منتديات ورد للفنون  

العودة   منتديات ورد للفنون > ورد للفنون منتديات عامة > منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية

منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية منتدى اسلامى موضوعات دينية القرآن الكريم السنة النبوية سيرة الرسول قصص الصحابة اخلاقيات سلوكيات المسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
08-10-2017, 08:30 PM   #1
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,424
الأمثال فى القرآن الكريم

Facebook Twitter Google LinkedIn vkontakte messenger Digg

basmala

الأمثال فى القرآن الكريم


الأمثال فى القرآن الكريم


الأمثال فى القرآن الكريم

********************
القرآن الكريم كتاب تشريع وتربية،
كتاب هداية وإصلاح ،
وليس كتاب أحكام فقط،
بل بالقرآن نستطيع أن نضع منهجا للمجتمع بأكمله ،
يحل كل المشاكل ويعالج كل صعب،
لا عجب فهو كتاب الله الذي نزل تبيانا
لكل شيء وهدى ورحمة للعالمين .

ومن أبرز الجوانب التي اعتنى بها القرآن الكريم
جانب الأمثال التي تضرب لنا أروع التوجيهات
وأبلغها في تشكيل الشخصية الإسلامية،
وتحصينها من العوامل الهدامة والشبه الزائفة
التي تخرج من الكفار والعلمانيين والليبراليين
والفساق وأهل الفساد عموما.

الأمثال فى القرآن الكريم

وضرب الله الأمثال في كتابه العزيز، دلَّ على هذا الكتاب نفسه،
فقال تعالى:
﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

الحشر - الآية 21

وقال تعالى:
﴿
وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ

العنكبوت - الآية 43

وقال تعالى:
﴿
وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ
الزمر- الآية 27

ودل على هذا قوله عليه الصلاة والسلام
فيما رواه الترمذي عن علي رضي الله عنه:
((إنَّ الله أنزل القرآن آمرًا وزاجرًا، وسنة خالية، ومثلاً مضروبًا)).

الأمثال فى القرآن الكريم

فللأمثال أثر بليغ في تلقي الدعوة بالقبول،
لذلك أحرَزَتْ بين الأساليب التي يتحرَّاها
القرآن في هدايته منزلة سامية.

ودعا ربُّ العزة - سبحانه وتعالى - النَّاسَ
أن يستمعوا إلى الأمثالِ ويتدبروها،
ويتفكروا فيما تشيرُ إليه من كرائمِ المعاني،
ويعقلوا ما توحي إليه من غوالي الحكم والمواعظ؛
قال -تعالى-:
﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُو
ا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ ﴾

[محمد: 3].

الأمثال فى القرآن الكريم

فالله قد ضربَ الأمثالَ للناس،
وقام الشاهد من أنفسهم، وممن حولهم
على أنه الواحد الأحد، ورب كل شيء وخالقه،
وبيَّن في الأمثالِ الخيرَ وما يؤدِّي إليه،
وما يعود على صاحبِه منه،
خاطب الذين يسمعون ويبصرون
ويستعملون عقولَهم في التذكرِ والتفكُّر والتدبُّر.


وقد جاء في القرآن ثلاثةٌ وأربعون مثلاً
لا يتدبَّرها ولا يستطعِمُ بلاغتَها إلا من له عقلٌ حيٌّ ولُبٌّ يلمَح،
قال أحد السلف: "كنتُ إذا قرأتُ مثلاً من القرآن
فلم أتدبَّره بكيتُ على نفسي؛ لأن الله يقول:
﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ
[العنكبوت: 43]".

الأمثال فى القرآن الكريم

ولقد ضرب الله لنا في القرآن أمثالاً متنوعة
لم تكن قاصرةً على خلقٍ دون آخر؛
فقد يضربُ الله المثلَ في نباتٍ؛ كقوله تعالى:
﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ ﴾
[إبراهيم: 24]،

وقد يضرب الله المثلَ بحيوانٍ أعجم؛
كما ذكر عن الذي آتاه آياته فانسلَخَ منها،
فأتبعَه الشيطان فكان من الغاوين، وذلك كقوله:
﴿ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ
ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ

[الأعراف: 176]،

وقد يضربُ الله مثلاً بالإنسان،
كما في قوله: ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ
لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ
لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ
وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

[النحل: 76].

