقل لدى الطلبة، ليُحقّقوا التوازن في مهارات التفكير، وليُنشّطوا إلى درجة عالية، قدراتهم الإبداعيّة.

ومن الأنشطة التي يمكن أن يُوظَّف بها جانبا العقل، الأيمن والأيسر : التفكير البصري، والخيال، والمجاز ( التشبيه)، واستخدام جميع الحواس، والاستماع إلى الموسيقى، وإجراء التجارب المخبريه، والقيام بالرحلات الميدانية. وهذه الأنشطة مفيدة لجميع فئات الطلبة وفي جميع المراحل الدراسية.



ومن الجدير ذكره، أن معظم المواد المدرسية وأساليب التعليم والتقييم تركّز على المواد والمعلومات المرتبطة بالجانب الأيسر ، وتهمل إلى حدّ كبير المواضيع المرتبطة بالجانب الأيمن، وهو الجانب الإبداعي.



أما ما قام به هبارد (2002م) من أبحاث في مجال الإنسان والحياة، فهي تُعدّ أول تقنية عملية وفعّالة تتناول العقل البشري. وهو يُشبّه قدرات العقل المثالي بالكمبيوتر ذي الكفاءات المتعدّدة. ويعتقد هبارد أن العقل الذي تمتلكه، هو العقل " الذي يُمكن أن تسترد قدراته، وذلك عن طريق علم الديانتكس ( Dianetics )، أي تغلب قوّة العقل على الجسد". وهو يُعرّف الديانتكس بأنه:

" علم فكري منظّم، مبني على مبادئ محدّدة، يكشف لنا عن وجود حقائق طبيعية، تؤدي بالفرد أو المجتمع إلى ممارسة سلوكيات معينة. كما يمكن بواسطة هذه الحقائق التنبؤ بهذه السلوكيات" .

هذا العقل المثالي، هو هبة الله سبحانه لجميع خلقه من البشر، وهو الذي يُميزهم عن سائر المخلوقات.

إلا أن الأحداث والمؤثرات النفسيّة والجسديّة التي تمرّ بالإنسان، والتي تسبّب له الحزن أو الألم النفسي والجسدي، هي التي تؤثر على العقل، وتقلل من قدراته وكفاءاته.

كيف؟

يقسم هبارد العقل إلى قسمين: أحدهما يُسمى الذهن التحليلي، والآخر الذهن التفاعلي.

ومنذ بداية تكوين الشخص، أي منذ أن كان جنيناً، حتى آخر لحظه في حياته، يتم تسجيل جميع الأحداث المفرحة والمحزنة، السعيدة والتعيسة، وكذلك جميع الحوادث التي تؤثر عليه جسدياً ونفسياً، مثل حوادث الحرب والمشاهد المؤلمة المرتبطة بها، أو الوقوع عن الدراجة أو حادث سير يترك لديه أثراً جسدياً مؤلماً، كالكسور وغير ذلك. أو أية أحداث أخرى مثل فقد شخص عزيز.

جميع الأحداث السارّة، تدخل كشريط إلى الذهن التحليلي. أما الأحداث المؤلمة والمحزنة، فتدخل جميعها إلى الذهن التفاعلي. وبالتالي تؤثر على قدرات الشخص من جهة، كما تؤثر على الوضع الصحي والنفسي لذلك الشخص من جهة أخرى.

وفي هذا الصدد، يعتقد هبارد أن 70% من الأمراض الجسدية والنفسية، تعود إلى تأثير الذهن التفاعلي على الأشخاص. من هذه الأمراض، الصداع المزمن، والروماتيزم، والربو، والحساسية وغيرها.

إلا أنه يُمكن معالجة تأثير الذهن التفاعلي على الشخص. وذلك بالاستماع إليه، والعودة به إلى المسار الزمني الذي سُجلت فيه الأحداث المؤلمة والمحزنة. بهذه التقنية، يُمكن التخفيف من حدّتها ومن ثم إبطال مفعولها.

وفي الحالة التي تزول فيها جميع الأحداث المؤلمة والمحزنة من الذهن التفاعلي للشخص، يتحوّل إلى إنسان صافٍ. عندئذٍ، يسترجع جميع قدراته ويكتشف أنّ لديه من القدرات والإمكانات ما يفوق تصوّره.

هذا الشخص الصافي، لا يتأثر فيما بعد بأيّة أحداث مهما كانت، إذ تصبح لديه القدرة على تحملها واستيعابها عن طريق الذهن التحليلي.

أما اليوم، فيعتبر الديانتكس ظاهرة عالميّة، يستخدمها الملايين في أكثر من 150 بلداً، وبأكثر من 50 لغة.

وتشمل أعمال هبارد التي عالجت موضوع الإنسان والعقل البشري، على عشرات الملايين من الأعمال المنشورة، ككتب أو كمخطوطات، بالإضافة إلى أكثر من 3000 محاضرة مُسجلة.

وإن أكثر الشهادات التي تحقّق رؤية هبارد، هي ملايين الأشخاص الذين يعملون اليوم على نقل ميراثه نحو القرن الحادي والعشرين، والذين تزداد أعدادهم مع كل صباح فجر جديد. ( هبارد، 2002 ).



أما سكوت وات (2005م)، فهو يدعو كلّ فرد إلى أن يضاعف ذكاءه ، ويقوي قدراته الذهنية، ويُظهر الطاقات الكامنة في عقله. ففي كتابه الشهير عالمياً " كيف تُضاعف ذكاءك" يُشير وات إلى أن غالبية البشر، تميل إلى استخدام نحو 10% أو أقل من قدراتهم العقلية، تاركين بذلك مخزوناً هائلاً من الطاقة العقلية المعطلة. وفي كتابه هذا، يكشف عن الأساليب التي تساعد على استغلال تلك الطاقة ومضاعفة الأداء العقلي. ومن أهم المكتسبات التي يُحقّقها الفرد، إنجاز أعماله في وقت قصير، والقراءة السريعة مع الفهم السريع، وحلّ المشكلات الصعبة، والتأثير على الناس الآخرين وتحديد الأهداف العظيمة ثم تحقيقها بسهولة. إلى غير ذلك. وهو يستشهد بتجارب عمليّة مشوّقة تشدّ القارئ وتحفزه على متابعة القراءة . ومن ثم ، تدفعه إلى تجريب تلك الأساليب .



ويرى ماتشادو (1989م) أنه يمكننا أن نقيس تقدّم الأمة وفقاً للنسبه بين عدد المبدعين فيها وعدد سكانها قاطبة. وأن تطوير كل الناس أمر ممكن. فثروة الأمة هي ثمرة عقول مواطنيها.

فكلما تضخّم عدد الأذكياء المبدعين، فإن البشرية ستتقدّم أسرع. ويقول: " إن الغد يعتمد على تربية اليوم بالنسبة لكل الناس، وإنه لا شيء ، على الإطلاق يمكنه أن يكون أكثر أهميّة من هذا، وهو البدء في بناء المستقبل منذ الآن". ( ماتشادو، 1989، ص10).



والأهم من هذا، فهو يؤكد أن بمقدور كل من الفرد والشعب أن يكون سيّد قدره. "فالأمم التي لا تصمّم على الإصلاح الجذري لأنظمتها التربوية ، ستؤول إلى مستعمرات على نحو قاطع. فليس هناك من قطر لا يكون بالكفء لأنه مستعمر، بل إنه مستعمر لأنه ليس بالكفء" .( ماتشادو،1989، ص121).

وهذه دعوة عامّة للتفكير الإبداعي الذي يحرّر الإنسان من قيود الجهل والتخلف في أيّ زمان ومكان.



إننا نعيش في عالم لا مجال فيه للضعفاء، ولا أمل فيه للجهلاء. ولا نملك إلا أن نأخذ بمعايير العالم الذي نعيش فيه. لذا لا بدّ أن نكون أقوياء، ووسيلتنا لذلك هي العلم، فالعلم والمعرفة أصبحا يشكلان قوّة العالم الجديد. ( بهاء الدين ، 2003).



وإذا أردنا لأبنائنا تنمية مواهبهم وإبداعاتهم، فعلينا أن نوفر لهم المناخ الديمقراطي والبيئة الغنيّة، التي تترعرع فيها قدراتهم الكامنة في جميع المجالات.




3-ماذا نعني بالتفكير الإبداعي؟



كلنا نذكر اسحق نيوتن الذي سقطت عليه التفاحة. لو أنه لم يفكّر تفكيراً إبداعياً، لما كان السباق في اكتشاف قانون الجاذبية. ذلك التفكير الإبداعي، ابتعد به عن التفكير العادي الذي قد يستخدمه أي شخص آخر، سقط عليه شيء ما من أعلى، واكتفى بالقراءة السطحية له دون أن يستنتج أفكاراً مبدعة تكون قد تولدت منه . أما نيوتن فقد تعمق في التفكير الناقد لما حصل، فراح يتساءل، ويحلل، ويُخمّن، ويتحقق… الخ. إلى أن وصل إلى اكتشافه الكبير الذي تعلمه جميع الطلبة في كل أنحاء العالم. واستخدمه الملايين حتى وقتنا الحالي، في مجالات الصناعة والبحث والتجارب العلمية المختلفة.

إذاً ، هو لم يكتفِ بـ "ماذا حدث"؟ ، وإنما راح يفكر بـ "لماذا حدث" ؟ "وكيف حدث"؟

في الحقيقة ، من الصعب تعريف " التفكير الإبداعي" بكلمات محدّدة. فكما لا نستطيع تعريف الشعر أو الجمال أو العبقرية إلى غير ذلك من المفاهيم العظيمة، يصعب كذلك تعريف الإبداع، أو التفكير الإبداعي.

ولكن ، ربما استطعنا من خلال النماذج والأمثلة أن نقترب من المعنى ولو قليلاً.



يُعرّف التفكير الإبداعي بأنه الاستعداد والقدرة على إنتاج شيء جديد. أو أنه عمليّة يتحقق النتاج من خلالها . أو أنه حلّ جديد لمشكلة ما، أو أنه تحقيق إنتاج جديد وذي قيمة من أجل المجتمع. ( روشكا، 1989، ص19)



ويعّرف كذلك بأنه التفكير الذي يؤدي إلى التغيير نحو الأفضل ، وينفي الأفكار الوضعيّة المقبولة مسبقاً. وبأنه يتضمنّ الدافعية والمثابرة والاستمرارية في العمل، والقدرة العالية على تحقيق أمر ما. وهو الذي يعمل على تكوين مشكلة ما تكويناً جديداً ( سعادة وزميله ، 1996).



أما Gilford ( 1967) ، فهو يعرف التفكير الإبداعي بأنه تفكير في نسق مفتوح، يتميز الانتاج فيه بخاصية فريدة تتمثل في تنوّع الاجابات المنتجة، التي لا تحدّدها المعلومات المعطاة. في الوقت الذي رأى فيه Livin (1976) التفكير الإبداعي، بأنه القدرة على حلّ المشكلات في أي موقف يتعرّض له الفرد، بحيث يكون سلوكه دون تصنّع، وإنما متوقع منه ( قطامي 2005). بينما يُعرّف بأنه نشاط عقلي مركب وهادف، توجهه رغبة قويّة في البحث عن حلول، أو التوصل إلى نواتج أصيلة لم تكن معروفة أو مطروحة من قبل ( جروان،1999).



أما سعاده وزميله (1996)، فقد اقترحا تعريفاً للتفكير الإبداعي بأنه " عملية ذهنية يتفاعل فيها المتعلم مع الخبرات العديدة التي يواجهها، بهدف استيعاب عناصر الموقف من أجل الوصول إلى فهم جديد أو انتاج جديد، يحقّق حلاً أصيلاً لمشكلته ، أواكتشاف شيء جديد ذي قيمة بالنسبة له أو للمجتمع الذي يعيش فيه".



وهناك من يعتقد أنه لا بدّ من وجود عوامل أساسيّة مستقلة للقدرة الإبداعية، والتي بدونها لا نستطيع التحدث عن وجود إبداع، وأهمها:



1- الطلاقة، أي القدرة على إنتاج أكبر عدد من الأفكار الإبداعية في وقت قصير نسبياً. فالشخص المبدع لديه درجة عالية من القدرة على سيولة الأفكار، وسهولة توليدها، وانسيابها بحرية تامة في ضوء عدد من الأفكار ذات العلاقة.

2- المرونة: ويُقصد بها القدرة على تغيير الحالة الذهنية بتغيير الموقف. وهذه تتجلى لدى العباقرة، الذين يُبدعون في أكثر من مجال أو شكل، خاصة لدى الفنانين والأدباء الذين ينجحون في مجالات إبداعية متنوعة، ولا تقتصر على إطار واحد. كالشاعر الذي يُبدع في كتابة الرواية والمسرحية أو الفن التشكيلي. وهي تلك المهارة التي يتم استخدامها لتوليد أنماط أو أصناف متنوعة من التفكير، وتنمية القدرة على نقل هذه الأنماط، وتغيير اتجاه التفكير ، والانتقال من عمليات التفكير العادي إلى الاستجابة ورد الفعل وإدراك الأمور بطرق متفاوته أو متنوعة ( سعادة 2003)..

3- الحساسية للمشكلات، فالشخص المبدع لديه القدرة على رؤية الكثير من المشكلات في الموقف الواحد. فهو يحسّ بالمشكلات إحساساً مرهفاً. وهو بالتالي أكثر حساسية لبيئتهِ من المعتاد، فهو يرى مالا يراه غيره، ويرقب الأشياء التي لا يُلاحظها غيره، كمنظر غروب الشمس أو شروقها، على سبيل المثال.

4- الأصالة، يمكن تعريف مهارة الأصالة كإحدى مهارات التفكير الإبداعي، بأنها تلك المهارة التي تستخدم من أجل التفكير بطرق واستجابات غير عادية، أو فريدة من نوعها ( سعادة 2003) ، أي أن المبدع لا يُكرّر أفكار الآخرين، فتكون أفكاره جديدة، وخارجه عما هو شائع أو تقليدي.

5_ الاحتفاظ بالاتجاه ومواصلته ، فالمبدع لديه القدرة على التركيز على هدف معيّن، وعلى تخطي أي معوقات ومُشتتات تُبعده عنه. وهو قادرٌ أيضاً على أن يعدّل ويبدّل في أفكاره لكي يُحقق أهدافه الإبداعية بأفضل صورة ممكنة (حبيب،2003).



وهذه السمات تكاد تكون عامة لدى معظم المبدعين في أيّ مجال من المجالات المختلفة، سواء في المجال الفني أو العلمي أو الاجتماعي أو السياسي أو غير ذلك.



أما Parks & Swart (1994) فهو يرى أن خارطة التفكير تشتمل على ثلاثة أنواع وهي: الفهم والتوضيح، والتفكير الإبداعي، والتفكير الناقد.

التفكير الإبداعي، هو الذي يفسح المجال للخيال، ويولد أفكاراً جديدة وخلاقة. بينما يقوم الفهم والتوضيح بتوظيف مهارات التحليل، ويُعمّق القدرة على استخدام المعلومات.

أما مهارات التفكير الناقد، فهي التي تُمكّن الفرد من التحقّق من معقولية المعلومات وصحّتها . وهي التي تقود إلى الحكم الجيّد.

وهذه المهارات جميعها، تعمل معاً من أجل اتخاذ القرارات أو حلّ المشكلات. الأمر الذي يجعل الفرد لا يستغني عن أيّ منها حين يحاول توليد حلول جديدة للمشاكل التي يواجهها.



أما Fisher (2005)، فهو يرى أن معرفتنا عن التفكير تنبع من المنحى الفلسفي والسيكولوجي، فمن خلال الفلسفة وعلم المنطق، تمّ تطوير أسس التفكير الناقد. أما علم النفس المعرفي، فقد اهتمّ بدراسة الدماغ وبكيفية تطوير أفكار إبداعية.



ويتفق Fisher & Swart (2005) مع Parks(1994)، بأن الأنشطة العقلية مثل حلّ المشكلات واتخاذ القرارات تحتاج إلى توظيف مهارات التفكير الناقد والإبداعي معاً.



والواقع أن مهارات ومهام التفكير مترابطة ومتداخلة. فالمبدع الذي يهدف إلى إنتاج شيء أصيل ومتميّز، كقصيدة أو مقطوعة موسيقية، يحتاج إلى التأمل، وإلى مهارات التفكير الناقد للحكم على جودة ما أنتجه.

لكي تنجز عملاً إبداعياً، لا بدّ من أن تكون ناقداً بدرجة أو بأخرى. ولا بدّ لنا كمربين، من التركيز على التفكير الإبداعي والتفكير الناقد في آن واحد. فالتفكير الإبداعي، كما أوضح جان بياجيه ، يهدف إلى تربية أفراد قادرين على القيام بأعمال جديدة ومبادرة، ولا يكتفون بإعادة ما توصل إليه من سبقهم أو بتقليدهم, أي أفراد مبدعين ومخترعين ومكتشفين. أما التفكير الناقد، فهو الذي يهدف إلى الارتقاء بالتفكير إلى التساؤل وتفحّص كل شيء قبل قبوله والتسليم به.



ومن الجدير ذكره، أننا بحاجة ماسة إلى جيلٍ يفكر بحساسية مرهفة في مجالات متعدّدة في حياتنا اليومية، مثل المحافظة على الممتلكات العامة وعلى النظافة العامة، وعلى احترام حقوق الآخرين، وعلى النهوض بالمجتمع لتتحقق له ولجميع أفراده الحياة الكريمة.




4- ماذا نعني بالإبداع؟



هل يقتصر الإبداع على فن أو نشاطٍ معين؟ أم أنه يشمل جميع أنواع الفنون والاختراعات العلمية والاكتشافات وغير ذلك؟



الحقيقة أنه يمكن للفرد أن يكون مبدعاً في أيّ مجالٍ من مجالات الحياة. وأن هذه المجالات كثيرة ومتعددة. فهناك الإبداع العلمي والإبداع الأدبي والثقافي، والإبداع الاقتصادي والإبداع الاجتماعي… إلى غير ذلك.

والإبداع ليس البدعة التي نهى عنها الإسلام. إنه العمل الذي يجد المبدع في إنجازه سعادة كبيرة، والذي يقضي فيه وقتاً طويلاً و متواصلاً من أجل الهدف النبيل الذي يخدم به الآخرين أو يُمتّعهم أو يبعث السعادة إلى قلوبهم.

إن أيّ حلّ جديد لمشكلة مستعصية ، يكمن خلفها إبداع ومثابرة وصبر وعمل شاق ومتواصل من أجل الوصول إليها.