الأمثال فى القرآن الكريم


وعجَبٌ حينما يضربُ الله مثلاً لعباده بالحشرات
التى هى أحقر مخلوقاته وأصغرها؛

فقد قال تعالى عن العنكبوت:
﴿ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ
اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾

[العنكبوت: 41]،

وقد ضرب الله لنا مثلاً أيضًا بالبعوضة الصغيرة
التي لا نأبَهُ لها ولا نُعيرُها اهتمامًا إلا في قتلها،
تلكم البعوضة التي قال الله عنها:

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا
فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ
وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا ﴾

[البقرة: 26]،

الأمثال فى القرآن الكريم

وإن العجبَ ليزداد حينما يضربُ الله لنا مثلاً في الذُّباب،
ذلكم المخلوق الذي يأنَفُ منه العموم تأفُّفًا وازدراءً،
ويخُصُّه الله بالحضِّ على الإنصات والاستماع إليه
بخلاف غيره من الأمثال، فيقول - سبحانه -:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ
إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ
وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ
ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ *
مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾
[الحج: 73، 74].

الأمثال فى القرآن الكريم
فلله ما أعظم هذه الأمثال
وما أعظم ما تحويه من نهايةٍ في العِظَة والعِبرة،
ونهايةٍ في البلاغة وإيجاز اللفظ وحُسن التشبيه وقوة الكناية،
ولقد صدقَ الله - سبحانه - إذ يقول:
﴿ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ
جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ
ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ﴾
[الزمر: 23].


الأمثال فى القرآن الكريم



الأمثال فى القرآن الكريم


__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
08-11-2017, 09:16 PM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,424

الأمثال فى القرآن الكريم


الأمثال فى القرآن الكريم

الأمثال فى القرآن الكريم

تعريف المثل
********
الأمثال: جمع مثل، والمَثل والمِثل والمثيل:
كالشَّبه والشِّبه والشبيه لفظًا ومعنى.
والتمثيل يبرز المعاني في صورة حية تستقر في الأذهان
بتشبيه المعقول بالمحسوس وقياس النظير على النظير.
ويرى العلماء: أنَّه لا بد أن "تجتمعَ في المثلِ أربعة
لا تجتمعُ في غيره من الكلام:
إيجاز اللفظ،
وإصابة المعنى،
وحسن التشبيه،
وجودة الكتابة،
فهو نهاية البلاغة".
ولا شكَّ عند كثير من الباحثين أنَّ الكلام:
"إذا جعل مثلاً كان أوضحَ للمنطقِ وأنق للسمع،
وأوسع لشعوبِ الحديث".

الأمثال فى القرآن الكريم

ويقول ابن القيم عن الأمثال القرآنية:
تشبيه شيء بشيء في حكمه، وتقريب المعقول من المحسوس،
أو أحد المحسوسين من الآخر واعتبار أحدِهِما بالآخر،
وساق لبيان هذا نحو عشرين مثلاً من القرآن الكريم،
وعندما نتأمل في هذه الأمثال،
نَجِدُ أكْثَرَها وارِدًا على طريقة التشبيه الصريح؛
كقوله تعالى:
﴿ مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا ﴾ [البقرة: 17]،
وقوله تَعالى:
﴿ إِنَّمَا مَثَلُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ ﴾
،
يونس - الآية 24

الأمثال فى القرآن الكريم

ومنه ما يجيء على طريقة التشبيه الذي يسميه
بعض علماء البلاغة التشبيه الضمني، أو التشبيه المكنى عنه،
كقوله تعالى:
﴿ وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ
أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ﴾

الحجرات - الآية 12.
إذ ليس فيه تشبيه صريح، وإنما هو تشبيه ضمني

الأمثال فى القرآن الكريم

ونجد من بينها ما لم يشتمل على تشبيه ولا استعارة؛
كقوله تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ
إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا
وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا
لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ ﴾

الحج - الآية 73.
فقوله تعالى:
﴿
إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا ﴾ [الحج: 73]
قد سماه الله مثلاً، وليس فيه استعارة ولا تشبيه.


الأمثال فى القرآن الكريم

وقد يستعمل القرآن كلمة "مثل" في تشبيه حال قوم بحال آخرين؛
كقوله تعالى:
﴿
مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا [البقرة: 17]،
أو تشبيه حال شيء بحال شيء آخر؛ كقوله تعالى:
﴿
مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ
الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ

النور - الآية 35.. إلى آخر الآية.

الأمثال فى القرآن الكريم

وقد يستعمل القرآن كلمة "مثل" في وصفٍ أو قصة
تقع في نفس المخاطَب موقع الغرابة،
دون أن يكون فيه تشبيه أوِ استعارة؛
كقوله تعالى:
﴿
ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ
[الحج: 73] الآية على ما بينَّا آنفًا.