وإن أي قصيدة أو لوحة فنية أو قطعة موسيقية، تحمل في ثناياها إبداعاً مميزاً. وكذلك الأمر في اكتشاف أو اختراع أي أداة أو مادة تخدم البشر وتسهّل حياتهم اليوميّة.

ونحن لا نبالغ لو قلنا إن الإبداع كالذكاء ، يكمن في قلب كلّ إنسان خلقه الله سبحانه . وقد يلمع فجأة في إجابة ذكية، أو سؤالٍ من نوعٍ خاص يحمل حلاً مبدعاً لقضية معقدة.

والإبداع الحقيقي لا يعني التكيّف مع البيئة، وإنما أن نكيف البيئة حسب حاجاتنا ورغباتنا.

ولكي يكون الإنسان مبدعاً، فإن عليه أن يحلم أحلاماً خيالية واسعة ( سعادة 2003).



يعرّف Parsks & Swart (1994) الإبداع بأنه القدرة على توليد الأفكار واستخدام الإمكانيات وتوظيف الخيال لتكوين أفكار أو أشياء جديدة غير مألوفة سابقاً. ويشير إلى أن قدرة الأفراد على توليد الأفكار الجديدة تعتمد على الخبرة السابقة التي تشكل القاعدة بالنسبة لها. ومن ثمّ على القدرة في تمحيص هذه الأفكار وإعادة صياغتها بحيث تصبح أفكاراً خلاقة وأصيلة، وتتميز بأنها نتيجة التفكير الإبداعي لأولئك الأفراد.



أما Torrance ( 2003)، فهو يرى أن الإبداع يعني التوصل إلى حلول جديدة، وعلاقات أصيلة، بالاعتماد على مُعطيات محدّدة.

وذلك بعد أن يتحسّس الفرد مشكلة ما، أو نقصاً في المعلومات أو الفكرة. ويُضيف بأن عملية الإبداع تشمل البحث عن إمكانيات مختلفة، والتنبؤ بتبعات ونتائج هذه الإمكانيات، واختيار فرضيات وإعادة صياغتها حتى يتم التوصل إلى الحلّ الأفضل.

ويرى Fisher (2005) أنه عند مناقشة موضوع الإبداع، فلا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار جوانبه كلها: الفكرة أو الناتج الإبداعي، وميول وقدرات الشخص المبدع، والبيئة التي تنمّي الإبداع.

فالعمل الإبداعي برأيه، سواء كان فكرة، أو عملاً فنيّاً، أو عملاً علمياً، يكون أصيلاً ومميّزاً. ولا يُعتبر أي عمل أعيد إنتاجه عملاً إبداعياً، مهما كان متقناً ودقيقاً.

فالإبداع هو مجموعة من التوجهات والميول الوجدانية والقدرات العقلية التي يمتلكها الشخص، والتي تمكنه من إنتاج أفكار أصيلة.



وعلى سبيل المثال، فإن التلميذ الذي يحلّ مسألة في الرياضيات بطريقة جديدة ومستقلة، وغير معروفة لديه سابقاً، يُعتبر مبدعاً.

والمعلّم الذي يستعمل أساليب جديدة وتقنيات جديدة في مساعدة الطلبة على التعلم وعلى الإبداع، يُعتبر معلماً مبدعاً.



وما نحتاجه حقّاً، هو أن يُعيد كلّ معلّم النظر في أسلوبه وفي طريقة تفكيره، وفي معاملته لطلابه، وبأن لا يكتفي بإعادة وتكرار ما هو معروف لديه ولديهم. وإنما يحثّهم باستمرار على التفكير والاكتشاف والخلق والإبداع، الذي يساعدهم على الارتقاء بقدراتهم العقليّة ويزيد من درجة ذكائهم. فالعملية التعليميّة/ التعلميّة المطوّرة، أصبحت ضرورة من أهم ضرورات تنمية الثروة البشرية في وقتنا الحاضر. كما أن استعمال الأساليب المبتكرة التي تخاطب كلّ أنواع الذكاء والحواس هي التي تمهّد الطريق إلى الإبداع.








5- ما أشكال الإبداع وما أنواعه؟



هل يقتصر الإبداع على شكل أو نوع معين؟



لقد قيل إنه توجد أنواع من الإبداع بقدر ما تشتمل عليه الطبيعة الإنسانية من خصائص جسميه ونفسية وعقلية وانفعالية … الخ. فالإبداع العلمي يختلف عن الإبداع الفني، كما يختلف الإبداع في المجال الواحد، حيث تتمايز الأنواع والأشكال المختلفة للإبداع وفقاً لنوع العلم أو نوع الفن. ( روشكا، 1989، ص 108).

ويُمكننا إدراج بعض الإبداعات تحت الإبداع العلمي والتقني، والبعض الآخر تحت الإبداع الفني.

هناك بعض الاختلافات التي تنتج عن وجود أو عدم وجود الاستعدادات والاهتمامات الخاصة في طبيعة النشاط، والمعلومات والتقنيات ووسائل التعبير.

أما في مجال فن العمارة، فيلتقي الإبداع العلمي مع الإبداع الفني.

ومن الأمثلة على الإبداعات العلمية والتقنية، جميع المكتشفات والاختراعات والأبحاث والتجارب العلمية والتقنية ، سواء كانت بشكل فردي أو جماعي.

أما الإبداعات الفنية ، وهي كثيرة، فيندرج تحتها الموسيقى والتمثيل والتجسيد المسرحي والدرامي، وكذلك جميع الفنون الأدبية، كالشعر والقصة والرواية والمسرحية وغير ذلك، إضافة إلى جميع أنواع الفن التشكيلي كالرسم والنحت والتصوير. إضافة إلى باقي الفنون الأخرى المتعلقة بالمواضيع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها.

ليس غريباً أن يشمل الإبداع جميع ما يُمكن أن يُقدّمه الفرد أو الجماعة من أعمال جديدة تتميّز بالأصالة والذوق الرفيع ، والتأثير في الآخرين. حتى أن المرء يُعبّر عن إعجابه بها بكلمة : مبدع ، ورائع بطريقة تلقائية.




6- هل هناك علاقة بين التفكير الإبداعي والذكاء؟



لا شك بأن العلاقة بينهما عميقة، وتكاد أن تكون ملتحمة. فالمبدع مفكر وذكي. إلا أن "الإبداع يتصف كذلك بالمثابرة والعمل الجاد لشخص نشيط ومرن وذي فعالية عالية".(روشكا،1989 ، ص72).

ولا بدّ من وجود دافعية كشرط أساسي للقيام بأيّ نشاطٍ عقليّ مبدع، كالحماس والحساسية والإنجذاب لما هو غامض، وحبّ السؤال ، والرغبة في التميّز والخلق. ( ابراهيم، 1978 ، ص95).

وإن أي عمل إبداعي ، ما هو إلا " عملية خلق شاقة، يقوم بها المبدع لكي يحتفظ بتكامله الشخصي أو بتكامل مجتمعه." ( ابراهيم، 1978، ص107).

وإذا كان التفكير الإبداعي يتصف بقيمته العالية ونتائجه المفيدة للفرد والمجتمع ، فهو إذن يقتصر على استخدام الذكاء بطرقٍ إيجابية تخدم الشخص نفسه من جهة ، والآخرين المحيطين به والذين يشاركونه العيش على هذا الكوكب، من جهة أخرى. بينما يمكن استخدام الذكاء بطرق سلبية.

فالذي يفكر بصنع الأسلحة المدمرة، هو شخص ذكي. ولكنه بدلاً من توظيف ذكائه في إبداع صناعات لفائدة البشرية ورفاهيتها ، نراه قد صنع أدواتٍ لتدميرها.

لذا، فالذي يميّز بين التفكير الإبداعي والذكاء، أنّ الأوّل يقترن بالقيم الإنسانية والمثل والأخلاق. أما الثاني ، فقد ينحرف عنها أحياناً.



وفي حياتنا اليومية، هناك الكثيرون من الأذكياء الذين يوظفون ذكاءهم في التزوير والخداع والسرقة وغيرها من الجرائم ، بحيث لا يتركون أثراً يشير إليهم. أما التاريخ، فهومليء بالأشخاص الذين وظفوا ذكاءهم بتشويه الحقائق من أجل مكاسب شخصية أو شهرة واسعة، فدمروا، وقتلوا ونهبوا خيرات غيرهم من الشعوب. وهؤلاء إن كان التاريخ يذكرهم، فمن أجل أن يستحقوا اللعنة على مدى العصور.

في حين أنّ المفكرين المبدعين الذين قدّموا للإنسانية أعمالاً ذات قيمة عالية، فإن الأجيال تشكرهم وتقدّم لهم التقدير الذي يستحقونه.






7- هل يقتصر الذكاء ( التفكير) على شعبٍ دون آخر أو فردٍ دون آخر؟



هذا ما يجيب عنه المفكر لويس البرتو ماتشادو، " أوّل وزير للذكاء في العالم" فيقول: " ليس هناك شعبٌ أذكى من شعبٍ آخر، كما زعم دعاة العنصرية والفوقيّة على الدوام، وبنوا أمجادهم على ظلم باقي الشعوب " . ( ماتشادو ، 1989، ص 32).

وهذا المفكر الذي عُيّن وزيراً للذكاء في فنزويلا، يؤكد أنه يمكن تعليم الذكاء لجميع أفراد الأمة. وأن تعليم الذكاء مساوٍ لتعليم التفكير. ومن أجل ذلك، يجب إعادة النظر في جميع مناهج التعليم وأساليبه، في عصر تفجّرت فيه المعرفة، لدرجة أنه يصعب حتى على المتخصص، متابعة ميدان تخصصه. الأمر الذي يُحتّم علينا اختيار ما هو أساسي لتزويد المتعلم به.

ويؤمن ماتشادو كذلك بأن الثروة الحقيقية هي التي تكمن في العقل وقدرات التفكير . يقول: " ثروة العقول هي الثروة الحقيقية للأمة. فالأمة الذكيّة هي الأمة التي تفكر. ومثل هذه الأمة قادرة على توفير الحياة الكريمة لأبنائها. وقادرة أيضاً على درء الطغيان. فالأمة الذكية تلفظ الطغيان متى حلّ بها. وإن لم تستطع ذلك، فيجب تجريدها من صفة الذكاء". (ماتشادو، 1989، ص13).



ويلخص ماتشادو مسلماته بما يلي:

يمكن لكل فرد أن يكون ذكياً.

فالذكاء مهارة قابلة للتعلّم، وهو حق طبيعي لكل فرد.



ويؤكد ماتشادو على ثلاثة أمور أساسية، يراها مرتبطة معا وفي غاية الأهميّة، هي: الحرية، والعدالة، والذكاء. كما يُصرّ على الدور التربوي في بناء مجتمع حرّ، وعادل، وذكي.

ويؤكد كذلك، " أن العبقريّ ليس رجلاً خارقاً، إذ يمكن لكل رجل عاديّ أن يكون ذلك الرجل الخارق". ( ماتشادو، 1989، ص17).

أما مفهوم الذكاء عند ماتشادو، فهو التفكير . فالذكي هو الذي يفكر. وإن طريق الذكاء هو كل ما يجعل المرء يفكر على نحو أفضل.

وهذا يشمل المهارات الدراسية والقدرة الجيدة على حلّ المشكلات اليومية، والمحاكمة العقلية، وقدرة التحكم بالذات وغير ذلك.




8- هل يمكن تعليم التفكير الإبداعي؟



معظم الدراسات والأبحاث تؤكد أنّ تعليم التفكير أمر ممكن.



وفي هذا المجال، أعدّ معهد وايتمان في سان فرانسيسكو المشروع الرئيس للتفكير، "وهو مشروع صُمّم لتنمية النماذج التربوية والتعليمية، التي ستسهم في إعداد الأفراد للتفكير بطريقة إبداعية، في المستقبل وفي العالم" ( حبيب، 2003، ص71).



وهذا أمر هام جداً، إذ لا يجب أن نكتفي بأن نساعد بعض الأفراد على اكتساب مهارات التفكير العليا، وإنما علينا أن نساعد جميع الأفراد على ذلك.



لذا، فإن من الأهمية بمكان البدء بالنشء، وذلك بإتاحة الفرصة لهم ، لممارسة التفكير الفعّال والمبدع، الذي يعود عليهم وعلى مجتمعهم، وعلى الإنسانية كلها بالخير، من خلال المناهج التي يتعلمونها يومياً.



فهم بناة المستقبل وقادته ، وبأيديهم المشعل ، الذي ينيرون به الطرق لمن يسيرون معهم، ولمن يتبعونهم. وهم أيضاً الذين يملكون أدوات التغيير في كلٍ من مجتمعهم المحلي ومجتمعهم الإنساني.



وفي هذا المجال، يؤكد روث ( H.Roth) قائلاً: " ينبغي على المدرسة أن تكون المكان الذي يتمّ فيه تطوير المواهب وتحريضها، وأن علاقة المواهب بالتعليم أكثر أهمية من ارتباطها بالنضج وبالوسط المحيط، وهذا ما يجعل طرائق التعليم تضطلع بدور جديد يتصف بالدلالة والنموذجية". ( روشكا، 1989، ص 198).



ومن الجدير ذكره، أن الإبداع في سن مبكرة، يكون مؤشراً لإبداع حقيقي في وقت لاحق.

ولكن ، هل يمكننا تعليم التفكير ؟ وكيف ؟

يجيب ماتشادو عن هذا السؤال، فيقول

نعم. يمكن لكل فرد أن يكون ذكياً. فالتفكير مهارة. أي أنه قابل للتعلم والاكتساب. وتعلم التفكير هو تعلم الذكاء، وإن التربية هي طريق الأمة لرفع درجة ذكائها.

ويؤيد ماتشادو في آرائه حول الذكاء، دي بونو. فهو يقول : إن التفكير مهارة، ومن ثمّ فإنه قابل للتعلم.

أما المربي الكبير ل. رون هبارد، فيؤكد بدوره أنه يجب علينا أن لا نكتفي بعددٍ قليل من المتعلمين الأذكياء، وإنما علينا أن نغيّر نظام التعليم من أساسه، ليتحقق التعليم للجميع في القرن الحادي والعشرين. ( هبارد ، 1996، ص5)

والتعليم الذي يدعو إليه رون هبارد يشمل تعلّم الذكاء وتعلم الأخلاق والقيم الإنسانية، على حدٍ سواء.




9- ما أهمية تعليم مهارات التفكير؟



قال الفيلسوف ديكارت : " أنا أفكر ، إذن أنا موجود ". وكأنه أراد أن يقول بكلمات أخرى ، إن الذي لا يفكر هو شخص غير موجود. ولذا ، ربط التفكير وأهميته بالوجود، أي بالحياة في هذا العالم.



تُعرّف مهارات التفكير الإبداعي بأنها تلك المهارات التي تمكّن المتعلم من توليد الأفكار والعمل على انتشارها ، واقتراح فرضيات محتمله، كما تساعده على دعم الخيال في التفكير ، والبحث عن نواتج تعلم إبداعية جديدة ( سعادة 2003).



وتكمن أهمية تعلّم مهارات التفكير بأن على كلّ فرد أن يفكر ليتعلّم ويفهم ويطبق ما يفهمه في حياته.

والتفكير يبدأ لدى الأطفال في سنّ مبكرة، أي أنه يبدأ مع الطفل منذ نشأته في المنزل، قبل وصوله مرحلة المدرسة.

والطفل الذي يجد الرعاية الكافية والمناسبة في سنواته الأولى، يكون مهيأً للإبداع في واحدة أو أكثر من مجالات الإبداع المختلفة، لدى نموّه.



ومن أجل ذلك، دعا ماتشادو (1989) لبناء برنامج تعليم شامل للذكاء في فنزويلا، بحيث غطّى مستشفيات الولادة، والجمهور والمدارس والجامعات والقوى المسلحة، وأفراد الخدمة المدنية. واهتم المشروع بالطفل حتى وهو جنين في رحم أمه. فهو يُدرّبها كيف تعتني بجنينها وطفلها. فالأعوام الستة الأولى من عمر الطفل ذات قيمة كُبرى في حياته المستقبلية.

ويقول : " كل الأطفال العاديين موهوبون. والأطفال الموهوبون مجرّد أطفالٍ عاديين، لاقوا العناية الفائقة. فإذا سمحنا للقلّة أن تُطوّر ذكاءها، فإنها ، لا مناص، ستحتكر القوّة. وهناك الطغيان الأعظم." ( ماتشادو، 1989، ص20).

وهو يرى أن:

" الخالق وهبنا العقل كطريق يُنير العدل.

فالخالق لا يُميّز بين الناس

والامتيازات من صنع البشر أنفسهم".( ماتشادو، 1989، ص20).



كما دعا سعاده (2003) إلى تدريس مهارات التفكير للطلبة في جميع المراحل الدراسية.



ونُلاحظ كذلك، أن التجارب السابقة والاهتمامات بتعليم التفكير، بدأت بتوجيه الأمهات لرعاية أطفالهن، وهم أجنّة في بطونهن. وهذا يعني أهميّة توعية الأمهات أولاً، ثم المعلمين والمعلمات على اختلاف المراحل التي يُعلمون فيها، سواء كان ذلك في رياض الأطفال أو المدارس أو الكليات المتوسطة، أو حتى في الجامعات.



وللإجابة عن السؤال المطروح، ما أهمية تعليم مهارات التفكير؟ نرد على ذلك بأن المتغيرات السريعة، وتدفق المعلومات التي لا حدود لها في عصرنا الحالي، تدعونا جميعاً لأن نُفكر بطرق وأساليب جديدة، تتواكب مع هذه المتغيرات والمستجدات . والتي تُشير إلى الحاجة الماسّة إلى المبدعين، لا على مستوى الأفراد فحسب، وإنما على المستوى العام. خاصة وأن غالبية علماء النفس والباحثين التربويين، أصبحوا يُسلّمون بأن القدرة على التفكير الابتكاري شائعة بين الناس جميعاً. وأن الفرق بينهم، يكمن في درجة أو مستوى هذه القدرات. ( عبادة ، 2005، ص6).



لذا ، فإن تعليم مهارات التفكير يُعتبر ضرورة مُلحّة، وحاجة أساسية من حاجات كلّ فرد، كحاجته إلى الماء والهواء والغذاء. وكما أن الفرد بحاجة إلى تعلم مهارات القراءة لكي يقرأ ويفهم ويتعلم بنفسه، وإلى تعلم مهارات الكتابة ليعبر عن أفكاره بنفسه، وإلى تعلّم مهارات القيادة ليقود سيارته بنفسه، فهو قبل كلّ ذلك، يحتاج إلى تعلّم مهارات التفكير ليفكر بنفسه، وليحلّ مشاكله الحياتية بنفسه.



ليس هذا فحسب ، فهي تساعده على المشاركة في صنع القرار، كما تساعده في تحديد الأولويات والبدائل ، والمشاركة في وجهات النظر عن طريق طرح الأفكار والآراء أثناء الحوار والمناقشة . والأهم من ذلك، أنها تهيئ الفرد للتكيف مع المتغيرات الضرورية للانخراط في العمل والحياة داخل مجتمعه الخاص والمجتمع الإنساني، على حدّ سواء. كما تُهيئه للقيام بالأدوار القيادية والنجاح فيها. وتُساعده على التفكير المستقل، وعلى السرعة في التفكير، وعلى استقبال أفكار الآخرين وفهمها وتقبلها أو مناقشتها بطريقة علميّة ومنطقية، بحيث يتقبلها الآخرون بعقول متفتحة.










10- هل للوراثة والبيئة تأثير على الإبداع؟



يعتقد بعض الباحثين أن الأثر الكبير على الذكاء يكمن في البيئة، أي التربية. وبما أن العلاقة بين الذكاء والإبداع علاقة متينة، إذن فما ينطبق على الذكاء ينطبق على الإبداع.

وهناك من يعتقد أن للوراثة أثراً كبيراً على الإبداع، بدليل أن هناك العديد من الأطفال يُبدعون في المجالات التي ُيبدع فيها آباؤهم وأمهاتهم.



وسواء كان للوراثة أو للبيئة تأثير على الإبداع، فإن ما يهمنا هو ما نستطيع أن نوفره للشخص لكي يصبح مُبدعاً، أو ليطوّر إبداعاته.



فمما لا شكّ فيه أن التفكير الإبداعي يحتاج إلى بيئة مشجعة ومحفزة، سواء ورث الطفل ذلك أم لم يرثه.

وهناك مقولة، تؤكد ، بأن في قلب كل فرد روحاً مبدعه. فإذا ما توفرت البيئة الملائمة، والمشجعة على الإبداع، فإن تلك الروح تتألق وتزدهر.



ومن أجل ذلك، فإن الأطفال بحاجة لأن تكون البيئة المدرسية والأسرية، غنيّة بكل ما يحتاجونه، وبكل ما من شأنه أن يدفع بهم إلى النمو نفسياً وعقلياً وجسدياً ووجدانياً واجتماعياً، ليبدعوا في واحدة أو أكثر من مجالات الإبداع المتعدّدة.



وهم يحتاجون بشكل خاص، إلى نظام مدرسي، ومنهاج مدرسي يُعطيهم ويُعطي معلميهم مساحة كافية من الحرية، التي تسمح لهم بالطلاقة في التفكير، وبإجراء التجارب، وبالتأمل، وبالمطالعة الحرة، وبإعداد البحوث والدراسات، وبالاكتشاف، وباللعب ، وبالاستماع إلى الموسيقى، وبالاستمتاع بقراءة الشعر وممارسة الرسم والكتابة الإبداعية، وبتبادل الأفكار والآراء عن طريق النقاش الهادف والعصف الفكري، الذي يُحوّل الأطفال إلى شعلة من النشاط الذهني المتوقد، والعيون البرّاقة، والقلوب السعيدة أثناء مشاركتهم الفاعلة في جميع الأنشطة والأعمال المدرسية التي يقومون بها برغبة ومحبة.



يقول رون هبارد (1996) " إن أفضل أساليب التعلّم هي أن يشعر الطفل بأنه يحبّ كل عمل يقوم به، وكل شخص يشاركه في ذلك العمل".

وسواء كان الطفل مبدعاً بالوراثة أم بتأثير البيئة، فلا بدّ له لكي يستمرّ ويطوّر تفكيره الإبداعي، من بيئة ثرية تشحن قدراته وترتفع بها إلى الأعلى. " فالمطلوب في هذا العصر مبدعون ومبتكرون ومكتشفون، وأناس لديهم القدرة على التخيّل وسرعة التغيير ". (بهاء الدين، 2003، ص 178).




11- هل هناك علاقة بين الإبداع والقيادة؟



في كتابه ( المائة )، يشير الكاتب (هارت، 1985) إلى الإسهامات الخالدة التي قدمها هؤلاء الأشخاص المائة للثقافة الإنسانية، لا في عصرهم فحسب، وإنما في العصور التي تلته.

إن هؤلاء الأفراد البارزين من المبدعين والقادة، يشتركون في امتلاكهم لخاصيّة العبقرية. وهذه العبقرية تقاس من خلال مقدار التأثير الذي خلفته على المعاصرين واللاحقين.

وتعريف العبقرية لا يميزّ بين الإبداع والقيادة. فحين نضع أشهر المبدعين وأشهر القادة تحت الفحص، فإن ذلك الفرق بين الإبداع والقيادة يختفي، لأن الإبداع يُصبح شكلاً من أشكال القيادة. فالمبدعون هم قادة ثقافيون.



وقد كان لأفكار آينشتاين النظرية تأثيرها البالغ على زملائه من علماء الطبيعة بشكل خاص، وعلى المجتمع العلمي بشكل عام. وكذلك كان تأثير بيتهوفن على الموسيقى وميكل أنجلو على النحت وشكسبير على الدراما، تأثيراً كبيراً في زمانهم هم، وفي الأجيال التالية لهم.

فالمبدعون المشهورون، هم قادة في الشؤون الفنية والعلمية.

(سايمتن،1993، ص15).



ونحن لو استعرضنا الإنجازات التي قدّمها المبدعون على مدار التاريخ، لأدركنا تأثيرها المباشر وغير المباشر على الأجيال المتعاقبة جيلاً بعد جيل. حتى أننا نكاد نراهم ونسمعهم ونتمثلهم أمامنا.

وسواء كان هؤلاء الأشخاص مبدعين في المجال السياسي أو الفني أو العلمي أو غير ذلك، فإن تأثيرهم علينا يظلّ كبيراً.

وأهم ما يميزّ هؤلاء المبدعين، أنّ تأثيرهم لا يقتصر على شعب دون آخر، وإنما يمتدّ ليشمل جميع شعوب العالم.

ولو تتبعنا التاريخ، لعرفنا كم كان للعرب تأثير على الثقافة الأوروبية في مجال الطب والفلك والموسيقى والرياضيات وغيرها من الفنون. وفي الوقت نفسه، تأثرنا نحن العرب بالإنجازات التي حققها مبدعون عالميون من شعوب أخرى.

وأيّ إنجاز يُقدَّم للبشرية ويجري تعميمه، يتحوّل إلى فكر أو علم أو فن، يمتزج في العقل الإنساني للفرد، حيث يتحول إلى جزء حميم من فكر وعلم وثقافة ذلك الفرد.

وأي اختراعٍ مبدع، يتحوّل إلى أداة يستخدمها الآخرون، أو يقودهم إلى تطويره والبناء عليه في مزيد من الاختراعات التي تخدم البشرية كلها.




وليس غريباً إذن أن يُعتَبر المبدعون قادة الحاضر والمستقبل، للأجيال المتعاقبة. وكلما كان إنجازهم أكثر أهميّة، كان حضورهم أكثر تأثيراً. حتى أن برامز، وهو أحد المبدعين في الموسيقى، فسّر توقفه عن كتابة إحدى سيمفونياته مدّة اثني عشر عاماً بقوله:" إنك لن تستطيع أن تعرف كيف يشعر أمثالنا، عندما نسمع وقع أقدام عملاق مثل بيتهوفن خلف ظهورنا" (سايمتن، 1993، ص15).



مما يشير إلى أن هؤلاء المبدعين يظلون حاضرين في أذهان من يتأثرون بإنجازاتهم على مدى الزمان والمكان.




12- الإبداع الفردي والجماعي:



هل يقتصر الإبداع على الفرد دون الجماعة؟

لقد كان المفهوم سابقاً بأن الإبداع يكون فردياً لأن الذي يقوم به فردٌ واحدٌ.

أما فيما بعد، فقد تغير هذا المفهوم، خاصة في مجال البحث العلمي. حيث أنه يمكن لمجموعة من المبدعين إنجاز اكتشافات أو اختراعات قدّموها معا،ً بجهودهم وأفكارهم وبالتعاون فيما بينهم.

كما يُمكن لمجموعة من الفنانين التشكيليين أن يشتركوا في إنجاز جدارية ضخمة. وهكذا.

إذن، فالإبداع يُمكن أن يكون فردياً كما في الشعر، أو جماعياً، بحيث يشارك فيه مجموعة من الأشخاص المبدعين كعمل مشترك، كما في الهندسة أو الفن التشكيلي أو الأبحاث الطبية. وقد يُشارك فيه عدد كبير من الأشخاص، كما في العروض الرياضية، أو عزف السيمفونيات العالمية أو المسرح أو الأفلام ذات المستوى الرفيع.



ونحن في فلسطين قد أبدعنا في جميع هذه الأنواع ، خاصة خلال الانتفاضة الأم وانتفاضة الأقصى الحالية. فلأوّل مرّة في تاريخ الشعوب المستعمَرة أو المُحتلَّة، نجد شعباً بكامله يتحوّل إلى خلية نحل، فيتعاون ويقدّم كلّ أشكال الإبداعات والتضحيات من أجل هدف واحد نبيل مشترك، هو الدفاع عن الحريّة.



ولم تقتصر إبداعات الشعب الفلسطيني على نوعٍ محدّد من الإبداع، فهناك الإبداع في رتق النسيج الاجتماعي، وهناك الإبداع الفني والأدبي، وهناك الإبداع النضالي الذي شارك فيه الطفل إلى جانب العجوز، والمرأة إلى جانب الرجل. والذي تحوّل إلى سيمفونية خالدة في قلوب جميع شعوب العالم.




13- هل للسن تأثير على الإبداع؟



اخترع باسكال آلة حاسبة وهو في الثامنة عشرة من عمره. كما اخترع سكاي دايتون، أحد الطلبة في مدرسة دلفاي بلوس انجلوس، شبكة ( earthlink ) الدولية وهو دون الثامنة عشرة. وكان قد بدأ شركته بموظفين اثنين أو ثلاثة، وهي الآن تضمّ أكثر من (1200) موظفاً وموظفة.

صحيح أن العديد من الاكتشافات والاختراعات تمت في سنّ مبكرة من مكتشفيها. إلا أن هذا لا يتعارض مع وجود عمالقة في الأدب والموسيقى وغير ذلك، ممن كانوا يزيدون عن السبعين والثمانين من أعمارهم ، أمثال غوته وبيتهوفن ومارك توين من الأجانب، وعمر الخيام وطه حسين ونجيب محفوظ وغيرهم من العرب والمسلمين.

أي أن الإبداع يمكن أن يحصل في فترات عمرية واسعة، فهو قد يبدأ من الخامسة عشرة أو أقل، ويمتّد إلى التسعين. إذ لا توجد حدود معينة في ذلك . وأفضل مثال على ذلك الفنان الإسباني الكبير بابلو بيكاسو، الذي واصل نشاطه الإبداعي في الفن التشكيلي إلى ما بعد التسعين، وكذلك الكاتب العربي الكبير نجيب محفوظ، الحاصل على جائزة نوبل للآداب.

وتشير معظم الدراسات والأبحاث إلى أن سمات الإبداع تظهر لدى الأطفال قبل المرحلة الثانوية. ثم تقوى وتزدهر في المرحلة الجامعيّة. أما النتاجات الإبداعية في مجال الشعر والموسيقى، فيمكن أن تظهر في سن مبكرة. وعلى سبيل المثال، فقد قاد موزارت أوبرا في ميلانو وهو في الرابعة عشرة من العمر، أما إينسكو، فقد ألف " أسلوب القصيدة الرومانية وهو في سن الخامسة عشرة.

ومن جهة أخرى، فقد أبدع فيردي أوبرا فالستاف وهو في سن الثمانين، أما غوته ، فقد أتمّ الجزء الثاني من كتاب فاوست وهو في الثانية والثمانين.

إلا أن المعطيات التي أوردها ليمان وآخرون، تبين أن النتاجات الإبداعية تنمو باستمرار حتى الثلاثين إلى الأربعين من العمر، ثم تهبط تدريجياً.

إلا أن هذا لا ينطبق على جميع المجالات، ولا على جميع الحالات.

(روشكا، 1989، ص 148-149).



أما د. بهاء الدين (2003)، فهو يدعو إلى الاهتمام بالطفولة المبكرة، وذلك بأن يبدأ التعليم قبل السن المدرسي. خاصة تعليم اللغات والموسيقى والمهارات اليدوية الدقيقة. كما يدعو إلى استخدام أساليب مبتكرة تخاطب كلّ أنواع الذكاء وكل حواس الطفل وعواطفه. وذلك من أجل التمهيد لتنمية قدراته على الإبداع والانطلاق بها فيما بعد.

وفي ضوء ما تقدّم، يتضح أن هناك مجالات يبدأ فيها الإبداع لدى الأفراد في سن مبكرة، وقد يستمر إلى سن متأخرة أو لا يستمرّ. بينما هناك مجالات يظهر فيها الإبداع في سن متأخرة، خاصة في المجال السياسي.



وما يهمنا نحن، أن ننمي الإبداع لدى جميع الأطفال من خلال برامج تعليميّة تحفزهم وتتيح لهم فرصة الإبداع في المجالات المختلفة، وذلك بإثراء البيئة التعليميّة/ التعلميّة، وبتطوير المناهج، بحيث تلبي حاجاتهم وتقوّي دافعيّتهم للبحث والاكتشاف، وتنمي مواهبهم وتصقلها وتفتح لهم باب الخلق والإبداع على مصراعيه.






14- التفكير الإبداعي والأخلاق



هل يرتبط التفكير الإبداعي دائماً بالأخلاق؟



الجواب ، نعم. فالتفكير الإبداعي يرتبط في جميع الحالات بالقيم والأخلاق والمبادئ الإنسانية.

فاكتشاف الذرة مثلاً، عمل إبداعي دون أي شك. خاصة إذا جرى استعمالها في المجالات التي تخدم الإنسانية وتُساعد على رفاهية البشر وسعادتهم. أما إذا استُعملت لتدميرهم، فإنها تُعتبر عندئذٍ عملاً ذكياً، لكنه لا أخلاقيّ.

ومثل ذلك اكتشاف الديناميت. فهو قد يُستعمَل لتفتيت الصخور من أجل استعمالها في بناء المنازل السكنية والمدارس والمصانع والمستشفيات، ولكن إذا استُعمل لتدمير هذه المنشآت، فإنه يُصبح عملاً ذكياً لا أخلاقياً.

وما نحتاجه في زماننا الحالي، هو الكثير من التفكير الإبداعي المرتبط بالأخلاق، وبالقيم الإنسانية، في جميع المجالات.

فأي اكتشافٍ أو اختراع غير مرتبطٍ بهذه الأخلاق والقيم، قد يؤدي إلى نشر الأوبئة وتدمير البيئة والقتل الجماعي للشعوب.



اختار مايكل هارت في كتابه " المائة" ، أهمّ الشخصيات الخالدة على مدى التاريخ، ممن كان لهم أثر عالمي، سواء كان ذلك الأثر علميّاً أم فنياً أم سياسياً أم دينياً. وقد كان على رأس القائمة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. فأثره لا زال عميقاً متجدداً، ليس فقط على العرب والمسلمين، وإنما امتد ليشمل الناس كافة .



ليس غريباً أن تشمل القائمة عدداً كبيراً من المبدعين في العلوم كإسحاق نيوتن وألبرت أينشتين ومايكل فرادي وغيرهم. وفي الأدب كويليام شكسبير وفي الموسيقى مثل بتهوفن وباخ. وفي الفن كمايكل أنجلو وبيكاسو. وفي التاريخ كعمر بن الخطاب الذي ساعد بذكائه وعبقريته على نشر الإسلام وتمكينه من البلاد الأخرى.

إلا أن الغريب أن تضمّ القائمة أشخاصاً كهتلر، باعتباره عبقرية شريرة إلى جانب المبدعين والعباقرة الذين قدّموا إنجازاتهم لكلّ بني البشر.



لقد أصبح الربط بين التفكير الإبداعي والأخلاق مهمّة عالميّة، لا تقتصر على دولة دون دولة، أو شعبٍ دون شعب . وإنما يجب على جميع دول وشعوب العالم، أن تتنبّه إلى ضرورة التخلص مما هو ضار ومؤذٍ بالنسبة لها أو لغيرها. والى تحويل أية اختراعات أو اكتشافات إلى ما هو مفيد لها ولغيرها. وبهذا يتجنب الجميع الكوارث والمآسي التي قد تُسببها تلك الاكتشافات والمخترعات.



وفي هذا الشأن، يجدر بهيئة الأمم، أن تُعيد النظر في مهامها، وأن تقصرها على تحقيق العدالة والحرية والسلام والسعادة لجميع شعوب الأرض.



كما يجدر بنا جميعاً كمربين، أن نُنشئ أطفالنا على ممارسة الأخلاق الحميدة، والمبادئ الإنسانية وعلى قيم الحق والخير والجمال ، التي تكون بمثابة الحاضنة لأفكارهم وإبداعاتهم في الحاضر والمستقبل.




15- الإبداع والتربية:



هل للتربية أثر على الإبداع؟



إنّ التربية الحقة هي التي تقود إلى الإبداع، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار دورها الفاعل في تربية التلاميذ والطلبة كلهم، انطلاقاً من المقولة التالية:" إن تربية الإبداع ممكنة لأي شخص طبيعي عادي من وجهة نظر عقلية. وتوجد اليوم براهين كثيرة على أن أي شخص عادي يُمكن تطوير الإبداع لديه بقليل أو كثير ، بهذا الاتجاه أو ذاك." ( روشكا، 1989، ص207).

ونحن حين نذكر التربية، فإننا نعني بذلك التربية الشاملة للفرد عن طريق المؤسسة التربوية والبيت والمجتمع. إذ أن جميع هذه الجهود، يجب أن تتضافر جميعها، وأن تنصهر معاً لتُشكّل قوّة الدفع لأي طفلٍ أو فردٍ في تنمية قدراته والانطلاق بها إلى أقصى درجة.



ومن أجل ذلك أفرد سعادة (2003) دراسة خاصة حول تدريس مهارات التفكير ومهارات التفكير الإبداعي ، تتضمن مئات الأمثلة التطبيقية، ليستفيد منها المربون، وأولياء الأمور والطلبة على اختلاف المراحل الدراسية التي وصلوا إليها.



ونحن إذ نُؤكّد على دور المدرسة ، بشكل خاص، فلأنها الحاضنة الرئيسة ، إلى جانب البيت، التي تضع في أعلى قائمة اهتماماتها ، التربية المتكاملة للنشء ، عبر العمل والممارسة ، لأن ذلك هو الأداة الأساسية للتطوير المتكامل للشخصية، عقلياً ونفسياً وجسمياً وانفعالياً واجتماعياً ووجدانياً. وهذا يُؤكّد الأهميّة الكبرى لفعالية الإمكانات التربوية، التعليمية والتعلمية، التي تساعد على تكوين الاستعدادات والخصائص والاهتمامات والإبداعات المختلفة لدى جميع فئات الطلبة.



ومن أجل ذلك ، يُفترض في النظام التربوي أن يتميّز هو نفسه بالإبداع . أي يواكب العصر المتغير الذي نعيشه، والذي يتطلب من الفرد التسلح بالمهارات والقيم والأخلاق التي تساعده على ممارسة حياته بشكل جيد، وعلى اكتساب المعرفة التي يحتاجها بسهولة ، داخل المؤسسة التربوية وخارجها.



وهنا يكمن دور المؤسسات التربوية على اختلاف مستوياتها الأكاديمية. بحيث تقوم بإعداد وتشجيع وخلق المناخ الملائم لإذكاء دافعية الطلبة على الإبداع في شتى المجالات. وبأن تتبنى الأساليب الاستكشافية بدلاً من الشرح والتفسير، وبأن تركز على الفهم والتطبيق بدلاً من الحفظ. وبأن تستفيد من التجارب المتراكمة في العالم كافة، وفق منظور بنائي نقدي. وبأن تهتم بتطوير وتكوين الشخصية المبدعة لدى جميع فئات الطلبة، وبتنمية القدرات الإبداعية لديهم نحو ما هو مفيد وذو قيمة. وتنمية مشاعرهم نحو العمل من أجل رفاهية الإنسانية وسعادتها.

كلنا يعرف أن العديد من المكتشفات والمخترعات يُمكن أن تُستخدم من أجل الإنسان ومصلحته، وفي الوقت ذاته، يُمكن استخدامها من أجل تدميره ووقف تطوره.

فالطاقة النووية مثلاً، يمكن استخدامها من أجل تدمير البشرية، كما يُمكن استخدامها من أجل السلام والصداقة وسعادة البشرية. ( روشكا، 1989، ص 37). ولن يتمّ ذلك إلا إذا توفرت التربية الحقيقية وترسّخ مفهومها النبيل لدى جميع المتعلمين.



ويؤكد الباحثان، كليمان وشيرياك " بأن تطبيق الطرائق الحديثة في التعليم والتعلم، تستلزم من التربوي الهدوء والصبر إزاء النتائج التي يتم الحصول عليها عبر الاكتشاف الموّجه . وبأن تنظيم هذه الطرائق في إطار عمل الجماعات في التعليم والتعلم عبر الاكتشاف، هو تنظيم مُفيد ويمكن تعميمه. ( روشكا،1989، ص 208).



أما التعليم التقليدي، فإنه يُعيق العبقرية ولا يدعمها.

وقد نبهت حبش (2002،ص9) إلى ضرورة الانتقال من أساليب التعليم التقليدي إلى أساليب حديثه وفعّالة، تساعد كلاً من المعلمين والطلبة على حدّ سواء، فتقول: " لم تعد عملية التعليم / التعلم مجرّد عملية تلقين من جانب المعلم، وحفظ من جانب الطالب. وإنما عملية تواصل وتفكير مشترك بين المعلم والطالب. وإلى تفاعل عميق مع البيئة الخاصة والعامة، القريبة والبعيدة، في الماضي والحاضر والمستقبل".



ويمكن الاستشهاد بألبرت أينشتين. ففي ملاحظاته في سيرته الذاتية كتب، " لقد كان على المرء أن يحشو عقله بكل هذه المواد، سواء كان يحبها أم لا". ( سايمتن،1993، ص105). ثم يُشير إلى أساليب التدريس التي تخنق حبّ الاستطلاع المقدّس لدى الطلبة. ويُضيف، " هذه النبتة الصغيرة الطرية، تحتاج أكثر ما تحتاج إلى الحرية فضلاً عن الحوافز. ومصيرها التلف لا محالة، إن لم تحصل على هذه الحرية. ومن الخطأ القاتل أن نعتقد أن متعة الرؤية والبحث يُمكن أن تتعزّز من خلال وسائل القهر والشعور بالواجب. " (سايمتن،1993، ص105).



وكذلك فقد أشارهبارد (1996)، إلى أن 95% مما تعلمه في المدرسة، كان مجرّد حشو للمعلومات التي لم يستخدمها طيلة حياته. ولذلك، فمن أولويات المؤسسة التربوية الحديثة، أن تهيئ الطلبة، على اختلاف فئاتهم، إلى الحياة وإلى المستقبل . ومن أجل ذلك، يقع على عاتقها أن تعلم الطلبة كيف يتعلمون، وكيف يوظفون ما يتعلمونه في حياتهم الخاصة والعامة.



أما ماتشادو (1989) ، فهو يعتبر أن المهمة الأساسية للدولة هي التربية. وبأن الحكم هو التربية. وليس بالمستطاع أن تكون هناك مهمة للحكومة أعظم شأناً من الكفاح لرفع ذكاء الشعب.



وقد أشارت حبش( 1998) في كتابها ( تعلم كيف تتعلم بنفسك )، إلى ضرورة أن "نُعلّم التلاميذ كيف يتعلمون . وذلك بأن نُنمي فيهم القدرة على التعلّم الذاتي المستقلّ، الذي يستمرّ معهم مدى الحياة". ومن أجل ذلك، ركزت على المهارات القرائية الأساسية التي تُساعد على التعلم السريع والفعّال لكل ما يريد الطالب أن يتعلمه ويوظفه في حياته.



إن التعليم بمعناه العصري هو التعلّم مدى الحياة، وتمكين الإنسان من خبرات التعلم الذاتي، فقد أصبح من المستحيل أن نُحمّل أبناءنا خزائن المعلومات المتاحة لهم . فهذا فوق قدرة أي بشر. وأصبح الخيار الأوحد هو أن نُسلحهم بمفاتيح هذه الخزائن فقط، وأن نُعلمهم طريقة استخلاص المعلومات وطريقة تنظيمها وطريقة توظيفها. ومن أجل ذلك، لا بدّ من تغيير أفكار المعلمين وسلوكياتهم وخبراتهم، وتدريبهم تدريباً جيداً بحيث يتم إعدادهم لمهام ومسؤوليات جديدة ومُتغيرة . ( بهاء الدين 2003).



إن التربية الحقيقية هي التي تُساعد كل طفل على الارتقاء بقدراته وبذكائه إلى أقصى درجة، وذلك عن طريق إفساح المجال له لاكتساب المهارات والقيم الإنسانية وممارستها والتدرب عليها وتوظيفها في حياته اليومية. وهي التي تكتشف إبداعات الطلبة منذ سن مبكرة، فترعاها، وتُهيئ لها البيئة التي تُساعد على نُموّها. ومن ثم تُشجّعها وتُكافئها وتفخر بها.




16- ما هي معوّقات التفكير الإبداعي



يعتقد البعض أن الافتقار إلى الصحة النفسيّة أو الجسدّية واحدٌ من معوّقات التفكير الإبداعي، وحتى التفكير العادي. حيث ينصبّ تفكير الفرد على نفسه وعلى حاجته للعلاج.

وهناك من يعتبر أن للمناخ الطبيعي أو البيئة التي يعيش فيها الفرد أثراً سلبياً عليه، إن لم تتوفر فيهما الشروط اللازمة لتنمية مهارات التفكير لديه.



كما أن هناك من يعتقدون أن الوضع الاقتصاديّ أو الاجتماعيّ المتردي، من أهم معوّقات التفكير الإبداعي. وكذلك الحياة في ظلّ القمع وعدم الاستقرار والإحساس بالأمن. أما حالات الرعب والقلق، فهي وحدها تؤدي إلى الارتباك والضغط النفسي.

كلّ هذه الأمور أو حتى بعضها، كفيل بأن يؤدي إلى عدم التركيز، وإلى التشتت الذهني للأفراد والجماعات.



كما أن هناك عقبات تواجه التفكير الإبداعي مثل التربية التقليدية السلبية، التي لا تسمح بالاطلاع على ثقافات الآخرين وجهودهم العلمية والأدبية والفنية. ولا تتيح الفرصة لأبنائها للتفكير النشط والإبداع في المجالات المختلفة .



وأحياناً تكمن مثل هذه العقبات في الشخص نفسه، خاصة إذا اتصف بالكسل والخمول أو الشعور بالنقص، والاعتقاد بالأفكار والآراء البالية، وضعف الثقة بالنفس، والافتقار إلى المرونة، وضعف الحافز الذاتي، وضعف الحساسيه نحو المشكلات والمواقف المختلفة، أو الانشغال الزائد في الأعمال الروتينية المملة. الأمر الذي يساعد على إضعاف الروح الإبداعية، وربما العمل على قتلها ( سعادة 2003).



وهناك من هم على عكس ذلك تماماً، ممّن يعتقدون أن التفكير الإبداعيّ ينبع من قلب الظروف الصعبة ، التي تجعل الفرد المبدع قادراً على ابتكار الأساليب والوسائل للتخلص من تلك الظروف، أو للتكيّف معها بطرق مدهشة .

وعلى سبيل المثال، حين أصيب رون هبارد بالشلل التام وشبه العمى، قرّر أطباؤه أنه حالة يائسة لا يُمكن شفاؤها. وبأن الشيء الوحيد الذي ظل سالماً من جسده هو عقله.

رفض رون هبارد الاستسلام لتقارير الأطباء، وراح يُفكر بالطرق التي تساعده على الشفاء من مرضه.

واستمرّ في القراءة والبحث ( رغم ضعف نظره الشديد)، إلى أن استطاع أن يساعد نفسه على الشفاء من العاهتين المستعصيتين: الشلل، وضعف النظر.

وهو لم يكتفِ بشفاء نفسه فحسب، وإنما ساعد الكثيرين من الأشخاص على الشفاء من حالات مشابهة.

وكلنا يعرف أن بيتهوفن أبدع سيمفونيته التاسعة بعد أن فقد حاسّة السمع.

وهناك العديد من الحالات التي يُبدع فيها ذوو الإعاقات الجسدية، مُتحدّين إعاقاتهم ومُركّزين على مجالاتٍ يُبدعون فيها.

إذن ، ما السرّ وراء ذلك؟





نحن نقول عادة: الحاجة أمّ الاختراع. إذن حيثما تكون هناك حاجة مُلحّة لاختراع شيء ما يساعد على تلبيتها، أو حيثما يشعر بعض الأفراد بأن لديهم القدرة والرغبة لسدّ تلك الحاجة، يكون هناك إبداعٌ حقيقيّ.



وفي الوقت نفسه، إذا توفرت البيئة الغنية لجميع الأفراد لأن يُوظّفوا مهارات التفكير لديهم، وإذا وجدوا التشجيع والحوافز والمكافآت والتقدير، سواء كان ذلك بطريقة مادية أو معنوية، فإن ذلك يشحذ تفكيرهم إلى أقصى درجة، ويدفعهم إلى اكتشاف وإنجاز واختراع ما لم يكن يخطر لهم أو لغيرهم على بال .



وحيث أن حاجتنا لا تقتصر على بضعة أفراد فحسب ليتفوّقوا في بعض مجالات الإبداع ، وإنما إلى شعبٍ مُبدع ومُفكّر. الأمر الذي يتطلب منا كمربين وكحكومة وكأولياء أمور، أن نُهيئ البيئة التي تُساعد على الإبداع لكلّ من الأطفال والراشدين، على حدّ سواء.




17- الشخصية المبدعة



هل هناك مواصفات خاصة بالشخصية المبدعة؟



ذكرنا سابقاً أن الذكاء مرتبط بالإبداع . إذن فالمبدع شخص ذكي.

كما ذكرنا أن الإبداع مرتبط بالقيم والأخلاق. إذن فالمبدع شخص يتحلى بالأخلاق الحميدة والقيم الإنسانية.

كما ذكرنا أن الإبداع يحتاج إلى العمل الدؤوب والمتواصل. إذن ، فالمبدع شخص نشيط ومثابر، وهو كذلك ذو ثقة عالية بنفسه، يتحمل المسؤولية، ويبحث دائماً عمّا هو جديد. كما أنه يبتعد عن التقليد والمحاكاة، ويبتكر ما هو أصيل.



والمبدع شخص خلاّق بالمعنى الدقيق للكلمة. قد يستفيد من تجارب الآخرين، إلا أنه يُضيف إليها من ابتكاراته الخاصة. وهو عنيد ومغامر. يحلم ، ويعمل جهده على تحقيق أحلامه. وهو دائم التفكير ودائم العمل، ولا يثنيه عن الوصول إلى أهدافه أي عائق مهما كان.



وفي دراسة حول مشاهير المبدعين، تبين أن 90% منهم تميّز بدرجة عالية من الذكاء وحب الاستطلاع، الذي لا يكفّ عن طرح التساؤلات. ( سايمتن ، 1989، ص77).

ثم إنّ هناك الدافعيّة والرغبة في التفوق والشهرة والتوق للإنجاز والنجاح والفوز.



أما جيلفورد، فهو يربط بين الشخصية المبدعة وبعض الخصائص، كالمرونة والطلاقة والأصالة والتفكير التباعدي، أي المنطلق. ( روشكا، 1989، ص54)

بينما يرى غيره أهمية الدافعية والمزاج واستقلالية التفكير.

كما يرى آخرون أن هناك علاقة كبيرة بين الإبداع والصحة النفسية للشخص المبدع.



وإذا تتبعنا بعض خصائص المبدعين، فإنهم يقضون ساعاتٍ وربما أياماً متواصلة في العمل. وبأنهم قارئون من الدرجة الأولى.



أياً كان الأمر، فلا شك أن المبدع يحتاج إلى بيئة تحفزه على الإبداع، وأشخاص يُشجّعونه ويُقدّرون أعماله، ويساعدونه على المضي في أبحاثه وإنجازاته، وعلى نشرها وتعميمها والاستفادة منها.

وهناك مؤشرات تُساعد أي شخص على الإبداع في مجالٍ من مجالات الحياة المختلفة. منها، الذكاء والثقافة والرغبة في العمل والنشاط المتواصل . وكذلك، الدافعية الداخلية والخارجية. كما تساعد البيئة في تكوين وترسيخ الإبداع، خاصة في البيت والمدرسة. وذلك بإتاحة الفرصة للأطفال للبحث والتجريب والدراسة بشكل مستقلّ أو بشكل جماعي.



ومن الجدير ذكره أن هناك الشخصية متعددة الإبداعات. وهي الشخصية التي لا تُبدع في مجال واحد فحسب، وإنما في عدّة مجالات في آن واحد. ونحن نطلق عليها الشخصية العبقرية.

مثال ذلك، ليوناردو دافنشي، الذي كان رساماً ورياضياً وميكانيكياً ومهندساً ومكتشفاً في الفيزياء. ( روشكا، 1989، ص99).

كما أن هناك كثيراً من العباقرة العرب والمسلمين الذين نبغوا في الطب والفلك والموسيقى والشعر وغيرها من الفنون، مثل : الرازي وابن سينا وابن جني وعمر الخيام وغيرهم.

ويُمكن أن نستنتج بأن العبقريّ النوعيّ هو ذلك الذي يملك طاقة عالية، وقدرة مُركّبة وغنية في سرعة الانتقال من مجال إلى آخر . ومثل هذا المُركّب هو الذي يقود إلى الإنجاز الإبداعيّ في أكثر من مجال، دون الإقلال من قيمة وثراء المجال الأساسيّ للمبدع. ( روشكا، 1989، ص 102-103).



وبشكل عام، فإن الشخصية المبدعة أو العبقرية تتسّم بالجرأة في قول الحقيقة ، والشجاعة ، والثقة بالنفس. ولا يهمها أن تجد معارضة لما تُقدّمه من إنجاز أيّاً كان نوعه. فهي تُدرك جيداً أن ما تُقدّمه هو جديد، ويحتاج إلى وقت حتى يدرك الآخرون قيمته وأهميته.



كما أنّ الشخصيّة المبدعة تتسم بالشعور بالسعادة لما تقوم به من أعمال أياً كانت صعوبتها . وهي مهذبة في التعامل مع الآخرين، وتتصف بالصدق والعدالة ومراعاة القيم الإنسانية، وتتمتع بالروح المرحة، والتفاؤل، وبقدر كبير من الحضور الشخصي.








18- خلاصة

كل فرد منا يولد مزوّداً بدماغ إلكترونيّ حيّ، ذي إمكانات لا حدود لها. وكل اختراع أو اكتشاف، ما هو إلا نتيجة لدراسة تأمليّة من أحد الأفراد أو مجموعة من الأفراد الذين لهم القدرة على الإبداع. أما السّر الحقيقيّ، فإنه يكمن في التربية. فالذين أبدعوا ، تعلموا مُسبقاً كيف يُفكرون. وهذا مكمن الإبداع .



وإذا اجتمع الذكاء مع القيم الأخلاقية والمبادئ الإنسانية، فعندئذٍ فقط، تتحقّق العدالة والحرية والسلام والسعادة لجميع البشر.



ولأهمية الأخلاق في حياتنا جميعاً، خاطب الخالق سبحانه النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، قائلاً: " وإنك لعلى خلقٍ عظيم". صدق الله العظيم. ( آية 4 سورة القلم).

وهذا ما يجدر بنا جميعاً أن نتّصف به.



والإنسان المبدع، هو الإنسان الذي يجد سعادة كبيرة في تقديم إنجازاته للآخرين، كهدفٍ نبيلٍ يخدمهم به أو يُمتّعهم ويبعث السعادة إلى قلوبهم.



والإبداع لا يقتصر على مجالٍ محدّد، وإنما يشمل جميع مجالات الحياة. وهذه المجالات كثيرة ومُتعدّدة، منها الإبداع العلمي والتقني والفني والأدبي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي إلى غير ذلك.



وإن أي حلّ جديد لمشكلة مُستعصية، يكمن خلفها إبداعٌ ومثابرةٌ وصبرٌ وعملٌ شاقّ ومُتواصل، من أجل الوصول إليه وتحقيقه.



وما أحوجنا في هذا العصر، إلى أشخاص مُبدعين، لحلّ الصراعات الدامية التي تسود الكرة الأرضية، من أقصاها إلى أقصاها. وما أحوجنا إلى عقول مُبدعة، لتوقف هذا النزيف المتواصل منذ عشرات السنين على هذه الأرض المقدّسة. وما أحوج شعبنا الفلسطيني إلى مُبدعين ذوي أخلاق وقيم إنسانية، ليُطبقوا العدالة، وليساعدوه في الحصول على حقوقه الإنسانية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية. ليُمارس حياته بسعادة، وليُساهم بإبداعاته الخلاقة واللامحدودة ، في دفع مركبة التقدم والازدهار الإنسانيّ إلى الأمام.




19- الاقتراحات والتوصيات:



لكي نساعد أطفالنا وشبابنا على الارتقاء بقدراتهم وإمكاناتهم الإبداعية إلى أعلى درجة، ولكي نساهم في تربية جيل متميّز يستطيع أن يخطو نحو المستقبل بخطوات واثقة، فإنني أتوجه إلى أولياء الأمور وإلى المربين وإلى مؤسساتنا التربوية والوطنية، بالاقتراحات والتوصيات الآتية:



1- استخدام الطرق المبدعة في عملية التعليم/التعلم لجميع المراحل، ابتداء من رياض الأطفال حتى طلبة الدراسات العليا. بحيث يتم التركيز على تعلم المهارات من أجل المستقبل.



2- إتاحة الفرصة لجميع فئات الطلبة لمعرفة: كيف يُفكرون وكيف يتعلمون وكيف يستمتعون بكل ما يتعلمونه، وكيف يُطبقون أساليب تحسين الإبداع وأساليب العصف الذهني واستثارة التفكير الناقد والتفكير الإبداعي. ومن ثمّ مكافأة السلوك الإبداعي للطلبة، وإعلان ذلك في وسائل الإعلام.



3- حث الطلبة على ممارسة مهارات القيادة ،واستراتيجيات التفكير الناقد، والتفكير الإبداعي. وذلك عن طريق تفعيل مهارات التفكير من خلال أساليب التدريس ودمج التفكير في جميع البرامج المدرسية.



4- تشجيع الطلبة على استخدام مهارات القراءة ، والأساليب الفعّالة في التعلم الذاتي المستقل، و استخدام جميع أنماط التكنولوجيا المتوفرة التي تُساعدهم على التعلم مدى الحياة.



5- استمرار تطوير المناهج من أجل تعليم التفكير، وإمكانية الجمع بين استراتيجيات التفكير، والتفاعل مع العديد من المواقف الحياتية. وذلك من خلال إعادة هيكلة المناهج التعليمية في صورة جديدة، تُساعد على تدريب الطلبة على استخدام تطبيقات مهارات التفكير والاستكشاف والمناقشة والتحليل والدفاع عن الآراء والمعتقدات الشخصيّة والعمليات العقلية المعرفية.





6- ضرورة الاهتمام بعمليتي القراءة الإبداعية والكتابة الإبداعية، لأنهما من أعقد الأنشطة العقلية. إذ تتطلب كلٌّ منهما: التمييز السمعي والبصري، حلّ المشكلات ، والتقويم ، وإصدار الأحكام، والتخيّل والإستنتاج، وتوظيف اللغة في مواقف جديدة، للتعبير عن أفكار جديدة، خالية من الأخطاء الإملائية، وغير ذلك مما يتعلق بالنحو والصرف وقواعد اللغة.



7- خلق بيئة تُشجّع على التفكير الناقد، وتخصيص وقت للمناقشة. وإعداد الطلبة ليُصبحوا أصحاب قدرة كبيرة على التفكير الناقد، والقراءة الناقدة. وذلك بتضمين المناهج المدرسية تعيينات خاصّة بذلك، بحيث تشمل الحكم الجيد، واتخاذ القرار الصحيح، والقدرة على تكوين المفاهيم وعمليات التصنيف وتعزيز دور الإبداع. حيث أن تعليم التفكير الناقد يُشجّع الطلبة على التساؤل والبحث والاستفهام والمناقشة والتحليل واكتشاف نقاط القوة والضعف في التفكير، وتقويم المشكلات والعقبات والتعامل معها بعقلية مُتفتحة وناضجة.



8- إعداد برامج تثقيفيّة، وبثّها في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، يتّم التركيز فيها على ممارسة التفكير الإبداعي، وعلى تعزيز المثل العليا والقيم الإنسانية والأخلاقية، التي يكتسبُ منها الصغار والكبار مهارات التفكير الإبداعي والسلوك الجيّد.






20- المراجع بالعربية والإنجليزية



1- القرآن الكريم، القدس: مطبعة دار الأيتام الإسلامية الصناعية، 1964.



2- د. ابراهيم ، عبد الستار. آفاق جديدة في دراسة الإبداع. الكويت: وكالة المطبوعات، 1978.



3- د. بهاء الدين، حسين كامل. مفترق الطرق. القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2003.



4- جروان ، فتحي عبد الرحمن . تعليم التفكير: مفاهيم وتطبيقات . العين، دولة الإمارات العربية المتحدة: دار الكتاب الجامعي، (1999)م.



5- حبش، زينب. تعلم كيف تتعلم بنفسك. القدس: اتحاد الكتاب الفلسطينيين، 1998م.



6- حبش، زينب. آفاق تربوية في التعليم والتعلم الإبداعي. رام الله: مؤسسة العنقاء للتجديد والإبداع،2002م.



7- د. حبيب، مجدي عبد الكريم. اتجاهات حديثة في تعليم التفكير. القاهرة: دار الفكر العربي، 2003م.



8- د. حميدة، فاطمة إبراهيم. التفكير الأخلاقي. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية، 1990.



9- خليل، د. محمد الحاج. تعلم كيف تتعلم سريعاً بالقراءة الفعالة. عمان: دائرة التربية والتعليم لوكالة الغوث الدولية ومعهد التربية/ اليونسكو، 1988



9- روشكا، الكسندرو. الإبداع العام والخاص . ترجمة : د. غسان عبد الحي أبو فخر. الكويت: عالم المعرفة، 1989م.



11- سايمتن، دين كيث . ترجمة : د. شاكر عبد الحميد. العبقرية والإبداع والقيادة. الكويت: عالم المعرفة، 1993م.



12- د.سعادة،جودت أحمد، وقطامي، يوسف. (أ). " قدرة التفكير الإبداعي لدى طلبة جامعة السلطان قابوس: دراسة ميدانية". سلسلة الدراسات النفسية والتربوية الصادرة عن جامعة السلطان قابوس ، المجلد الأول، العدد الأول ص.ص. 12-53، (1996)م.



13- د. سعادة، جودت أحمد. تدريس مهارات التفكير. رام الله : دار الشروق للنشر والتوزيع، 2003م.



14- د. عبادة، أحمد. قدرات التفكير الابتكاري. القاهرة: مركز الكتاب للنشر، 2005م.



15- قطامي ، نايفة. تعليم التفكير للمرحلة الأساسية. عمان : دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، (2005)م.



16- ماتشادو، لويس البرتو . ترجمة : د. عادل عبد الكريم ياسين. الذكاء حق طبيعي لكل فرد. قبرص: دار الشباب للنشر والترجمة والتوزيع، 1989م.



17- هارت، مايكل. ترجمة : أنيس منصور . الخالدون مائة أعظمهم محمد رسول الله. الاسكندرية: المكتب المصري الحديث، ط6 1985م.



18- وات، سكوت. كيف تضاعف ذكاءك. ترجمة: مكتبة جرير. الرياض: مكتبة جرير، 2005م.



19- ويليامز، ليندا فارلي. التعليم من أجل العقل ذي الجانبين. ترجمة خبراء معهد التربية للأونروا/ اليونسكو. بيروت: مطابع الأونروا، 1987م.





20- Hubbard, L.Ron. Dianetics- Developed Science: L. Ron Hubbard. Bridge Publication, Inc. , India 2002



21- Hubbard, L.Ron. Humanitarian Education. Los Angeles: L. Ron Hu bbard library, 1996.

السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 12:58 PM   #11
السويدي
ward2u مراقب عام
ward2u
ward2u
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Egypt
المشاركات: 10,834
السويدي is on a distinguished road
افتراضي

زينب حبش شاعرة كاتبة باحثة وفنانه تشكيليه

قصص اطفال
مغامرات حديدون



أوصَتْ الأرنبةُ ابنَها حديدون أنْ لا يخرجَ من المنزِلِ في غِيابِها، حتّى لا تُؤذيهِ حَيواناتُ الغابَةِ. ولكنّهُ شعرَ بالمللِ، فأخْرجَ رأسَهُ الصّغيرَ، وراحَ يَلتفِتُ يَمْنةً ويَسرةً. لمْ يرَ سِوى الحشائِشَ والزُّهورَ الجميلةَ. قفزَ قفْزةً صَغيرةً إلى الأمامِ. فشاهدَ الأَشْجارَ العاليةَ والفَراشَ المُلوّنَ. نسيَ وصيّةَ أمّهِ، وراحَ يَقْفزُ إلى الأَعْلى لِيلْحقَ بإِحدى الفَراشاتِ. لمْ يسْتطعْ. رأى العَصافيرَ تُحلِّقُ ثمَّ تحُطُّ على أَغصانِ الأشجارِ. حاولَ أنْ يُحلِّقَ مِثلَها فلمْ يسْتطعْ. نظرَ إلى الزُّهورِ المُتَناثرةِ بينَ الحَشيشِ. وَضعَ أنفَهُ الصَّغيرَ على إحداها وَشمّها. رائحتُها جَميلةٌ. قفزَ منْ زهرةٍ إلى زهرةٍ كما فعلتْ الفَراشاتُ، ثمَّ قضمَ بعضَ الحشائشِ بِفمِهِ المشقوقِ: آهٍ كمْ هيَ لذيذة!

وَفجأةً. لمحَ على البُعدِ مَخلوقاً كبيراً يُلاحقُ شيئاً آخرَ صغيراً جداً.

- يا لَلهوْلِ! ما هذا؟ إنّهُ ليسَ مِثلَ أُمّي، وَذلكَ الشَّيءُ الصَّغيرُ ليسَ مِثلي، كما أنَّ ذنبَهُ رفيعٌ وطويلٌ.

وقبلَ أنْ يسترسلَ في تَساؤُلاتِهِ، دخلَ المخلوقُ الصَّغيرُ بيتَ حديدون في لمحِ البصرِ.

أمَّا المخلوقُ الكبيرُ، فراحَ ينظرُ إلى حديدون بعينينِ مُخيفتينِ.

- هلْ رأيتَ فأراً يمرّ منْ هُنا؟ مِيا..و..!

أدركَ حديدون على الفورِ أنَّ المخلوقَ الصَّغيرَ الذي دخلَ بيتَهُ اسمُهُ فأرٌ. ولكنَّهُ نظرَ إلى القطِّ وقالَ:

- لا. لمْ .. أ..رَ.. شيئاً.. بِِ .. هذا .. ال.. اسمِ.

- مِياوْ ... مِيا ا ا ا وْ...إذا عرفتُ أنكَ تُخبِّؤُهُ في بيتِكَ، فإنني سآكلُكَ بدلاً منهُ . مِيا ااا وْ... !


ارتجفَ حديدون ولمْ يدرِ ماذا يفعلُ. وحينَ رأى ذنَبَ المخلوقِ الكبيرِ يَهتزُّ أدركَ أنَّ هُناكَ عداوةً بينَ الفأرِ الصَّغيرِ وبينَهُ. وقالَ بصوتٍ مخنوقٍ:

- هلْ .. تسمحُ .. أنْ .. أسألَكَ .. سُؤالاً؟

- ماذا؟ ما هُوَ سُؤالُكَ؟ مِيا ... وْ.

- هلْ ... هُـ ... وَ .. ابنـُ ... كَ؟

ضحكَ القطّ منْ غَباءِ حديدون.

- أيُّها الغبيّ، أنا قِطّ، أمّا هوَ فليسَ سوى فأرٍ أُحاولُ اصطيادَهُ لآكلَهُ.

ازدادَ ارتجافُ حديدون:

_ "حمداً للهِ أنني لستُ فأراً".

وحينَ تذكَّرَ تَهديدَ القطِّ بأنَّهُ سيأكُلُهُ إذا وجدَ الفأرَ في بيتِهِ، احتارَ ماذا يفعلُ. هلْ يهربُ إلى البيتِ؟ هلْ يظلّ واقفاً أمامَ هذا القطِّ المُخيفِ؟ أمْ ماذا؟

راحتْ نَظراتُهُ تتوزّعُ مرّةً على بابِ البيتِ، ومرّةً أُخرى على القطِّ.

وَفجْأةً، لمعتْ في ذهْنِهِ فِكرةٌ.

- أنتَ سألتَني إذا كنتُ قدْ رأيتُ فأراً يمرّ مِنْ أمامي. والحقيقةُ أننَّي لمْ أرْ في حَياتي أيَّ فأرٍ. فأنا صغيرٌ، ولمْ أتعلَّم أَسماءَ المخلوقاتِ بَعد. ولهذا قلتُ لكَ لمْ أرَ شيئاً بهذا الاسمِ. أمَّا حينَ قلتَ لي إنهُ ليسَ ابنُكَ، فإنَّني سأقولُ لكَ الحقيقةَ. فقدْ رأيتُ شيئاً صغيراً، رأسُهُ صغيرٌ وذنبُهُ طويلٌ، راحَ يَجري أمامي ويتَّجِه نحوَ تلكَ الشَّجرةَ البعـ..ييـ دَةَ.


فرحَ القطّ. وقبلَ أنْ يتأكَّدَ مِنْ صِدقِ الأرنبِ الصَّغيرِ، انطلقَ يجري نحوَ الشَّجرةِ البعيدةِ التي أشارَ إليها حديدون.

لمْ يُصدِّقْ حديدون عَينيهِ. يا لَلرَّوْعةِ! لقدْ نجحتْ الحيلةُ. ثمَّ انطلقً إلى البيتِ ليُخبرَ الفأرَ الصَّغيرَ. إلا أنَّهُ بحثَ عنهُ فلمْ يجدْهُ. وأخيراً رآهُ مُنزوياً خلفَ البابِ ينظرُ إليهِ بِخوفٍ وَريبةٍ. فابتسمَ في وجهِهِ.



اطمأنَّ الفأرُ، وخرجَ منْ مكانِهِ. حدّثهُ حديدون عمّا حصلَ بينَهُ وبينَ القطّ.

- أشكرُكَ يا عزيزي، فقدْ أنقذتَ حياتي.



في تلكَ الأثناءِ كانتْ أمُّ حديدون في طريقِها إلى البيتِ، وكانتْ تحملُ سلّةً فيها بعضُ الطَّعامِ. وحينَ اقتربتْ مِن المنزلِ، سمعتْ ضجّةً وضحكاً، وأصواتاً غريبةً. فتحتْ البابَ بهدوءٍ. ونظرتْ إلى ابنِها وإلى الفأرِ الصَّغيرِ بِدهشةٍ.

قفزَ حديدون نحوَها وراحَ يُحدّثُها عمّا حصلَ معَهُ في ذلكَ اليومِ. ابتسمتْ الأمُّ. أمَّا الفأرُ، فراحَ يُحدّقُ في وَجْهِها مُندهِشاً مِن جمالِها وأناقتِها.

نظرتْ أمُّ حديدون إلى الفأرِ الصَّغيرِ بِحنانٍ:

- ما اسمُكَ يا حَبيبي؟

- اسمي فرفور. هكذا دَعتْني أُمِّي قبلَ أنْ ...

بكى فرفور. مسحتْ أمُّ حديدون الدُّموعَ التي جرتْ على خدّهِ.

- لا تحزنْ يا بُنيَّ. فأنتَ مُنذُ هذهِ اللحظةِ ستكونُ ابني، وسيكونُ حديدون أخاكَ.

فرحَ حديدون. فقبَّلَ أُمَّهُ.

أعدّتْ أمُّ حديدون الطعامَ الذي أحضرتْهُ. فأكلَ منهُ الجميعُ. وفي المساءِ، أعدّتْ مكاناً خاصَّاً لفرفور لينامَ فيهِ.



في صباحِ اليومِ التالي، طلبَ حديدون مِن أمِّهِ أنْ تسمحَ لهُ ولفرفور بالتَّنزُّهِ في الغابةِ. فأوْصتْهُما أنْ يكونا حَذِرَينِ وأنْ لا يَبتعدا عَن البيتِ.

شكرَها حديدون وفرفور، وقبَّلاها قبلَ أنْ يُغادرا البيتَ.



- انتظرْ يا فرفور حتَّى أكشفَ لكَ الطَّريقَ.

نظرَ في جميعِ الجِهاتِ، ثمَّ أشارَ لهُ أنْ يتبعَهُ.

تردّدَ فرفور. ولكنَّهُ حينَ رأى حديدون يقفزُ أمامَهُ بينَ الزُّهورِ والحشائشِ، شعرَ بالأمانِ، فانطلقَ نحوَهُ.

اختارا منطقةً قريبةً منَ البيتِ لِيلْعبا ويَتسابقا. وبينما هُما يَلْهُوانِ ويضْحكانِ، سَمعا أنيناً ضعيفاً لِحيوانٍ صغيرٍ.

رفعَ حديدون أُذُنيْهِ إلى الأعلى. وراحَ فرفور يشمُّ رائحةَ المكانِ. أحسًّ بالخطرِ. فالرّائحةُ تُؤكِّدُ أنَّ هُناكَ قِطَّاً قريباً منهُ. ولكنَّهُ حينَ رأى حديدون يتَّجهُ نحوَ الصَّوْتِ، تَجرّأَ وركضَ خلفَهُ.

- يا لَلهولِ! إنَّها قطّةٌّ صغيرةٌ حديثةُ الولادةِ.

انظرْ يا فرفور. يا لَلمسكينةِ ! فهيَ لا تستطيعُ أنْ تفتحَ عَيْنَيْها. وقدمُها الصغيرةُ مُقيَّدةٌ بِبعضِ الأسلاكِ وَالخيطانِ. تُحاولُ المسكينةُ أنْ تتخلّصَ مِنها ولكنَّها لا تَستطيعُ.

اندفعَ فرفور نحوَ القطَّةِ، وقضمَ الخيطانَ وأزاحَ الأسلاكَ. عندئذٍ فتحتْ عَيْنَها الخضراوينِ الجميلتينِ، وابتسمتْ لفرفور تشكرُهُ.

_ مِياوْ ... مِياوْ...

- لا بُدَّ أنَّها جائعةٌ. هيَّا نأخذْها إلى البيتِ لِنقدّمَ لها بعضَ الطَّعامِ. هلْ تعرفُ يا فرفور ما هوَ طعامُ القطَّةِ؟

ارتجفَ جسدُ فرفور. ولكنُّهُ تَمالكَ نفسَهُ:

- بما أنَّها .. لا .. تزالُ صغيرة.. فهيَ ... تشربُ.. الحليبَ.

- حمداً للهِ أنّهُ يوجدُ لدينا بعضُ الحليبِ. ولكنْ انظرْ إليها، أليسَ هُناكَ شبَهٌ كبيرٌ بينَها وبينَ القطِّ الذي كانَ يُطاردُكَ؟

- أجلْ هُناكَ شَبهٌ كبيرٌ. رُبَّما تكونُ ابنتَهُ أو قريبتَهُ.

حكَّ حديدون رأسَهُ.

- بمَ تُفكّرُ يا حديدون؟

- أفكِّرُ بهذهِ القطَّةِ المِسكينةِ. هلْ سَتُلاحقُكَ في المُستقبلِ يا تُرى؟

- لا أدري. ولكنْ دعْنا نُساعدْها الآنَ.



حينَ وصَلا البيتَ، كانتْ أمُّ حديدون بانتظارِهما . وحينَ رأتْ القطَّةَ الصَّغيرةَ تَعرجُ وهيَ تسيرُ بَينهُما، سألتْ بانزِعاجٍ:

- مِن أينَ أتيْتُمْ بهذهِ القطَّةِ؟ وَماذا أصابَها؟

- وجدْناها تموءُ وتتخبَّطُ في كَوْمةٍ منَ الخيطانِ والأسلاكِ. ولولا فرفور لما استطاعتْ المَشيَ على قدميْها.



احتارتْ أمُّ حديدون ماذا تفعلُ. هلْ تسمحُ للقطَّةِ أنْ تعيشَ مَعها ومعَ حديدون وفرفور؟ أمْ تَكْتفي بتَقديمِ الطَّعامِ لَها ثمَّ تَدعُها وشأنَها؟!

- يا إلهي! ماذا لو جاءَ ذلكَ القطُّ الذي حدَّثَني عنهُ حديدون يبحثُ عنْها؟



ماءَت القطَّةُ مُواءً حزيناً. فأيقظتْ أمَّ حديدون منْ أفكارِها، وجعلتْها تَحمِلُها بينَ ذِراعَيْها وتعودُ بِها إلى البيتِ.

أحضرَ حديدون ضمّادةً لِتَضعَها أمُّهُ على قدمِ القطَّةِ التي لا تزالُ تنزفُ . أمَّا فرفور، فأحضرَ لها بعضَ الطَّعامِ.

- ماذا نُسمِّيها يا أُمِّي؟

- سَنُسمِّيها بَسبوسة الصغيرة.

ضمّدتْ أمُّ حديدون قدمَ بَسبوسة، ثمَّ قدّمتْ لَها الطَّعامَ. وبعدَ ذلكَ، راحتْ الصَّغيرةُ تقفزُ وتضحكُ معَ حديدون وفرفور.



لمْ تنمْ أمُّ حديدون جيِّداً وهيَ تُفكِّرُ بالصِّغارِ الثَّلاثةِ.

- كيفَ أحْميهمْ منَ الأخطارِ التي تُحيطُ بهمْ في هذهِ الغابةِ الكبيرةِ؟



ارتجفَ جسدُها وهيَ تَستعرضُ الحَيواناتِ والزواحفَ والطيورَ المُفترسةَ. ثمَّ تذكَّرتْ العِداءَ القديمَ بينَ القِطَطِ والفئرانِ. وها هي تسمحُ لفرفور وبسبوسة الصغيرةِ أنْ يَعيشا تحتَ سقفٍ واحدٍ.

- لا. هذا لنْ يستمرَّ. سأجدُ طريقةً أتخلَّصُ بِها منَ القطَّةِ.

ولِشدَّةِ دَهْشتِها، استيقظتْ صباحَ اليومِ التَّالي على أصواتِ الصِّغارِ الثَّلاثةِ، وهُمْ يَلْعبونَ ويَضْحكونَ في باحةِ المنزلِ.

فابتسمتْ بارتياحٍ:

- يا لَلأطفالِ الصِّغارِ! إنَّهُمْ لا يُفكِّرونَ إلا باللعبِ.
السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 01:39 PM   #12
منى سامى
ward2u مراقب عام
ward2u
ward2u
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 12,322
منى سامى is on a distinguished road
افتراضي

مراقب عام منتدانا الرحالة
رائع ما جلبته لنا من كنوز إبحارك
وشخصية رائعة
مش عارفة أقول الفنانه ولا الشاعرة ولا المجاهدة
موضوعك الجميل لا يقرأ مرة واحدة ابدا
فهو كالشجرة المثمرة نقتطف منها كل يوم ثمرة
فالاشعار كثيرة والموضوعات شيقة
ولى عودة مرات ومرات
لا ستمتع بجمال ما كتبت هذه الرائعة
زينب حبشى
دمت بخير تتحفنا بكل جميل ورائع
تقبل مرورى الاول
__________________
مطبخى -مطبخ ورد للفنون
منى سامى متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 01:57 PM   #13
تقى
ward2u
ward2u
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: مصر
المشاركات: 4,386
تقى is on a distinguished road
افتراضي

ما شاء الله عليها
تسلم بحارنا الغالي
السويدي
لتعريفنا بهذه الشاعره والفنانة الرائعة
زينب حبش

صباحُ الخير يا حلوةْ

صباحُ الخير

أتَيْتُكِ

قبلَ أن تصْحو

صِغارُ الطير

أتيْتُكِ

يا سؤالاً ظلّ يُحرجُني

ويا أسطورةً للحُبّ

تَجذبُني

وتُرْعُبني

فأنتِ الحبّ

والمحْبوبُ

أنتِ الموتُ والبعْثُ

أطيرُ إليكِ

أهربُ منْكِ

أهْواك وأخشاكِ

وأحْلُمُ




بارك الله فيك
__________________


اختـكم تقى
تقى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 02:16 PM   #14
السويدي
ward2u مراقب عام
ward2u
ward2u
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: Egypt
المشاركات: 10,834
السويدي is on a distinguished road
افتراضي

زينب حبش شاعرة كاتبة باحثة وفنانه تشكيليه

أغنية حب للوطن

فهرسة الأشعار

أغنية حب للوطن

شعب الانتفاضة

كل الناس خُلقوا من التراب

15 تشرين ثاني

لن تكون جديراً بحبي

أغنية حب للحجر

أحلم ... وأحلم

حين أغمض عينيّ

لعنة العصر

الشمعة

ما أجملك في غيابك

قل له يا آبا عمار

لحظة من فضلك

زيتونه تقاتل غابة

الجنازة

الحريّة

يا إلهي

حين يصبح الحبيب وطناً

الانتفاضة في عيدها الرابع

خطوة أخرى

الزوبعة

أنت وحدك حبيبي



أغنية حب للوطن
الإهداء ...
إليك أيها الوطن
الذي لا وطن
يستحق أن يكون وطناً
إلا إياه
زينب حبش

"إذا زلزلت الأرض زلزالها
وأخرجت الأرض أثقالها
وقال الإنسان مالها
يومئذ تحدث أخبارها
بأن ربّك أوحى لها"
صدق الله العظيم
(سورة الزلزلة آية 1-5)

أغنية حب للوطن



أيها الوطن المتلفع بالضباب

المتشح بغيمه

والمتكئ على قوس قزح

والغارق في لجة الحلم

تعد خيوطه خيطا خيطاً



منذ الأزل القريب وأنت تسكن فينا

يسلمك جيل إلى جيل

وتحملك غيمة إلى حضن غيمة

وتتسارع خطى الزمن لتلحق بك

حتى لا تتوه في الزحام

أيها الوطن المحكوم عليه بالحياة

في غابة الموت

يحصدون سنابله بمناجل الحقد

ويخنقون بيوته بأصابع الديناميت

ويحكمون على أشجاره بالنوم في العراء



أهٍ أيها الوطن الشلال

غزير أنت

تتدفق من جراحنا المفتوحة لدمائك النازفة

نشربك حتى تظل فينا شمعةً تضيء

ونتوضأ بك لنصلي جماعة


يحلو لي الغناء حين اصعد إليك

فأنت همزة الوصل بين السماء وبيني

وأنت حزمة النور السرمدي

في زمن الجهل والظلم والظلام

عبثاً يحاولون أن يطفئوا نور قلبك



من غيرك وقف عارياً

في ليل المطر العاصف ؟!

من غيرك غيّر سرعة الريح

بيده التي جمدها الثلج ؟!

ومن غيرك ضرب بعصاه الكرة الأرضية

فصارت حيةً تسعى؟!!



أيها الوطن الذي لا وطن يستحق أن يكون وطناً

إلا إياه

ألمس عشبك فأصير سمكة

وأنام على صدرك

فأصير زهرة شقيق تلعب مع النحل والفراش



أيها الوطن العذب

الذي تمارس عليه كل أصناف العذاب

جميلا تظل في ذاكرة الزمن

رائعا تتألق في صفحات التاريخ

مدهشاً تتهادى على بساط الخلود



أيها الوطن المجبول بالدم والعرق

المغزول بأنات الجرحى

والمطرز على ثيابنا بخيوط الشمس

والمرسوم على قلوبنا بألوان قوس قزح

لك المجد .. لك المجد



قدرك أن نكون لك

وقدرنا أن تكون لنا

فيا لها من معجزة إلهية

نموت كلنا من أجل أن تحيا أنت

وترفض أنت الحياة

إن لم نغفُ كل ليلةٍ على ركبتيك


1/2/89م




شعب الانتفاضة



كل عام وأنتِ بخير

يا أجمل ما صنعناه بأيدينا

كم حلوة أنت

وكم جميلة !

يا من أكملت هذا اليوم

عامك الأول



تسيرين بقدميك الحافيتين

بين الأشواك والألغام

وتطاردين الجراد المفترس

بيدٍ تدمرين دبابة

وباليد الأخرى

تمسحين دمعةً فرت من عين طفلٍ جريح

أجهضت كثير من الأمهات

وأنت لم تجهضي

فلا الغاز السام ولا الرصاص ولا القنابل

نفعت معك

يا أقوى من كل أسلحة الدمار



وضعت طفلتك الحلوة

في اللحظة الحرجة

من ظلام الأمس خرجت

إلى انبلاج فجر هذا اليوم

خرجت قوية فتية

فباركها الناس الشرفاء

حمداً لله على سلامتك



أيها الجسر الذي يحملنا من زنازين الحزن

إلى كروم الفرح

ومن الكوابيس الليلية

إلى أحلام الورود

ومن ظلمةِ اليأس إلى الأمل



بساط الريح أنت

تحملين على جناحيك شعباً بكامله

وتحلقين مخترقة كل الأجواء

وتحطين بهدوء ملائكي

على كتف القمر



إنك الشعلة المقدسة

التي بدفئها يذوب صقيع السنين

وبضوئها تغتسل القلوب



ستظلين خالدة في نفوسنا

يراك الطفل

فيركض إلى كتبه وواجباته المدرسية

ويراك الفلاح

فيغذ الخطى إلى حقله

ويراك الطبيب

فتتدفقين في شرايينه حناناً وإنسانية

ويراك الغني والفقير والعامل والموظف

والأم والأب والمعلم والمغني والطفل والشيخ

والشاب والصبية

فيقفون رافعين أيديهم بالتحية وإشارة النصر



مدينون لك نحن بحياتنا الحرة

ومدينون لك نحن بكبريائنا الشامخة

ومدينون لك نحن بالبسمة التي تشع من عيوننا

فيا أنت ... يا نحن

السنا نستحق أن ننسب إليك !!


9/12/88م


كل الناس خُلقوا من التراب



يا عصفور الفرح الجذلان

احملني على جناحك، وحلق حول الكرةِ الأرضية

أريد أن أقبل كل فلسطيني في هذا الكون

وأقول له مبروك



في قلبي تتفجر ينابيع النور .. وتزقزق الحساسين

وتتفتح زهور البنفسج

هل كنا نحبك يا فلسطين كل هذا الحب

ونحن ندري ؟!



أود لو أقفز كطفلة .. ولو أركض كغزال

لأصعد إلى تلالك الخضراء

ولأقبل العشب المتألق تحت أشعة شمسك الدافئة

ولأعد حبات رملك الذهبية حبةً حبة



كل الناس خلقوا من التراب إلا أنت

فأنت خلقت من لحمنا ودمنا

وكل بلاد العالم تحسدك

لأنك الأحلى والأجمل والأكثر جاذبية



يا قوس قزح

احملني على كتفك المائل لأصعد إلى القمر

إنه أرجوحتي التي طالما حلمت بها

وها هي ساعة الفرح جاءت ليتحقق الحلم


20/11/88م



15 تشرين ثاني



هاأنت تأتي

تخترق الحواجز الشائكة

وتعبر البحور السبعة

كما الجني

وتحمل لنا على كفك

قلبك الفدائي



هاأنت تنطلق كالسهم

تخرج من قلب الظلام

كنور سرمدي

لتضيء العالم بملايين الشموع

وهاأنت تتصدر بقامتك الفارهة

كل العناوين



الأرض في هذا الوطن

تشتاق عشّاقها

وهي الآن تخلع ثيابها البالية لتستحم

ولتلبس في الأيام القادمة أجمل الثياب

إنها ثياب العرس المزركشة



ما أجملك يا فلسطين

وأنت تمشين في ثياب عرسك شامخة الرأس

مكحولة العينين

تضحكين كطفلة

ما أجملك حين تحتضنين عشاقك المخلصين

وما أروعك حين تعطرينهم بعطرك المقدس



أه أيتها الحلوة

يا من أصبحت لنا بعد طول غياب

هاأنت تتجددين ..ونحن أيضا نتجدد



الحرية هي أنتِ

والنقاء والطهارة هما أنتِ

والحلم المجنح الذي واصل الطيران على مدى نصف قرن

هو أنت

فلا غرْوَ إذا أن يحط على كتفك عصفور الفرح

ليقول لك أبشري .. إنهم قادمون

إنهم يغتسلون مثلك بماء المطر المقدّس

ليزيلوا عن أرواحهم عرق السفر والمعاناة

وسيأتونك بأجمل زينتهم

حاملين الحلوى لك والرايات

حاملين بأيديهم فرح السنين

ليكللوك بقوس قزح

18/11/88


لن تكون جديراً بحبي



لن تكون صديقي

إلا إذا أتيتني بقلبٍ شجاعٍ كفدائي

حنون كأم

بريء كطفل

نقيّ كعين صقر

كبير كأفق

مشرقٍ كشمس

معطاء كينبوع

متفانٍ كشمعة



ولن تكون حبيبي

إلا إذا أحسست أنني وحدي

حين أكون معك

وأنني معك

حين أكون وحدي



ولن تكون جديراً بحبي

إلا إذا كان حبك للوطن

يفوق كلّ حب

وعطاؤك للوطن

ما بعده عطاء

14/1/88


أغنية حب للحجر


أنت !

أيها المتحفّز كطلقة

المندفع كفدائي

المحلق كملاك

والواقف كعمود من الرخام

أغنيك أغنية حبّي

يا فارساً يركب صهوة حصانه الأبيض



لعبتي الجميلة أنت

حين كنت أركلك بقدمي الصغيرة

لأصوب هدفاً في مسابقة "الإكس"

وكنت تطاوعني

وتذعن لركلاتي .. كمحب عاشق



وكنت دائما الرقم السابع في لعبة الحجارة السبعة

كنت دائما الحجر الأخير

المتربع على أكتاف رفاقه

كهتاف المظاهرات الشجاع



أيها الحجر الصغير الكبير

المتشكل كجنّي

من أجلك

كادت الدماء تنبع في الصحراء

لولا يد النبي محمد

وهاأنت تصير القبلة التي ينظر إليها المصلون

في جميع أنحاء العالم



مرّة تمّد يدك الصغيرة

لتمنع حافلة كبيرة من الانزلاق

ومرّة تصير مزهرية جميلة

تضم بين أصابعها زهور النرجس وقرن الغزال



وها أنت تقف بين حجرين

لتصبح موقداً

تطبخ عليه الأم حجارة صغيرة

لتلهي أطفالها الجياع

قبل أن يزورهم متخفياً عمر



طعاماً تصير

أملاً

مستقبلاً

فرحا وقوس قزح

أيها الجنيّ الخالد المخلّد

منك نحتوا كل أنواع التماثيل

فخلدوا بواسطتك الخلود



وها أنت تتأرجح في المقلاع

وتنقضّ على الفريسة الشاذة

في الكف تصير قمراً

برتقالة تطفيء الظمأ

صاروخاً موجهاً تصير

فتسقط الطائرات في نابلس وبيت أمر ومخيم بلاطة

تتكّور مع رفاقك الصغار

فتصير رُدفة على الرغيف المصنوع من القمح

وحين تتعب

تصير مخدة للصخرة الكبيرة

فترتاح على خدها

قبل أن تنام

وتصير الواجب المدرسي

الذي لا يهمله حتى التلاميذ الكسالى

فأنت الشيكولاته والساندويتش

وأنت ديوان الشعر

ودفتر المذكرات اليومية

أنت كل هذه الأعداد اللامعدودة

أيها الجّني الحبيب

فكيف إذا لا أحبك

كيف لا أعطيك قلبي

إذا كنت أنت

من يمنحني الحرية .. والحب .. والفرح

30/10/88


أحلم ... وأحلم




لست أحلم بالقصور

ولبس الحرير

ولا بالحلي والمجوهرات

ولا بالسفر حول الكرة الأرضية



أحلم –فقط-

بالتجوال في حديقة منزلنا

واحلم برؤية أطفال وطني يلعبون

واحلم برؤيتهم يضحكون



أحلم برؤية أمي منشرحة الصدر

وأحلم برؤية أخوتي وأخواتي

واحلم برؤية أطفالهم الصغار

يتسابقون إلى ذراعَيّ



وأحلم بان أمشي في شارع بيتنا الجميل

دون الخوف من سيارات الجيش

التي تتعمد قتل المشاة



واحلم أن أقود سيارتي

في شو راع المدينة

دون أن يوقفني الجنود

بحجة إعلان الشارع

منطقة عسكرية



واحلم أن أنام بهدوء

دون القلق من اقتحام الجنود

لغرفة نومي



30-9-88



حين أغمض عينيّ


حين أغمض عينيّ

أراك

فتصير أنت أنا

ونصير معاً دمعة ً على خدّ طفلة حلوة

خطفوا منها لعبتها

وخبأ وها في جدائل الشمس

حين اغمض عينيّ

تصير يدك سنبلة ذهبية

تتأرجح مع النسيم الطريّ

فتنبع من بين أصابعنا

زهور السوسن

أيها الوجه الذي أرى فيه شعبي

بكل حالاته النفسية

أراه محتلا ً

واراه حزيناً

واراه متجعداً من الألم



أيها الوطن الهارب من بين أصابعي

كحبات الزئبق

إنك مسئوليتي التي لا مفرّ منها

فحين أغمض عينيّ

تتحول صورتك وتتشكل

فأراك في كل ما أراه

وتصير أنت الحلم .. وأنت الخيال

أنت الحزن.. وأنت الفرح


فيا أيها الحلم المتهلل

والمتأرجح على قوس قزح

أما آن لك أن تترجّل ؟!

أما آن لك أن تقف

على هذه الأرض؟!


الأرض

أيتها الكلمة السحرية

التي تتمطى بين تلافيف دماغي

وتعبق رائحتها في خياشيمي

فتصعقني

كسمكة طوربيدٍ متّهورة



الأرض

أيتها السمكة الإنسية الجنية

التي تعيش في قرارة نفسي

وتسبح في عيني

أنت وحدك حبي الكبير

وأنت وحدك حبيبتي



29-9-88


لعنة العصر


يا أخي

لماذا تشيح بوجهك عني؟!

أنا لم آت من المريخ

ولا من القمر

جئت إلى هنا من اللامكان

وخرجت من العدم

وأتيت لأقول كلمة الحق


إن الإنسان في هذا العصر

قد مات

لم يمت في معركة شريفة

مات منتحراً بجريمة الخيانة

نازفاً دمه الملوّن بالكذب والخداع

مغمضاً عينيه عن الحقيقة



الإنسان في هذا العصر المزهوّ بالقوة والعنجهيةّ

والذي يزّيف المفاهيم من أجل منفعته الخاصة

ليس هو الإنسان الذي أراده الله

وخلقه على أجمل صورة

لقد شوّه نفسه بنفسه

وادّعى ما ليس فيه

فحلّت عليه اللعنة


الإنسان الذي يقول :"أنا "

مليون مرة

قبل أن يذكر الآخرين

هو الإنسان المطرود

من جنة الخلد


والإنسان الذي يرى الجرائم تقترف إمام عينيه

ولا يقول للمجرم :"توقف"!

هو أكثر إجراماً من المجرم نفسه

فلعل المجرم قد فقد وعيه لدى اقترافه الجرم

أما المتفرج

فلا شك انه يعي تماماً ما يحصل أمام ناظريه

ولكنه لا يكترث

طالما أن الأمر لا يعنيه

والإنسان الذي يدّعي الكرم

ويقدّم للآخرين الهبات والهدايا من ممتلكات الغير

ما هو إلا لصّ يحق للعدالة أن تقطع يديه معاً

والإنسان اللص في هذا العصر

يتشكل كما يتشكل الجنّ

قد يكون مثقفاً

وقد يكون عالماً أو رئيس دولة

إن هذا اللصّ " المحترم" هو أخطر أنواع اللصوص

فهو يسرق بأسلوب شرعي

يحميه القانون

ويحميه المنصب

وتحميه جميع الأعراف الدولية

وإنسان هذا العصر

صار يدّعى الألوهية

فهو الذي يحيى ويميت

وهو الذي يعزّ ويذلّ

وهو الذي يحرّم ويحلّل

والقوة –في عرفه-هي مفتاح كل القيم والقدرات

أنا قوّي ..إذا أنا الحاكم وأنا الآمر وأنا الناهي

وأما سواي فهم مجرد أتباع يأتمرون بأمري


القّوة هي لعنة العصر

ولو أدرك هؤلاء المتلفعون بوشاح القوة

أي كارثة ستجلبها لهم

لنبذوها،وفروا من أمام نظراتها القاتلة

فالقوّة – لو يعلمون-

ما هي إلا أفعى تلتف حول عنق ضحيّتها

فلا تتركه إلا بعد أن تفرغ سّمها القاتل

في أوصاله

هكذا شاءت مشيئة الله سبحانه

ولو تأملنا ما حصل لأقوى الدول في الماضي

لكانت لنا عبرة

ولكن أهم ميّزات القّوة

أنها تسلب من صاحبها نعمة البصر

البعض يرى القّوة في الأسلحة المدمرة

وفي الجيوش التي لا تُقهر

وأنا أراها في ابتسامة طفل ..وفي كف أم...وفي عيني

محبّ

هذه هي القّوة المبدعة

القوة الخلاّقة

التي غرسها الله سبحانه في قلوبنا

قبل أن يقبض قبضة من التراب ويقول لها كوني آدم

القّوة الحقيقية في أن نحّب الغير

وأن نعطف على الغير

وأن نتمنى الفرح والسعادة والخير لكل إنسان

حينئذ فقط يحّق لنا أن نفخر بأننا أقوياء

ويحق لنا أن نحصل على شهادة إنسانيتنا

فالحب وحده هو القوة

ليس القوة فحسب...وإنما الجمال والوداعة والخير

وسّر الوجود

في هذا الكون

3-11-88


الشمعة


الحياة لا تُطاق

لولا هذه اللحظات المشرقة

من إحساسنا بالحب

إنها الشمعة التي لا تحترق إلا لتضيء

ولا تضيء

إلا إذا احترقت



والحب شمعتي المقدّسة

التي تسقط دموعها الساخنة

على يدي

لا بدّلنا من الاحتراق بدموع الشموع

إذا أردنا السير في الطرق الوعرة

كالثائر القابض على بندقيته

في عتمة الليل

وبرودته الموحشة



أقبض عليك يا شمعتي

لن أفكر بنهايتك

لأن نهايتي ونهايتك متلازمتان

فحين تذوبين

وتنطىء فتيلتك الذابلة

تكون روحي قد صعدت إلى السماء

11-9-88


ما أجملك في غيابك




أيها البعيد القريب

أيها الغائب الحاضر

أيها الغامض الواضح

كيف تكون بعيداً وغائباً وغامضاً

وأنت أقرب إليّ من بؤبؤ عينيّ

وأنت حاضر في ذهني

وواضح كوضوح الشمس؟



صحيح أن الشمس والقمر

لا يلتقيان

ولكن

هل يحق لأحدهما إنكار الآخر

وهل يحقّ لأحدهما

أن لا يعترف بتأثير الآخر عليه؟

لا قيمة لأحدهما دون الآخر



ولو استمر غياب أحدهما

لكانت الحياة لا تطاق

ما أجملك في غيابك ‍‍

لأنه يعني الوجود السرمديّ في ذاكرتي

أيها المعجزة التي قلبت كل المفاهيم



أراك كما أرى الملائكة الذين لم أرهم

وأومن بوجودك

كما أومن بوجود الجنة والنار

وتركض بين رموش عيني

كما تركض الغزلان في غابة كثيفة



يحلو لي أن أراقبك

بصمت

وفي داخلي ملايين الشلالات المتدفقة

على صخور الحقيقة اللامرئيه

أنت وحدك الحقيقة

وأنت وحدك البهار

الذي يجعل للحياة طعمها الشهيّ



هناك تقف

على الطرف الآخر من حدود الزمن

تنظر إليّ بشوق ولهفة

وأنظر إليك بحنان فطريّ

فيذوب الزمن

وتختزل المسافات

وتتلاشى تضاريس الطبيعة

حينئذ ٍ

يغوص كلّ منا في عينيّ الآخر

بكلّ فرح الحياة وعنفوانها

وبكل ما تعنيه كلمة الحرية

من معانٍ

فأنت حريتي التي أصبو إليها

وأنا حريتك التي تشعر معها بالأمان

10-9-88


قل له يا آبا عمار


إلى روح الشهيد أبو جهاد

هكذا إذاً..

هكذا يسقط الجبل

وبعده أربعة وعشرون قمراً



في صدرك

سبعون فراشة ً تعبت من الطيران

فهدّت دفعّة ً واحدةً

واختبأت في كفيك

سبعون لؤلؤة فرت من قلب صدفاتها

واحتمت بقلبك

سبعون دمعة حملها البحر إلى مقلتيك



أيها الشهيد البطل

أيها الكبير بحجم الثورة

أيها الرقيق كنسمات الربيع

أنت فينا استراحت روحك

وعلى تلالنا الخضراء تغفو عيناك

وعلى صدر فلسطين

يرتاح رأسك



آتٍ إلينا أنت مع النصر

آتٍ مع الفجر الجديد

لم تبتعد عنا

فينا أنت تمضي

فيا قطرات دمه المتناثرة في أرجاء تونس

لملمي بعضك وتعاليْ

يا دماءه الطاهرة

بالله عليك لا تجفّي



يا يده الحانية

ظلي ساخنة ً نابضة ً كعروق الثورة

فالقسم والعهد يغليان في شرايينك

والقسم والعهد

أن تظل الثورة شمعتك المضاءة

تضمهّا كفّك

أنت أيها الجبل

الذي نصعد إليه حين نطلب الراحة

أيها الغابة التي تعشش فيها رفوف الحساسين

من قال إنك تركتنا

من يجرؤ أن يقول

إنك سلكت طريقاً آخر

أيها الفاتح باب الحرية

قم وانفض عنك غبار السفر

يكفيك يا من لا تنام إلا بعد أن تطمئن علينا

وتغطينا حتى لا نبرد

يكفيك هذه الساعات من النوم

فالقرنفل يشتاق إليك

والحجارة المقدّسة تنتظرك بعيون متلهفة

والأطفال ...كل الأطفال

يحضرون لك مفاجآت جريئة

وجدران البيوت المتعثرة بالجرافات والقنابل

تمد إليك أيديها

لتنهض من جديد

والأشجار المقلوعة من جذورها

تنتظرك

لتعيدها إلى مسقط رأسها

والشهداء

يريدونك أن تقرأ الفاتحة على أرواحهم

ليعودوا إلى الحياة من جديد

والجرحى يحملقون في السقف

علك تنزل إليهم مع الأحلام

والمعتقلون‍‍

يقسمون أنهم إن لم تأت بنفسك إليهم

فانهم سيخلعون أبواب المعتقلات

ويجرون إليك

ليحملوك إلى أرض الوطن

فاتحاً منتصراً

أيها النائم بعيداً قريباً

وحّد الله واصح مع الفجر

وحّد الله وقم لتتسحّر

أنت تحبّ قمر الدين

وتحب البرتقال الفلسطينيّ

وتشتهي خبز الطابون المقمر

مع الزيت والزعتر والزيتون

كل شيء جاهز

بقي أن تأتي يا من انتظرناك طيلة أمس

لماذا لا ترد

يا أبا عمار .. لماذا لا يردّ؟‍

قل له إنّ العصافير الفلسطينية

قد حفظت النشيد الوطني جيّداً

قل له إن رايات الفتح تنتظره

ليرفعها بيده على أسوار القدس

قل له إن أزهار الربيع

أجّلت مشاويرها حتى يأتي

قل له يا أبا عمار

قل له يا أبا عمار إنّا بانتظاره

18-4-88


لحظة من فضلك


تتسارع دقات الساعة

وتتسارع الأحداث الدامية

بخطىً حثيثة

تتسابقان

فلا الزمن يسبق الأحداث

ولا الأحداث تسبق الزمن

أما نحن

فننصهر وحدنا بهما

ونصير الزمن والحدث وساحة السباق

في آن واحد



أنت‍ !!

أيها الواقف على عتبة قلبي

لحظة من فضلك

قف مكانك

فلا طاقة لك بالضياع

في غابة الحزن

أنا وحدي اعرف كيف أطرد ثعابين الرعب

ووحدي اعرف كيف أحوّل براكين الحقد

إلى شلالات من الماء النقيَ

وحين أحقق ما أريد

سأدعوك إلى ينابيع الفرح

التي يغتسل بها قلبي

27-4-89


زيتونه تقاتل غابة


إلى روح الشهيد عمر القاسم



أيها الطفل أخضر العينين

كأنك ما تغيرت

زيتونةٌ تقاتل غابة

صنوبرةٌ تواجه إعصاراً

بلبٌل يناطح زخّات الرصاص

مئذنةٌ تعشش في عينيها العصافير

بركةٌ تسبح فيها الأسماك

ينبوعٌ تشرب منه الحساسين

مرجٌ تلعب فيه الغزلان

غيمةٌ يتكئ عليها القمر



قل لي يا عمر

هل لا تزال القيود

حول قدميك ومعصميك؟‍

وهل لا تزال البنادق مصّوبة ً

نحو قلبك؟



قل لهم:

إنك بابتسامة واحدة

قهرت أسلحتهم

وبخفقة قلب خالدة

صرت أنت الحّرية والفرح والحياة



يا عمر

يا الوطن والشعب والأرض

قل لي بربك

كيف تكون كلّ هذه العناصر

ممزوجةً معاً

وتدّعي بأنك وحيد؟؟



كيف تتجرأ وتدّعي أنك لم تخلف أطفالاً

وكل الأطفال الذين لم يولدوا بعد

هم أطفالك؟؟

ألا تدرك

يا أبا القاسم

أنك خلّفت جيلاً بكامله؟



لم أر إنساناً

يحمل بقلبه حباً للأطفال

كما أنت

ولم أسمع عن عاشق

غنّى لحبيبته إحدى وعشرين سنة

خلف القضبان

كما أنت

ولم أعرف سفينةً

تمخر عبر محيطٍ من سمك القرش

كما أنت

فيا شمس حزيران الحارقة

لملمي خناجرك الحّادة وانسحبي

فعمر سيمّر من هنا

يا قدس

افتحي ذراعيك لأحلى الشباب

ضميه إلى صدرك

وكوني له الأم والأخت والحبيبة

5-6-89م



الجنازة



هل كانت جنازة ؟

لا

كان القائد يتقدم جيش الشعب المتدفق

من بين أصابع المدينة المقدسة

من؟

عمر؟أحمد؟بسام؟صلاح الدين؟

اختلطت الأسماء ..وامتزجت

فصار الشهداء يحلقون رفوفاً من الحساسين

قفزتُ في الهواء ونظرت في النعش

فرأيتهم

رأيت كلّ الشهداء

يضّمهم إلى صدره .. عمر القاسم



ما الذي تغير يا عمر؟

ما الذي حدث؟

وما الذي جعلك تقف على سنامٍ من الأكفّ

يرفعها جمل المحامل؟

وكيف خرجت من جسدك لتتحرّر وتحرّرنا معك؟؟



ها أنت تتقدمنا مسرعاً في خطاك

ونحن كلنا نتبعك بثقة لا حدود لها

تتشابك الأذرع في عناق حميم لديانات السماء

وتمتزج الأناشيد بالأغاني والزغاريد

لتنطلق من الحناجر سيمفونية أخاذة



كلّ النّغمات تتحول إلى سمكات ملوّنه

تسبحُ جذلى في بحر الحبّ لهذا الوطن

فيدقّ طبلُ المعركة

وترتفع الأصابع لتعلن النتيجة الحتمية

وتصدح رفوف العصافير مغرّدة

نعم لن نموت ولكننا سنقتلع الموتَ من أرضنا

نهتف..ونغني..ونصفق

قبضاتنا تناطح السحاب

وأقدامنا تهزّ الأرض

ومن عيوننا تتدفق قطعان اللآلئ



هكذا بدأت المعركة

الطائرات المروحية تحلّق فوق رؤوسنا

وتقذف قنابل الغاز

والجنود المدججون بالسلاح

يلتفون حولنا كحزام النار

وعشرات المصوّرين يتسابقون في التقاط المشاهد

التاريخية



هم يحملون السلاح

ونحن تحملنا أرواح كلّ الشهداء

كنا ابتساماتهم التي بها نناضل

وقبضاتهم التي بها نقرع ُباب الحرية

وحين تظهر الأعلام الزرقاء فوق مركز الشرطة

يجفل الحصان .. ويجمح

فيصرخ أحدهم :

دبكة يا شباب

لحظة ...

يا أم الشهيد وزغردي كل الشباب أولادك

ويا أخت الأسير تمردي الموت ولا المذلة

حيّا الله الأم الصابرة حيا الله الأخت الثائرة

لحظة ...

وتتحول المعركة إلى موكب عرسٍ وموكب فرح

ويصير القائد عريساً جميلاً

فتزغرد النسوة

وتغني الصبايا

ويصفق الأطفال

ويعلو هدير الموج طوفاناً من المشاعر اللاهبة

هل نرفعها هنا ؟

صبراً يا أحبائي .. صبراً

ولا تكفّوا عن الغناء

فيتدفق الحب مّرة أخرى

بلادي بلادي بلادي لك حبي وفؤادي

ويستمر الموكب

الناس في المدينة يقفون على جانبي الطريق بغير

أوامر رسمية

ويطلقون من الشرفات أذرعهم ،يلتقطون الصور والأنفاس

وعند البريد ..تطالعنا وجوهٌ صفراء

فنراها ولا نراها



الموكب يغذّ المسير

وهناك

عبر مفترق الطرق...

يرفع القائد يده معلناً لحظةَ التحرير

فتخرج العصافير الملّونة من أقفاصها تحلّق وتحلق..

فترفرف بلا وعي

تصفقّ بأجنحتها الحمراء والبيضاء والسوداء والخضراء

تصفق جذلى كأطفال فلسطين حين يفرحون

عندئذ

يبتسم القائد

فتنشق السماء برقاً.. ورعداً.. ومطراً

وتطلق الأرض صيحة ميلاد جديد

فتنطلق الزغاريد من كل الحناجر

وتتعانق صيحات الشعب لتغتسل بزخات الرصاص

هكذا أيها العريس الجميل يزفك حتى أعداؤك

هكذا أيها القائد تدخل القدس من أوسع أبوابها

وترتفع على باب الأقصى

رايات النصر

6-6-89


الحريّة




يحلو الانصهار في الأحداثِ

بحيث تصبح أنت وهي شيئاً واحداً

ويحلو الزواج على هذه الأرض

كزواج

ذلك الذي يولّد أفكاراً.. وأشعاراً

وذلك الذي يولّد وروداً وشقائق نعمان

وذلك الذي يولّد أطفالاً عظماء

ولكّن أحلاها

هو ذلك الزواج

الذي يولّد طفلة صغيرة حلوة

اسمها الحرّية

4-6-89


يا إلهي



يحلو لي أن أكتب عن الحزن هذه اللحظة

فالفرح هرب مني واختبأ بين رموش الشمس

ولم يخلف لي سوى مرارة الحزن السرمدي



يحملني الحزن على سلّم من الشوك

ويصعد إلى حواسي

فيعطلها

ويجعل الأغاني التركية تتناغم مع مشاعري

فأصير لحناً حزين الطعم واللون والرائحة



يتخدر جسمي بالألم

وتتصدع ذاكرتي بمعاول الضياع

يا إلهي

لولا إيماني العميق بك

لتلاشيت كما تتلاشى قطرات الندى

10-11-89


حين يصبح الحبيب وطناً




الحب فراشة ليلكيّة

حين تمسك بها بين إصبعيك

تُفقِدُها الحرية

وتسلبها الجمال

وإذا تركتها..

تحلّق وترفرف بجناحيها الجميلتين

وتغيب عن عينيك

دون أن تلاحظ ذلك

ولكنّ غيابها

لا يمنعك من رؤيتها بقلبك



حين يصبح الحبيب وطناً

والوطن حبيباً

يصيرانِ شيئاً واحداً

عندئذٍ

تفرحُ الحرية

وتعزف الحياة نغماتها

على خيوط الشمس



آه أيها الموت

المعشش في الأصابع الباردة

اخرج ولا تعد

فمن بين أصابعي

تتدفق ينابيع الحبّ الصافية

ليشرب منها حبيبي



12-9-88


الانتفاضة في عيدها الرابع



مرحى لك.. ألف مرحى

يا من تطفئين هذا اليوم

شمعاتك الأربع



من كان يصدق

أن العين تفلت من محجرها

وتصير حجارة تقاتل في وضح النهار



من كان يصدّق

أن الحياة تخرج من قلب الموت

بمثل هذه النعومة



ها أنت تخطرين فوق أجسادنا

التي منها صنعنا لك جسراً

لتعبري برّ الأمان



وها أنت تهتزين بزعانفك

كسمكة الطوربيد

فيهتز العالم.. كلّ العالم



وها أنت

تصيرين رعشة الحياة الكريمة

في أحلامنا المتعبة



يعصرك الموت بأصابعه المتشنجة

فتصيرين صخرة

وتنفث أنابيب الغاز سمّها في عينيك

فتتحوّلين إلى ريح



أغلقوا في وجهك كلّ المدارس

فصرتِ أنتِ العلم

وسدّوا عليك ِ منافذ الحياة

فصرتِ أنتِ الحياة

من قال إن أرض فلسطين

بلا شعب

ومن قال إن خلايا النحل

لا تتجدّد



تتساقط أحلام العوسج

تحت أقدامك

وتنطفئ شموع القناديل كلها

إلا شمعاتك



يا خبزنا الذي منه نعيش

وماءنا الذي منه نشرب

ودفاترنا وأقلامنا

التي بها نتعلم أصول الكلام



تكتبين على جدران الدول

ملحمة البطولة

وتخربشين بأصابعك الفتية

زيف التاريخ

بقدمك الصغيرة

تفتحين كل الأبواب

وباسمك وحدك

تعقد المؤتمرات في أنحاء الكون



يسمونك انتفاضة

وأنا أسميك الروح القدس

يا إبنة الألف شهيد

وعشرات آلاف الجرحى والمعتقلين



في خديك المتوردتين

تتألق دماؤنا

ومن عينيك الواسعتين

تنطلق مواكب الشهداء



ها أنت بأعوامك الأربعة

تكملين بناء الوطن

وما علينا نحن الحساسين

إلا أن نسقف السطح

فهيا

هيا افتحي ذراعيك واستقبلينا

هيا افتحي ذراعيك

لتحملي بهما أحلى الهدايا



من أجلك وحدك

ينزل المطر

ومن أجلك وحدك

تركض الأعشاب في الشوارع



أيتها الريح المقدسة

يا من تحملين لقاح الحرّية

إلى كلّ الشعوب



يا ريشاً يكسو أحلامنا

ويا زيتاً

يضيء لنا الدروب



يا زهرة ياسمين غضّة

تناطح السحاب

ويا ابتسامة طفل جريح

يفتح أصابعه بإشارة النصر



هل أقول مبروك عليك

أم مبروك علينا

هذا الغيم الأخضر

المنسكب

من بين أصابعك

9-12-91


خطوة أخرى



أيها المتكئ أمامي

على سياج الوطن

تحرّك

خطوة واحدة فقط

وتصير أنت السياج الحقيقي له

خطوة أخرى

وتصير دقة من دقات قلبه

خطوة أخرى

وتصير بؤبؤ عينية



ها أنت تتقدم

تخلع معطف السنين الثقيل

عن كتفيك

وتنفض غبار السفر إلى اللامكان

ها أنت تتقدم

بخطى خفيفة وروح مرحة

اركض

اركض لتسابق الزمن

في هذا العصر السريع

عصر التكنولوجيا والكمبيوتر



يا أنت

يا من لا تصل إليك يدي

هل تمدّ إليّ يدك؟

هل تمدها..وتمدها..وتمدها

لتمسك بها يدي التي بانتظارها؟

15/9/92م



الزوبعة

ذكرى مذبحة الحرم الإبراهيمي (25/2/94)

(1)



ها هي الزوبعةُ تغرقُ بيديها الكبيرتين

كلّ مشاعري

ثم تلقي بها إلى الأعلى

مشاعري تتناثر

تروح هنا... وهناك

وقبل أن تسقط على الأرض

تعود يدا الزوبعة...

فتحملانها .. وتلقيان بها من جديد

منذ أن دبّت قدماي الصغيرتان

على هذه الأرض الرخوة

والزوبعة اللعينة تلازمني

كأنها قدري

ترفضُ أن تراني على حال.



(2)

إنه مجنون

ذلك الذي دخل الحرم الإبراهيمي

فجر يوم الجمعة

وأطلق الرصاص على المصلين

وهم في أقرب موضع من الله

- لم يكن جباناً ذلك الذي تحدّى الله

وتحدى مئات المصلين

أراد أن يكون شمشوناً

فيدمّر المعبد على من فيه

فلماذا تتهمونه بالجنون؟!



(3)

- تعالوا نتفاهم ... تعالوا نتصالح

- على ماذا؟

- نحن تعتذر عن ذلك العمل البشع

الذي حصل داخل الحرم.

- ولماذا لا تعتذرون عن العمل الأكثر بشاعة

- الذي حصل خارج الحرم؟!

تقولون:-

إن عدد القتلى في الداخل

مساوياً لعدد القتلى في الخارج

فما الفرق إذا بين جولدشتاين والقتلة الآخرين؟!



(4)

قال لكم كيسنجر:

" اقتلوهم....

ولكن ليس أمام شاشات التلفاز

هذا هو مفتاح اللغز

ليس المهم أن تقتل

المهم أن لا يراك الآخرون

وأنت تقوم بجريمة القتل



(5)

- وهذا القتل المفرّق في غزة ونابلس

ورام الله وجنين

وغيرها .. وغيرها؟!!

أهو غير محسوب؟!

- نحن لا نحاسب على المفرّق

الحساب فقط على "الجملة"

- ولكن متى؟؟

فقط حين يشاهدكم الآخرون

والا, لماذا لم تعتذروا عن مذبحة دير ياسين

ومذبحة كفر قاسم ومذبحة صبرا وشاتيلا

وقبية ونابلس والأقصى وعيون قارة؟!!

ولماذا لم تعتذروا عن الأربعمائة مُبعد

الذين ألقي بهم في العراء تحت الثلج

ليموتوا متجمدين؟!!



(6)

القضية مغايرة

ولولا أن القاتل كان شجاعاً لدرجة الموت

كجدّه شمشون

لما اعترفتم به

ولكنتم أجريتم تحقيقاً في ملابسات القضية

ثم استنتجتم

أن الفاعل واحد من حركة حماس

أراد بذلك أن يخرب العملية السلمية

هكذا ...

وبكل بساطة

والا لماذا انهلتم عليه بكل عبارات الشتم والتجريح؟!

ألا تفعلون مثله كل يوم؟!!



(7)

لسنا في محكمة

نحن أمام قضية شعب لا أفراد

نحن الستة ملايين فلسطيني

المزَوْبَعين (بتأثير الزوبعة)

في كل بقعة أرضٍ في هذا الكون

نتساءل:-

أما أن لهذه الزوبعة العينة أن تهدأ؟!

أما آن لنا أن نترجّل, ولو مرة واحدة

على أرض واحدة

هي فلسطين؟!



(8)

- لا .. هذا مستحيل

- لماذا مستحيل؟!

- هذه الأرض لا تكفي لشعبين ولا لدولتين

- وما فائدة المحادثات السلمية إذاً؟!!

- فائدتها أن الذين في الخارج

- سيتقرر بقاؤهم في الخارج

- وان الذين في الداخل ...

- لا ضرورة لإكمال العبارة.

- فالذين في الداخل

- ستتخلصون منهم بالمفرّق والجملة

- أليس هذا ما يحدث؟!!





(9)



قلت مرة للمحقق:-

لماذا يجب أن أموت أنا

لكي تعيش أنت؟!

ولماذا يجب أن تموت أنت

لكي أعيش أنا؟!

لماذا لا يعيش كلانا؟!

بُهت المحقق .. ولم يرد على كلامي



(10)

ها أنتم تتخلون عن واحدٍ منكم

يعيش بين ظهرانيكم

وفي الوقت ذاته

تتمسكون بمن عاشوا قبلكم بألفي عام

كيف تختزلون الزَمن؟؟

فتحذفون مئات الأجيال منكم ومنا؟!!



(11)

لو افترضنا أن هتلر لم يتقيأكم

على شواطئ المتوسط

هل كنتم ستتذكرون موسى نبيكم؟!

ألا ترون أن ما تفعلونه بنا

هو أسوأ بكثير مما فعله فرعون بأجدادكم؟!



(12)

قال شامير:

لو بقيت في الحكم

لجعلت فترة المفاوضات تمتد إلى عشرين عاماً

أنه يقولها بصدق

تماماً كما فعلها جولدشتاين في الحرم الإبراهيمي

بدون رتوش

وبدون مكياج

وما يفعله المفاوض الإسرائيلي

قد يجعل المفاوضات تمتد إلى مائة عام

ولكن, دون أن يعلن عن ذلك



(13)

المعادلة واضحة

الانسحاب يعني الانسحاب الجسدي والمعنوي

من الأرض المحتلة

ولكنكم تبحثون في أي شيء عداهما

تبحثون في الجمارك

وفي الطوابع

وفي العملة المتداولة

وربما ستبحثون في عدد الوجبات

وفي كمية المياه

التي يسمح للفلسطيني بتناولها

لتتحكموا فيما بعد

بعدد الحاويات اللازمة

وأنابيب المجاري اللازمة

ولا ضرورة لذكر كل ما يمكن أن تبحثوا فيه

المهم, أن الشيء الوحيد الذي لا تبحثون فيه

هو الانسحاب عن الأرض



(14)



أريحا لا تعني أريحا

بعضكم يقول: إنها المدينة فقط

وبعضكم لا يعجبه ذلك, فيقول:-

يكفي شارعان في المدينة

وهل أريحا بكل قضائها

تساوي شارعاً واحداً

في مدينة واحدة؟!!



(15)

وغزة

هذا الشريط الرفيع

الممتد على ساحل البحر ...

هذا الشيء البشع

الذي تمنى رابين أن يستيقظ يوماً

فيرى البحر قد ابتلعه

هو أيضاً لا تريدون الانسحاب منه

ففيه من المستوطنات

ما يكفي لأن يكون أكثر من مسمار جحا

أكثر بكثير.



(16)

تقولون

أمن المستوطنات أولاً

وأمن إسرائيل أولاً

ولكنكم تقولون أيضاً غزة وأريحا أولاً.

فماذا تعني هذه "الأولاً" عندكم؟!

ألا يحتاج الفلسطينيون إلى الأمن

أولاً وأولاً وأولاً



(17)

شهريار أصيبَ بعقدة الخيانة من زوجته

فقتلها

وصار يقتل كل يوم إمرأة.

لم يسأل نفسه يوماً:

ما ذنب هؤلاء النساء البريئات

من جريمة الخيانة؟

وأنتم عقدتكم مذابح هتلر ومذابح أوروبا المزعومة

فإذا بكم تسقطونها علينا

دون أن تتساءلوا:

ما ذنب هذا الشعب البريء من دمائكم!!

شهريار شفي من عقدته

خلال ألف ليلة وليلة

شفته شهرزاد

وأنتم

من يشفيكم من عقدتكم؟!

وبعد كم ألف ليلة وليلة؟!!!



(18)

تقولون:

الفلسطيني الجيّد

هو الذي يهاجر طواعية

أما الفلسطيني الأكثر جودة

فهو الفلسطيني الميت

المهاجر قد يحن إلى الأرض ويعود

لهذا ...

فأنتم في قرارة أنفسكم

تحبوننا قتلى

ولكي تتأكدوا من ذلك ...

تحبون أن ترونا نتخبط في برك من دمائنا

وأفضل الحلول لديكم هي المجازر الجماعية

مفعولها أقوى

ولكل مجزرة هدفها

وقبل أن تفكروا بالهدف

تجهزون المبرر



(19)

تسمون جيشكم جيش دفاع

وتعملون بالحكمة القائلة:-

"أفضل الدفاع هو الهجوم".

أذاً

فأنتم حين تهجمون لا تهجمون

بل تدافعون



(20)

تقتلون القتيل منا

وتمشون في جنازته

وترفضون أن يكون لنا جنازات

نمشي نحن فيها



(21)

لماذا تظاهر أهالي قرية راهط بهذا الشكل؟!

لأن الأمر هز مشاعرهم

كما هز مشاعر غيرهم

ولكن مشاعرهم كانت اكبر من الحدث!!

لقد كانوا يندبون أرواحهم

إلى جانب أرواح المصلين

كيف؟

ألم تسمع بالمعزي الذي يبكي

أكثر من أهل الميت؟!

إنه يبكي على نفسه

ولماذا تبكون على أنفسكم؟!

نبكي لأننا اكتشفنا أننا كلنا قتلى

كنا نحميكم من أنفسنا طيلة نصف قرن

فإذا بنا نكتشف فجأة أننا نغوص بدمائنا

ونغوص بفقرنا وجهلنا

في مستنقعات التخلف

رحمك الله يا محمد*

يظنون أنهم بك قد قتلوا الإسلام



(22)

ولكن أين ذهب التعايش بيننا؟!

تسميه التعايش؟!!

أي تعايش هذا الذي يربط

بين القاتل والقتيل؟!!

كنا نظن أنكم الجسر

الذي سيحملنا إلى العالم العربي بكامله

- هذا الجسر ليس سوى كومة قش

- أهي الكراهية؟!

- لا.وهل تسمون مشاعرنا تجاهكم كراهية؟؟

والا، ماذا تسمون مشاعر إيهود أولمرت الذي

رفض تأجيل عيد المساخر في القدس

مراعاة لمشاعر المواطنين العرب؟؟

يمكنك أن تسميه نوعاً من الحبّ المتبادل

كلّ طرف يحبّ الآخر بطريقته الخاصة

رابين أحب أهالي غزّة حتى الغرق

في جوف البحر

وجولدا مائير أحبّت الشعب الفلسطيني

حتى التلاشي

ونحن نحبكم بالمثل

فهل تسألني بعد إن كنا لا نحبكم؟!!



(23)

ها أنتم تقفون بملابسكم الأنيقة

في قلب تل أفيف

تحملون اللافتات الحضارية

هكذا وقفتم بعد مذبحة صبرا وشاتيلا

وهكذا ستظلون تقفون

بعدد المجازر الآتية عبر الزمان



(24)

رابين خرج من المجزرة كالشعرة من العجين:

"نحن أيضاً نتعرض يومياً للإرهاب الفلسطيني

كلّ أسبوع نودّع عزيزاً"

إذا ... واحدة بواحدة

ولكن...

لماذا تعاقبوننا جميعاً

إذا تعرّضتم لخطر بعضنا؟؟!

وتعاقبوننا جميعاً

إذا تعرّضنا لخطر بعضكم؟!!







(25)

سألني أحدهم:

- كم مرّة اعتقلت؟!

- بعدد أيام عمري.

- كيف؟!

- لأنني كنت معتقلاً في رحم أمي

- وصرت معتقلاً في السّرير

- ثم معتقلاّ في المنزل ..والشارع..والمدرسة..والجامعة

- وما الفرق؟!

- الفرق كبير

- أنا لا فرق عندي

كلّ ما يميّز مكاناً عن آخر

هم الأشخاص الذين يرافقونك

وكلّ ما يميز زنزانة عن أخرى

هو حجمها

فهي قد تكون بحجم يساوي ربع حجمك

وقد تمتد لتشمل العالم .. كلّ العالم.

-أنت تذهلني

وما يذهلني أنا

هو هذا الجسد الذي يضيق عن روحي

أشعر بأن جسدي نفسه قد تحول إلى زنزانة

تضغط جدرانها على روحي

فتكاد تزهقها

ألا من زوبعة تجتاح جسدي

فتبعثر أعضاءه وخلاياه؟!

ألا من زوبعة تجتاح العالم .. كلّ العالم

ثم تعيد صياغته من جديد؟!!!

3-5/3/1994م



-------------

*محمد شهيد قرية لاهط خلال المظاهرة التي انطلقت عقب مجزرة الحرم الإبراهيمي.



أنت وحدك حبيبي


ماذا يعني أن يتوهج القلب

بحب الوطن؟!



معناه أن تلمس ترابه

بخشوع ورهبة

وأن تصلي شكراً لله

حين يتعفر بذراته جبينُك



معناه أن تمشي مستنشقاً هواءه برئتيك

ومالئا بروعة جماله مقلتيك

وأن تذوب فيه وتتلاشى

فتصير أنت هو .. وهو أنت



معناه أن تمسح بكفّيك

الحزن المعشش في مقلتيه

وأن تسمع دقات قلبه بأذنيك

معناه أن تنام على صدره لترتاح

بل أن تدعه ينام هو على صدرك

ليشعر بالأمان


معناه أن تتّحول إلى شجرةٍ تغني له بحفيف أوراقها

حتى ينام

وأن تصير فراشة ملونة

تحمل له على جناحيها أحلام المستقبل

وأن تصير نحلةً تقدّم له عسلها الصافي كلّ صباح

معناه أن تنسى كل أحبائك

ليظل هو الحبيب الوحيد

في قلبك



آهٍ أيها الوطن

أنت وحدك .. أنت وحدك

حبيبي
السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

ward2u تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 02:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
eXTReMe Tracker