الأمثال فى القرآن الكريم




الأمثال فى القرآن الكريم


__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
08-12-2017, 06:04 PM   #3
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,424

الأمثال فى القرآن الكريم


الأمثال فى القرآن الكريم

فائدة ضرب الأمثال فى القرآن
*******************
دواعى ضرب الأمثال فى القرآن

********************
تَضرِبُ العربُ الأمثالَ لإيصال فكرةِ الموضوع
الذي من أجله يُضرب المثل للناس،
بأقربِ طريق، وأقلِّ وقت،
وأوضح صورة، وأبلغ مقال،
ومن ثمَّ ترسيخ الفحوى، وفهم العبرة منه،
واستيعابها واستقرارها في الذهن، وبقاؤها
راسخةً في الذاكرة مهما طال الزمن، أو تغيَّر الحال.

الأمثال فى القرآن الكريم

وجاءتِ الأمثالُ الصريحة في القرآن الكريم
مِن أجل الهداية لمَن لم يهتدِ من الناس،
ولزيادة الإيمان لمن كان الله تعالى قد هداهُ؛
قال تعالى:
﴿ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ
وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا
مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا
وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ
[البقرة: 26].

الأمثال فى القرآن الكريمالأمثال فى القرآن الكريم

إلا أنَّ أمثال القرآن الكريم لم تقتصر على
ما كان يفهمه ويتداوله العربُ من ضرب الأمثال،
بل كان ما عند العرب جزءًا من أمثال القرآن الكريم،
وليس كل شيء، فقد ضُربت الأمثالُ في القُرآن الكريم
على وجوه؛ فمنها:

الأمثال فى القرآن الكريم

أولًا: إخراج الغامض إلى الظاهر:
ولِما للأمثال من فوائدَ؛ امتنَّ الله تعالى علينا بقوله:
﴿ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ ﴾ [إبراهيم: 45]،
وبقوله تعالى:
﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ
[العنكبوت: 43]،
وسُمِّي مثلًا؛ لأنه ماثلٌ بخاطر الإنسان أبدًا؛
أي: شاخص، فيتأسى به ويتَّعِظ.

ثانيًا: ويأتي المثل بمعنى الصفة؛
كقوله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى ﴾ [النحل: 60]،
وقوله تعالى:
﴿ مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا
وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ ﴾ [الرعد: 35]،
وقوله تعالى:
﴿ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ ﴾ [الفتح: 29].

الأمثال فى القرآن الكريم

ثالثًا: تشبيه المعنوي الخفي بالحسِّي،
والغائب بالشاهد؛ كتشبيهِ الإيمان بالنور،
والكفر بالظلمة، والكلمة الطيبة بالشجرة.

رابعًا: ويستعمل المثل لبيان الحال؛
كقوله تعالى:
﴿ مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ
ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ
[البقرة: 17].

الأمثال فى القرآن الكريم

خامسًا: ويضرب المثل كنموذج للإعجاز،
أو الأمر العَجيب، أو التحدي،
(المثل: النَّموذَج، أو نوع من الأنواع،
أو عمل من الأعمال، أو سُنة من سنن الله تعالى).
وكانت الأمثال قد أخذتْ حَيِّزًا
لا يُستهان به في لغة العرب،
وكانت جزءًا من ثقافتهم؛
قال دُريد بن الصِّمة:
وإلَّا فأنتُم مثلُ مَنْ كانَ قبلَكُمْ *** ومَنْ يعقلُ الأمثالَ غيرُ الأكايسِ

الأمثال فى القرآن الكريمالأمثال فى القرآن الكريم

ولأن الخطاب القرآني يُخاطب الناسَ بألسنتهم،
فقد كانت الأمثال جزءًا مهمًّا من بين آيات القرآن الكريم،
الذي أنزله الله تعالى عربيًّا؛ ليعقله العرب قبل غيرهم،
فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((إنَّ الله أنزل القرآن آمرًا وزاجرًا،
وسُنَّة خالية، ومَثلًا مَضروبًا))،


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((إنَّ هذا القرآن ينزلُ من سبعةِ أبوابٍ على سبعة أحرفٍ؛
حلال وحرام، وأمر وزجر، وضرب أمثال، ومحكم ومتشابه،
فأحِلَّ حلالَ الله، وحَرِّمْ حرامَه، وافعَلْ ما أمرَ اللهُ،
وانتهِ عمَّا نهى اللهُ عنه، واعتَبِرْ بأمثالهِ،
واعمَلْ بمُحكَمِه، وآمِنْ بمُتشابهه، وقُلْ:

﴿ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾
[آل عمران: 7])).

الأمثال فى القرآن الكريم

وجاءت آيات القرآن الكريم لتؤكد
أنَّ الأمثال الصريحة الواردة في القرآن،
إنما هي من أجل التفكُّر؛ فقد قال تعالى:
﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الحشر: 21]،

ثمَّ بعد كثرة التفكر بالأمثال يحصل للمتفكر أمرٌ
آخر هام ضُربَت من أجله الأمثال، وهو التَّذكُّر؛
قال تعالى: ﴿ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴾
[إبراهيم: 25]،

فليس ثَمَّ تذكُّرٌ مِن دون سابقة تَفكُّر،
وبعد التفكر والتَّذكر يحصل العلم المؤدي للفقه،
وهو الفهم الصحيح لمضرب الأمثال؛
قال تعالى: ﴿ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ﴾
[العنكبوت: 43].


الأمثال فى القرآن الكريم

ويمكن تلخيص فوائد الأمثال فى القرآن فيما يلي:
******************************
1 : الأمثال تبرز المعقول في صورة المحسوس الذي يلمسه الناس،
فيتقبله العقل كالمثل الذي ضربه الله عز وجل للمنفق رياء
حيث لا يحصل من إنفاقه على شئ من الثواب،
يقول الله عز وجل في سورة البقرة الآية 264
(فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل
فتركه صلدا لا يقدرون على شئ مما كسبوا)


2 : تكشف عن الحقائق،
وتعرض الغائب في معرض الحاضر ،
كقوله تعالى في سورة البقرة الآية 275 :
( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم
الذي يتخبطه الشيطان من المس)


3 : تجمع المعنى الرائع في عبارة موجزة
كما في الأمثال الكامنة والأمثال المرسلة.

الأمثال فى القرآن الكريم

4 : تضرب للترغيب في الممثل حيث
يكون الممثل به مما ترغب فيه النفوس،
كالمثل الذي ضربه الله عز وجل لحال المنفق
في سبيل الله حيث يعود عليه الإنفاق بخير كثير،
مثلما ورد في سورة البقرة الآية: 261 :
( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة
أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة
والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم).



5: يضرب المثل للتنفير
حيث يكون الممثل به مما تكرهه النفوس،
كقوله تعالى في النهي عن الغيبة:
( ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم
أن ياكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه)

سورة الحجرات الآية 12

6: يضرب المثل أيضا للمدح الممثل في
قوله تعالى في سورة الفتح الآية 29
(ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل
كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى
على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار).

كذلك الصحابة لما أخذوا في النمو واستحكم أمرهم،
امتلأت القلوب إعجابا بعظمتهم.

الأمثال فى القرآن الكريم

7 : تضرب الأمثال أيضا حين يكون للممثل به
صفة يستقبحها الناس،
كالمثل الذي ضربه الله عز وجل لحال
من أتاه الله كتابه، لكنه لم يعمل به، وانحدر في الدنايا.
يقول الله تعالى في سورة الأعراف الآيتين 174 و 175
( واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها
فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين
ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض
واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث
أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا).

الأمثال فى القرآن الكريم

8 : الأمثال أوقع في النفس، وأبلغ في الوعظ،
وأقوى في الزجر، وأقوم في الإقناع،
وقد أكثر الله تعالى منها في القرآن الكريم للتذكرة و أخذ العبرة .
يقول جل وعلا في سورة الزمر الآية 27 :
( ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون)
ويقول عز وجل في سورة العنكبوت الآية 43
(وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون).


الأمثال فى القرآن الكريم





الأمثال فى القرآن الكريم


__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً  
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ocllapseimg_forumrules تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ward2u المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحاديث فى فضل القرآن الكريم fathyatta منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 1 06-02-2016 11:08 AM
الالوان في القرآن الكريم سيد الرسام منتدى ثقافي موضوعات ثقافية عامة خواطر شعر سيرة شعراء 17 06-21-2011 09:35 PM
فضل القرآن الكريم سكوت النجوم منتدى اسلامي القرآن الكريم السنة النبوية موضوعات قصص دينية 4 08-14-2007 01:03 PM


الساعة الآن 03:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc